موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

«ألا أونا»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كان صاحبنا من هواة ارتياد المزادات، فى بدروم ڤيلته توجد غرفة خاصة يحتفظ فيها بأشيائه الثمينة، ينظف الغرفة بنفسه ولا يسمح لمخلوق بأن يدلف إليها إلا زائرا متفرجا ومعجبا. تقدم به العمر ودخل حلقته السابعة ومع ذلك لا يتورع عن تسلق آخر درجات السلم المعدنى ليغير لمبة الكهرباء المحروقة، أو يزيل خيوط العنكبوت التى تتجمع بين وقت وآخر بقطعة قماش مبللة. عندما تشُق عليه الحياة أو يسقط منه أحد رفاق العمر الطويل يختفى عن الأنظار، يعرف الجميع أنه هناك فى صومعته يجلس على المقعد المذهب طراز لويس الخامس عشر ويجيل نظره بين مقتنيات الغرفة، يلفح وجهه الهواء البارد أو الساخن المنبعث من جهاز التكييف حسب الظروف، ويهرب من ذكريات إلى ذكريات. يهرب من أيامه الحلوة مع هذا الرفيق الذى فارقه إلى ملابسات اختياره كل تحفة من التحف التى تحيط به فى حب.

 

هذه السجادة العجمى من مدينة قم هى أثمن ما لديه فى الصومعة، اشتراها من مزاد على مقتنيات أحد القصور الملكية ودفع فيها عام ١٩٥٩ أو عام ١٩٦٠ ليس متأكدا من عام الشراء مبلغا كبيرا من المال سبب له إرباكا شديدا فى حينه. لكن عندما اقتنص تحفته وضم اللفافة الكبيرة التى تغلفها إلى صدره شعر أنه ملك الدنيا بين يديه. هذا الشمعدان الفضى الضخم مصنوع بمهارة فائقة حتى لتحسب الثعبان الملفوف حول ساقه يتربص بك ويكاد يلدغك فتجفل، هو اشتراه من مزاد أقيم خصيصا لمصنوعات الفضة الخالصة، وهذه مناسبة لا تتكرر كثيرا فالأرجح أن تضم صالة المزادات معروضات من كل صنف. هو يذكر يومها كيف تردد بين سيف فضى مرصع بالفصوص الملونة وبين إناء كبير للفاكهة حتى إذا وقع نظره على الشمعدان قطعت جهيزة قول كل خطيب. أما هذه اللوحة طبق الأصل لرائعة بيار رينوار «الجسر الجديد« فإنها مثلت خروجا لأول مرة على تقاليده الصارمة فهو لا يقتنى إلا كل ما هو أصلى مائة فى المائة، لكنه عندما ذهب يوما لأحد المزادات ووجد هذه الرائعة خُدِع فيها وهو الخبير، ضَعُف أمامها رغم أنه قاوم فى البداية ثم اشتراها وجمعته براسمها المغمور علاقة صداقة.

اليوم أوى إلى غرفة التحف كالمعتاد لكن شجنه كان غير شجون السنين الكثيرة الماضية، وكيف لا ؟ ينقل نظره من تحفة إلى أخرى يحاول أن يجد ما يضحى بصحبته ليبيعه فى المزاد. عندما يفكر فى الأمر يجده مقلوبا وغير مألوف فما اعتاد دخول صالات المزادات إلا شاريا فكيف يطاوعه قلبه على أن يفرط ويبيع؟ هز رأسه يمينا ويسارا بكل قوة كأنه ينفى عن نفسه أن يفعل، انتفض واقفا من جلسته وتوجه نحو الباب، ثم تذكر فعاد أدراجه وسقط على مقعده. قصدته ابنته الوحيدة كما تفعل دائما ليفك ضائقتها المادية، لم يتردد من قبل فى أن يساعدها بعلم زوجته أحيانا وبدون علمها فى معظم الأحيان. كان ذلك ممكنا حين كان له مكتب هندسى كبير واستمر ذلك ممكنا حتى بعد أن كبر وصار خروجه من الڤيلا للمكتب يمثل مشكلة حقيقية، كبرت أيضا ابنته ولامست حد الخمسين لكنها بالنسبة له هى هى، تطلب مصروفا إضافيا لتتسكع مع صاحباتها فى وسط البلد، أو نفحة من المال لتشترى سيارة يذهب بها ابنها للجامعة، أو أخيرا مبلغا تكمل به أحد الأقساط الشهرية لڤيلا الشيخ زايد. لم يرد لها طلبا قط حتى وهو لا يعرف كيف يدبر لها ما تريد، كان دائما يتصرف. الآن لم يعد يمكنه أن يتصرف إلا إن هو تخلى عن واحدة من التحف التى ارتبط بها وصارت بالنسبة له مخلوقات تستمع وتهدهد وتهدئ وتحب.

هدّته حيرته وأحس بجو الغرفة أبرد مما يحتمل، أغلق التكييف وحسم تردده أو ظن أنه حسمه، وقبل أن يغادر الغرفة ذهب إلى حيث تفترش السجادة العجمى مائدة من خشب الأبنوس فالتقطها مشيحا بوجهه عنها كأنه لا يريد أن يرى. ما من جملة كانت قادرة على تطييب خاطره من نوع: تعيش وتجيب، فداك، البركة فيك، مادامت الصحة بخير ولا يهمك. دخل ذلك كله من أذنه اليمنى وقفز على رأسه وخرج من أذنه اليسرى لم يبق منه حرف. تأبط سجادته وأودعها صالة المزادات التى يتعامل معها منذ تعلق بهذه الهواية فى شرخ الصبا، زادته دهشة صاحب الصالة حزنا على حزن وجعلته يوقن أنه الصح وكل من حوله يخطئون ولو أحبوه.

أيام ما يعلم بها إلا ربنا فاتت ما بين مغادرة تحفته العجمية مكمنها فى الصومعة وبين موعد عقد المزاد. صحا مبكرا فى ذلك اليوم، ارتدى ما صادفه من ثياب، همس للسائق بصوت خفيض: سنتجه إلى الصالة وتمنى ألا يسمعه السائق لكنه سمعه وذهب إلى الوجهة التى يعرفها. فى طريقه للجلوس فى صالة المزادات حيّا وجوها كثيرة يعرفها مع أنه استغربها حين مر بها: فلان بك، فلانة هانم... فجأة وقف وسأل.. ما هذا ؟ ماذا أنا فاعل؟ تنبه.. تحفز..اشرأب وتحول إلى أذنين كبيرتين تنصتان.. حتى إذا فُتِح المزاد على سجادة عجمى قديمة مختومة بختم مدينة قم وسمع عبارة « ألا أونا« تلبسته قوة جهنمية لم يعرف مصدرها، انتفض واقفا من فوره وضغط على ذراع مقعده بشدة وصرخ بأعلى صوته: ستووووووووب لن أبيع سجادتى، ضحك فى هيستريا وبكا فى حرقة واحتار معارفه هل يضحكون أم يبكون.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حل الشتاء الابيض!

د. سليم نزال

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  انهض فى الصباح الباكر و انظر من خلال النافذه .الثلج يتساقط بلا توقف و الشج...

البُسْفور (2 ـ 2)

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  كم على الماءِ كتبْنا، وذَهَب.. يذهبُ الكاتبُ بالماءِ على الماءِ، ويُمحَى ما كَتَب. يذهبُ ...

الشهيد عمر يتهادى بحضور الشهداء...

محمد الحنفي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  الشهيد عمر... قبل اغتياله... كان يبدي استعداده......

"بردة الأشواق" ديوان جديد للشاعر حسن الحضري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

صدر للشاعر حسن الحضري، ديوانه السابع، بعنوان "بردة الأشواق"، عن مكتبة الآداب للنشر والتوزيع بال...

إلى الهنود الحمر في الخان الأحمر..

محمد علوش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

يا كل جهات الأرض ويا كل الأمم المتحدة والمضطهدة الخان الأحمر عربيٌ ينبت قمحاً عرب...

قصيدة : قطرات ندى على صباحك..

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

باسم الحضارات التي استغلت عبقرية الإحساس على قوامك..   باسم الثقافات التي استلهمت...

حدود قراءة محمد شحرور للموروث

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

"القرآن عربي وأنزل بلسان عربي مبين ومن أجل فهم إعجازه البلاغي لابد من التعمق في ...

الكتابة ما بين زمنين

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  لم يترك التقدم العلمي والتكنولوجي دربا من دروب الحياة المعاصرة إلا وترك بصماته الإيجابية ...

صانعة بدرجة نحاتة

فاروق يوسف

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

بياتريس نحاتة هنغارية التقيتها ذات مرة في ملتقى فني أقيم في سلطنة عُمان، بياتريس لا ...

قبل ميعاد الخواء

حسن العاصي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

غرباء ختمنا التراب وأنهينا التعب خلفنا المرايا الضريرة ابتلعت الفوانيس والأراجيح الموحشة ضجرت الانتظار ر...

ما زلنا نعيش مرحلة ما قبل الماقبل

فراس حج محمد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

الغالية المحبة، الناظرة إلى هذا الأفق، أسعدت روحا ووقتا وجمالا وشعرا وشعورا. أما بعد: ف...

اشعار تمرد نسائيه من افغانستان

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

  وحينها ادرك/ ان الدرب الوحيد/ الذي عليه ان يقطعه/ الطريق الوحيدة المتبقية/ هي التي ت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1855
mod_vvisit_counterالبارحة50805
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع211044
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر659687
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60443661
حاليا يتواجد 4628 زوار  على الموقع