موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

الخطاب الثقافي العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تبدو الخطابات العربية المعاصرة متمايزة فيما بينها؛ كل منها يدل على موقف ثقافي، وعلى اتجاه ثقافة وعلى نوعية من المثقفين العرب.. كل منها له مواصفات في بنيته أو عند صاحبه أو في وظيفته أو في واقعه الثقافي. لكن كلها تدل معاً على الحالة الراهنة للفكر العربي، وربما على الوضع العربي ككل. وتحليل الخطاب الثقافي العربي لا يهدف إلى القدح في أحد أنواعه، بل يهدف إلى مجرد الوصف حتى يدرك الباحث العربي أن سلوكه أصبح خطاباً ثقافياً، وأن خطابه الثقافي هو سلوكه. ويتكرر هذا الخطاب في كل الندوات والمؤتمرات حتى أصبح نمطاً فكرياً وخطاباً نموذجياً يسهل التعرف عليه في كل مناسبة.

 

تبدو الندوات والمؤتمرات وكأنها مجرد منبر للكلام، وكل مشارك سعيد بأنه أدى واجبه، وألقى كلمته للتاريخ أو لإثبات الذات أو لعرض بضاعته على الآخرين لمن يحب أن يتعرف عليها، أو أن يتعامل معها كتعامل التجار في الأسواق. معظمهم فرّج همه، وأثبت ذاته، وقرأ كلمته المعدة سلفاً بصرف النظر عن الحوار مع الجمهور. يسرق الأضواء إذا ما سقطت على أحد غيره. يحرص على الكلام بصرف النظر عما إذا كان كلامه يتعلق بموضوع المناسبة أم لا.

والحقيقة أن هناك خطابين سائدين في الثقافة العربية؛ الأول تصادمي استبعادي، تكفيري أو تخويني.. مازال أسير حديث الفرقة الناجية؛ فالحق في جانب واحد، والباطل في الخطابات الأخرى! وهذا الخطاب لا يحاور، بل يريد أن ينتصر ويهزم الآخر، فيترصد أخطاءه، ويتنمر لكي يقضي عليه. وأحياناً يغار منه ويحقد عليه لأنه أكثر علمية ورزانة وموضوعية وحياداً في وصف الأمور.. لكنه كثيراً ما يصول ويجول في الميدان بمفرده بعد القضاء على خصمه، مبارزاً فريداً وبطلاً مغواراً، منتظراً الخصم التالي للإيقاع به والانتصار عليه.. وهو خطاب يوجد أحياناً في الجانب الديني وأحياناً أخرى في الجانب العلماني. فالأول يرى أنه لا يصلح هذه الأمة إلا ما صلُح به أولها، وأن «الإسلام هو الحل». والعلماني يرى أن الدين مظهر من مظاهر التخلف، ولا بديل عن العقل والتنوير وفصل الدين عن الحياة. كل خطاب يستبعد الآخر.. في صراع على السلطة والثروة. كل خطاب يعبر عن مصلحة، وبالتالي يتحول صراع الخطابات إلى صراع مصالح، ويُرد تنوع الخطابات إلى تنوع جماعات المصالح؛ فالمعرفة مصلحة كما يقول علماء اجتماع المعرفة.

والنوع الثاني من الخطاب هو الخطاب الموازي أو المجاور، وهو خطاب لا يسمع ولا يحاور، إذ يضيف خطاباً آخر على الخطاب الأول وبجواره، فلا يتقاطع معه ولا يتقابل.

والعلاقة بين ذينك الخطابين هي أشبه بـ«حوار الطرشان»؛ فلا أحد يسمع الآخر، لا سلبا ولا إيجابا، لا رفضا ولا قبولا.. الأعلى صوتاً هو الأقرب إلى الحقيقة، والأكثر كلاماً هو الأعظم برهاناً، والأعظم غنى في البلاغة هو الأقرب إلى قلوب الناس وتصديقهم، والأشد تأثيراً في الناس هو الأكثر حضوراً.. ونادراً ما يحدث تقاطع أو تكامل أو حوار. لا يوجد إثراء متبادل بين وجهات نظر متعددة، ولا يوجد تراكم معرفي.. إذ تتعدد الخطابات ولا يتحرك الفكر، لأن هذه الخطابات لا تتلاقى فيما بينها لتوليد الطاقة اللازمة للحركة. الثقافة هنا كم بلا كيف، صوت بلا صدى، فرقعة بلا إصابة، طلقات فارغة لا تهدف إلى شيء.

والسؤال هو: كيف يستقل الخطاب الثقافي العربي ويعبر عن المصالح العامة وليس عن المصلحة الشخصية؟ كيف يحاور البعض بعضاً، دون صدام ولا تجاور؟ كيف يمتلك المثقف العربي الشجاعة الكافية لحماية استقلاله، وتحسين صورته ليصبح أكثر فعالية في مجتمعه؟

أحياناً تزدهر الثقافة وتكثر المنتديات الثقافية في لحظات العجز والضعف، وتكون الثقافة حينئذٍ تعويضاً وملء فراغ. وأحيانا تكون الثقافة غطاء يستر أكثر مما هي مرآة تكشف، إذ تضع فوق الواقع أستاراً من المعلومات، ولا تزيد العلم به شيئاً.

إن تحليل الخطاب الثقافي العربي مقدمة لتحليل الواقع العربي لتحريك ثباته. لقد حرّكه الوحي قديماً، فهل تستطيع الثقافة أن تقوم بتحريكه حديثاً؟

 

د. حسن حنفي

مفكر وأستاذ جامعي مصري

 

 

شاهد مقالات د. حسن حنفي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حل الشتاء الابيض!

د. سليم نزال

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  انهض فى الصباح الباكر و انظر من خلال النافذه .الثلج يتساقط بلا توقف و الشج...

البُسْفور (2 ـ 2)

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  كم على الماءِ كتبْنا، وذَهَب.. يذهبُ الكاتبُ بالماءِ على الماءِ، ويُمحَى ما كَتَب. يذهبُ ...

الشهيد عمر يتهادى بحضور الشهداء...

محمد الحنفي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  الشهيد عمر... قبل اغتياله... كان يبدي استعداده......

"بردة الأشواق" ديوان جديد للشاعر حسن الحضري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

صدر للشاعر حسن الحضري، ديوانه السابع، بعنوان "بردة الأشواق"، عن مكتبة الآداب للنشر والتوزيع بال...

إلى الهنود الحمر في الخان الأحمر..

محمد علوش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

يا كل جهات الأرض ويا كل الأمم المتحدة والمضطهدة الخان الأحمر عربيٌ ينبت قمحاً عرب...

قصيدة : قطرات ندى على صباحك..

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

باسم الحضارات التي استغلت عبقرية الإحساس على قوامك..   باسم الثقافات التي استلهمت...

حدود قراءة محمد شحرور للموروث

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

"القرآن عربي وأنزل بلسان عربي مبين ومن أجل فهم إعجازه البلاغي لابد من التعمق في ...

الكتابة ما بين زمنين

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  لم يترك التقدم العلمي والتكنولوجي دربا من دروب الحياة المعاصرة إلا وترك بصماته الإيجابية ...

صانعة بدرجة نحاتة

فاروق يوسف

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

بياتريس نحاتة هنغارية التقيتها ذات مرة في ملتقى فني أقيم في سلطنة عُمان، بياتريس لا ...

قبل ميعاد الخواء

حسن العاصي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

غرباء ختمنا التراب وأنهينا التعب خلفنا المرايا الضريرة ابتلعت الفوانيس والأراجيح الموحشة ضجرت الانتظار ر...

ما زلنا نعيش مرحلة ما قبل الماقبل

فراس حج محمد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

الغالية المحبة، الناظرة إلى هذا الأفق، أسعدت روحا ووقتا وجمالا وشعرا وشعورا. أما بعد: ف...

اشعار تمرد نسائيه من افغانستان

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

  وحينها ادرك/ ان الدرب الوحيد/ الذي عليه ان يقطعه/ الطريق الوحيدة المتبقية/ هي التي ت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34464
mod_vvisit_counterالبارحة55320
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع192848
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر641491
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60425465
حاليا يتواجد 4812 زوار  على الموقع