موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

قطة الدور الثالث

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

مرة أخرى تنشب هذه القطة اللعينة أظافرها في كيس القمامة المغلق بعناية وتبعثر محتوياته في كل مكان حتى إذا خرج سكان الطابق الثالث كعادتهم في الصباح الباكر تعثرت خطواتهم وتعالى سخطهم. كل أصابع الاتهام تشير إلى هذه الشقة التي تقطن فيها أسرة من أربعة أفراد : زوجان شابان واثنان من العفاريت الصغار على هيئة ولدين توأم في الرابعة من عمرهما، هذه الشقة تحديدا هي التي تختارها هذه القطة لتعبث في بقاياها دون باقي شقق العمارة ولا يبدو أن شيئا قادرًا على تغيير وجهتها أبدا .

 

قطة رمادية اللون مع بعض النقاط السوداء هنا وهناك تزور الشقة إياها بشكل متكرر وإن يكن غير منتظم، أحيانا يمر يوم أو يومان بسلام ويشق سكان الطابق الثالث طريقهم بأمان إلى المصعد فإن صادفوا صاحبة الشقة ألقوا عليها السلام. لكن عندما تفعل القطة اللعينة فعلتها وتبعثر كل شيء في كل مكان تعلق بنعال السكان العلكة وبذور المشمش فيعاقبون جارتهم بالتجاهل ويمرون أمامها بلا سلام أو كلام. هي بشكل عام ليست من هذا النوع من النساء الذي يكثر من الاختلاط مع جيرانه، فلا هي تملك الوقت المتاح ولا حتى الجهد لذلك، ولعل معظم الناس أصبحوا مثلها. يستهلكها عملها المنزلي حتى الساعة الرابعة عصرا ثم تهرول إلى مدرسة توأمها وتقفل راجعة لتبدأ معهما معارك المساء والسهرة، ما يصح وما لا يصح، ما يؤكل وما لا يؤكل، وقت المذاكرة ووقت الراحة .. تدور وتدور حول نفسها في انتظار أن تحين اللحظة الذهبية حيث يخلد ولداها إلى النوم فتتحرر. نعم ليس لديها وقت للتزاور والمجاملة لكنها تحب أن تكون علاقتها مع جيرانها بلا مشاكل، فما بال هذه القطة اللعينة تدخل على الخط وتورطها فيما لا دخل لها فيه؟

رغما عنها وجدت الزوجة الشابة هذه القطة الرمادية تنتزع حيّزا من تفكيرها وتفرض نفسها عليها فرضا، كان توأمها أيضا يتأفف من هذه الفوضى التي تشيعها القطة إياها في المكان وإن كانا في أحيان قليلة يتخذان الأمر مادة للسخرية، يمشيان وسط الطعام المنثور على طريقة شارلي شابلن ويتسابقان أيهما يشق طريقه أسرع . لماذا لم تتوقف القطة عند الطابق الأرضي أو الأول أو الثاني؟ سؤال وجيه. لماذا تتجشم القطة الصعود إلى الطابق الثالث ولا تتجاوزه إلى الطابقين اللذين يعلوانه؟ تساؤل وجيه آخر. لقد قرأت الزوجة الشابة عن واقعة مشابهة كان تفسيرها أن القطة الضالة لم تجد ما تأكله إلا في نفايات شقة بعينها، فهل لديها هي وحدها ما تأكله هذه القطة؟ وهل هذا شيء يُحتَفَى به باعتبار أنها الأوفر طعاما من كل سكان العمارة أم أنه خصلة تُذَم باعتبارها أكثرهم تبذيرا وإسرافا ؟ مالت إلى نفي تهمة الإسراف عن نفسها وراحت تدحرجها إلى صغيريها بل وإلى زوجها أيضا .. ولم لا؟

في صباح أحد الأيام كانت الزوجة الشابة تطل من شرفتها حين رأت القطة تنفذ من فرجة ضيقة جدا في باب العمارة وتتسلل بخفة إلى الداخل .. أهاه.. هي ثوان معدودات إذن وتستقر القطة أمام باب شقتها. من العين السحرية راحت تراقب هذه القطة وهي تتحرك بعصبية ملحوظة ربما لأنها ليست متأكدة من أن هناك شيئا يؤكل، ليست متأكدة ؟! كيف هذا ولها خبرة طويلة مع هذه الشقة ونفاياتها؟ لا جواب. لأول مرة تشعر بالتعاطف مع القطة وهي تراها قد التقطت شيئا من داخل الكيس لم تتضح معالمه على وجه الدقة، وكما دخلت المكان تسللا بارحته تسللا لتعود وتنتحي جانبا بعيدا وتتلذذ بما اقتنصته. ماذا لو لم تجد القطة ما تأكله؟ ماذا لو أنها رجعت بخفي حنين واستقبلها الشارع بزحامه وقسوته وناسه المتصارعين على الأنفاس والأرزاق والطريق؟ ماذا لو تساوت لدى القطة كل الطوابق فصعدت إلى الطابق الثالث وهي جائعة ونزلت منه وهي جائعة ؟ لو لم تخطئ الزوجة الشابة فإنها تحسب أنها رأت انتفاخا قليلا في بطن القطة الرمادية، نعم .. نعم تظن ذلك بل هي متأكدة منه، وهذا يعني أن صاحبتنا مدعوة لإطعام ما لا يقل عن خمس قطط وليدة أيضا. ابتسَمت لا بل توتَرَت.

منذ تكشفت زوايا جديدة في مشهد القطة مع كيس القمامة لاحظت الزوجة الشابة تغيرا في سلوكها ولم تنزعج منه، وجدت أنها تخلت عن وصف القطة الرمادية بالملعونة بل صارت عندما تتحدث عنها تقول فعلت القطة المسكينة كذا ونبشت القطة المسكينة كذا، تعمدت أن تكثر من إطلالاتها الصباحية من الشرفة وأن تتابع خطوات القطة الحامل وقد تثاقلت لكنها مازالت بعد قادرة على أن تنفذ من فرجة الباب وتصعد إلى كنزها المخبوء في الطابق الثالث، باتت تتنبه لأنفاس القطة المتقطعة أو ظنت أنها تتنبه إليها وهي تعبث بفضلات الطعام تفرزها وتختار منها الأشهى، هل تراها أيضا تعمدت مع سبق الإصرار أن تترك غلالة رقيقة من اللحم على بقايا الطيور والدواجن؟ أجل تعمدت .

ما بال القطة إياها قد اختفت عن الأنظار أكثر من المعتاد؟ مر يومان وثلاثة وأسبوع ولا حِس ولا خبر، آخر ما كانت تتصوره الزوجة الشابة أن تحن إلى قطة من قطط الشارع وتستوحشها حين تغيب، مزدحمة شوارعنا بمئات القطط الضالة فلماذا هي بالذات؟ هي بالذات لأنها هي التي حمّلت الزوجة الشابة المسؤولية عنها لا بل عن حفنة من الأرواح التي غالبا ما تكون قد أبصرت النور في الأيام القليلة الماضية . نحن نحب كثيرا أن نشعر باحتياج الآخرين لنا، ترهقنا مسؤوليتهم، تزعجنا مطالبهم لكنهم يمنحوننا شعورا بالأهمية، هم يحتاجون إلينا ونحن نحتاج إلى شعورهم هذا. قالت غدا يكبر التوأم ولا يعود يحتاجها وستبحث عمن يعطي وجودها قيمة حتى لو كان هذا الآخر مجرد قطة. ما هذا الصوت؟ إنه صوت النبش إياه ينبعث من وراء الباب، هي إذن عادت .. هرولت الزوجة الشابة إلى الباب وفتحته بقوة فتراجعت القطة الرمادية مذعورة إلى الوراء .. لا تخافي .. هذا لكِ .. كل هذا الكيس لكِ، وقفت القطة في وضع انتباه.

بسبست المرأة الشابة للقطة الرمادية وزادت من فتحة باب الشقة كأني بها تدعوها للدخول فدخلت.. أغرتها رائحة اللحم الضأن الزكية فتوغلت لكن بحذر.. فإن يكن خارج الشقة مألوفا لديها فداخلها غريب لم يزل. هل يرحب الزوج بهذه الزائرة وقدومها المفاجئ؟ هل ينسى التوأم للقطة عبثها وفوضاها المزعجة؟ تركت المرأة كل هذه الأسئلة خلف ظهرها ولم يعد يشغلها شيء سوى أنه في هذا المساء الخاص سينساب في أفواه عدد من القطط الوليدة نهر من الحليب بنكهة لحم الضأن ، ويا له من لحم لذيذ.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

بين النظر والعمل

د. حسن حنفي

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  في علم أصول الدين، جعل المتكلمون موضوع العلم ليس الذات الإلهية بل الطبيعة والنظر...

المشروع الثقافي.. وبناء جيل جديد من المثقفين

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  ليس ثمة مصطلح مثير للالتباس كمصطلح المثقف، وليست ثمة ثقافة دون وجود مثقفين، وليس ث...

إلى معين حاطوم غداة الرحيل

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 فبراير 2019

  أيها الجميل في حضورك وغيابك بين الكلمة والحلم بدّدتَ عُمرَك بين الأدب والفلسفة تنوع ...

رحلت إلى أقاصيك البعيدة

محمد علوش

| الأحد, 17 فبراير 2019

(إلى صبحي شحروري) ذهبت بعيداً في دروب سمائك البعيدة رسمت خطا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4030
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع196062
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر977774
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65132227
حاليا يتواجد 2969 زوار  على الموقع