موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

الثقافة في مواجهة التطرف

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أشرت في مقال سابق إلى مشاركتي في المؤتمر الرابع لمواجهة التطرف الذي نظمته مكتبة الإسكندرية وكيف اخترت في الجلسة الخاصة بالرؤى السياسية للتطرف أن أتحدث عن استراتيجية شاملة للمواجهة

تخيرت منها أبعادها السياسية والدينية والثقافية وأرجأت الأخير إلى هذه المقالة، ولا شك في الأهمية البالغة لدور الثقافة بمعناها الشامل في هذه المواجهة لسبب بسيط وهو أن الثقافة السوية هي التي تقدم المقابل الموضوعي للمحتوى الشائه للحياة الذي يطرحه التطرف علينا ديناً ودنيا، فهي تقدم لنا من خلال أشكال مختلفة القيم الإيجابية في حياتنا من فهم صحيح للدين ووطنية وتسامح واحترام للآخر وهكذا، وهي بذلك تخلق النفس السوية المحصنة ضد الرؤى المتطرفة وتعززها بمزيد من الإبداع الثقافي، والمهم في هذا الإبداع ألا يكون نخبوياً فحسب وإنما أن يصل إلى المواطن العادي، واستشهدت في هذا الصدد بأيام طه حسين. ذلك العمل الأدبي الرائع الذي أرخ لعديد من معارك التنوير المصرية لكن تأثيره اقتصر على من قرأه من النخبة المثقفة أو طلاب المدارس إلى أن قُدر له أن يخرج في مسلسل مرئي رائع وصل تأثيره إلى بسطاء المصريين كافة، والأمر نفسه ينطبق على رائعة بهاء طاهر «خالتي صفية والدير» ومغزاها الرائع بالنسبة للوحدة الوطنية المصرية فضلاً عما يمكن تسميته بالأدب التليفزيوني كما في العمل الموسوعي لأسامة أنور عكاشة «ليالي الحلمية» الذي قدم بانوراما للحياة المصرية على مدى عهود من شأنها تعميق روح الانتماء لكل من يشاهدها ناهيك بمواجهتها البارعة لظاهرة التطرف في ثنايا العمل، فليست مسئولية الأعمال الثقافية إذن أن تطارد الأفكار المغلوطة الشريرة والتافهة أساسا وإنما أن تقدم صورة الحياة ومنظومة القيم السوية لكى تكون حائط الصد الذي تتكسر أمامه أعتى موجات التطرف.

ولقد أدرك عبد الناصر هذه الحقيقة بوعى تام فلم يكن مشروعه سياسياً اجتماعياً اقتصادياً فحسب وإنما كان له بعده الثقافي الواضح، وهكذا فإن انتصاره على مشروع «الإخوان المسلمين» لم يأت فحسب من سجنهم أو من إجراءات العدالة الاجتماعية التي أقدم عليها فور نجاح ثورته أو من معارك استخلاص الاستقلال الوطني الناجحة التي خاضها أو من الجهود الخارقة من أجل تنمية حقيقية وإنما ساند هذه الأبعاد بعد ثقافي بارز يظهر أهمية الإرادة السياسية في أن يكون لك مشروع ثقافي حقيقي، ومن يقرأ في مذكرات ثروت عكاشة أعظم وزراء ثقافة مصر ملابسات تكليف عبد الناصر له بوزارة الثقافة وتحفظات عكاشة وشروطه كي يتولى المنصب وإطلاق عبد الناصر يده في هذه المهمة النبيلة لابد وأن يدرك أن نجاح المشروع الثقافي الذي قاده هذان الرجلان كان حتمياً، ومن بين الجوانب المضيئة الكثيرة لهذا المشروع أتوقف عند مشروع تكوين فرقة باليه مصرية استُقدم لها خيرة المدربين السوڤيت إلى أن قدمت عرضها الأول وحققت نجاحاً هائلاً فإذا بالوزير العاشق للثقافة يسارع إلى مهاتفة عبد الناصر طالباً منه أن يحضر لرؤية «أولاده» فتكون المفاجأة أن يحضر بالفعل في اليوم التالي مباشرة، وتظهر الصور مدى سعادته بما تم، وتكون المفاجأة الأكبر أن تصدر الأوامر بتقديم الفرقة عروضها في أسوان حيث بناة السد العالي من المهندسين والعمال والفلاحين، ويُصاب أعضاء الفرقة بالذهول من نوعية جمهورهم الجديد لكنهم يقدمون عروضهم بالنجاح ذاته، وتقول ماجدة صالح الباليرينا الأولى في الفرقة أن أكبر إطراء لها جاءها من نوبي عجوز تسلل إلى قاعة العرض بعد أن فرغت إلا منها ومنه وقال لها «يا سلام يا ست! إيه الجمال ده؟» وهو أكبر دليل على خرافة أن الثقافة الرفيعة لا تلائم البسطاء وعلى أن المبدع صلاح جاهين لم يكن يهذي عندما كتب «تماثيل رخام عالترعة وأوبرا».

تدهورت الأمور بعد ذلك أيما تدهور، وغزت المجتمع المصري تيارات متخلفة بدعوى الدين ووصل الأمر إلى القول بأن 96% من ميزانية الوزارة يلتهمه بند المرتبات والأجور، وتوقعت أن تقوم الدنيا ولا تقعد فلم تقم أصلاً، وفي جلسة «الثقافة والتقدم» التي افتُتِح بها المؤتمر تحسر الفنان أشرف زكى على ما آل إليه حال مسارح الإسكندرية وإن زف إلينا بشرى أن عملاً يجري التخطيط له بالاشتراك مع مكتبة الإسكندرية لإعادة الحياة إلى مسارحها، وأُضيف أن السينما تحتاج بدورها نقلة نوعية لا فيما يتعلق بدور العرض فحسب وإنما أيضاً من منظور إنتاج الأفلام التي من شأنها تعزيز قيم الوطنية والتسامح والحرية والتنوير بدلاً من سيل الأفلام شديدة التفاهة وأحياناً البذاءة التي يصطدم المرء بإعلاناتها رغم أنفه في فضائيات تليفزيونية عديدة بينما تاريخ مصر حافل بقصص أبطال ومعارك وحروب من شأن معالجتها سينمائياً على نحو إبداعي أن يهزم أي أفكار متخلفة متطرفة مهما كانت، فأين ذلك الفيلم الذي يليق بحرب أكتوبر أو بشهيد عظيم كعبد المنعم رياض أو إبراهيم الرفاعي، بل لقد ضربت مثلاً في الحوار بقصة البطل المصري العقيد رءوف محفوظ الذي كان قائد موقع شرم الشيخ إبان العدوان الثلاثي في 1956، وعندما صدرت الأوامر بالانسحاب من سيناء استأذن قيادته في أن يحارب لأخر طلقة فأذنت له ولم يسقط موقعه إلا بعد وقف إطلاق النار. أفلا يستحق هذا البطل ورجاله عملاً يخلد بطولاتهم ويعزز قيمة الوطنية التي يستخف بها المتطرفون خاصة وأنه وقائد أركان كتيبته مسيحيان مصريان ذابا في حب مصر وكان آخر عمل لهما في المعركة هو رفض تسليم صورة عبد الناصر الموجودة بالموقع للقائد الإسرائيلي. مازال أمام الثقافة إذن دور كبير تلعبه في مواجهة التطرف كما فعلت من قبل، وتتحمل الدولة مسئولية خاصة في هذا الصدد.

 

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حل الشتاء الابيض!

د. سليم نزال

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  انهض فى الصباح الباكر و انظر من خلال النافذه .الثلج يتساقط بلا توقف و الشج...

البُسْفور (2 ـ 2)

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  كم على الماءِ كتبْنا، وذَهَب.. يذهبُ الكاتبُ بالماءِ على الماءِ، ويُمحَى ما كَتَب. يذهبُ ...

الشهيد عمر يتهادى بحضور الشهداء...

محمد الحنفي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  الشهيد عمر... قبل اغتياله... كان يبدي استعداده......

"بردة الأشواق" ديوان جديد للشاعر حسن الحضري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

صدر للشاعر حسن الحضري، ديوانه السابع، بعنوان "بردة الأشواق"، عن مكتبة الآداب للنشر والتوزيع بال...

إلى الهنود الحمر في الخان الأحمر..

محمد علوش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

يا كل جهات الأرض ويا كل الأمم المتحدة والمضطهدة الخان الأحمر عربيٌ ينبت قمحاً عرب...

قصيدة : قطرات ندى على صباحك..

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

باسم الحضارات التي استغلت عبقرية الإحساس على قوامك..   باسم الثقافات التي استلهمت...

حدود قراءة محمد شحرور للموروث

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

"القرآن عربي وأنزل بلسان عربي مبين ومن أجل فهم إعجازه البلاغي لابد من التعمق في ...

الكتابة ما بين زمنين

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  لم يترك التقدم العلمي والتكنولوجي دربا من دروب الحياة المعاصرة إلا وترك بصماته الإيجابية ...

صانعة بدرجة نحاتة

فاروق يوسف

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

بياتريس نحاتة هنغارية التقيتها ذات مرة في ملتقى فني أقيم في سلطنة عُمان، بياتريس لا ...

قبل ميعاد الخواء

حسن العاصي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

غرباء ختمنا التراب وأنهينا التعب خلفنا المرايا الضريرة ابتلعت الفوانيس والأراجيح الموحشة ضجرت الانتظار ر...

ما زلنا نعيش مرحلة ما قبل الماقبل

فراس حج محمد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

الغالية المحبة، الناظرة إلى هذا الأفق، أسعدت روحا ووقتا وجمالا وشعرا وشعورا. أما بعد: ف...

اشعار تمرد نسائيه من افغانستان

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

  وحينها ادرك/ ان الدرب الوحيد/ الذي عليه ان يقطعه/ الطريق الوحيدة المتبقية/ هي التي ت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10183
mod_vvisit_counterالبارحة51843
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع271215
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر719858
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60503832
حاليا يتواجد 5175 زوار  على الموقع