موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

لقـــاء بلا دمـــوع : عن قصة حقيقية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يراها، والرؤية بالقلب والعين، لكن قلبه يرتجف خيبة وخذلانا، تراه، وقلبها يرتعد خشية وتنتظر، تنظر إليه على عجل ثم تخفي نظراتها، وهو بدوره يحاول اخفاء حيرته

، هم ثلاثة أشخاص تنغلق على مصائرهم أبواب المدينة التي غدت غريبة، ثلاثتهم حائر باللقاء ولا يدركون كيف يتصرفون، رغم أنهم أقرب من الجفن إلى العين.

 

 

عيناها تلمعان فرحا، كم هي بريئة هذه الصبية، تنتظر لقاء والدها مثل الغريبة، لم يلتقيا منذ عشرين سنة، أما الأم، فاغتالتها أفكارها المزدوجة، ولاحظت ما فعلت به السنين وكيف أدرك الشيب مفرقيه، إنه زوجها، لقد كبر في العمر ولم يعد ذلك الوسيم الذي تعرفه... يا لكل هذا الضياع؟

حياة زوجية غير متوازنة، ولا وجود لشراكة حقيقية، عائلة نشأت في ظروف غير مثالية، تتكون من أب سجين وأم جميلة وصبية أصبحت في العشرين، لم يكبروا ولم يتشاركوا مراحل العمر معا، نشأت الأسرة على اختزال بعض الصور التذكارية واقتطاع بعض الصفحات من ذاكرة مثقوبة!

ثلاثتهم، أحاطتهم حمى الغربة، هم الآن في مرحلة التجربة، محاولة العبور حتى القفز عن السور للوصول إلى خريطة الود، حبذا لو لم تكن المساحة ضيقة، وكل ذلك منوط بالزوج، فهو الذي تخلى عنهما بفعلته الشنيعة عندما تورع وفعلها، فقتل نفسا محرمة على يد فاعلها، لكنه فعلها رغم توسلات زوجته التي تظهر أمامه الآن، لقد أصبحت أكثر نضجا وجمالا وحساسية.

صرير بوابة السجن يخرج الحياة عن صمتها، لقد أغلقت البوابه خلفة وهي تتأمل زوجها من بعيد وتنتظر منه الاقتراب، أما الفتاة فتقف صامتة لا تدري ماذا تفعل، أما حارس السجن فقد أخذ مقعده داخل مقطورته وانهمك حالا بعمله، لم يعد يهمه أمر حسام فالسجين لم يعد سجينا بعد أن أوفى سنوات العقاب داخل القضبان، لكن حسام لم يعجبه الأمر، فتدرج عائدا نحو المقطورة، بعد أن انتظر شيئا ما توقعه ولم يحصل عليه! لقد توقّع أن تركض نحوه زوجته وتحتضنه كما خطط المشهد في خياله، وأن تتدفق الدموع من مقلتيها فرحا وحسرة على سنوات الفراق، لكنها لم تفعل!

تباطأ حسام في مشيته خصيصا حتى يتحقق من هواجسه وتمنى أن يكون مخطئا، لم تحرك الزوجة ساكنا، وعندما وصل نحو المقطورة أشار للحارس بيده أن يفتح النافذة، لكن الحارس رفض أن يفعل مما لم يعجب حسام الذي أصرّ على الحارس أن يفتح النافذة، سأله الأخير وبالإشارة من خلف النافذة (ماذا تريد)؟ فرد عليه حسام بالإشارة أيضا بما معناه أن يفتح النافذة.

- شو بدك؟ مش خلصت مدة العقوبة، ليش بعدك هون؟ سأله الحارس

- أردت أن أودعك الوداع الأخير قبل أن أذهب، ألم نكبر معا هنا، أنا داخل القضبان وأنت خارجها؟ لا تظن أننا حتى ولو لم نتبادل الحديث معا كل فترة مكوثي أننا غير أصدقاء، أنت سجين مثلي مثلك وقمت بعملك على أكمل وجه وأنا لست غاضبا منك فهذا أكل عيش، لكن أن تعاملني معاملة الغريب الآن أيضا؟ فهذا ما لن أقبل به نهائيا، لقد مللت من هذا الشعور يا اخي! قال حسام

- وحياة ربك إنتَ قاتل إنتَ؟ ولك كيف عملتها وقتلت وإنت بتحمل كل هذه العواطف؟ واحد بكل هذه المواصفات كيف يكون قاتلا، روح على بيتك، ربنا ييسر طريقك واعمل حساب ما ترجع؟ أجابه السجان

- شيء ما انكسر داخلي، ألا ترى ذلك بعينيك؟ علاقتي مع زوجتي منتهية الصلاحية ونيران الشوق هامدة، هل رأيت دمعة واحدة نزلت من عينها؟ أتت حتى هنا ولم أشعر بحرارة اللقاء وكأنني سأصبح عبئا عليها، وابنتي، لم تركض نحوي، إنها لا تعرفني، فأنا غريب بالنسبة إليهما!

لقد أغلقت باب الزنزانة على روحي وتركتني وحيدا... تعال نحسبها سوا: إن اعتبرنا أن السنة الميلادية فيها 365 يومًا في السنة البسيطة و366 في السنة الكبيسة، وتتألف من 12 شهرًا، فيكون مجموع السنة البسيطة 4.380 يوما، لكن مجموع السنة الكبيسة هو 4.392 يوما – أضربهم في عشرين سنة يصبح المجموع 87.840 مرة أغلقت علي باب الزنزانة!

- إنتَ شو عم تخرف، إنتَ أكيد مجنون، ابعد عني وروح عند مرتك وبنتك، يالله على بيتك!

- لا تندفع هكذا ولا تصرخ في وجهي ولا تغضب ولا تعلي صوتكَ ... لن أذهب إلى الغرباء، لقد أصبحت غريبا عن أسرتي، لذلك قررت البقاء هنا لإيفاء ما بقي من عمري، أتذكر؟ طوال فترة محكوميتي لم تقل لي كلمة واحدة، ورميت لي طبق الطعام واستخسرت بي تحية الصباح وهمّشت وجودي...زوجتي تشبهكَ، وابنتي لم تركض لاستقبالي عندما خرجت من هذا الباب؟ لم تر عيني هدوءا يشبه هذا الهدوء؟ أنا أحترق الآن أضعافا ولم تعد تهمني الحياة كثيرا وأريد العودة من حيث خرجت، أعدني إلى السجن أرجوك فالزنزانة أرحم ...ارحمني وافتح لي باب القضبان مجددا، ارحمني!.

لم يكمل حسام كلمته الأخيرة وإذ برصاصة تخترق صدره انطلقت من مسدس أخ المغدور الذي أنتظره عشرين عاما حتى يثأر لأخيه!

 

دينا سليم

كاتبة وأديبة وروائية فلسطينية

 

 

شاهد مقالات دينا سليم

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

المطاردون : قصة قصيرة

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  حططت على صخرة في قمة جبل أجرد تطل على فراغ أرضه متجهمة قاحلة مربدة ...

يوسف جمّال في روضة الابداع

شاكر فريد حسن | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  اعرف الأستاذ يوسف جمّال منذ شبوبيتي، فكنت اقرأ له الكثير من الذكريات والصور القلمي...

قصيدة : سطوع فوانيس الحب

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

ايتها الانوار التي تشعين من جسدها قبل ان يطلع النهار كيف أبحر وقد امتلأت...

نبوخذ نصّر من وجهة نظر أخرى

وليد الزبيدي

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  جميع المصادر والكتب التي قرأناها منذ زمن تتحدث بإعجاب بالقائد البابلي الشهير نبوخذ نصّر، ...

قنابل شتاينبك الموسيقية

د. حسن مدن | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  بالقياس إلى كتّاب آخرين، كجورج أورويل مثلاً، كان موقف جون شتاينبك من «المكارثية» أكثر ن...

في حوار أجرته الاكاديمية الفرنسية: ابنة البروة الشاعرة استقلال بلادنا: كتاباتي تتحرك في ثلاث مجالات، السياسة والمجتمع والحبّ

شاكر فريد حسن | الأحد, 9 ديسمبر 2018

  تلقت شاعرة والكاتبة الفلسطينية ابنة البروة استقلال بلادنا ،اتصالا من الاكاديمية الفرنسية لإعلامها بوصول ...

البرتو مانغويل و ذلك العشق العظيم !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

  فى كتاب مانغويل(تاريخ القراءه) يجد الانسان نفسه امام ظاهره المؤرخ الاديب الذى يقودك الى رح...

مخطوطة الأديب بعد موته

د. حسن مدن | الأحد, 9 ديسمبر 2018

  يبعث على الانتباه المخطوط الأخير لأي أديب كان يعمل عليه قبل موته، خاصة إذا كا...

التجدد الحضاري.. قولاً وفعلاً

د. حسن حنفي

| السبت, 8 ديسمبر 2018

  يعني التجدد الحضاري انتقال الوعي الحضاري من فترة سابقة إلى أخرى لاحقة، من الماضي...

المَرْثِيَّةُ الرَّابِعَة (1)

محمد جبر الحربي

| السبت, 8 ديسمبر 2018

مَشَيْتُ فلا أهْلاً.. حلَلْتُ ولا سَهْلا وعِشْتُ فلا عيشٌ وكنتُ بهِ أهْلا وعِشتُ زَمَاَ...

فأر وامرأة ورجل- قصة قصيرة

ماهر طلبه

| الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  فأر على الحبل، امرأة فى ناقذة تنشر غسيلا، رجل فى جلباب ممزق يقف تحت ال...

الولد المشاغب والأم الجاهلة والأب الغول

سامي قرّة | الاثنين, 3 ديسمبر 2018

من أهم الأسس عند كتابة قصة للأطفال أن تكون بداية القصة مثيرة بحيث تستحوذ على...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31402
mod_vvisit_counterالبارحة49874
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع134158
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر470439
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61615246
حاليا يتواجد 3566 زوار  على الموقع