موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

لا تَلْقَ دَهْرَكَ إلاّ غَيرَ مُكتَرِثٍ!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يطيب لصديقي الكبير كلما رآني ساهماً أو شارداً، منزعجاً أو مهموماً أن يردد على مسمعي:

لا تَلْقَ دَهْرَكَ إلاّ غَيرَ مُكتَرِثٍ

ما دامَ يَصْحَبُ فيهِ رُوحَكَ البَدنُ

فَمَا يُديمُ سُرُورٌ ما سُرِرْتَ بِهِ

 

وَلا يَرُدّ عَلَيكَ الفَائِتَ الحَـزَنُ

 

يحمل صديقي المتنبي شاعر العرب الأكبر أيما حل، الاستشهاد يجري على لسانه وكأنه للتو غادر مجلسه وديوانه، عشاق مالئ الدنيا وشاغل الناس كُثر. وحق لهذا الشاعر خلود الدهر، فهو ليس شاعراً عظيماً فقط، ولكنه فيلسوف أدرك بعمق نوازع النفس البشرية وحاك منها درراً ما زال الزمن يهجس بها.

توقفت عند ذلك البيت متأملاً.. «لا تلق دهرك إلا غير مكترث..» .. فهل يمكن هذا؟ هل الاكتراث نزعة يقوى الإنسان بالتفكر أو الإقناع أن يتحاشاها.. أم هي ثمرة تكوين جيني ونفسي لا يمكن لبعض البشر أن يتجاهلها أو ينام قرير العين عن شواردها.. كما كان يفعل أبو الطيب.

يحمل المولود لون عينيه وبشرته وطوله وقصره وملامحه من جينات يرثها عن أسلافه.. لكن هل الصفات والنزعات النفسية ترتبط بهذه الجينات؟ أم هي ثمرة تربية ونشأة وبيئة غرست تلك الملامح حتى يصعب مفارقتها أو تغييرها؟ أين يكمن ما هو جيني وأين يتوقف ما هو ثمرة تربية وبيئة اجتماعية؟

هل لك أن تكون غير مبال؟ وأنت من تتمكن فيه شخصية قلقة. هل لك أن تتحلل من المسؤولية الإنسانية والاجتماعية - التي قد تتجاوز طاقتك - وأنت مؤرق على الدوام بهذا الحمل الثقيل؟ فقط لأنك تريد أن تكون غير مكترث؟

لقد ظل النقاش القديم في علم النفس معنياً بمدى كَوْن بعض الصفات سلوكيّة نتاجًا لعوامل جينية (متوارثة) أو بيئية (مكتسبة)، وستظل هذه الجدلية تلقي بظلالها، فحسم هذا الأمر في الكثير من مناحيه لن يكون يسيراً. لا يستطيع البعض أن يتقبل بسهولة فكرة أن الجينات الوراثية تتحكم في شخصية وطباع الإنسان كأن يكون شخصاً لطيفاً أو شخصاً أنانياً، يشعر بالمسؤولية لدرجة القلق أو يكون غير مبال. إذاً فإلى أي مدى يمكن قبول أن الجينات لها دور معتبر في تكوين تلك النزعات النفسية - وهذا أمر لا يمكن إغفاله خاصة لمن يراقب الاختلاف بين أبنائه في طباعهم ونوازعهم النفسية وقبولهم ورفضهم - وإلى أي مدى يمكن قبول أن البيئة التي ينشأ فيها الإنسان سيكون لها الدور الأكبر في تهذيب السلوك والتحكم بتلك النزعات إن وجدت، وربما تحلق بالبعض لعالم المثالية إذا لامست في أنفسهم نموذجاً يلبي ما هو أهم وأبقى في ذاتهم وكينونتهم.

وهنا سنجد على مر التاريخ أن المصلحين وحاملي مشاعل التغيير الإيجابي في حياة الإنسان والداعين لمنظومة القيم والمثل الإنسانية الرفيعة.. يكسبون إلى جانبهم من أقوامهم من يقبلون على تلك النماذج الأخلاقية ويتمثلونها.. إلى درجة أن تتغير سلوكياتهم إلى حد بعيد.

الإسلام شاهد في هذا المضمار.. جاء ليتمم مكارم الأخلاق، جاء ليغير ثقافة مجتمع وحياة مجتمع.. ونزعات مجتمع.. وقدم أروع الأمثلة على مر التاريخ على القدرة على إعادة تشكيل الشخصية نحو منظومة قيم رفيعة، تبدو أحياناً خارقة في قدرتها على إنجاز ذلك التحول الكبير. هل كانت الجينات التي ولد بها البشر حاجزاً دون هذا..؟ لا لم تكن، ولكن الصراع بين تلك النزعات التي مصدرها جيني، وتلك القيم التي مصدرها أخلاقي مكتسب يهذب تلك النزعات، هو مجال الاكتشاف هنا ومثار السؤال.

أعود لصديقي الكبير، الذي يحاول أن يسري عني باستشهادات الشاعر الحكيم أبي الطيب.. فأعلن له فشلي أن أكون غير مكترث.. لسبب بسيط، وهو أن الشعور بالاكتراث على ألمه وفداحته.. أخف وطأة من عقدة الذنب بعدم الاكتراث.. بل إن تأنيب الضمير ربما كان أشد ألماً من الانهماك في مراقبة عالم الشقاء اليومي، حتى لو لم تكن من صانعيه، وحتى لو أعجزتك قدرتك أن تصنع شيئاً حياله، وحتماً سيدمي القلب ويشقي النفس ويربك المزاج أن يتعذب بشر مثلنا كان قدرهم مواجهة البؤس والشقاء الطويل.

وقد تصح هذه الدعوة لعدم الاكتراث لفوات مصلحة أو مكسب، ولكن حتماً لن تصح في قضايا وأمور خارج القدرة لكنها تلقي بظلالها السوداء على حياة الأسوياء.

وإذ عجز صديقي التسعيني باستعانته بشاعر العرب الأكبر، أعادني لما هو أهم وأبقى.. فأتقبله بتسليم وإيمان: «مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا، إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ ، لكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ، وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ».

سألته: إلى أي حد يا ترى تأثر المتنبي بالقرآن.. ألا تبدو هذه الآية الكريمة وكأنها تسربت لوعي المتنبي ليصوغ قاعدته الحكيمة بشعره الأخاذ. هنا انبرى هذا العاشق لشاعر العروبة الأكبر ليقول: كان حلمي أن أكتب يوماً عن ذلك.. لكن بعد أن وهن العظم واشتعل الرأس شيباً وتهاوى السمع وضعف البصر.. تراجعت القدرة، وكم كنت شغوفاً بالبحث في تلك العلاقة بين النص القرآني وشعر المتنبي.. فشعر المتنبي في معظمه لو نزعت عنه ذلك الاستشهاد القرآني الكريم سيكون فراغاً كبيراً.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

منظومة المظالم...

محمد الحنفي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

قلنا لكم... هضموا الحقوق... فلم تبالوا... لم تعيروا الاهتمام...   بالحقوق......

لؤلوة شتاينبك

د. حسن مدن | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  بعد أن انتهيت من قراءة رواية جورج شتاينبك «اللؤلوة» فكرت بيني وبين نفسي: كم من ...

أفافا أينوفا أساطير منسية

د. ميسون الدخيل

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  أسطورة من أساطير الأمازيغ، اليوم سأحدثكم عن حكاية قديمة قدم القرون العديدة التي مرت عل...

وطنُ التواضُع والتَّعالي

محمد جبر الحربي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

1. لا يعرفُ الفَجْرَ إلا مَنْ صحَا معَهُ فالفَجْرُ أهلي وأحبابي وأوطاني والفَجْرُ أمِّي،...

ابستومولوجيا النص بين التشكّل والتجاوز نموذج من السرد التعبيري ونص ل كريم عبد الله الناقدة والتشكيليّة التونسية : خيرة مباركي

كريم عبدالله | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  توسّعت دائرة الشعريّة العربيّة بفضل ما يظهر على الساحة الأدبية من أشكال فنيّة تتجاوز...

ديوان جديد للشاعر اليركاوي مفيد قويقس بعنوان: - عشريات ومقطوعات -

شاكر فريد حسن | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  بعد دواوينه " على ضفاف جرحي نما الزيتون والغار " و " غضب "،و"ذا...

دين الفنان جميل راتب

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  عام 1928 استطاع العالم الاسكتلندي الكسندر فلمنج أن يشتق من العفن أول مضاد حيوي و...

فيلم “الرئيس” في “دولة ما”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  قليلة الأفلام التي تبعث رسائل عديدة في آن واحد، ولا تستطيع أن تجد حشوا ف...

عشتار الفصول:111260 أعداء المسيحية المشرقية .

اسحق قومي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  1= المسيحيون أنفسهم. بقومياتهم، ومذاهبهم ،وأحزابهم ،بعصبياتهم ،وسلوكياتهم ، بعدم أخذهم بواقعية التفكير والموض...

التحرش: ضد الاختصاص (مقدمة ملف)

سماح إدريس

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

الافتتاحية لم أتخيّلْ يومًا أن أكتب عن موضوعٍ لم "أدرسْه."   أكثر من ذلك: لطالما...

الاستشراق.. والاستشراق المضاد

د. حسن حنفي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

  قام الباحثون الأوروبيون برصد الدراسات العربية والإسلامية في جامعاتهم ومراكز أبحاثهم، لاسيما الجامعات الألما...

خيري منصور

د. حسن مدن | السبت, 22 سبتمبر 2018

  يعزّ علينا، نحن قراء خيري منصور، قبل أن نكون أصدقاءه، أن نتصفح باب الرأي ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18212
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع87534
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر840949
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57918498
حاليا يتواجد 2712 زوار  على الموقع