موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

رمضانيات.. الكتب بين الليلة والبارحة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

حدثتكم عن افتتاح الجامع الأزهر فى رمضان سنة 361 هجرية، وأوردت بعض التفاصيل عن تأسيسه وعن الإنفاق على فقهائه، حتى تم إبطال الخطبة فيه على عهد صلاح الدين الأيوبي، وأشرت إلى أن الجامع كانت معه مكتبة هى «دار الحكمة» وأن الإنفاق الرسمى من دولة الفاطميين لم يفرق بين الجامع وبين المكتبة، إذ كانا بمنزلة العمودين اللذين يستند إليهما الحاكم آنذاك، وفيما كنت أستكمل قراءة بعض صفحات الجزء الثانى من كتاب «المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار» المعروف بالخطط التوفيقية، توقفت طويلا أمام مسألة الكتب فى تلك الدولة، إذ يتحدث شيخنا تقى الدين أحمد بن على المقريزى عن الخزائن التى كانت بالقصر الكبير الخاص بالحكام الفاطميين، فذكر أول ما ذكر خزانة الكتب، ثم أخذ يعدد الخزائن، فمنها خزانة البنود وخزائن السلاح وخزائن الدرق وخزائن السروج وخزانة الفرش وخزانة الكسوات وخزائن الأدم- أى ما يؤتدم به فى الطعام- وخزائن الشراب وخزائن التوابل وخزائن الخيم ودار التعبية وخزائن دار أفتكين ودار الفطرة ودار العلم وخزانة الجوهر والطيب، وكان الخليفة يمضى إلى موضع من هذه الخزائن، وفى كل خزانة دكة عليها طراحة ولها فراش يخدمها وينظفها طول السنة.

 

ثم يخصص المقريزى عنوانا مستقلا لخزانة الكتب، فيقول إن المسبحى قال: «وذكر عند العزيز بالله، «كتاب العين» للخليل بن أحمد، فأمر خزان دفاتره، فأخرجوا من خزانته نيفاً وثلاثين نسخة من «كتاب العين» منها نسخة بخط الخليل بن أحمد، وحمل إليه رجل نسخة من كتاب «تاريخ الطبري»: اشتراها بمائة دينار، فأمر العزيز الخزان- جمع خازن- فأخرجوا من الخزانة ما ينيف على عشرين نسخة من «تاريخ الطبري» منها نسخة بخطه..

وذكر عنده كتاب «الجمهرة» لابن دريد، فأخرج من الخزانة مائة نسخة منها، وقال فى كتاب الذخائر: عدة الخزائن التى برسم الكتب فى سائر العلوم بالقصر: أربعون خزانة.. خزانة من جملتها ثمانية عشر ألف كتاب من العلوم القديمة، وإن الموجود فيها من جملة الكتب المخرجة فى شدة المستنصر ألفان وأربعمائة ختمة قرآن فى ربعات بخطوط منسوبة زائدة الحسن محلاة بذهب وفضة، وغيرهما، وإن جميع ذلك كله ذهب فيما أخذه الأتراك فى واجباتهم ببعض قيمته، ولم يبق فى خزائن القصر البرانية منه شيء بالجملة دون خزائن القصر الداخلية التى لا يتوصل إليها.. ووجدت صناديق مملوءة أقلاماً مبرية من براية ابن مقلة، وابن البواب وغيرهما.. وقال: وكنت بمصر فى العشر الأوائل من محرم سنة إحدى وستين وأربعمائة «461هـ»، فرأيت فيها خمسة وعشرين جملاً موقرة- تحمل- كتباً محمولة إلى دار الوزير أبى الفرج محمد بن جعفر المغربي، فسألت عنها، فعرفت أن الوزير أخذها من خزائن القصر، هو والخطير ابن الموفق فى الدين..»، ثم يستطرد شيخنا المقريزى فى ذكر ما نهب، كتب تجاوزت قيمتها مائة ألف دينار، إلى أن يصل إلى عبارة توقفت أمامها طويلا وأعدت قراءتها مرارا، لأشعر بالمرار العلقم الذى يتجدد فى حلوقنا كلما جاء ذكر حال الثقافة والكتب والأمية بأنواعها، وأخطرها أمية المتعلمين وبعض المثقفين، أمية سياسية ودينية وأخلاقية.. فيذكر المقريزى عن مصير الكتب الثمينة ما نصه: «هذا سوى ما كان فى خزائن دار العلم بالقاهرة.. وسوى ما ظفرت به قبيلة لواتة محمولاً مع ما صار إليه بالابتياع، والغصب فى بحر النيل إلى الإسكندرية سنة641 وما بعدها من الكتب الجليلة المقدار، المعدومة المثل فى سائر الأمصار صحة، وحسن خط، وتجليد.. التى أخذ جلودها عبيدهم وإماؤهم برسم عمل- أى لأجل صنع- ما يلبسونه فى أرجلهم.. وأحرق ورقها.. تأولاً منهم أنها خرجت من قصر السلطان أعز الله أنصاره، وإن فيها كلام المشارقة الذى يخالف مذهبهم سوى ما غرق، وتلف، وحمل إلى سائر الأقطار، وبقى منها ما لم يحرق، وسفت عليه الرياح التراب، فصار تلالاً باقية إلى اليوم فى نواحى آثار تعرف بتلال الكتب»!!

هذا ما كتبه المقريزى الذى ولد حوالى سنة 760 هجرية، وسر توقفى أمام حكاية نهب الكتب، هو ما كتبته أقدارنا علينا فعشناه يوم أحرق المجمع العلمي، ويوم أحرقت مكتبة ووثائق محمد حسنين هيكل، ومعها أحرقت عشرات اللوحات الفنية الأصلية الثمينة.. ويوم شاعت روح الجهل والتعصب والتطرف التى أخطر على العقل والفؤاد من حرق الكتب.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

«الكَهْنَتةُ» في الإسلام المعاصر

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 2 يوليو 2018

  لم يكن الإسلام قد خرج من نفق «الكهنتة»، التي لازمت تاريخه الكلاسيكي، وفتحته الأزمن...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4885
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع129533
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر493355
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55409834
حاليا يتواجد 3956 زوار  على الموقع