موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

بين غمازتين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لفت نظري عنوان هذه الرواية التي استقرت على أحد أرفف مكتبة أنطوان في شارع الحمرا ببيروت، هذه المكتبة نفسها ستلعب دورا وإن يكن محدودا في الجمع صدفة بين بطلي الرواية شادي ويارا بعد لقائهما لأول مرة في الطائرة المتجهة من باريس إلى بيروت. كاتبة رواية "بين غمازتين" هي اللبنانية غيداء طالب التي تشتغل بتدريس اللغة الفرنسية والمقيمة في دولة الإمارات العربية منذ ستة عشر عاما، والرواية حديثة فلقد صدرت هذا العام عن دار نوفل وهي الدار نفسها التي نشرت رواية غيداء الأولى قبل أربعة أعوام وكان عنوانها "كل عام وأنت حبي الضائع". عنوان الرواية الجذاب، ولبنان الحبيب الذي تدور فيه الأحداث، وصفات مثل درزية ومسيحي ومسلمة وطائفة التي استفزت اهتمامي بموضوع التعدد الاجتماعي، هذه كلها عوامل شجعتني على القراءة لغيداء لأول مرة، ولو أني اكتفيت بالفقرة المستلة من الرواية على الغلاف الخلفي ربما لما أقدمت على قراءتها ولا تعرفت على قلم غيداء، فهذه الفقرة التي تحكي عن مشاجرة بين شادي البطل وزميله طوني تبدو غير موحية، والأهم أنها لم تترك بذاتها أي أثر على مسار الأحداث داخل الرواية، ولا أوضحت للقارئ المتصفح في عجالة أنها جرت في دار الأيتام وهذا بيت القصيد.

 

مع أن الغمازتين في العنوان تومئان إلى النتوئين المحببين في وجنتي يارا حبيبة شادي، هذه الشابة ذات الجمال المألوف والعينان اللتان يتبدل لونهما ما بين نظرة وأخرى، إلا أنني بعد قراءة الرواية تخيلت الغمازتين كما لو كانتا مزدوجين مفتوحين على كثير من المتناقضات في حياة شادي، لقب نصار الذي يحمله من عائلة أمه المسيحية ولقب شعبان الموروث عن أبيه المسلم، الغموض الذي لف طفولته ولم يفك طلاسمه إلا على كِبَر مقابل الوضوح الذي يميز حياته الباريسية بصخبها ونجاحاتها وغرامياتها المتعددة، اضطراب مشاعره إزاء لبنان هذا البلد الذي قضي فيه أول خمس أو ست سنين من عمره ثم زاره بعد طول اغتراب فلم يدرِ هل يستسلم لحب الزعتر والروشة والمغارة أم يهجو جفوة الوطن الذي طرده من جنته وهو طفل لم يزل؟ هل حقا هو الوطن الذي طرد شادي من رحابه ؟ إلى بعض من تفاصيل الرواية.

شادي الثلاثيني هو ثمرة زواج لم يباركه الأهل بين منى المسيحية وعبد العزيز المسلم، انفصل أبواه وهو في سن الثالثة من عمره بعد أن رسمت الحرب الأهلية في سبعينيات القرن الماضي حدودا جديدة وقاسية للعلاقة بين الزوجين الشابين، حارب شربل أخو منى مع قوات الكتائب (المارونية) وشارك عبد العزيز في الحرب لكن على الميلة الثانية( السنية ) كما في اللهجة اللبنانية، وهكذا انتقلت الحدود بين بيروت الشرقية والغربية من طرقات العاصمة إلى داخل بيوتها التي كانت ساكنة .. في الظاهر. هربت الأم مع ابنها وأودعته دارا للأيتام ومن هناك تم بيعه إلى أسرة فرنسية لا تنجب، هو لم يعرف أنه بيع بصفقة تواطأت فيها أمه مع مسؤولي الدار إلا حين زار لبنان لبضعة أيام في أجازة عيد الميلاد، أما قبل ذلك فكانت الرواية المتداولة أن أمه قامت بتسفيره إلى فرنسا حماية له من حرب الطوائف. أما لماذا زار شادي موطنه بعد كل هذه السنين فلأنه تلقى اتصالا من إعلامي لبناني شهير يقدم برنامجا قائما على جمع شتات الأسر وتدبير لقاء لهم على الهواء مباشرة، وفي البرنامج التقى شادي فعلا بأبويه، وهذه الحبكة الروائية القائمة على المصادفة أضعفت النص في تقديري . فلقد التقى شادي بأبويه بالصدفة وإن تكن صدفة مدبرة، ودبرت له حبيبته يارا لقاء مع حبه الأول چوليا مؤثِرَة كليهما على نفسها أيضا صدفة.

أما أهم ما في النص فيكمن في معالجته تحكم الطائفة في العلاقات الإنسانية، فالرواية ببساطة تقول لك: قبل أن تحب عليك أن تتعرف على طائفة محبوبتك وإلا فإن علاقتكما تبقى في مهب الريح. أبعدت الحرب الأهلية أم شادي عن أبيه وجمعتها بزوج جديد من طائفتها تماما كما جمعت الأقدار والد شادي مع زوجة جديدة من طائفته، وربط الحب بين شادي نصف المسلم نصف المسيحي وبين يارا الدرزية ابنة الجبل وتقاليد الزواج التي لا "تزبط" مع غير الدروز، وقبل أن يحب يارا أحب شادي چوليا سليم التي اكتفت الرواية بالقول إنها ليست من طائفته وهذا شكل حاجزا مضافا لحواجز أخرى باعدت بينهما. قوة الطائفة لا تتحكم فقط في توزيع المناصب والرئاسات لكن تتحكم أيضا في توزيع المشاعر وتروضها بعنف إن لزم الأمر، وهل يوجد أبشع من قيام أحد البيوتات المسيحية بإخصاء زوج الابنة المسلم ليصير "عبرة لكل من يبحث عن الزواج بآخر من دين مختلف"؟

لغة النص تجمع بين العامية اللبنانية وبين العربية الفصحى، تتخللها جمل قصيرة بالفرنسية بحكم نشأة شادي ويارا في فرنسا، وللكاتبة عبارات منحوتة أعجبتني كقولها "ذات حرب" في إشارة إلى توالي حروب لبنان وما خفي كان أعظم، أو قولها "قاب قُبلة" للتعبير عن فوران مشاعر الحبيبين شادي ويارا في لحظة معينة، ومع ذلك كانت لغيداء كلمات ثقيلة على الأذن كقولها "لحظتئذ"، وآه من حرفي الظاء والذال حين يجتمعان. وبشكل عام تميز أسلوب الرواية بجرأة لا تتوفر لكاتبة محافظة كما هي غيداء( صورتها على الغلاف بحجاب مُحكَم ) لكنه لبنان المتميز في كل الأشياء. ثم أن الكاتبة جعلت هناك متحدثا رئيسيا في كل يوم من الأيام التسعة التي قضاها شادي في لبنان وكأنها تريد لأبطالها أن يعبروا عن أنفسهم ويدافعوا عنها إن لزم الأمر ولا تدع غيرهم ينقل عنهم، وهذا جيد.

رواية "بين غمازتين" هي بطاقة تعرفي على الكاتبة غيداء طالب التي تكتب عن لبنان من غربتها في دبي، والقاعدة تقول إن الرؤية كثيرا ما تصفو حين ننظر للأشياء ... عن بُعد.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

كان الأمل في عهد الشهيد عمر...

محمد الحنفي | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

كان الشهيد عمر... ينضح... بكل آمال الشعب......

حكمة البومة

د. حسن مدن | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  في محل لبيع التذكارات في مدينة نائية، استوقفني تذكار هو عبارة عن مجسم برونزي...

طاقات إبداعية واعدة

نايف عبوش | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  في الديرة يمكن تلمس طاقات شبابية كامنة، وواعدة في المجالات الأدبية، الشعرية منها، والنثر...

الحارس والمتمرد في ” حقل الشوفان”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

  شاهدت فيلم “الحارس في حقل الشوفان” قبل عدة اشهر، بعد ذلك قرأت الرواية الشهير...

رواية “ليت” ما لها وما عليها

رفيقة عثمان | الأحد, 18 نوفمبر 2018

رواية “ليت” للكاتبة: (رهف السّعد)، 2018، مكتبة كل شيء للنشر حيفا. نسجتِ الكاتبة الشّابّة "ره...

كتاب على الرصيف

د. حسن مدن | الأحد, 18 نوفمبر 2018

ذات مرة اقتنيت كتاباً من تلك التي توصف بالكتب المستعملة، من بائع على الرصيف في ...

هل نسأل التاريخ عن دواعي الاغتيال؟...

محمد الحنفي | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لقد تم اغتيال الشهيد عمر... أمام منزله... فلماذا لا نتوجه......

الكاتب والمدينة

د. حسن مدن | السبت, 17 نوفمبر 2018

  حين أراد بياتريت سارلو دراسة أدب خورخي بورخيس، أولى عناية خاصة للتحولات، التي طرأت ع...

الحُبُّ العَظِيم

محمد جبر الحربي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

وَرَبِّ البَيْتِ والـدَّمِ والـفـؤادِ أمُوتُ وخافقي يَدْعُو: بِـلادِي وأسْعَى آمِناً والـنَّاسُ حَـوْلـي   أُقبِّلُ قبْلَ ...

قصيدة: البوح الكستنائي..

أحمد صالح سلوم

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

على سطح سريرك نبيذ ورماد وبعض العنفوان امر متأنيا امام اعجوبة الاستعارات على سهولك ...

الثنائية في المنهج الديكارتي

د. زهير الخويلدي

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

" يكفي أن نحسن الحكم لكي نحسن الفعل "1   لقد علمنا رونيه ديكارت1596-1650 الكيفي...

هكذا يُفْعل بمن يمسّ بشرف الكاهن الأكبر

د. حسيب شحادة

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها الكاهن الأكبر عبد المعين بن صدق...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12862
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع155021
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر974981
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60758955
حاليا يتواجد 3451 زوار  على الموقع