موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

«ألا أونا»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كان صاحبنا من هواة ارتياد المزادات، فى بدروم ڤيلته توجد غرفة خاصة يحتفظ فيها بأشيائه الثمينة، ينظف الغرفة بنفسه ولا يسمح لمخلوق بأن يدلف إليها إلا زائرا متفرجا ومعجبا. تقدم به العمر ودخل حلقته السابعة ومع ذلك لا يتورع عن تسلق آخر درجات السلم المعدنى ليغير لمبة الكهرباء المحروقة، أو يزيل خيوط العنكبوت التى تتجمع بين وقت وآخر بقطعة قماش مبللة. عندما تشُق عليه الحياة أو يسقط منه أحد رفاق العمر الطويل يختفى عن الأنظار، يعرف الجميع أنه هناك فى صومعته يجلس على المقعد المذهب طراز لويس الخامس عشر ويجيل نظره بين مقتنيات الغرفة، يلفح وجهه الهواء البارد أو الساخن المنبعث من جهاز التكييف حسب الظروف، ويهرب من ذكريات إلى ذكريات. يهرب من أيامه الحلوة مع هذا الرفيق الذى فارقه إلى ملابسات اختياره كل تحفة من التحف التى تحيط به فى حب.

 

هذه السجادة العجمى من مدينة قم هى أثمن ما لديه فى الصومعة، اشتراها من مزاد على مقتنيات أحد القصور الملكية ودفع فيها عام ١٩٥٩ أو عام ١٩٦٠ ليس متأكدا من عام الشراء مبلغا كبيرا من المال سبب له إرباكا شديدا فى حينه. لكن عندما اقتنص تحفته وضم اللفافة الكبيرة التى تغلفها إلى صدره شعر أنه ملك الدنيا بين يديه. هذا الشمعدان الفضى الضخم مصنوع بمهارة فائقة حتى لتحسب الثعبان الملفوف حول ساقه يتربص بك ويكاد يلدغك فتجفل، هو اشتراه من مزاد أقيم خصيصا لمصنوعات الفضة الخالصة، وهذه مناسبة لا تتكرر كثيرا فالأرجح أن تضم صالة المزادات معروضات من كل صنف. هو يذكر يومها كيف تردد بين سيف فضى مرصع بالفصوص الملونة وبين إناء كبير للفاكهة حتى إذا وقع نظره على الشمعدان قطعت جهيزة قول كل خطيب. أما هذه اللوحة طبق الأصل لرائعة بيار رينوار «الجسر الجديد« فإنها مثلت خروجا لأول مرة على تقاليده الصارمة فهو لا يقتنى إلا كل ما هو أصلى مائة فى المائة، لكنه عندما ذهب يوما لأحد المزادات ووجد هذه الرائعة خُدِع فيها وهو الخبير، ضَعُف أمامها رغم أنه قاوم فى البداية ثم اشتراها وجمعته براسمها المغمور علاقة صداقة.

اليوم أوى إلى غرفة التحف كالمعتاد لكن شجنه كان غير شجون السنين الكثيرة الماضية، وكيف لا ؟ ينقل نظره من تحفة إلى أخرى يحاول أن يجد ما يضحى بصحبته ليبيعه فى المزاد. عندما يفكر فى الأمر يجده مقلوبا وغير مألوف فما اعتاد دخول صالات المزادات إلا شاريا فكيف يطاوعه قلبه على أن يفرط ويبيع؟ هز رأسه يمينا ويسارا بكل قوة كأنه ينفى عن نفسه أن يفعل، انتفض واقفا من جلسته وتوجه نحو الباب، ثم تذكر فعاد أدراجه وسقط على مقعده. قصدته ابنته الوحيدة كما تفعل دائما ليفك ضائقتها المادية، لم يتردد من قبل فى أن يساعدها بعلم زوجته أحيانا وبدون علمها فى معظم الأحيان. كان ذلك ممكنا حين كان له مكتب هندسى كبير واستمر ذلك ممكنا حتى بعد أن كبر وصار خروجه من الڤيلا للمكتب يمثل مشكلة حقيقية، كبرت أيضا ابنته ولامست حد الخمسين لكنها بالنسبة له هى هى، تطلب مصروفا إضافيا لتتسكع مع صاحباتها فى وسط البلد، أو نفحة من المال لتشترى سيارة يذهب بها ابنها للجامعة، أو أخيرا مبلغا تكمل به أحد الأقساط الشهرية لڤيلا الشيخ زايد. لم يرد لها طلبا قط حتى وهو لا يعرف كيف يدبر لها ما تريد، كان دائما يتصرف. الآن لم يعد يمكنه أن يتصرف إلا إن هو تخلى عن واحدة من التحف التى ارتبط بها وصارت بالنسبة له مخلوقات تستمع وتهدهد وتهدئ وتحب.

هدّته حيرته وأحس بجو الغرفة أبرد مما يحتمل، أغلق التكييف وحسم تردده أو ظن أنه حسمه، وقبل أن يغادر الغرفة ذهب إلى حيث تفترش السجادة العجمى مائدة من خشب الأبنوس فالتقطها مشيحا بوجهه عنها كأنه لا يريد أن يرى. ما من جملة كانت قادرة على تطييب خاطره من نوع: تعيش وتجيب، فداك، البركة فيك، مادامت الصحة بخير ولا يهمك. دخل ذلك كله من أذنه اليمنى وقفز على رأسه وخرج من أذنه اليسرى لم يبق منه حرف. تأبط سجادته وأودعها صالة المزادات التى يتعامل معها منذ تعلق بهذه الهواية فى شرخ الصبا، زادته دهشة صاحب الصالة حزنا على حزن وجعلته يوقن أنه الصح وكل من حوله يخطئون ولو أحبوه.

أيام ما يعلم بها إلا ربنا فاتت ما بين مغادرة تحفته العجمية مكمنها فى الصومعة وبين موعد عقد المزاد. صحا مبكرا فى ذلك اليوم، ارتدى ما صادفه من ثياب، همس للسائق بصوت خفيض: سنتجه إلى الصالة وتمنى ألا يسمعه السائق لكنه سمعه وذهب إلى الوجهة التى يعرفها. فى طريقه للجلوس فى صالة المزادات حيّا وجوها كثيرة يعرفها مع أنه استغربها حين مر بها: فلان بك، فلانة هانم... فجأة وقف وسأل.. ما هذا ؟ ماذا أنا فاعل؟ تنبه.. تحفز..اشرأب وتحول إلى أذنين كبيرتين تنصتان.. حتى إذا فُتِح المزاد على سجادة عجمى قديمة مختومة بختم مدينة قم وسمع عبارة « ألا أونا« تلبسته قوة جهنمية لم يعرف مصدرها، انتفض واقفا من فوره وضغط على ذراع مقعده بشدة وصرخ بأعلى صوته: ستووووووووب لن أبيع سجادتى، ضحك فى هيستريا وبكا فى حرقة واحتار معارفه هل يضحكون أم يبكون.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

بين النظر والعمل

د. حسن حنفي

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  في علم أصول الدين، جعل المتكلمون موضوع العلم ليس الذات الإلهية بل الطبيعة والنظر...

المشروع الثقافي.. وبناء جيل جديد من المثقفين

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  ليس ثمة مصطلح مثير للالتباس كمصطلح المثقف، وليست ثمة ثقافة دون وجود مثقفين، وليس ث...

إلى معين حاطوم غداة الرحيل

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 فبراير 2019

  أيها الجميل في حضورك وغيابك بين الكلمة والحلم بدّدتَ عُمرَك بين الأدب والفلسفة تنوع ...

رحلت إلى أقاصيك البعيدة

محمد علوش

| الأحد, 17 فبراير 2019

(إلى صبحي شحروري) ذهبت بعيداً في دروب سمائك البعيدة رسمت خطا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30807
mod_vvisit_counterالبارحة50459
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع183528
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر965240
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65119693
حاليا يتواجد 2501 زوار  على الموقع