موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

الصوت الواهن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أغلق صاحبنا خط التليفون وارتسمت علي وجهه ابتسامة خجولة، هز رأسه بالإيجاب عدة مرات علامة علي الرضا وانتحي ركنا في شرفته الصغيرة وراح يدخن سيجارته. ما هذا ؟ ألم يمنعك طبيبك يا فلان من التدخين منعا باتا قاطعا ؟ ألم يقل لك إذا عدت للتدخين فلا شأن لي بك ولا تسألني عن مصير عمليتك الجراحية؟ نعم هذا ما قاله الطبيب، ومع ذلك راح صاحبنا يستميل ضميره بالقول إن هذه مناسبة سعيدة تستحق الاحتفال بها، وهو لا يشعر بطعم الاحتفال إلا حين يشعل سيجارة وتروح حلقات الدخان تتمايل أمام ناظره وكأنها مجموعة من الراقصين المهرة يتخاصرون في رقصة ڤالس لا أبدع منها ولا أروع . قبل ذلك كان صاحبنا يجيد التعبير عن سعادته بأشكال مختلفة ذهبت جميعا ولم تبق إلا السيجارة ، كان يلجأ إلي لعب النرد مع شلته من دفعة ١٩٧٥ ويكايدهم بمغامراته النسائية ويعيد ويزيد فيها ثم لم يعد يلعب، كان يمارس السباحة في نادي القاهرة ويتمني أن يكون عضوا في فريق النادي فلم يعد يعبأ بالأمر، كان يتلذذ بطعم آيس كريم (الكلو كلو) الذي يطلقون عليه الآن اسم ( كونو) فصار نادرا ما يشتاق لمذاقه، تغير مزاجه وضعفت شهيته لكن هذه اللفافة اللعينة ظلت علي حالها وكأنها محشوة بذرات السعادة، فلا هو زهد فيها ولا هي ملت أنامله.

 

فضفض يا أخي.. تكلم .. قل ما الذي أبهجك في هذا الصباح العادي جدا ؟ لم يتردد صاحبنا ولا حاول أن يراوغ.. صارح نفسه في بساطة كما هي عادته بأن ما أسعده هو أن للمرة الأولي من سنين أنهي الصيدلي الذي يتعامل معه مكالمته قائلا: من فضلك سلٌم لي علي الحاجة. غريب هو أمرك يا رجل فما وجه السعادة في أن يُحملك أحدهم سلاما لفلانة أو علانة ؟ .. إذا عُرِف السبب بطُل العجب. في واقع الأمر لم تكن هذه الحاجة التي كان يقصدها الصيدلي غيره هو نفسه، نعم لا توجد هناك حاجة يسلم عليها ولا يحزنون فصاحبنا مطلق بعد زيجة قصيرة لم يعد لتكرارها أبدا، وأخته لا تعرف هذه الصيدلية ولم تتعامل مع صاحبها من قبل، ومعاونته لا ترد علي التليفون الأرضي أبدا وتعتبر ذلك خارج نطاق مسؤولياتها حتي لو رن جرس التليفون في اليوم الواحد مائة مرة. هو إذن الحاجة التي يقصدها الصيدلي، والحاجة هو، فكيف كان ذلك ؟

بدأت حكايته عندما اكتشف لأول مرة إصابته بمرض القلب، في الحقيقة لم تكن هذه النتيجة مفاجئة في حالته هو بالذات، فهو مدخن شره وفاقد القدرة علي ضبط انفعالاته تماما، حاول ترويض مشاعره وفشل ثم قرر أن يترك نفسه علي سجيتها. كان مرضه بالقلب إذن أمرا غير مستبعد لكن الحقائق الصعبة عادة ما تفاجئنا حتي لو كنا نتوقعها. بالتدريج استوعب صاحبنا الصدمة وتقمص وضع مريض القلب، دخل في شخصيته وتصرف كما يفعل أي ممثل بارع، إذا صعد الدرج صعده كسولا متباطئا، وإذا تنهد أخرج زفيره متكسرا متقطعا، قلل جهده إلي الحد الأدنى، وضغط سفرياته المتكررة ما أمكن، و..... لم يعد يتحدث إلا بصوت خفيض. اختلط لديه الواقع بالوهم فلم يعودا يتمايزان، وفي أول مرة التقط الهاتف ليطلب دواء السيولة أتاه الرد المهذب من الصيدلي: سيصِلُكِ الدواء في خلال نصف ساعة يا .. حاجة! نزل عليه لقب حاجة كالصاعقة ولم يغمض له جفن في تلك الليلة، وحيثما قلٌب رأسه علي وسادته صادفته قطرات ندية . أوجعه بشدة أن صوته بلغ من الوهن حدا جعل الصيدلي يظن أن مُحَدِثه امرأة، لم يستفزه اللقب في حد ذاته رغم أنه لا يحبذ مناداة الناس بعباداتهم الدينية، ومع ذلك تألم إلي درجة لم يقو معها علي تصحيح خطأ الصيدلي لا في تلك المرة ولا في كل المرات التي تلتها. أتراه تألم لأنه شعر بالعَجَز وهو الذي كان يحلم بأن يكون ذات يوم سباحا أولمبيا لا يُشّقُ له غبار؟ أم تراه تألم لأنه أحس بإهانة لرجولته عندما اعتبره الصيدلي امرأة؟ يملك من الشجاعة ما يجعله يعترف بأنه غضب لأنه أدرك أنه شاخ ووهن، وغضب أيضا لأنه تربي علي ثقافة رديئة جدا تجعل الأنوثة صفة للمعايرة .

في انتظار العملية الجراحية أغمض صاحبنا عينيه علي الكمامة ذات اللون السماوي تخفي نصف وجه الطبيب، استسلم لشعور بالخدر اللذيذ بينما يسري السائل العجيب في وريده، انقطع اتصاله بما حوله وراح في دنيا غير الدنيا. كانت عقارب الساعة في آخر مرة رآها تقف عند الواحدة ظهرا بالضبط، حتي إذا انتبه من غفوته ونظر إليها مجددا أدرك أنه قضي ثلاث ساعات كاملة في برزخه، أحاطت به جلبة وتمنيات طيبة ووجوه يعرفها وأخري لا يعرفها ، وحمد الله علي أن مازال في العمر بقية .

توالت أيام كثيرة وصباحات عديدة انتقل خلالها من المستشفى للمنزل ، ترك الفراش إلي الشرفة، خلع بيچامته وارتدي ملابس الرياضة، تمشي عشر دقائق فعشرين دقيقة فنصف ساعة، أدخل بالتدريج بعض الدسم إلي طعامه، وعاد كما كان تقريبا. وفي هذا الصباح اللطيف اعتزم أمرا وراهن نفسه عليه. ضغط علي رقم الصيدلية المسجل لديه، تنحنح ليطرد من صوته آثار الوهن، طلب علبة من دواء السيولة كالمعتاد وراح ينتظر الرد. لم يتعرف الصيدلي علي صوت محدثه وقد أتاه قويا واثقا، هو بالتأكيد ليس صوت الحاجة المسنة التي تطلب الدواء من نفس هذا الرقم ولعل الطالب هو زوجها أو ابنها، وجد الصيدلي من باب اللياقة أن يحيي زبونته القديمة ويحتفي بها فطلب من محدثه المجهول أن يبلغ الحاجة السلام .

هكذا كسب صاحبنا الرهان فلم يتعامل معه الصيدلي باعتباره الست الحاجة. كان صاحبنا يعلم بالتأكيد أنه يسترد عافيته رويدا رويدا، ومع ذلك فإنه لم يشأ اختبار نفسه والرهان عليها إلا عندما اطمأن تماما إلي أنه صح وبرئ وشفي من إعيائه. تململ في جلسته بالشرفة وأشعل سيجارة أخيرة، راح يدندن بمزاج عال أغنيته المفضلة "كليوباترا" واندمج معها تماما، علا صوته، علا أكثر، تحرج من أن يزعج صوته الجيران وقت قيلولتهم، هز رأسه في مزيج من الرضا والاستنكار قائلا: ما يصحش كده. دلف إلي داخل منزله واستمر في الغناء.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

خيري منصور

د. حسن مدن | السبت, 22 سبتمبر 2018

  يعزّ علينا، نحن قراء خيري منصور، قبل أن نكون أصدقاءه، أن نتصفح باب الرأي ...

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

قراءة في رواية: "شبابيك زينب"؛ للكاتب رشاد أبو شاور

رفيقة عثمان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في ...

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

مَواسِمُ الرُّعْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  [[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيل...

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

اصدار عدد أيلول من مجلة - الاصلاح - الثقافية

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  صدر العدد السادس ( أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي ت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16574
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع221400
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر733916
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57811465
حاليا يتواجد 3443 زوار  على الموقع