موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

دار الأوبرا المصرية تنهب إبداع الخميسي! فضيحة!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


المقصود بالإبداع المنهوب هو التراث الفني لوالدي الشاعر والفنان المعروف عبد الرحمن الخميسي، مكتشف النجمة الرائعة سعاد حسني وأول من فتح الأبواب للكاتب العظيم يوسف إدريس في جريدة المصري قبل الثورة.

الخميسي وسعاد حسني

أما المادة المنهوبة علنا وجهارا نهارا فهي أوبريت "الأرملة الطروب" التي قام الخميسي بتعريبها وعرضت في أكتوبر 1961 في دار الأوبرا القديمة بكوكبة من النجوم ضمت رتيبة الحفني وحسين رياض ونوال أبو الفتوح وآخرين. وقد دأبت دار الأوبرا في السنوات الأخيرة على عرض الأوبريت وحشو جيوب موظفيها من أرباحه ومع أن الفضل في كل ذلك يعود لصاحب النص عبد الرحمن الخميسي إلا أن الدار لا تضع في إعلاناتها اسم الخميسي صاحب النص وصاحب الفضل فيما تجنيه الدار من كسب مادي وتألق أدبي.

بقدرة قادر يختفي اسم الخميسي الذي عرب الأوبريت من كافة الأوراق حتى من دفاتر الشئون القانونية للأوبرا التي لا تدري في جملة تعاقداتها مع الفنانين العاملين من أين جاءها نص بلا مؤلف ولا تعاقد ولا ضرائب ولا أي شيء. نص هبط على الدار بأجنحة بيضاء ووجهه يشع بالنور، فلم يسأل أحد: من مؤلفه؟!

وقد قامت دار الأوبرا في السنوات الأخيرة بعرض "الأرملة الطروب" في ديسمبر 2007، وعرضتها في مايو 2013 على مسرح سيد درويش في الاسكندرية وقدمتها في فبراير الحالي 2018، بدون اسم الخميسي مبدع العمل! وفي النشرة التي توزع مع البطاقات سنقرأ كلمة الدكتورة إيمان مصطفى وكلمة أخرى للدكتورة رشا طمطوم، ومع أن اختصاص الاثنتين هو الأوبرا، لكنهما لا تدريان من هو مؤلف العمل الذي يكتبون له مقدمة وتعريفا! الأخطر من ذلك أن تتجاهل المطبوعات حقيقة تمس تاريخ المسرح الغنائي وهي أن الأرملة الطروب عرضت لأول مرة في أكتوبر 1961! وبذلك يتم الاعتداء ليس فقط على حق المؤلف، بل والاعتداء على حق الثقافة المصرية في تثبيت تاريخ مسرحها.

تأكل دار الأوبرا كل هذه الحقائق مع أن كافة القائمين على العمل بما في ذلك مدير دار الأوبرا متعلمون، ودكاترة ولله الحمد، واختصاهم هو "الأوبرا والباليه"!! لكنهم في صميم اختصاصهم لا يعلمون ويا للعجب بأن تعريب الأرملة الطروب تجربة تمت مرة واحدة فقط في تاريخ المسرح الغنائي، مرة واحدة، لصعوبة ترجمة الكلمات بحيث تطابق المعنى من ناحية، وبحيث تطابق اللحن أيضا، وهي المعجزة التي قام بها عبد الرحمن الخميسي لأنه كان شاعرا وموسيقيا في وقت واحد.

بهذا الصدد كتب الناقد الكبير فرج العنتري في مجلة الشهر عدد نوفمبر 1961 بعد عرض الأوبريت يقول: "وآية المعجزات في هذه الأوبريت مجهود عبد الرحمن الخميسي باعتباره همزة الوصل العربية لإيصال مضمون القصة الأوروبية إلى سمع المواطنين.. كانت عليه مسئولية تفصيل الكلمات العربية على مقياس ما لحنه فرانز ليهار الموسيقي المجري وكان عليه أن يقص الحكاية... وقد نجح الخميسي واحتل عندنا مقام الصدارة بين رواد ترجمة الروائع فاستحق التهنئة مثني وثلاث ورباعا ولعله يواصل".

نحن إذن أمام عمل غنائي فريد لم يتكرر، وقد تحدثت كوكب الشرق أم كلثوم عن الأوبريت مع الشاعر الكبير صلاح جاهين الذي كتب في مجلة صباح الخير يقول: "شاهدت أم كلثوم في أحد بناوير الأوبرا تتابعها باهتمام، فتقدمت إليها بعد انتهاء الحفل أسألها بخبث: "بيني وبينك كده.. ماحدش سامعنا.. كان تصفيقك ده تشجيع للفنانين بس.. ولا إعجاب؟". فقالت لي: "اعجاب يا أخي طبعا.. كنت فرحانة بأن تجربة زي دي نجحت.. عجبتني زي ما يعجبني موديل أي حاجة.. يعني المهم أنها كانت قالب قدام ملحنينا ومؤلفينا يمكن يصبوا فيه إللي هم عاوزينه.. الحقيقة مجهود عظيم ونتيجة مشرفة"!

وقد التقيت بمدير دار الأوبرا د. مجدي صابر لتصحيح خطأ الدار الجسيم بإغفالها لسنوات طوال اسم الخميسي فأحال القضية للشئون القانونية لكي تبت في مسألة "من هو صاحب النص"!! والاستنتاج الوحيد أن دار الأوبرا تعرض نصا لا تدري لمن؟! أو أنها وجدت نص الأوبريت بدون توقيع بجوار مطعم فأعجبها وعرضته؟! فهل يصل التهريج إلي هذا الحد لدي المسئولين عن المراكز الثقافية في مصر؟ أم أن الذي أغراهم بإغفال اسم الخميسي هو تنحية حقوقه المادية؟ لصالح من؟

لقد كانت حياة عبد الرحمن الخميسي طويلة وغنية وحافلة بشتى أنواع الابداع، كتب خلالها القصة والقصيدة والمسرحية والمقال، وكان ممثلا ومخرجا إذاعيا وسينمائيا ومؤلف أغنيات من أشهرها "ماتزوقيني يامام"، وترك بصمة بصفته ممثلا بالقيام بدور الشيخ يوسف في فيلم "الأرض"، وشمل المسرح الغنائي باهتمامه فكتب أوبريت "مهر العروسة"، وأوبريت" الزفة"، وفي عام 1960 قام بتعريب "الأرملة الطروب"، ولم يكرر أحد تجربته في التعريب إلي الآن. ورغم مسيرة عبد الرحمن الخميسي الطويلة فلم يتم تكريمه مرة، ولا حظى بجائزة من الدولة مرة، ولا أعيدت طباعة أعماله مرة، ثم تأتي دار الأوبرا الآن وتنهب تراثه وإبداعه وحقه كمؤلف بإعلانات في وضح النهار، وخلال ذلك تتباهى دار الأوبرا بما أنجزه الخميسي كأنه انجازها! وتحصد المال من ورائه لكن مع إنكار اسمه ومحو إبداعه وحقوقه وعرقه!! أهذه هي إذن المؤسسات الثقافية التي تقود الثقافة في بلادنا؟ والتي يفترض بنا أن نعتمد عليها في معارك التنوير وغيره؟ أهذه هي المؤسسات الثقافية؟!

 

د. أحمد الخميسي

كاتب مصري - مواليد القاهرة 1948

 

 

شاهد مقالات د. أحمد الخميسي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34796
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع216504
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر696893
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54708909
حاليا يتواجد 2215 زوار  على الموقع