موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

بين غمازتين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لفت نظري عنوان هذه الرواية التي استقرت على أحد أرفف مكتبة أنطوان في شارع الحمرا ببيروت، هذه المكتبة نفسها ستلعب دورا وإن يكن محدودا في الجمع صدفة بين بطلي الرواية شادي ويارا بعد لقائهما لأول مرة في الطائرة المتجهة من باريس إلى بيروت. كاتبة رواية "بين غمازتين" هي اللبنانية غيداء طالب التي تشتغل بتدريس اللغة الفرنسية والمقيمة في دولة الإمارات العربية منذ ستة عشر عاما، والرواية حديثة فلقد صدرت هذا العام عن دار نوفل وهي الدار نفسها التي نشرت رواية غيداء الأولى قبل أربعة أعوام وكان عنوانها "كل عام وأنت حبي الضائع". عنوان الرواية الجذاب، ولبنان الحبيب الذي تدور فيه الأحداث، وصفات مثل درزية ومسيحي ومسلمة وطائفة التي استفزت اهتمامي بموضوع التعدد الاجتماعي، هذه كلها عوامل شجعتني على القراءة لغيداء لأول مرة، ولو أني اكتفيت بالفقرة المستلة من الرواية على الغلاف الخلفي ربما لما أقدمت على قراءتها ولا تعرفت على قلم غيداء، فهذه الفقرة التي تحكي عن مشاجرة بين شادي البطل وزميله طوني تبدو غير موحية، والأهم أنها لم تترك بذاتها أي أثر على مسار الأحداث داخل الرواية، ولا أوضحت للقارئ المتصفح في عجالة أنها جرت في دار الأيتام وهذا بيت القصيد.

 

مع أن الغمازتين في العنوان تومئان إلى النتوئين المحببين في وجنتي يارا حبيبة شادي، هذه الشابة ذات الجمال المألوف والعينان اللتان يتبدل لونهما ما بين نظرة وأخرى، إلا أنني بعد قراءة الرواية تخيلت الغمازتين كما لو كانتا مزدوجين مفتوحين على كثير من المتناقضات في حياة شادي، لقب نصار الذي يحمله من عائلة أمه المسيحية ولقب شعبان الموروث عن أبيه المسلم، الغموض الذي لف طفولته ولم يفك طلاسمه إلا على كِبَر مقابل الوضوح الذي يميز حياته الباريسية بصخبها ونجاحاتها وغرامياتها المتعددة، اضطراب مشاعره إزاء لبنان هذا البلد الذي قضي فيه أول خمس أو ست سنين من عمره ثم زاره بعد طول اغتراب فلم يدرِ هل يستسلم لحب الزعتر والروشة والمغارة أم يهجو جفوة الوطن الذي طرده من جنته وهو طفل لم يزل؟ هل حقا هو الوطن الذي طرد شادي من رحابه ؟ إلى بعض من تفاصيل الرواية.

شادي الثلاثيني هو ثمرة زواج لم يباركه الأهل بين منى المسيحية وعبد العزيز المسلم، انفصل أبواه وهو في سن الثالثة من عمره بعد أن رسمت الحرب الأهلية في سبعينيات القرن الماضي حدودا جديدة وقاسية للعلاقة بين الزوجين الشابين، حارب شربل أخو منى مع قوات الكتائب (المارونية) وشارك عبد العزيز في الحرب لكن على الميلة الثانية( السنية ) كما في اللهجة اللبنانية، وهكذا انتقلت الحدود بين بيروت الشرقية والغربية من طرقات العاصمة إلى داخل بيوتها التي كانت ساكنة .. في الظاهر. هربت الأم مع ابنها وأودعته دارا للأيتام ومن هناك تم بيعه إلى أسرة فرنسية لا تنجب، هو لم يعرف أنه بيع بصفقة تواطأت فيها أمه مع مسؤولي الدار إلا حين زار لبنان لبضعة أيام في أجازة عيد الميلاد، أما قبل ذلك فكانت الرواية المتداولة أن أمه قامت بتسفيره إلى فرنسا حماية له من حرب الطوائف. أما لماذا زار شادي موطنه بعد كل هذه السنين فلأنه تلقى اتصالا من إعلامي لبناني شهير يقدم برنامجا قائما على جمع شتات الأسر وتدبير لقاء لهم على الهواء مباشرة، وفي البرنامج التقى شادي فعلا بأبويه، وهذه الحبكة الروائية القائمة على المصادفة أضعفت النص في تقديري . فلقد التقى شادي بأبويه بالصدفة وإن تكن صدفة مدبرة، ودبرت له حبيبته يارا لقاء مع حبه الأول چوليا مؤثِرَة كليهما على نفسها أيضا صدفة.

أما أهم ما في النص فيكمن في معالجته تحكم الطائفة في العلاقات الإنسانية، فالرواية ببساطة تقول لك: قبل أن تحب عليك أن تتعرف على طائفة محبوبتك وإلا فإن علاقتكما تبقى في مهب الريح. أبعدت الحرب الأهلية أم شادي عن أبيه وجمعتها بزوج جديد من طائفتها تماما كما جمعت الأقدار والد شادي مع زوجة جديدة من طائفته، وربط الحب بين شادي نصف المسلم نصف المسيحي وبين يارا الدرزية ابنة الجبل وتقاليد الزواج التي لا "تزبط" مع غير الدروز، وقبل أن يحب يارا أحب شادي چوليا سليم التي اكتفت الرواية بالقول إنها ليست من طائفته وهذا شكل حاجزا مضافا لحواجز أخرى باعدت بينهما. قوة الطائفة لا تتحكم فقط في توزيع المناصب والرئاسات لكن تتحكم أيضا في توزيع المشاعر وتروضها بعنف إن لزم الأمر، وهل يوجد أبشع من قيام أحد البيوتات المسيحية بإخصاء زوج الابنة المسلم ليصير "عبرة لكل من يبحث عن الزواج بآخر من دين مختلف"؟

لغة النص تجمع بين العامية اللبنانية وبين العربية الفصحى، تتخللها جمل قصيرة بالفرنسية بحكم نشأة شادي ويارا في فرنسا، وللكاتبة عبارات منحوتة أعجبتني كقولها "ذات حرب" في إشارة إلى توالي حروب لبنان وما خفي كان أعظم، أو قولها "قاب قُبلة" للتعبير عن فوران مشاعر الحبيبين شادي ويارا في لحظة معينة، ومع ذلك كانت لغيداء كلمات ثقيلة على الأذن كقولها "لحظتئذ"، وآه من حرفي الظاء والذال حين يجتمعان. وبشكل عام تميز أسلوب الرواية بجرأة لا تتوفر لكاتبة محافظة كما هي غيداء( صورتها على الغلاف بحجاب مُحكَم ) لكنه لبنان المتميز في كل الأشياء. ثم أن الكاتبة جعلت هناك متحدثا رئيسيا في كل يوم من الأيام التسعة التي قضاها شادي في لبنان وكأنها تريد لأبطالها أن يعبروا عن أنفسهم ويدافعوا عنها إن لزم الأمر ولا تدع غيرهم ينقل عنهم، وهذا جيد.

رواية "بين غمازتين" هي بطاقة تعرفي على الكاتبة غيداء طالب التي تكتب عن لبنان من غربتها في دبي، والقاعدة تقول إن الرؤية كثيرا ما تصفو حين ننظر للأشياء ... عن بُعد.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

بين النظر والعمل

د. حسن حنفي

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  في علم أصول الدين، جعل المتكلمون موضوع العلم ليس الذات الإلهية بل الطبيعة والنظر...

المشروع الثقافي.. وبناء جيل جديد من المثقفين

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  ليس ثمة مصطلح مثير للالتباس كمصطلح المثقف، وليست ثمة ثقافة دون وجود مثقفين، وليس ث...

إلى معين حاطوم غداة الرحيل

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 فبراير 2019

  أيها الجميل في حضورك وغيابك بين الكلمة والحلم بدّدتَ عُمرَك بين الأدب والفلسفة تنوع ...

رحلت إلى أقاصيك البعيدة

محمد علوش

| الأحد, 17 فبراير 2019

(إلى صبحي شحروري) ذهبت بعيداً في دروب سمائك البعيدة رسمت خطا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3916
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع195948
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر977660
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65132113
حاليا يتواجد 2952 زوار  على الموقع