موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

حريتى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هاتفت صديقتها هذا الصباح متلهفة لتقول لها «غبنا»، كل عن الآخر، أسبوعا. غبنا منذ انتهينا من حوار عن استمتاع اللحظة. وصلك بدون شك ما وصلنى من أشكال متنوعة من العتاب والشكوى والثناء والمساندة على بعض ما دار فى حوارنا. كل ما وصلنا يستحق على كل حال الرد والنقاش. هناك ما استوقفنى أكثر من غيره وهناك ما صدمنى وإن برفق ريشة ناعمة. اتهمتنا إحدى المهاتفات بأننا فى حوارنا الأسبوع الماضى عن استمتاع اللحظة أغفلنا أو تجاوزنا فى تحليلاتنا لفعل اللحظة وسلوكياتها حدود الحرية الممنوحة لنا، نحن النساء. صديقتى: أما وقد انتقل الجدل من استمتاع اللحظة إلى حرية المرأة تعالى نتدخل فنناقش ما يمسنا من جوانب فى قضية «الحرية».

 

أجابت الصديقة بدون كثير أو قليل من التردد قائلة: «معك كل الحق وبخاصة بعد أن شكلت بعض الردود عن غير قصد سحابات كثيفة من الشجون والآلام. أنا على الطريق، فانتظرينى».

أطلت الصديقة صاحبة الدعوة إلى الحوار الجديد بخطاب دفاع عن اختيارها موضوع الحرية فى زمن القيود. قالت: «أنا لا أطالب بحرية كاملة ولا مطلقة للمرأة فى عالم لا يزال الرجل فيه مهيمنا. أريد فقط أن أحظى ببعض متع يحتكرها الرجل، متع حاز الرجل حق توصيفها وسلطة تحريمها أو تمريرها واحتكر حق إصدار الأحكام على من تساورها نفسها الأمارة بالسوء الاستمتاع بها أسوة بالرجل.. يؤلمنى أشد الألم أن الرجل لا يزال يستخدم نفوذه وقوته ليجبرنى بهما على تقييد حريتى بنفسى والخضوع له فى لحظات يختارها، فهو السيد، سيد الوقت وفى مواقع يختارها فهو السيد فى المكان. يختار الوقت والمكان للاستمتاع باستلاب سعادة ليست فى معظم الحالات من نصيبه وحده فمعه فى كثير من حلقاتها شريكة.

تسأليننى: ماذا أريدهم أن يفعلوا. أجيبك بسرعة وبدون تفكير طويل: أريد أن يتركونى أقرر بحالى ولحالى ما يمتعنى ويسعدنى وما ينفرنى ويتعسنى ويخنقنى. أنا الأدرى بحالى ومزاجى ورغباتى. منهم من يقرر أنه صاحب حق فى أن يحدد لى رغباتى وأن يحبسها ويفرض التعتيم على أحلامى ونشواتى وشهواتى، وفى الوقت نفسه يعين نفسه صاحب الحق الأوحد فى أن يختار من بين كل هذه الرغبات والنشوات واحدة دون غيرها ودون استشارتى ودون أى اعتبار لرأيى. فى النهاية، أى بعد كسر إرادتى ونفى شخصيتى ينصرف ليعود يكرر سطوته أو يرحل رحلة اللاعودة دون أدنى اعتذار تاركا إياى لمجتمع لا يرحم.

أنا أريد، وكل النساء أيضا، نريد أن نجرب ما يجربه الرجل أو بعضه على الأقل وبعدها فقط يحق للمجتمع أن يحاسبنا. هم الآن يحاسبوننا على ما لم نجربه من قبل. هذا ليس من العدل فى شىء. دعونا نجرب ونخطئ، ولن نخطئ كما يشيع عنا بعض الرجال من المحافظين ورجال عينوا أنفسهم باسم الدين «أعداء نساء».

قاطعتها صديقتها لتقول «أرجو ألا تبالغى فى المطالب. تعرفين كما أعرف وتعرف كل النساء أن أمنا حواء بالغت فى مطالبها وفى تقديرها لمساحة حريتها أو أخطأت فى التوقيت فطردت من الجنة. تعرفين أيضا بعد سنين طوال من السعى والجهد أنهم يتعاملون معك على أساس قاعدة أن حريتك أخطر عليهم وعلى العالم من أى تهديد آخر. أو لعلك لا تعرفين حتى الآن وعلى الرغم من كل ما قاسيت أن كل قسط تحصلين عليه من الحرية يخصم قسط مماثل له فى اللحظة نفسها من إرادة الرجل وهيمنته. تذكرين كم حاولنا عبر فلاسفة وثغرات فى التاريخ نشر القناعة بأن حريتنا إضافة إلى قوة الرجل والقبيلة أو الدولة أو الإمبراطورية. ما حققناه يا عزيزتى من نجاحات سرعان ما أغرقها طوفان رد الفعل من رجال قساة وأنظمة الطغاة وعصابات التطرف الدينى فكرا كان أم سياسة أم حربا.

أتظنين أن هؤلاء وغيرهم ينسون كيف أن نزول النساء إلى الشوارع فى ثورة 1919 حفز الرجال وأثار نخوتهم فأضاف إلى قوتهم وإلى قوى الثورة والتغيير فى المجتمع. هى الثورة التى على أثرها تشكلت حركة «الإخوان المسلمون». ليست مصادفة يا صديقتى. كذلك لن ينسى رجال كثيرون فى جميع أطياف السياسة والدين ما فعله وجود هذا الكم من النساء فى ساحات الثورة المصرية فى يناير 2011 وشهور بعده. كن الوقود الذى أبقى الشعلة مشتعلة وأحدث شرخا عميقا فى منظومة القوى الكارهة لتحرر الإنسان المصرى، وبخاصة المرأة وخروجها إلى الشارع وثورتها على الظلم والقمع والتعذيب. رجال يمارسون أعمالا كريهة ضد مجتمع وبخاصة ضد نساء اخترن مع المجتمع النهوض والمساهمة فى إقامة حكم جديد يحترم كرامتهن ويحارب الفساد ويمهد لبناء مؤسسات ديموقراطية يكون للمرأة فيها مكانة ودور تستحقهما.

أشكرك يا صديقتى، أشكر لك عودتك المتكررة وفتحك سيرة ثورة يناير ودورنا فيها. يتهموننا بأننا أثرنا الفوضى وقضينا بأيدينا وأفعالنا على الثورة. تعرفين أن الحقيقة اختبأت فى مكان أمين ترعاها قلوب مؤمنة بالثورة وأهدافها. أما أنا وأنت فأظن أننا سنواصل العمل حتى نحصل على حريتنا على أكمل وجه ممكن. أنا لم أتجاوز يوما حدود حريتى. لم أتخطاها فأسيئ إليها وإلى نفسى. لم تكن حريتى ولا حريتك سببا فى الفوضى. يكفينى أننى عشت لأرى نساء بالملايين تهتف رافضة حتى قلت أننا ندخل عصر «لاءات» النساء بعد عصور عديدة من «نعم» التى لم تثمر إلا الاستكانة والخنوع. نعم التى نرددها نحن النساء فى كل مكان نختلط فيه بالرجال، نرددها فى البيت ومواقع العمل ومؤسسات المجتمع، لم نجن منها إلا قيودا أكثر وأشد على حريتنا ونقص فى إرادتنا وظلم فى نصيبنا من طيبات المجتمع وثماره المادية والمعنوية.

كم مرة صارحتك فيها برغبة جياشة تحثنى على الصراخ فى مكان عام. هى الرغبة فى التنفيث عن مخزون مكثف من المكبوت فى داخلنا. هى الرغبة فى الرفض العلنى لتوجيهات فى ذيل توجيهات تلقناها منذ كنا «فى اللفة» نحبو. لا تتحدثى بصوت عال. لا تختلطى بالرجال فى الشارع أو مكان عام. لا تردى على من أساء لك بالفعل أو باللسان. اسكتى على الظلم فى البيت وفى العمل فأنت إمرأة. أنت امرأة. أنت امرأة. أخيرا فهمت السر وراء إقبال المرأة المصرية فى الأحياء الشعبية على الانضمام لجنازة لا تعرف الميت فيها. إنما الجنازة فرصة نادرة للصراخ والندب وإعادة تدوير طاقة غضب لظلم واقع من الرجل سيد العائلة أو من سوء معاملة أو عنف منزلى أو اغتصاب متكرر. أنا الآن لا أتعرض شخصيا لشىء من هذا ولكن صراخى سوف يظل وسيلتى لإعلان غضبى لحريتى المنقوصة أو إرادتى المعتدى على حرمتها.

الطريق طويلة يا رفيقة دربى. فليعلم القاصى والدانى أننا لن نقبل بأقل مما طالبت به حواء. سنجتهد ونحسن الأداء ونواصل التفوق ونفتح أمام الرجال والسلطة كل أبواب الحوار. لن نغلق بابا فى وجه رجل كما فعل معنا. الجنة ليست كما يزعمون بعيدة عنا، الجنة تحت أقدامنا.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ما بين ذئب البدوية وحي بن يقظان

شريفة الشملان

| الخميس, 21 فبراير 2019

  كنت أحكي لحفيدتي حكاية الذئب الرضيع اليتيم الذي عطفت عليه سيدة من البادية، أخذته ...

استرداد كتاب ضائع

د. حسن مدن | الخميس, 21 فبراير 2019

  في أوائل أربعينات القرن العشرين، سافر الشابان محمد مندور، ولويس عوض، إلى فرنسا لدراسة...

المثقّف العربي وسؤال ما العمل؟

د. صبحي غندور

| الخميس, 21 فبراير 2019

  يتأزّم الإنسان، وكذلك الأمم والشعوب، حين يصل الفرد أو الجماعة، في مواجهة مشكلةٍ ما، إل...

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

بين النظر والعمل

د. حسن حنفي

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  في علم أصول الدين، جعل المتكلمون موضوع العلم ليس الذات الإلهية بل الطبيعة والنظر...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20943
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع247160
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1028872
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65183325
حاليا يتواجد 3293 زوار  على الموقع