موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

العودة إلى علم الكلام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عندما كتبت الأسبوع الماضي عن انهيار الدرس الكلامي بالجامعات والمعاهد الدينية في العالم العربي اعتبر بعضهم أن علم الكلام عقيم المناهج والأثر، ومتجاوز معرفياً، ولا معنى للمطالبة بإعادة الاعتبار إليه اليوم. تلك أطروحة معروفة في الكتابات الأيديولوجية الإسلامية التي أرادت أن تعوض المباحث الكلامية التقليدية بكتابات «التصور الإسلامي»، التي ارتبطت بالمدرسة القطبية (سيد قطب ومحمد قطب)، وتعني النظر إلى الإسلام بصفته منظومة أيديولوجية لها رؤيتها للعالم وللإنسان، في مقابل الأنساق الأيديولوجية الأخرى. وإذا كان برز اتجاه معروف لتجديد علم الكلام من محمد عبده إلى حسن حنفي، فإن الحقل الفكري الإسلامي تأثر إجمالاً بالأطروحة الأيديولوجية للإسلام السياسي في نبذه لعلم الكلام. المغالطة الكبرى التي يقوم عليها هذا الموقف هي اعتبار الكلام علماً للاهوت، في حين أنه يختلف جذرياً عن علم اللاهوت الذي ظهر في السياق المسيحي الوسيط، وفق مطلب الصياغة العقلانية لطبيعة الألوهية في نظام الاعتقاد القائم على التجسد والتثليث، بما وظفت له المدونة الفلسفية اليونانية التي تمحورت حول تصورين متمايزين للإله: المثال اللامتناهي أو الجوهر المفارق من جهة، والصانع أو المحرك الأول من جهة أخرى.

 

أما علم الكلام الإسلامي، وإن لم يكن أقل عمقاً نظرياً ولا حيوية إشكالياً من اللاهوت العقلي، فإنه لم يكن علماً لاهوتياً حتى في تناوله موضوعه الأساس الذي هو الصفات الإلهية. فمهما كان الاختلاف داخل المدارس الكلامية في مسألة العلاقة بين الذات والصفات، سواء كان القول إن الصفات هي عين الذات (الأطروحة الاعتزالية)، أو قائمة بالذات دون فصلها عنها (الأطروحة الأشعرية)، فإن المتكلمين اتفقوا على أن الصفات ألا تُخبر عن الله في كنهه وذاته المطلقة. ومن هنا يمكن القول إن البحث في الذات الإلهية لم يكن من مشاغل أهل الكلام التي تركزت في الطبيعيات والأخلاق لا الميتافيزيقا.

فإذا كان مبحث الطبيعيات الكلامي يتعلق أساساً بمجال الفعل الإلهي؛ أي الطبيعة المخلوقة المتناهية مكاناً وزماناً الخالية من التعالي الروحي والوجودي (مركبة من ذرات ليس بينها ارتباط عضوي، بما يمهد للتصور الرياضي للطبيعة)، فإن المبحث الأخلاقي هو الذي استأثر بالنقاش العقدي الأساسي المرتبط بالفعل الإنساني من حيث علاقته بالصفات الإلهية؛ أي صفات القدرة والحكمة والرحمة التي تؤسس البنية الأخلاقية لعلاقة الإنسان بخالقه.

وعلى عكس المقاربة السائدة للمبحث الكلامي حول خلق الأفعال، لم يكن للنقاش في هذه المسألة دلالة كبرى بخصوص مفهوم الحرية الإنسانية، لأن المدار فيها هو تأثير الصفات الإلهية في الوجود، ذلك أن القول بإطلاق الإرادة الإلهية لا يستتبعه نفي حرية الإنسان، بل إن هذا المبدأ العقدي هو المرجعية اللازمة لنظام الوجود ومعقوليته في غياب أي تصور طبيعي محدد على غرار التصورات اليونانية للكون. حرية الإنسان إذن ليست منفية من منظور القدرة الإلهية المطلقة، بل إن مجال هذه القدرة؛ أي ما تتيحه من اختيارات وإمكانات، هو المضمون الموضوعي لحرية الإنسان، ومن دون هذه المرجعية العقدية لا سبيل لتصور حرية الإنسان إلا كإرادة ذاتية فارغة.

ما يتعين التنبيه إليه هو أن لاهوت القدرة لا يمكن فهمه من زاوية القوة التسلطية التي يستأثر بها ملك مهيمن على خلقه، لأن مبدأ التوحيد لا يعني الانفصال الخارجي لما يقتضيه هذا التصور من تجسيم وقول بالجهة وافتراض المشاركة في مستوى الوجود، ولذا أكد المتكلمون - بمن فيهم المغالون في الإثبات - أن صفات القوة والتحكم، وإن أفادت القدرة اللامتناهية، فإنها تفهم في ضوء المخالفة والمغايرة مع الخلق، ولا تدرك إلا مع بقية الصفات التي تعرف بها الحق على خلقه من رحمة ولطف وعناية.

وكما يقول أبو حامد الغزالي، يتعين التمييز بين الخطاب الإيجابي في الإلهيات الذي يدرك بالنص وحده لا العقل والمعرفة الحقيقية لله التي لا تتم عن طريق النظر، بل مسلكها هو التزكية الأخلاقية، بما يعني نقل المشكل النظري إلى أفق أخلاقي خارج المعضلات الأنطولوجية التي لا مخرج منها. طريق النظر العقلي كما يرى الغزالي له مسلكان، أحدهما قاصر لأنه يقوم على التشبيه والإيهام والآخر مسدود لأنه يقوم على رفع الإنسان إلى مستوى الألوهية وهو ما لا سبيل إليه، ولذا فما دامت نهاية معرفة الله عقلاً هي الوعي باستحالة معرفته، فانه يجب الخروج من معضلة التشبيه إلى التشبه بأسماء الله، بما يعني أن علم الكلام يفضي ضرورة إلى الأخلاق لا إلى الميتافيزيقا.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5437
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع236038
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر599860
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55516339
حاليا يتواجد 2617 زوار  على الموقع