موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

رمضانيات.. الكتب بين الليلة والبارحة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

حدثتكم عن افتتاح الجامع الأزهر فى رمضان سنة 361 هجرية، وأوردت بعض التفاصيل عن تأسيسه وعن الإنفاق على فقهائه، حتى تم إبطال الخطبة فيه على عهد صلاح الدين الأيوبي، وأشرت إلى أن الجامع كانت معه مكتبة هى «دار الحكمة» وأن الإنفاق الرسمى من دولة الفاطميين لم يفرق بين الجامع وبين المكتبة، إذ كانا بمنزلة العمودين اللذين يستند إليهما الحاكم آنذاك، وفيما كنت أستكمل قراءة بعض صفحات الجزء الثانى من كتاب «المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار» المعروف بالخطط التوفيقية، توقفت طويلا أمام مسألة الكتب فى تلك الدولة، إذ يتحدث شيخنا تقى الدين أحمد بن على المقريزى عن الخزائن التى كانت بالقصر الكبير الخاص بالحكام الفاطميين، فذكر أول ما ذكر خزانة الكتب، ثم أخذ يعدد الخزائن، فمنها خزانة البنود وخزائن السلاح وخزائن الدرق وخزائن السروج وخزانة الفرش وخزانة الكسوات وخزائن الأدم- أى ما يؤتدم به فى الطعام- وخزائن الشراب وخزائن التوابل وخزائن الخيم ودار التعبية وخزائن دار أفتكين ودار الفطرة ودار العلم وخزانة الجوهر والطيب، وكان الخليفة يمضى إلى موضع من هذه الخزائن، وفى كل خزانة دكة عليها طراحة ولها فراش يخدمها وينظفها طول السنة.

 

ثم يخصص المقريزى عنوانا مستقلا لخزانة الكتب، فيقول إن المسبحى قال: «وذكر عند العزيز بالله، «كتاب العين» للخليل بن أحمد، فأمر خزان دفاتره، فأخرجوا من خزانته نيفاً وثلاثين نسخة من «كتاب العين» منها نسخة بخط الخليل بن أحمد، وحمل إليه رجل نسخة من كتاب «تاريخ الطبري»: اشتراها بمائة دينار، فأمر العزيز الخزان- جمع خازن- فأخرجوا من الخزانة ما ينيف على عشرين نسخة من «تاريخ الطبري» منها نسخة بخطه..

وذكر عنده كتاب «الجمهرة» لابن دريد، فأخرج من الخزانة مائة نسخة منها، وقال فى كتاب الذخائر: عدة الخزائن التى برسم الكتب فى سائر العلوم بالقصر: أربعون خزانة.. خزانة من جملتها ثمانية عشر ألف كتاب من العلوم القديمة، وإن الموجود فيها من جملة الكتب المخرجة فى شدة المستنصر ألفان وأربعمائة ختمة قرآن فى ربعات بخطوط منسوبة زائدة الحسن محلاة بذهب وفضة، وغيرهما، وإن جميع ذلك كله ذهب فيما أخذه الأتراك فى واجباتهم ببعض قيمته، ولم يبق فى خزائن القصر البرانية منه شيء بالجملة دون خزائن القصر الداخلية التى لا يتوصل إليها.. ووجدت صناديق مملوءة أقلاماً مبرية من براية ابن مقلة، وابن البواب وغيرهما.. وقال: وكنت بمصر فى العشر الأوائل من محرم سنة إحدى وستين وأربعمائة «461هـ»، فرأيت فيها خمسة وعشرين جملاً موقرة- تحمل- كتباً محمولة إلى دار الوزير أبى الفرج محمد بن جعفر المغربي، فسألت عنها، فعرفت أن الوزير أخذها من خزائن القصر، هو والخطير ابن الموفق فى الدين..»، ثم يستطرد شيخنا المقريزى فى ذكر ما نهب، كتب تجاوزت قيمتها مائة ألف دينار، إلى أن يصل إلى عبارة توقفت أمامها طويلا وأعدت قراءتها مرارا، لأشعر بالمرار العلقم الذى يتجدد فى حلوقنا كلما جاء ذكر حال الثقافة والكتب والأمية بأنواعها، وأخطرها أمية المتعلمين وبعض المثقفين، أمية سياسية ودينية وأخلاقية.. فيذكر المقريزى عن مصير الكتب الثمينة ما نصه: «هذا سوى ما كان فى خزائن دار العلم بالقاهرة.. وسوى ما ظفرت به قبيلة لواتة محمولاً مع ما صار إليه بالابتياع، والغصب فى بحر النيل إلى الإسكندرية سنة641 وما بعدها من الكتب الجليلة المقدار، المعدومة المثل فى سائر الأمصار صحة، وحسن خط، وتجليد.. التى أخذ جلودها عبيدهم وإماؤهم برسم عمل- أى لأجل صنع- ما يلبسونه فى أرجلهم.. وأحرق ورقها.. تأولاً منهم أنها خرجت من قصر السلطان أعز الله أنصاره، وإن فيها كلام المشارقة الذى يخالف مذهبهم سوى ما غرق، وتلف، وحمل إلى سائر الأقطار، وبقى منها ما لم يحرق، وسفت عليه الرياح التراب، فصار تلالاً باقية إلى اليوم فى نواحى آثار تعرف بتلال الكتب»!!

هذا ما كتبه المقريزى الذى ولد حوالى سنة 760 هجرية، وسر توقفى أمام حكاية نهب الكتب، هو ما كتبته أقدارنا علينا فعشناه يوم أحرق المجمع العلمي، ويوم أحرقت مكتبة ووثائق محمد حسنين هيكل، ومعها أحرقت عشرات اللوحات الفنية الأصلية الثمينة.. ويوم شاعت روح الجهل والتعصب والتطرف التى أخطر على العقل والفؤاد من حرق الكتب.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

مع الكاتب “آل شلبي” عبد الرحيم

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 فبراير 2019

  هل هو بوهيمي من نوع فريد، كما كان يقول لي أحيانا، عن نفسه، وهو ين...

النظر والعمل.. بين عصرين

د. حسن حنفي

| السبت, 23 فبراير 2019

  تعود أولوية النظر على العمل إلى نزعة معرفية إشراقية صوفية خالصة بدأها أفلوطين عندما ...

معارض الكتب العربية

د. حسن مدن | السبت, 23 فبراير 2019

  غدت معارض الكتب في البلدان العربية المختلفة واحدة من أهم الأحداث الثقافية في كل بلد...

كرم شقور .. تناغم الشعر مع الوجدان

شاكر فريد حسن | السبت, 23 فبراير 2019

  كرم شقور شاعر وكاتب مسرحي وممثل قدير، يشغل مدير مسرح السلام في سخنين، وهو لي...

دعوني قليلا

محمد جبر الحربي

| السبت, 23 فبراير 2019

1. دعيني قليلاً سأكتبُ شيئاً بسيطاً لأني رأيتكِ قربَ الحروفِ كفَجْرٍ وكان الزمانُ يمرُّ ...

ليلة مات سعد زغلول

د. حسن مدن | الجمعة, 22 فبراير 2019

  كان ذلك في الثالث والعشرين من أغسطس 1927، وكانت السيدة أم كلثوم مندمجة في الغ...

مسرحيّة -قهوة زعترة-والكوميديا السّوداء

جميل السلحوت | الجمعة, 22 فبراير 2019

  على خشبة المسرح الوطنيّ الفلسطينيّ في القدس شاهدت مسرحيّة "قهوة زعترة" التي ألّفها ومثّله...

عم صباحًا يا أبا نضال إلى المتماوت صبحي شحروري

شاكر فريد حسن | الجمعة, 22 فبراير 2019

عم صباحًا يا أبا نضال إلى المتماوت صبحي شحروري عم صباحًا يا أبا نض...

عن زمن ميس الريم !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

  ميس الريم صرخة رحبانية لاجل ايقاظ الوعى الوطنى و الانسانى لاجل الحب و التصاف...

ما بين ذئب البدوية وحي بن يقظان

شريفة الشملان

| الخميس, 21 فبراير 2019

  كنت أحكي لحفيدتي حكاية الذئب الرضيع اليتيم الذي عطفت عليه سيدة من البادية، أخذته ...

استرداد كتاب ضائع

د. حسن مدن | الخميس, 21 فبراير 2019

  في أوائل أربعينات القرن العشرين، سافر الشابان محمد مندور، ولويس عوض، إلى فرنسا لدراسة...

المثقّف العربي وسؤال ما العمل؟

د. صبحي غندور

| الخميس, 21 فبراير 2019

  يتأزّم الإنسان، وكذلك الأمم والشعوب، حين يصل الفرد أو الجماعة، في مواجهة مشكلةٍ ما، إل...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27202
mod_vvisit_counterالبارحة35888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع289307
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1071019
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65225472
حاليا يتواجد 3024 زوار  على الموقع