موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الصحف المغتربة عربياً !

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

اعتادت بعض الصحف العربية التي اختارت العاصمة البريطانية ، لندن ، مقراً لكل نشاطاتها الصحفية ، على إصدار طبعات محددة للدول التي تمولها أو تملكها كاملة .

 

ولا يشكل هذا النشاط الصحفي عيباً ، وهو نشاط أعتاد القرّاء العرب عليه منذ العام ١٩٧٧ الذي صدرت فيه أول صحيفة عربية في لندن .

ومنذ ذلك الوقت إلتحقت بصحيفة ( العرب ) صحف ومجلات عديدة وذات توجهات حكومية ،رعاها العراق في فترة من الفترات، وكانت تجارب صحفية ناجحة بفضل الأموال التي خصصت لإدارتها .

ثم أنهمر المطر! كما هو الحال عليه اليوم، وأصبحت لندن مقراً لصدور عدد من الصحف ذات اللون الواحد، حتى دخلت معها صحف أخرى تتبنى وجهة نظر مختلفة لما تتبناه الصحف السابقة لها في الصدور.

وبغض النظر عن محاولة او أخرى يتردد حالياً أنها تسعى لطي صفحة الهجرة ، والعودة الى مسرح الصحافة العربية الناجح في بيروت.

ولكن للذي يتمتع بالخبرة الصحفية يجد ان صحفاً دخلت الساحة اللندنية في السنوات القليلة الماضية قد بدأت تستخدم مصطلحات لا أصل لها في اللغة العربية التي تصدر بها الصحافة العربية المهاجرة ، سابقاً وحالياً ، بل أنها تقع في أطار الاساءة الى لغتنا الجميلة.

لا أدري ما هي دوافع استخدام مصطلحات إنكليزية بحروف عربية ، وهذه بدعة لا أساس لها، وكما هو الحال في :

التمييز الجندري

البريميرليغ

سوشيال ميديا.

الليغا ، الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم

الكارلينج كاب، كأس الأندية الانكليزيةً.

ذَا غارديان.

لماذا لا نقول الغارديان كما يقولها الصحفيون العرب ، وكل العرب في بريطانيا وخارجها ، وكما نعرف تسميتها منذ أن فهمنا الصحافة وعملنا في صفوفها ؟

ولماذا لا نستخدم the عندما نتحدث عن التايمس اللندنية أو نيويورك تايمس الامريكية؟ وكلاهما ، وكما هو الحال مع كل الصحف التي تصدر باللغة الانكليزية في كل أنحاء العالم ، تستخدم ال التعريف الانكليزية:

The Times

The Observer

The Guardian

The New York Times

The Washington Post

The Wall Street Journal

The Independent

The Australian

The Times of India

فهل هجرت صحف المهجر اللغة العربية؟ أما أن القائمين عليها وعلى تمويلها لا يهتمون باللغة العربية!

ويصح هنا الحديث عن هذه البدعة اللغوية التي اعتقد ان من يحررها ويحشرها في النص ، ان كانت خبراً او تقريراً صحفياً او تعليقاً، هو من أعتاد على استخدامها بغرور في حياته اليومية ليتباهى بأنه مثقف ، أو يستسهلها لعجزه عن استخدام ما يقابلها باللغة العربية ، أو دخل الحياة الصحفية في وقت متأخر، ونلاحظهم في الحياة العامة قد أعتادوا على تطعيم حديثهم معنا بكلمات إنكليزية ، غروراً ومباهاة كما قلت، حتى لو كنّا نجهل اللغة الانكليزية!

وقد قضيت كل عمري المهني في الصحافة ، وعملت خلال نصف سنواته الطويلة في مدينة كل صحفها باللغة الانكليزية ، ولم أقل ، ذا نيويورك تايمس ، ولا قبل ذلك ، ذا غارديان التي كنّا نقرأها يومياً خلال مرحلة دراستنا لنيل الشهادة العليا في بريطانيا .

أرحموا عقول قرائكم ، وعودوا الى السهل في اللغة العربية ، وأوقفوا عدوانكم على اللغة العربية ، وتوقفوا عن استعراض اية مباراة في كرة القدم بكلمات غربية ، وعودوا الى اللغة البسيطة في عرض المباراة للقارىء حتى وأن كان عربياً مقيماً منذ طفولته في بريطانيا.

عموماً ، لماذا لا تقولوا ( التمييز الجنسي ) بدلاً من أن تقولوا ( التمييز الجندري)؟

والدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم ، بدلاً من البريميرليغ.

والليغا ، الذي هو الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم.

وهكذا بشأن وسائل التواصل الاجتماعي ، التي يسمونها في بعض الصحف المغتربة ( سوشيال ميديا)!

يناضل أبناء دول المغرب العربي من أجل تعريب ما تبقى من معاملات بعض الدوائر التي ما تزال تُكتبْ بالفرنسية، لكن بعض الصحف ( العربية ) في المهجر تعيدنا الى نفوذ لغة هي ليست لغتنا العربية.

ويشتكي الدكتور عبد العزيز المقالح بمرارة من العدوان على اللغة العربية في شوارع صنعاء التي يقول أنها أصبحت تشبه سوقاً بريطانية من كثرة اللوحات التجارية المكتوبة باللغة الانكليزية .

ويشدد على ان لصراع اللغة العربية مع خصومها من الغزاة والاستعماريين، تاريخاً موثقاً، إلا أن صراع هذه اللغة مع أبنائها، والجاحدين لفضلها، لم يكن موضوع اهتمام الباحثين، أو حتى من يصدق منهم بأن هناك عربياً يخاصم لغته، أو يقف في مواجهة ما تتطلبه من رعاية، ومواكبة روح العصر ومتغيراته.

وقد اثبتت الأيام وفقاً للدكتور المقالح أن بعض أنصاف المثقفين وأنصاف الكتبة ينظر إلى اللغة العربية بمنظار الأجنبي المعادي، ويرى مثله أنها غير صالحة لتكون وسيلة للتطور والخروج من محيط التخلف. وقد تجلّى حقد هؤلاء الخارجين من جلودهم على اللغة عندما تولى بعضهم قيادة بعض المؤسسات العلمية، أو الإشراف على بعض المنابر الثقافية.

وأضيف من عندي للخارجين من جلودهم على اللغة، الذين يتولون بث الألغام اللغوية ضد العربية في صحف تصدر في لندن تحديداً.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم44821
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع222625
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر586447
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55502926
حاليا يتواجد 3469 زوار  على الموقع