موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي:: أمير الكويت يفتتح مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد ::التجــديد العــربي:: وزير الخارجية المصري يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: «أرامكو السعودية» تستحوذ بالكامل على «أرلانكسيو» ::التجــديد العــربي:: مصر: ارتفاع صافي الاحتياطيات النقدية الأجنبية إلى 42.5 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: تشكيليون: منيرة موصلي «حالة خاصة».. أضاءت بألوانها عتمة الحياة ::التجــديد العــربي:: مهرجان «أفلام السعودية» ينطلق في الدمام بمارس ويبدأ في استقبال المشاركات ::التجــديد العــربي:: «معرض جدة»: يخطو إلى الأمام... ويمزج ما بين كتاب وفنون تصويرية ::التجــديد العــربي:: فيتامينات ضرورية للراغبين في الإقلاع عن التدخين ::التجــديد العــربي:: تحديد 2 مارس موعدا لمواجهة كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة ::التجــديد العــربي:: منتخب فلسطين يتعادل مع الأردن ويحافظ على آماله الضعيفة في كأس آسيا ::التجــديد العــربي:: الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي::

موت ستالين 2017:

إرسال إلى صديق طباعة PDF


سخرية "سياسية" شائنة فريدة من نوعها:

فعندما يسقط الدكتاتور الطاغية "جوزيف ستالين" ميتا، يتأجج صراع قوي لا يرحم على السلطة بين زملاءه المقربين وهم الثلاثة تحديدا:

دويبي جورجي مالينكوف (جيفري تامبور)، نيكيتا خروتشوف (ستيف بوسيمي)، ورئيس الشرطة السرية السادي المتنفذ لافرينتي بيريا (سيمون راسل بيل)، ويحدث بينهم توترات ومشاحنات وشجارات ومناقشات بطريقهم "التنافسي" الضاري لاحتكار السلطة والاستئثار بها، كما تجتمع مؤامرات قصر الكرملين مع سلوكيات هزلية متأججة واجرامية، يتطرق هذا الفيلم "السياسي" الساخر والكوميدي الجريء، لتداعيات البيروقراطية السوفيتية الفاسدة والمتهالكة، وقد قدمه مخرج متميز (الاسكتلندي أرماندو ايانوتشي) مع مجموعة من الممثلين المتألقين، وهو من انتاج بريطاني- فرنسي- بلجيكي.

* يبدأ الفيلم مع راديو موسكو وهو يبث اداء اوكسترالي متميز لموزارت، وبمجرد الانتهاء يتصل جوزيف ستالين (أدريان ماكللولين) شخصيا برئيس المحطة الاذاعية (باري كونسيداين) طالبا منه تسجيلا حيا حديثا للقطعة الموسيقية... وبما أن الأداء لم يتم تسجيله بعد، يقوم مدير المحطة المرعوب باعادة مراحله مرة ثانية، جالبا على عجل مجموعة من الاناس العاديين والعمال وربات البيوت من الشارع، بغرض تكرار التصفيق والمؤثرات الصوتية للجمهور، ثم يضطر لرشوة عازفة البيانو الشهيرة الساخطة "ماريا يودينا" (اولغا كوريلينكو)، وجلب قائد جديد متقاعد لادارة الاوكسترا، بعد تعرض القائد الحالي "سبارتاك سوكلوف" (جوستين ادواردز) للسقوط سهوا على دلو الحريق في الرواق وفقدانه لوعيه...

* ثم يأتي تباعا كل من خروتشوف (ستيف بوسيمي) بعد ان يكون بيريا هو اول الحاضرين ليستبدل الملفات السرية، يليهما باقي أعضاء اللجنة المركزية الحاكمة، باستثناء وزير الخارجية "فيتشلاف مولوتوف" (مايكل بالين)، الذي تمت اضافة اسمه دون علمه لقائمة المناوئين في الليلة السابقة، بعد ان علق ساخرا بوجود ستالين، وشعر ان تعليقه "غير ملائم" وقد لاقى ربما استياء ستالين المتربص بهم جميعا، بالرغم من ظهورهم متناغمين بجلسة الفودكا ومزاحهم الهزلي مع بعض، ثم غرقهم بنوبة نوم وشخير، فيما بقي ستالين يشاهد لوحده فيلم الويسترن الشهير من اخراج جون فورد وبطولة جون واين...

* وسرعان ما ظهر فصيلان متنازعان مكونين من كل من "بيريا ومالينكوف وخروتشوف ووزير العمل كاغا نوفيتش (ديرموت كراولي)، مع بقاء باقي اعضاء اللجنة المركزية محايدين تقريبا، ولكنهم ينحازون تدريجيا نحو مالينكوف لأن موقفه ومركزه القيادي في هرم اللجنة هو "الأقوى".

* يبدأ بيريا بممارسة نفوذه، فيأمر باغلاق المواصلات من والى موسكو، بعد ان يتكفل حصريا بجميع الصلاحيات والواجبات الأمنية والمدنية من الجيش الأحمر، فضلا عن قيامه سرا وبعد وفاة ستالين باستبداله المسبق لكافة اعداء ستالين باسماء اعدائه الشخصيين المنافسن لنفوذه، محتفظا بملفاتهم السرية ليوم الحساب، معيدا "مولوتوف" لقائمة الأصدقاء المتحالفين.

* يذهب خروتشوف الى منزل مولوتوف محاولا استمالته والحصول على دعمه، ولكن هذا الأخير باعتباره مخلصا "للستالينية"، يعارض بعناد اي انشقاق حزبي، تماما كما شعر بيريا عندما يراه من شكوك ستالين في الليلة السابقة، وقد استبق بيريا الأحداث واشترى ولاء مولوتوف باطلاق صراح زوجته الموقوفة (ديانا كوبك) من الحبس الانفرادي، ويحاول أن يرضي ابنة ستالين ايضا باطلاق صراح خطيبها المعتقل لكنه يكتشف متأخرا أنه قد اعدم... كما ينجح بيريا بأخذ الاجماع الفوري على تسمية "مالينكوف" كرئيس اسمي لمجلس الوزراء خلفا لستالين، على امل ان يبقى بيريا يتحكم بكافة التفاصيل خفية من وراءه... هكذا يتم في الاجتماع الأول للجنة المركزية العليا بعد وفاة ستالين، يقوم بيريا بتقوية نفوذه ومركزه بتوكيل خروتشوف لمهمة انجاز ترتيبات جنازة ستالين، كما يبادر استباقا وخبثا باقتراح العديد من الاصلاحات الليبرالية، واصدار عفو عام عن الكثير من المساجين السياسيين (المحكومين سلفا بالإعدام)، وفيما يبدو فهذه الاصلاحات والاقتراحات هي نفسها التي بادر خروتشوف وسبق ان طرحها في خطط مسبقة، ويشعر خروتشوف عندئذ بأنه مجبر بمناقشة هذه الاجراءات والاقتراحات على مهل، ولكن مالينكوف وبيريا يأمرانه بتنفيذها فورا دون تردد.

* وفي محاولة ذكية لتقويض شعبية بيريا، يأمر خروتشوف كافة القطارات للدخول مع مجاميع البشر الى موسكو، كما يسمح لآلاف المشيعين الذين يرغبون في رؤية جثمان ستالين المسجى في الكرملين... على امل اثارة اللجنة المركزية وخلط الأوراق وكسب الشعبية، ولكن حراس بيريا الذين يديرون الحواجز ويأتمرون بتعليماته، يطلقون النار عشوائيا على الحشود المتزاحمة فيقتلون 1500 شخص، فتقترح اللجنة ببرود القاء اللوم على بعض ضباط الجيش الأقل مرتبة، مما يتسبب في انهيار اعصاب بيريا وتفجر ثورة غضب وتهديده لكل اعضاء اللجنة بشكل غير مباشر لكشف وثائق سرية تفضحهم وتجرمهم واحدا تلو الآخر، ذلك لأنه يعتقد بأن تحميل المسؤولية والقاء اللوم على أجهزة الأمن لتسببها بالمجزرة، سيعتبر في نهاية المطاف ادانة مباشرة له، وهكذا يشعر بيريا وكأنه انتصر عليهم وتتعزز ثقته بنفسه وباجرائاته الحالية والمستقبلية للاستئثار بالسلطة والتنكيل بأعدائه المناوئين لتسلطه وتغوله، ولكن تهديداته هذه اخذت على محمل الجد واشعرت الجميع بالخوف والقلق، باستثناء "مالينكوف" الذي ما زال يعتقد بجدية ولاء بيريا ونزاهته.

* أخيرا يطلب خروتشوف من مالينكوف توقيع الأوراق اللازمة ولائحة الاتهام التي تسمح باعتقال وادانة بيريا واجراء محاكمة فورية تمهيدا لاعدامه على عجل فيما يبقى مالينكوف مترددا، ثم يجد خروتشوف وحلفاؤه "بيريا" مذنبا بالخيانة والاعدامات العاجلة كما بمئات الجرائم الجنسية المخزية في محاكمة سريعة متوترة على عجل، فيتم اعدامه بعد توقيع مالينكوف على لائحة الاتهام، وتحرق جثته ويتم بعثرة رماده، ويعطي خروتشوف ستالينا (ابنة ستالين) تذكرة طائرة في اتجاه واحد الى فينا، مؤكدا بأنه سيتولى شخصيا رعاية شقيقها (المريض/ العصبي) لأنه من الصعب اطلاق صراحه مباشرة، خوفا من قيامه بفضح تفاصيل المؤامرة على الملأ والعالم!

***

ملخص نقدي:

* يقدم الكاتب المشارك/ المخرج القصة المشوقة بشكل مبتكر ومشاغب ومتوازي، ولا يترك للمشاهد فرصة لالتقاط انفاسه لكثرة زخم الأحداث المتتابعة، كما يقدم النكتة السياسية الساخرة لفصل حاسم من تاريخ الاتحاد السوفيتي، واحيانا بشكل مؤلم وصادم، مما قد يحقق له شهرة عالمية على مستوى اخراج الفيلم السياسي.

* يبدأ الفيلم بحالة استحواذية من "الذعر الشرير" الساخر والمتأجج، وهذا يستمر بنفس الايقاع حتى نهايته المتصاعدة... ونشعر كمشاهدين وكأن "الخوف يتصاعد تدريجيا مع رائحة كريهة من جثة متعفنة" (وربما المقصود جثة ستالين لا غيره)، حيث يبرع المخرج "أرماندو ايانوتشي" بتقديم رعب سياسي ساخر وفريد من نوعه.

* تعرض هذا الفيلم للعديد من الملاحظات الناقدة التي شككت اساسا بدقته التاريخية، التي يبدو وكأن المخرج/ الكاتب قد ضحى بها جزئيا للمحافظة على قوة السرد الدرامي السينمائي المشوق، حيث علق بأنه وبقصد قد خفض من السرد الواقعي العبثي لمجرى الأحداث بغرض تقديم عمل أكثر اثارة وقابلية للتصديق، علما بأن الخبراء المتخصصين قد اشاروا للعديد من المشاهد الضعيفة الدقة تاريخيا، والتي قدمت ربما لتبرير ادوار وتداخلات الشخصيات المقربة من ستالين، وقد قاد ذلك لغياب عناصر الفكاهة السوداء المتأصلة في جوهر السلوك الستاليني الغريب الحافل بالشك والارتياب، كما انتقد البعض قلة احترام ضحايا الستالينية وعدم تبجيلهم، وكثرة التركيز على السلوك الاستبدادي "الشاذ والنرجسي".

* واستغرب حقا من عدم تقديم السينما الأمريكية والغربية عموما نمطا سينمائيا ساخرا بحق من الزعامات الأمريكية تحديدا والغربية عموما، والسعي لاظهارهم بطريقة تحفل بالتفهم والتعاطف مع النقد الحذر، متجاهلين مسؤولياتهم المباشرة عن الكوارث التي المت بشعوب العالم: مثل القاء القنابل النووية على هيروشيما وناجازاكي اليابانيتين بحجة محاولة انهاء الحرب، واغتصاب فلسطين لمصلحة اسرائيل والصهاينة، والحرب الكورية التي ادت لتقسيم الكوريتين، ثم مرورا بغزو العراق وأفغانستان، واخيرا بدور الغرب وامريكا وبعض العرب التأمري بتدمير بلاد ما يسمى الربيع العربي (وتحديدا ليبيا واليمن وسوريا) وتشجيع انشاء "القاعدة وداعش والنصرة"... الخ. لذا فاني اعتقد ان هذا الشريط يصب في حملة احياء الحرب الباردة التي عادت لواجهة التوتر والتنافس العالمي، وهذا يفقد الفيلم الكثير من قيمته الفنية ويضفي عليه سمة "التحيز والشيطنة"!

* نال هذا الفيلم اشادة نقدية عالية على موقع "الطماطم الفاسدة" العالمي وتجاوز اﻟ90 بالمئة.

*****

Starring

Steve Buscemi

Simon Russell Beale

Paddy Considine

Rupert Friend

Jason Isaacs

Michael Palin

*******

Mmman98@hotmail.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد

News image

كشف القيادي في حركة فتح، عزام الأحمد، عن زيارة قريبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى...

ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست"

News image

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن شكه في أن يعيد الاتحاد الأوروبي التفاوض على اتف...

الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين

News image

أعلنت المملكة الأردنية عن موافقتها على طلب الأمم المتحدة استضافة عمّان اجتماع حول اتفاق تبا...

ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير

News image

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم في رسالة إلى الفرنسيّين إلى المشاركة في نقاش وطن...

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

اللغة الإعلامية أداة التواصل الحضاري

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 22 يناير 2019

  يقول المستشرق الإيطالي كارلو نالينو: «إن اللغة العربية تفوق سائر اللغات رونقا، ويعجز اللسان...

سِــجّادةُ الصلاة

بسام شفيق أبوغزالة

| الاثنين, 21 يناير 2019

كانتْ أمي تجلسُ عند بزوغِ الضوءِ الأوَّلِ من شبّاكِ الفجرْ سِجّادتُها – قيلَ لنا – ...

القوة الخشنة للثقافة.. الخاصية الفلسطينية

حسن العاصي

| الاثنين, 21 يناير 2019

  لا يمكن مقاربة إشكاليات فهم وتحليل علاقة الهوية بالتحديات المصيرية للأمم، دون تحديد أية هو...

المؤرخ الذي خان نفسه

د. فايز رشيد

| الاثنين, 21 يناير 2019

  بیني موریس مؤرخ يهودي عاش في دولة الكيان الإسرائيلي, عندما هاجرت إليها عائلته في أرب...

مبدع في قرنين

وليد الزبيدي

| الاثنين, 21 يناير 2019

  يتفق المهتمون والمثقفون أن الدكتور الباحث والمفكر العراقي علي الشوك يقف في مقدمة أعلام ...

عُدْ إلى الحياة

د. حسن مدن | الاثنين, 21 يناير 2019

  للكاتب العالمي الشهير أنطون تشيخوف شقيق اسمه نيقولاي، غير شقيقه الأصغر ميخائيل مؤلف الكتاب...

كيف أضاع العربُ لغتَهم؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 20 يناير 2019

  قبل نصف قرن‏? ?أو ?يزيد، ?كان ?للمرحوم ?والدي ?زميلة ?تعمل ?معه ?في ?وزارة ?الشؤو...

التراث والحداثة.. تواصل وانفتاح

د. حسن حنفي

| الأحد, 20 يناير 2019

  لا يحدث تجدد حضاري بالانقطاع عن التراث بل بالتواصل معه ونقده، وإعادة الاختيار بين ال...

الوشاح الأسود - محمد هاني أبو زياد-

بقلم: رائد محمد الحواري | الأحد, 20 يناير 2019

بعد رواية "المأدبة الحمراء" جاءت هذه الرواية لتكمل مغامرات "الأخطل/ بنغازي/ صاحب الوشاح الأسود...

غياب الصدق الفني في رواية الوشاح الأسود

مهند الصباح | الأحد, 20 يناير 2019

هذا المنتج يحمل على غلافه عنوان "رواية" وهذا ما يجعلنا نتعامل معها كرواية على الر...

قراءة رواية "الوشاح الأسود"

هدى عثمان أبو غوش | الأحد, 20 يناير 2019

روايّة بوليسيّة، اختار الكاتب أن تدور معظم أحداثها الرّئيسيّة في الأردن من أجل إبراز قان...

للأميّة وجوه

د. حسن مدن | الأحد, 20 يناير 2019

حسب إحصائية تعود إلى العام 2016، فإن نسبة الأمية في العالم العربي بلغت 27.1%. ليس...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22859
mod_vvisit_counterالبارحة49166
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115119
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1062413
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63666810
حاليا يتواجد 4175 زوار  على الموقع