موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

حوار الثقافات وأسئلة الهوية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لا يكاد يمضي يوم إلّا ونحن نشاهد حادثاً أو نسمع خبراً أو نقرأ فكرة جديدة تضاف إلى منظومة الجدل الدائر بشأن حوار الثقافات وأسئلة الهوّية. فمنذ نحو أربعة عقود من الزمان غدت الإشكالية مطروحة بشدّة، لاسيّما في ظلّ تحديات تكاد تكون مصيرية لعدد من الأطراف والجماعات والشعوب والدول، خصوصاً حين يصل فائض القوة إلى مستويات عالية، حيث تتصارع سلمياً أو عنفياً الرغبة في فرض الاستتباع على الآخر باستغلال عناصر ضعفه من جهة، أو بمحاولة التحلّل منه تشبثاً بالخصوصية والتمايز.

 

ومنذ انهيار الكتلة الاشتراكية في أواخر الثمانينات، وانتهاء عهد الحرب الباردة التي ابتدأت بصيحة ونستون تشرشل ضد خطر الشيوعية العام 1947، ارتفع منسوب الحديث عن صراع الحضارات، وذلك ارتباطاً بانبعاث الهوّيات، خصوصاً تلك التي كانت تشعر بالتمييز والاستلاب، الأمر الذي قاد إلى تفتيت دولها وتوزّعها إلى كيانات متنافرة ومتنازعة، وغالباً ما كان يبدأ الصراع بالمفاهيم ليصل إلى مآلات أخرى، بين ما يسمّى هويات «كبرى وصغرى» وهوّيات «تابعة ومتبوعة» وهوّيات «عليا ودنيا»، وهوّيات «قوية وضعيفة» وهوّيات «عامّة وفرعية» وهوّيات «صلبة ومرنة» وهوّيات «منفتحة ومنغلقة» وهوّيات «ثابتة ومتحرّكة» وهوّيات «متساكنة ومتناحرة».

وكان التساؤل يكبر ويتطاول تحت عناوين مختلفة: هل تتشكّل الهوّية عبر معطى تاريخي ثابت وكامل وغير قابل للتغيير، أم أنها تتطوّر وتتراكم وتتفاعل بانفتاح مع غيرها؟ لاسيّما في ظلّ العولمة وانزياح الكثير من معوّقات الاتصال والتواصل؟ وإذا كان قد أصبح الإقرار بالتعدّدية والتنوّع الثقافي والقومي والديني واحترام حقوق الهوّيات الأخرى وخصوصياتها مسألة كونية، فإن ذلك شجّع المجاميع الثقافية على المطالبة بحقوقها وكيانيتها الخاصة التي تتفرّع منها، خصوصاً وأن البيئة الدولية أصبحت داعمة لها والظروف الجديدة مناسبة موضوعياً وذاتياً.

ولهذه الأسباب ارتقى «جدل» الهوّيات، الذي اتّخذ أحياناً بُعداً تناحرياً، إلى مصاف «نزاعات كبرى» و«حروب أهلية» أحياناً، مثلما ترك ندوباً وجراحات وحواجز نفسية على علاقاتها مع بعضها بعضاً وفي محيطها، وحتى الهوّيات التي كانت «متساكنة» في الماضي، أو هكذا بدت في ظل الدولة المركزية الشديدة الصرامة والنظام الشمولي العمودي ذي الصلاحيات التي تكاد تكون مطلقة، نمت في داخلها على نحو منظور وغير منظور عوامل الاحتراب والإقصاء، بحيث تحوّل التهميش إلى إقصاء والتسيّد إلى إلغاء، يقابله انكفاء وانغلاق وضيق أفق يستبعد المشتركات الإنسانية والتاريخية.

كيف يمكن أن تتشكل الهوّية، وما معناها وسياقاتها، وكيف يمكننا الحديث عن هوّية واحدة أو هوّية موحّدة في بلد متعدّد الثقافات؟ وبمعنى آخر كيف يمكن أن تكون العلاقة بين الهوّيات المختلفة؟ أهي علاقة «مغالبة» تحت مبررات «الأكثرية والأقلية»، وذيولهما أم ينبغي أن تقوم على أساس المساواة والشراكة والمشاركة ومبادئ العدل واحترام حقوق الإنسان؟

وإذا كنتُ ميّالاً باستمرار لهذه الأخيرة لما تمثله من قيم إنسانية، فإن الشعور بالمظلومية وهضم الحقوق خلق نوعاً من الانعزال وعدم الثقة وقاد إلى الابتعاد عن المشترك الإنساني الذي يمثل البعد الثقافي في العلاقة بين الهوّيات والثقافات، الأمر الذي يحتاج إلى معالجات من نوع جديد بوضع القيم الإنسانية المشتركة أساساً لعلاقة متكافئة ومتعافية، لاسيّما بالاحترام المتبادل.

ولن يتأتى ذلك دون حوار ونقد ونقد ذاتي ومصارحة وصولاً إلى مصالحة مع النفس ومع الآخر تمهيداً للإقرار بالحق في الاختلاف والتنوّع والتعدّدية، ولعلّ مثل هذا الحوار يتخذ أبعاداً داخلية وخارجية، سواء كان بين أتباع الأديان أم الطوائف أم القوميات والإثنيات واللغات، أم بين دول وحكومات وقوى ومؤسسات دولية.

وإذا كان التنوّع والتعدّدية الثقافية مصدر غنًى، فإن التحدي الذي تواجهه بلداننا بشكل خاص هو غياب «ثقافة الحوار»، الأمر الذي ينجم عنه التعصّب ووليده التطرّف، وإذا انتقل التطرف كسلوك وممارسة من التنظير إلى التنفيذ، فسيتحوّل إلى عنف، وذلك حين يقوم المرتكب باستهداف الضحية التي يعرفها لأسباب دينية أو إثنية أو لغوية أو سلالية، مثلما يمكن أن يتحوّل إلى إرهاب إذا كان العمل عشوائياً يستهدف إنزال أكبر الخسائر بالناس لغرض إرعابهم.

ويعتبر الإرهاب ومتعلّقاته: العنف والتعصّب والتطرّف والعنصرية أخطر المعضلات الحضارية، التي تقود إلى إشعال حروب خارجية أو تفجير نزاعات داخلية، وتأجيج صراعات دينية ومذهبية وإثنية، وهذه ليست مقتصرة على شعب أو أمة أو قومية أو لغة أو منطقة جغرافية، ولكنها بفعل العولمة فإنها أصبحت ظاهرة كونية.

drhussainshaban21@gmail.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

رحيل الشّاعر خليل توما

جميل السلحوت | الخميس, 14 فبراير 2019

  غيّب الموت يوم 2019/2/12 الشّاعر الإنسان الصّديق الوفيّ، خليل توما، ومع أنّ كلّ نفس ...

قراءة في ديوان "عيون القدس"

د. عزالدين ابوميزر | الخميس, 14 فبراير 2019

  قبل البدء بقراءتي أريد ان أنبّه الى مسألة مهمّة، هي نظرتي للحرف والكلمة....

نبيهة راشد جبارين تغني فلسطين في ديوانها "عيون القدس"

رفيقة عثمان | الخميس, 14 فبراير 2019

  تغنت الشاعرة بالأماكن والآثار الفلسطينية، والعربية، ومجدتها بالوصف الجميل، وتدافق العواطف الشخصية نحوها....

ديوان "عيون القدس" قصائد تتدفق فيها الحروف

رائدة أبو الصوي | الخميس, 14 فبراير 2019

  مجموعة قصائد تتدفق فيها الحروف. عيون القدس بالمعنى الكبير الواسع لمصطلح عيون يفتح نوافذ ...

أحمد حسين والشعر والغناء بالبكاء

شاكر فريد حسن | الخميس, 14 فبراير 2019

  الراحل أحمد حسين شاعر مشاكس استثنائي مميز، ومتفرد بفكره وشعره ومواقفه، ومن الاصوات الشعرية ...

هو الحب لا استطيع مقاومته...

محمد الحنفي | الخميس, 14 فبراير 2019

  (1) يملأ صدري... يتعمق......

تجارب التنوير ومخاطر اللاّتسامح

د. زهير الخويلدي

| الخميس, 14 فبراير 2019

" يجب تحرير الناقد من قدسية النظرية ومخاطبة السلطة بلسان الحقيقة"   - إدوارد سعيد-...

أمسية ثقافية متميزة في اشهار كتاب "البطريرك ميشيل صباح للكنيسة والإنسان والوطن"

زياد شليوط

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

  للكاتب زياد شليوط في شفاعمرو تحت رعاية المدبر البطريركي لأبرشية الروم الكاثوليك، قدس الأب ...

الكاتبة فَاطِمَة يُوسُف ذيَاب والشاعرة آمَال عَوَّاد رضْوَان

آمال عوّاد رضوان

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

  في "مَكْنُونَاتٌ أُنْثَوِيَّةٌ"! رام الله- عن دار الوسط للنشر– جميل حامد:...

لست حزينا بتاتا وإن كنت غير سعيد أيضا

فراس حج محمد

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

  سلام من القلب، أما بعد: في حادثة قديمة تعود إلى أكثر من أربع وعشرين ...

عشتار الفصول:111393 صفات المبدع الوطني ،الإنساني، الواقعي، والعالمي

اسحق قومي

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

  جميعنا مبدعون،حتى الأنثى التي تُنجب أطفالاً ليتابعوا الطريق الإنساني مبدعة، والفلاح مبدعٌ، والعامل والصان...

أعجوبة زعتر الجدار

د. حسيب شحادة

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة بالعبرية، رواها الكاهن عاطف بن ناجي بن خضر...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13870
mod_vvisit_counterالبارحة51639
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع311692
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي339382
mod_vvisit_counterهذا الشهر742004
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار64896457
حاليا يتواجد 4532 زوار  على الموقع