موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

الصوت الواهن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أغلق صاحبنا خط التليفون وارتسمت علي وجهه ابتسامة خجولة، هز رأسه بالإيجاب عدة مرات علامة علي الرضا وانتحي ركنا في شرفته الصغيرة وراح يدخن سيجارته. ما هذا ؟ ألم يمنعك طبيبك يا فلان من التدخين منعا باتا قاطعا ؟ ألم يقل لك إذا عدت للتدخين فلا شأن لي بك ولا تسألني عن مصير عمليتك الجراحية؟ نعم هذا ما قاله الطبيب، ومع ذلك راح صاحبنا يستميل ضميره بالقول إن هذه مناسبة سعيدة تستحق الاحتفال بها، وهو لا يشعر بطعم الاحتفال إلا حين يشعل سيجارة وتروح حلقات الدخان تتمايل أمام ناظره وكأنها مجموعة من الراقصين المهرة يتخاصرون في رقصة ڤالس لا أبدع منها ولا أروع . قبل ذلك كان صاحبنا يجيد التعبير عن سعادته بأشكال مختلفة ذهبت جميعا ولم تبق إلا السيجارة ، كان يلجأ إلي لعب النرد مع شلته من دفعة ١٩٧٥ ويكايدهم بمغامراته النسائية ويعيد ويزيد فيها ثم لم يعد يلعب، كان يمارس السباحة في نادي القاهرة ويتمني أن يكون عضوا في فريق النادي فلم يعد يعبأ بالأمر، كان يتلذذ بطعم آيس كريم (الكلو كلو) الذي يطلقون عليه الآن اسم ( كونو) فصار نادرا ما يشتاق لمذاقه، تغير مزاجه وضعفت شهيته لكن هذه اللفافة اللعينة ظلت علي حالها وكأنها محشوة بذرات السعادة، فلا هو زهد فيها ولا هي ملت أنامله.

 

فضفض يا أخي.. تكلم .. قل ما الذي أبهجك في هذا الصباح العادي جدا ؟ لم يتردد صاحبنا ولا حاول أن يراوغ.. صارح نفسه في بساطة كما هي عادته بأن ما أسعده هو أن للمرة الأولي من سنين أنهي الصيدلي الذي يتعامل معه مكالمته قائلا: من فضلك سلٌم لي علي الحاجة. غريب هو أمرك يا رجل فما وجه السعادة في أن يُحملك أحدهم سلاما لفلانة أو علانة ؟ .. إذا عُرِف السبب بطُل العجب. في واقع الأمر لم تكن هذه الحاجة التي كان يقصدها الصيدلي غيره هو نفسه، نعم لا توجد هناك حاجة يسلم عليها ولا يحزنون فصاحبنا مطلق بعد زيجة قصيرة لم يعد لتكرارها أبدا، وأخته لا تعرف هذه الصيدلية ولم تتعامل مع صاحبها من قبل، ومعاونته لا ترد علي التليفون الأرضي أبدا وتعتبر ذلك خارج نطاق مسؤولياتها حتي لو رن جرس التليفون في اليوم الواحد مائة مرة. هو إذن الحاجة التي يقصدها الصيدلي، والحاجة هو، فكيف كان ذلك ؟

بدأت حكايته عندما اكتشف لأول مرة إصابته بمرض القلب، في الحقيقة لم تكن هذه النتيجة مفاجئة في حالته هو بالذات، فهو مدخن شره وفاقد القدرة علي ضبط انفعالاته تماما، حاول ترويض مشاعره وفشل ثم قرر أن يترك نفسه علي سجيتها. كان مرضه بالقلب إذن أمرا غير مستبعد لكن الحقائق الصعبة عادة ما تفاجئنا حتي لو كنا نتوقعها. بالتدريج استوعب صاحبنا الصدمة وتقمص وضع مريض القلب، دخل في شخصيته وتصرف كما يفعل أي ممثل بارع، إذا صعد الدرج صعده كسولا متباطئا، وإذا تنهد أخرج زفيره متكسرا متقطعا، قلل جهده إلي الحد الأدنى، وضغط سفرياته المتكررة ما أمكن، و..... لم يعد يتحدث إلا بصوت خفيض. اختلط لديه الواقع بالوهم فلم يعودا يتمايزان، وفي أول مرة التقط الهاتف ليطلب دواء السيولة أتاه الرد المهذب من الصيدلي: سيصِلُكِ الدواء في خلال نصف ساعة يا .. حاجة! نزل عليه لقب حاجة كالصاعقة ولم يغمض له جفن في تلك الليلة، وحيثما قلٌب رأسه علي وسادته صادفته قطرات ندية . أوجعه بشدة أن صوته بلغ من الوهن حدا جعل الصيدلي يظن أن مُحَدِثه امرأة، لم يستفزه اللقب في حد ذاته رغم أنه لا يحبذ مناداة الناس بعباداتهم الدينية، ومع ذلك تألم إلي درجة لم يقو معها علي تصحيح خطأ الصيدلي لا في تلك المرة ولا في كل المرات التي تلتها. أتراه تألم لأنه شعر بالعَجَز وهو الذي كان يحلم بأن يكون ذات يوم سباحا أولمبيا لا يُشّقُ له غبار؟ أم تراه تألم لأنه أحس بإهانة لرجولته عندما اعتبره الصيدلي امرأة؟ يملك من الشجاعة ما يجعله يعترف بأنه غضب لأنه أدرك أنه شاخ ووهن، وغضب أيضا لأنه تربي علي ثقافة رديئة جدا تجعل الأنوثة صفة للمعايرة .

في انتظار العملية الجراحية أغمض صاحبنا عينيه علي الكمامة ذات اللون السماوي تخفي نصف وجه الطبيب، استسلم لشعور بالخدر اللذيذ بينما يسري السائل العجيب في وريده، انقطع اتصاله بما حوله وراح في دنيا غير الدنيا. كانت عقارب الساعة في آخر مرة رآها تقف عند الواحدة ظهرا بالضبط، حتي إذا انتبه من غفوته ونظر إليها مجددا أدرك أنه قضي ثلاث ساعات كاملة في برزخه، أحاطت به جلبة وتمنيات طيبة ووجوه يعرفها وأخري لا يعرفها ، وحمد الله علي أن مازال في العمر بقية .

توالت أيام كثيرة وصباحات عديدة انتقل خلالها من المستشفى للمنزل ، ترك الفراش إلي الشرفة، خلع بيچامته وارتدي ملابس الرياضة، تمشي عشر دقائق فعشرين دقيقة فنصف ساعة، أدخل بالتدريج بعض الدسم إلي طعامه، وعاد كما كان تقريبا. وفي هذا الصباح اللطيف اعتزم أمرا وراهن نفسه عليه. ضغط علي رقم الصيدلية المسجل لديه، تنحنح ليطرد من صوته آثار الوهن، طلب علبة من دواء السيولة كالمعتاد وراح ينتظر الرد. لم يتعرف الصيدلي علي صوت محدثه وقد أتاه قويا واثقا، هو بالتأكيد ليس صوت الحاجة المسنة التي تطلب الدواء من نفس هذا الرقم ولعل الطالب هو زوجها أو ابنها، وجد الصيدلي من باب اللياقة أن يحيي زبونته القديمة ويحتفي بها فطلب من محدثه المجهول أن يبلغ الحاجة السلام .

هكذا كسب صاحبنا الرهان فلم يتعامل معه الصيدلي باعتباره الست الحاجة. كان صاحبنا يعلم بالتأكيد أنه يسترد عافيته رويدا رويدا، ومع ذلك فإنه لم يشأ اختبار نفسه والرهان عليها إلا عندما اطمأن تماما إلي أنه صح وبرئ وشفي من إعيائه. تململ في جلسته بالشرفة وأشعل سيجارة أخيرة، راح يدندن بمزاج عال أغنيته المفضلة "كليوباترا" واندمج معها تماما، علا صوته، علا أكثر، تحرج من أن يزعج صوته الجيران وقت قيلولتهم، هز رأسه في مزيج من الرضا والاستنكار قائلا: ما يصحش كده. دلف إلي داخل منزله واستمر في الغناء.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

بين النظر والعمل

د. حسن حنفي

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  في علم أصول الدين، جعل المتكلمون موضوع العلم ليس الذات الإلهية بل الطبيعة والنظر...

المشروع الثقافي.. وبناء جيل جديد من المثقفين

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  ليس ثمة مصطلح مثير للالتباس كمصطلح المثقف، وليست ثمة ثقافة دون وجود مثقفين، وليس ث...

إلى معين حاطوم غداة الرحيل

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 فبراير 2019

  أيها الجميل في حضورك وغيابك بين الكلمة والحلم بدّدتَ عُمرَك بين الأدب والفلسفة تنوع ...

رحلت إلى أقاصيك البعيدة

محمد علوش

| الأحد, 17 فبراير 2019

(إلى صبحي شحروري) ذهبت بعيداً في دروب سمائك البعيدة رسمت خطا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1008
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع193040
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر974752
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65129205
حاليا يتواجد 2686 زوار  على الموقع