موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

الحب المقدس أم الجنس المقدس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ذاكرة مكان

 

ويبدأ العشق من أعالي جبال فيزوف، ويدّون عبر التاريخ بعين الشاهد الوحيد، بليني الصغير(*).

 

ليست أحجية ما بدأت به، بل هي حكاية شعب اندثر عصورا تحت ركام البركان الذي انفجر فجأة، بينما مارس العشاق عشقهم المقدس المسموح به في تلك البلدة الرومانية القديمة، عشرون ألف نسمة بقيت تحت الركام الأسود بقلوب نابضة بالفرح وأجساد حية وميتة! هو اول بركان سجله التاريخ، حيث لم يكن يوجد اسم لكلمة بركان لدى الرومان قبل هذا الحادث!

نلمس التناقض المثير في هذه الحادثة التي حدثت زمن الحاكم الروماني "نيرون" الذي حارب المسيحية وأمر بقتل بطرس سنة 67 مؤسس أول كنيسة في روما، مما أدى إلى بولس تلميذ المسيح، مغادرة روما هاربا من العقاب، سنة 59 م متجها إلى اسبانيا.

لنستمع إلى الحكاية،

كانت ظهيرة يوم 24 أغسطس من عام 79 م مختلفة، غصت بحالات العشق عندما وصل المدينتين بومبي وهركولانيوم، (سوف أخص بالذكر بومبي بما أنني زرتها شخصيا) التجار الغرباء الذين توافدوا إلى المدينة من خلف البحار بقصد تبادل السلع التجارية، وأيضا للنيل من حالات العشق المسموح ومعاشرة النساء المحليات اللواتي انتظرن الوفود القادمة بفارغ الصبر، رغبة جامحة لإطفاء الشهوة، وامتهانا للرزق، أسلوب حياة معيش ضمن حياة الرفاهية والانتعاش الاقتصادي في حينه، وقد زينت جدران الثكنات الخاصة بممارسة الجنس بنقوش وصور جريئة تستحي منها عيون هذا القرن، فحفرت أشكال القضبان الذكورية على جدران مدينة بومبي معلنة عن الأماكن المخصصة لممارسة الحب والتي سميت بثكنات "الجنس المقدس"!

لكن حدث ما لم يكن في الحسبان والجميع منهمك في عمله كالمعتاد في مدينة متحضرة وغنية بكل مستلزمات الحياة الراقية، من طرق معبدة ومرافق صحية منظمة وحدائق غنّاء.

وقعت الفاجعة والعشاق في حالة انتصاب كامل والعاشقات عاريات ومستعدات لمنح الحب لمن يختارهم القلب، وقد امتلكن حق الرفض إن جاء العرض مباغتا.

انهمك عمال الخزف وصانعي الفخار بعملهم، والمزارعون بجني الحصاد، والنساء بتحضير أشهى المأكولات وملء الأجران في الأسواق لبيع الطعام على المارين، وانشغل أعيان المدينة بإعداد موكب عيد إله النار، وعلى مرأى من عيني الصبي بليني، الشاهد الوحيد الذي استطاع الهرب ليخبر عمه بالحدث المريع، انفجر البركان، حينها توجها الإثنان معا لرصد الحدث من جهة البحر، لكن توفي العم أثر الغازات المتصاعدة التي انتشرت في الهواء وبقي الصبي وحيدا، ومنه استقصيت المعلومات التي دونها التاريخ عن هذا الحادث المريع، لقد وصف بليني حالة الجزع والفوضى عندما حاول سكان المدينة الفرار إما عن طريق البحر أو برا إلى أماكن أكثر أمنا، واصفا هروب بعضهم إلى بيوتهم طلباً للحماية ولم يكتب لهم الوصول أحياء، وكيف سببت السحب المتصاعدة الفوضى وكيف غمرت أجساد البشر من أهل المدينة والغرباء البالغ عددهم عشرون ألفا، وذلك عندما قذف البركان نيرانه الهائلة والتي سقطت رمادا أدت إلى ارتفاع مستوى الأرض عن مستوى سطح البحر، حيث غطى الدخان المدينتين وحجب الشمس وتحول النهار إلى ظلام دامس.

العجيب في الأمر كله أنه عندما تمّ اكتشاف آثار المدينتين وذلك في القرن الثامن عشر، أي بعد 1.600 سنة، حافظت أكوام الرماد المتجمدة على الشكل الطبيعي التي تمتعت بهما المدينتين من ترف وثراء وعمارة رومانية وحياة رخاء ومدنية، وبعد التنقيب المضني الذي استمر سنوات اكتشفت أجساد الضحايا والموتى وهم في ذات الأوضاع التي كانوا عليها فيما قبل الحادث، والمقصود، أن الأجساد حافظت على صورتها الطبيعية جراء غبار البركان الذي تجمد عليها، فأكسيد الكبريت وأنواع مختلفة من الغازات الناتجة عن انفجار البراكين سريعة البرودة وهذا شيء جيد يؤدي إلى التقليل من الإحتباس الحراري.

تجولت في المدينة وسرت في الطرق التي مسدت بحجارة ملساء والمشيدة بقنوات المياه، وإذ بي أدخل طريقا ضيقا محاط بجدران ملساء نقش عليها الصبية، صبية ذلك الزمان، نقوشا لأعضاء تناسلية، منها استقى المنقبون الخلفية الثقافية والفكرية لهاتيك الآونة بمساعدة المصادر التاريخية لتلك الفترة، وقد استرعى انتباهي ظاهرة احترام الجنس ومن يمارسه نساء ورجالا على حد سواء، فقد حمل صبية وفتيات ذلك الزمان هموما تختلف عن هموم صبية هذا القرن، ألا وهي كيفية الوصول إلى جنتهم الموعودة ومتى وكيف ستكون أول مجامعة تأخذهم إلى السعادة المرتجاة، بها تكتمل شخصية الفرد وتصبح اكثر حكمة ورشدا، وكيفية تفريغ المحقون داخل الكيان الإنساني، يفسر هذا المنحى الآن وفي هذا العصر بتابوهات محرمة تؤدي بالفرد إلى الجحيم بمجرد التفكير فيه!

لقد اعترفت جميع الأمم قبل نشوء الديانات السماوية بمنظومة الجسد غير المؤجلة واحترمتها وأقامت لها الشعائر المقدسة، واعترفت بالمرأة كمصدر سعادة وواهبة للحياة ومكمن الاخصاب، ومن الجدير ذكره أن الدمار الشامل لهذه المنطقة المذكورة جاء مع نشوء حضارة الرومان أثناء غياب الدين المسيحي.

يعد المكان مصدرا سياحيا رئيسيا ويبعد عن روما – إيطاليا- حوالي 300 كم يصله السياح من جميع أطراف العالم. وجدنا أنفسنا داخل آثار تنفست حياة وانبعثت الموسيقى من المدرجات المرقمة بأرقام رومانية، لقد احترم القدماء الموسيقى والأعمال المسرحية والدرامية، فأنشأت المسارح الفخمة التي صممت بطريقة حكيمة حتى يصل الصوت للمشاهدين دون مكبرات صوت، وجميعها كانت مطمورة تحت التراب.

لم أكتف بما شاهدته في المدينة فعرجت إلى متحف نابولي لأرى المزيد من الجثث المحنطة تعود إلى أهالي بومباي الإيطالية.

...

(*) جبل فيزوف: الجبل الذي ثار على مدينة بومبي الإيطالية.

بليني الصغير: الشاهد الوحيد الذي نجي من البركان.

 

دينا سليم

كاتبة وأديبة وروائية فلسطينية

 

 

شاهد مقالات دينا سليم

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ابستومولوجيا النص بين التشكّل والتجاوز نموذج من السرد التعبيري ونص ل كريم عبد الله الناقدة والتشكيليّة التونسية : خيرة مباركي

كريم عبدالله | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  توسّعت دائرة الشعريّة العربيّة بفضل ما يظهر على الساحة الأدبية من أشكال فنيّة تتجاوز...

ديوان جديد للشاعر اليركاوي مفيد قويقس بعنوان: - عشريات ومقطوعات -

شاكر فريد حسن | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  بعد دواوينه " على ضفاف جرحي نما الزيتون والغار " و " غضب "،و"ذا...

دين الفنان جميل راتب

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  عام 1928 استطاع العالم الاسكتلندي الكسندر فلمنج أن يشتق من العفن أول مضاد حيوي و...

فيلم “الرئيس” في “دولة ما”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  قليلة الأفلام التي تبعث رسائل عديدة في آن واحد، ولا تستطيع أن تجد حشوا ف...

عشتار الفصول:111260 أعداء المسيحية المشرقية .

اسحق قومي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  1= المسيحيون أنفسهم. بقومياتهم، ومذاهبهم ،وأحزابهم ،بعصبياتهم ،وسلوكياتهم ، بعدم أخذهم بواقعية التفكير والموض...

التحرش: ضد الاختصاص (مقدمة ملف)

سماح إدريس

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

الافتتاحية لم أتخيّلْ يومًا أن أكتب عن موضوعٍ لم "أدرسْه."   أكثر من ذلك: لطالما...

الاستشراق.. والاستشراق المضاد

د. حسن حنفي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

  قام الباحثون الأوروبيون برصد الدراسات العربية والإسلامية في جامعاتهم ومراكز أبحاثهم، لاسيما الجامعات الألما...

خيري منصور

د. حسن مدن | السبت, 22 سبتمبر 2018

  يعزّ علينا، نحن قراء خيري منصور، قبل أن نكون أصدقاءه، أن نتصفح باب الرأي ...

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3575
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع72897
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر826312
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57903861
حاليا يتواجد 2842 زوار  على الموقع