موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

موسم الجوافة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

غمر نور الصباح مدخل الشقة معلنا بداية يوم جديد، تكسرت الأشعة الذهبية على الأريكة المزركشة والفوتيات الضخمة فى دلال وكسل ، امتزج دفء النهار مع بقايا برودة الليل فصنعا جوا لطيفا نصف بارد نصف حار، ضربت الحمامة زجاج النافذة بجناحها وهَدَلَت تريد أن تقول نحن هنا. وفى محيط هذا المشهد النهارى البديع كانت تتحرك صاحبتنا، مدت يدها لتطفئ نور الأباچورة التى تحدد معالم الطريق أمام السائرين ليلا، ففى نور ربنا ما يكفى ويزيد. ارتطمت بقفص الجوافة مازال يقبع مكانه منذ الأمس بجوار باب الشقة ولم تخالجها تجاهه أى مشاعر.. لم يحن الوقت بعد لتنقله إلى محطته الثانية فى المطبخ ولا صَفَت نفسها بعد تجاه زوجها لتقضم إحدى ثمار الجوافة التى أهداها لها.. لم يعتذر لها بعد كما ينبغى.

 

خمسة عشر عاما من العشرة بينها وبين ياسين وكل خلافاتهما تمر بنفس السيناريو، تعاتبه فيستخف، تثور فيغضب، تحزم حقيبتها فيُوَسِط الأولاد، تنتبذ البهو الفسيح فيحمل لها قفصا من الجوافة، تترك القفص حيث هو ثم بسياسة الخطوة خطوة تنقله إلى المطبخ، وبعد ذلك تفرغه فى كيس من البلاستيك وتغلقه.. تحسن غلقه جيدا جدا قبل أن تضعه فى ثلاجتها فليس أكثر نفاذية من رائحة الجوافة، وأخيرا تروح تتسلى على محتويات الكيس ثمرة ثمرة. اليوم مازال قفص الجوافة فى المحطة الأولى من رحلته، نعم يغريها هذا صحيح، لكنها تقاوم، تمر به كلما غدت أو راحت فتتحاشى النظر إليه وتدندن بصوت خفيض أغنية الست: وعزة نفسى مانعانى وعزة نفسى مانعانى !

قبل أن تختلط المواسم وتصبح كل الخضر والفواكه متاحة على مدار العام كان ياسين يواجه مشكلة عويصة فى فصل الشتاء فليس فى الشتاء جوافة، وهذا يطيل عمر الخصام. عندما كانا يتناجيان كان يسألها ياسين: لماذا الجوافة بالذات؟ فكانت ترد: القلب وما يعشق.. ثم تضيف أن الجوافة فاكهة الغلابة وهذا يضمن ألا أُحرَم منها أبدا. مرت الأيام ولم تعد الجوافة فاكهة الغلابة ضربها جنون الأسعار كما ضرب كل شيء ولا حيلة لها فى ذلك. حكايتها مع الجوافة صارت مثار تندر الأولاد الأشقياء، فحين كان يلف ياسين الأسواق بحثا عن قفص جوافة دون جدوى كان يخاطبها ابنها الأكبر ممازحا: مشّيهَا يوسفندى المرة دى يا ماما ! فكانت تشيح بوجهها وترد: بل قل لأبيك أن يقصر خلافاتنا على فصل الصيف !

والحق أن التوقيت الموسمى لخلافاتها مع ياسين كان أمرا مستحيلا لسبب بسيط هو أن حماتها لم تكن تكف عن التدخل فى شئونها فى كل الأوقات وفى جميع المواسم. خلافهما الأخير مثلا تفجر بعد أن انتقدت حماتها نتائج امتحانات نصف العام لأولادها، وهى كانت تعتبر أن كل ما يخص أولادها هو مجالها الخاص جدا الذى لا تسمح لأحد بالاقتراب منه. التقط المحيطون بها هذه الرسالة منذ سنوات زواجها الأولى فامتنعوا عن التدخل، أما حماتها فلا.

لقد وقفت صاحبتنا حياتها على أولادها فلم تعمل رغم ما أتيح لها من فرص وبعضها كان يُغرى، كان قرارها ذاتيا وبعد فترة قصيرة من الصراع الداخلى مع نفسها حسمت أمرها وقرّت فى بيتها. أصمّت أذنيها عن نصائح ثمينة من نوع أن العمل يقوى المرأة أو أن الاستقلال المالى يضمن مستقبلها أو أنها ستشعر بالفراغ حين يكبر الأولاد، تخلت عن فضاءات الخارج بزحامه وأنواره وعلاقاته وتجاربه واكتفت بهذا الممر داخل شقتها، ممر تفتح عليه غرفتان يسكن أولاهما اثنان من الذكور وتسكن ثانيتهما فتاة واحدة، صار هذا الممر وهذا الثلاثى هو كل عالمها، وهى مستعدة للدفاع عنه إلى المدى الأقصى.

قبل تعليق حماتها على نتائج الامتحانات كانت هناك تعليقات كثيرة على رياضات الأولاد وملابسهم وتغذيتهم ونظافتهم ورحلاتهم وأصدقائهم... إلخ. وكل تعليق كان يتلوه وعد من ياسين بألا يتكرر الأمر ثانية لكنه كان يتكرر. وعندما كانت تخلو صاحبتنا إلى نفسها كان يحدثها شيطانها بأنها ساذجة يصالحها زوجها بقفص من الجوافة لكنه لا يعالج أبدا جوهر الخلاف، هذه معادلة غير عادلة: تُستباح علاقتها بأولادها دون حق مقابل بعض من ثمار الفاكهة. وفى مواجهة هذا الهجوم كانت تضطر أحيانا أن تدافع عن نفسها، تتجمع حبات اللؤلؤ فى مقلتيها وتقول إن الأمر فى الواقع لا علاقة له بالجوافة، وإن الجوافة هى مجرد ذريعة تتلكأ بها حتى تستمر الحياة وحتى يظل الحبل ممدودا بين غرفتى الأولاد وغرفتها مع ياسين، لكنها غير راضية كل الرضا عن حياتها. تدافع أكثر عن كرامتها قائلة إنها لا تستجيب من فورها لمحاولات الصلح بالجوافة، بل هى تتريث وتؤجل وتنتظر و..... تترك الفرصة لثمار الجوافة كى تنضج ويصبح مذاقها ألذ وأشهى!

سال لعابها على سيرة الجوافة الشهية فقررت أن تختزل لها رحلتها الروتينية من باب الشقة إلى الثلاجة ولو على سبيل الاستثناء، حملت القفص بين ذراعيها فى حب ووضعته فى المطبخ كما تفعل دائما، وقبل أن تتخذ ثماره طريقها إلى الثلاجة كانت قد كافأت نفسها بواحدة منها، التقطت ثمرة لامعة كاملة الاستدارة راقت لها وقضمتها بتلذذ.. توغلت فيها أكثر فأكثر، وفى ثوان قليلة امتلأ فم صاحبتنا بعشرات من بذور الجوافة!

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

سمير أمين

د. حسن مدن | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  غادر دنيانا المفكر المصري - الأممي الكبير سمير أمين، وفي بيان صدر أمس نعته و...

مستقبل “المقال”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 13 أغسطس 2018

  ليس لدي إحصائيات عن أعداد قراء المقالات من قبل الجمهور، سواء كان في جميع ا...

تجلّيات محمود درويش

عبدالله السناوي

| الأحد, 12 أغسطس 2018

  لم يكن يشك أحد من الذين عانوا النزوح الإجباري من أراضيهم وبيوتهم تحت إرهاب ...

الخُزَامَى

محمد جبر الحربي

| الأحد, 12 أغسطس 2018

مَا أطْيَبَ الأهْلَ فِي أرْضِي وَفِي سَكَنِي هُمْ نُوْرُ عَيْنِي وَهُمْ نَبْضِي وَهُمْ سَكَنِ...

الفنّ الإسلامي.. ملمحٌ آسر لحضارة عريقة

د. عزالدين عناية

| السبت, 11 أغسطس 2018

رغم تناول قضايا الإسلام في شتى مظاهرها وأبعادها السوسيولوجية والدينية والسياسية، في الفترة الحالية في ...

(أطفال عائمون في قعر العطش)

عبده حقي

| السبت, 11 أغسطس 2018

نص سردي هم يسكنون فيه وهو يسكن في ماضي أجسادهم منذ أمد بعيد.. ويخال هذا...

رمز ثقافي ليوم اللغة العربية والدكتور جورج جبور

د. كاظم الموسوي

| السبت, 11 أغسطس 2018

دعت الجمعية الجغرافية السورية الأستاذ الدكتور جورج جبور يوم الخميس 2018/8/2 في مقرها الاثري الج...

أَوْتَـارٌ مُتَقَـاطِعَة!

آمال عوّاد رضوان

| السبت, 11 أغسطس 2018

أَسْمَاؤُنَا.. تَحْمِلُنَا إِلَى أَعْمَاقِ مَجْهُولٍ.. يَتَنَاسَلُ! نَحْنُ.. فِكْرَةُ خَلْقٍ يَتَكَوَّرُ فِي رَحْمِ الْمُنَى!...

في الذّكرى العاشرة لرحيله

فراس حج محمد

| السبت, 11 أغسطس 2018

محمود درويش تلك الظّاهرة الشّعريّة الفريدة لماذا نجح درويش وفشل جيش كبير من الشّعراء بعض...

سوى غريب عابر

حسن العاصي

| السبت, 11 أغسطس 2018

خلف بياض البحر ترقبت صوت العصافير فاض الموج فراشات وضجر الماء من الألوان...

خصمان لا يلتقيان

فاروق يوسف

| السبت, 11 أغسطس 2018

عام 1996 رافقت الرسام العراقي شاكر حسن آل سعيد في زيارته إلى بيروت، كانت الم...

"سيكاريو ومحبة بابلو" (اسكوبار):

مهند النابلسي

| السبت, 11 أغسطس 2018

  اجرام الكارتيلات وكاريزمية "اسكوبار" الكولومبية وتقمص الشخصيات الاستحواذية ودموية المآلات! تفاوت السرديات وفرادة المشهديات ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5317
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع116858
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر517175
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56436012
حاليا يتواجد 4399 زوار  على الموقع