موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

وش السعد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ها قد عاد الكلب الجريفون اللطيف لاكي إلي طبيعته، نفض عنه الكسل وراح ينبح ويتقافز، بدت عيناه الضيقتان أوسع من المعتاد واستردتا ألقهما المفقود. وقف على ساقيه الخلفيتين في وضع انتباه وراح ينتظر. يلقي إليه الأحفاد بالكرة البلاستيكية الحمراء بعيدا بعيدا فيركض من خلفها كالسهم وأذناه معه تلهثان.. لا بل هما تتحركان كمروحة من ريش النعام ترطب جسده وتنعشه. يمل الأطفال بعد الرمية العشرين للكرة ولا يمل لاكي من اللعب أبدا ، ينظر إليهم نظرة استعطاف لا تٰقَاوم فيمنحونه وقتا إضافيا من البهجة ويواصلون ملاعبته. يبدو لاكي كما لو كان يعوض حرمان الشهور الستة التي قضاها وحيدا متنقلا بين بيت وآخر ومن أسرة إلى ثانية، ستة شهور في عمر الكلاب هي فترة طويلة جدا، أفلا يعد هذا مبررا كافيا للتعويض؟ أخيرا جدا شعر لاكي بالحاجة إلي الاسترخاء، تمدد أسفل الأريكة التي يجلس عليها الأولاد وراح ينعم بالأمان.

 

منذ أن اشترت الجدة نادية الجرو الصغير لاكي وعمره لا يتجاوز بضعة أيام وهو لا يفارقها أبدا، في البداية أطلقت عليه اسم بيمبو - هذا النوع القديم من الشيكولاتة بالبسكويت الذي تعشقه- ثم تغيرت الأمور. تعلقت نادية بالجرو من النظرة الأولى وعشقت كل تفاصيله المحببة.. شعره الكثيف نصف المجعد نصف المسترسل.. عيناه العسليتان وسط كوم من القطن الأبيض.. أذناه المتدليتان في انسيابية.. وداعته الشديدة.. هكذا قررت أن تسميه على اسم شيكولاتتها المفضلة.

لكن خلال الشهر الأول من علاقة الجدة نادية بجروها صادفتها عدة مفارقات جعلتها تغير اسمه من بيمبو إلى لاكي . توالت المفاجآت السارة على الجدة نادية فلم تجد لها تفسيرا ولا وجدت بينها رابطا إلا ظهور بيمبو في حياتها. كان بائع الجرائد الذي تتعامل معه من سنين قد انقطع عنها فجأة فانقطعت بدورها عن أخبار العالم، نعم هي تمسك بالريموت كل مساء وتطوف بين الفضائيات هذا صحيح ، لكنها من جيل قديم يعشق الورق ويقرأ أخبار الوفيات في صفحة الأهرام وليس على صفحات الفيسبوك. لم تفكر في التعامل مع بائع آخر للجرائد فهي تصون العشرة وهي أصلا لا تعرف كيف تبحث عن بائع جديد للجرائد. وبدون مقدمات مرت بجوار الباب فوقع نظرها على جرائد الصباح ثم لم تعد تنقطع عنها ثانية.

لم تكن عودة بائع الجرائد الغائب وحدها هي أجمل ما حدث للجدة نادية، لكن أيضا انتهت مشكلتها الضريبية التي كانت تؤرقها. أدهشها تقدير متأخرات الضرائب علي عيادتها بآلاف كثيرة وهي تفتح عيادتها يوما وتغلقها أياما، استفهمت واعترضت وتظلمت وقدمت للمسؤولين قوائم مرضاها المتناقصة عاما بعد عام لكن دون جدوي تُذكَر. في لحظة كادت أن تستسلم فإذا بمحامي العائلة الداهية ينقذها ويُرَشّد القيمة المستحقة عليها. جلست الجدة نادية تحصى المفاجآت الصغيرة الجميلة التي جاء بها معه بيمبو دون أن يدري.. تجربتها في زراعة الفل تنجح بعد طول انتظار.. آلام ركبتها تهدأ وكانت تستقوي على كل المسكنات.. قرَرَت أن تعطي جروها حقه بعد أن اكتشفت أنه كان وش السعد عليها.. اختارت له اسما جديدا يليق بالسعادة التي تسير في ركابه.. أسمته لاكي.

هل كان قدرُ لاكي أن يجلب الحظ لغيره ولا يحافظ عليه لنفسه؟ سؤال له ما يوجبه . بعد عامين قضاهما في كنف الجدة نادية يتدلل عليها وينعم بحنانها لحقت دون أعراض تُذكَر بكل الأحبة الذين سبقوها إلى السماء، وحين اجتمع الأبناء في بيت العائلة لينقلوا أمهم إلي مثواها الأخير بدا الشعر الأبيض الكثيف فوق عيني لاكي كأنه أطول من المعتاد، ماذا فعلت يا لاكي بالضبط لترخي هذه الستارة السميكة علي عينيك الضيقتين؟ كيف تحايلت لتهرب من دنيا موحشة لم تعد فيها حبيبتك نادية؟ منبطح أرضا تمر به الأيام، فإن مشي تثاقل لا يدري لأي بيت من بيوت الأهل تحمله خطاه وكل البيوت سواء.. فكل البيوت بغير نادية. لم يتطوع أحد من الأبناء لاستضافة لاكي فلديهم من الأعباء ما يكفي وبها يستقوون على ضغوط الأحفاد ويقاومونها. يقولون إن الكلاب الجريفون هي أكثر فصائل الكلاب ارتباطا بأصحابها فلماذا يا تري يكون لاكي استثناء علي القاعدة؟

عندما لفظ الجميع الكلب الجريفون اللطيف لم تجد الابنة الكبرى بدا من أن تستضيفه في بيتها، وهنا تبدّل حال لاكي بالكُلية. معلوم أنه مازال يفتقد الجدة نادية كالمعتاد لكنه انتقل ليعيش في عالمها الخاص، ليس في نفس شقتها هذا صحيح لكن في شقة أخري في العمارة نفسها، ليس تحت قدميها هذا أكيد لكن تحت أقدام الأحفاد الذين طالما غنت لهم وله. حال الابنة الكبرى هو الآخر تبدل، لأول مرة تتجاسر علي نطق لفظ "ماما" وكانت قد شطبته من قاموس اللغة منذ رحلت أمها، خفّ شعورها بالفقد مع دوران عجلة الحياة وضبطت نفسها يوما تحدث لاكي قائلة : خيطت لك بلوڤر صوف تمام زي اللي كان عندك أيام ماما!. حصل ابنها على A+ في مادة الرياضيات علي غير العادة . عثَرت علي صديقة من صديقات الطفولة صدفة عبر الفيسبوك وتواصلتا بعد سنين .

هل هذا أنت يا لاكي؟ هل هذا أنت يا وش السعد من حمل لي هذه المفاجآت الصغيرة الجميلة كما حملتها من قبل لماما حبيبتي وحبيبتك ؟ نظر إليها الكلب الجريفون اللطيف وهو مسترخ بعد وصلة لعب مع الأحفاد. مد لسانه لاهثا بالحب والشكر معا ولم يحر جوابا ، لم تكن تنتظر منه إجابة ، فالواقع أنه لا إجابة مقنعة لأنه لا شيء يثبت أن لهذا الكائن الضعيف علاقة مباشرة أو غير مباشرة بما يحدث للأسرة وأفرادها . الصدف وحدها هي المسؤولة وهي صدف لطيفة مثله علي أي حال. التقطت الابنة لاكي من جلسته الوادعة، طوقته بذراعيها في حنان فراح يلعق كل سنتي في وجهها، احتضنته أكثر.. اعتصرت جسده أكثر.. وغمرته بقبلات لا حصر لها.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

أزمة كِتاب أم كُتّاب؟

د. حسن حنفي

| السبت, 21 يوليو 2018

  توالت الأزمات في العالم العربي وتشعبت، وأصبح كل شيء في أزمة: السياسة والاقتصاد والمجت...

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16217
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع279942
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر643764
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55560243
حاليا يتواجد 2503 زوار  على الموقع