موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

الشيش الموارب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في هذا الحي الشعبي من أحياء القاهرة القديمة تتقارب المباني بشدة إلي حد توشك معه أعمدتها أن تتصافح . قبل التطور المذهل في وسائل التواصل الاجتماعي كانت كل شرفة من شرفات المنازل المتقاربة أشبه ما تكون بصفحة من صفحات الفيسبوك كل شئ فيها علي المكشوف، من يقف في الشرفة يتعرف علي أحوال جيرانه من أول ماذا طبخت فلانة أو علانة وحتي مشاكل تعليم الأولاد وغلاء الأسعار. تتخلل النسائم النديٌة الفُرَج الفاصلة بين شرفة وأخري فتحمل معها مشاعر الفرح والحزن والقلق وتبثها بثا مباشرا دون حاجة إلي استعارة هذه المشاعر من رموز إلكترونية علي هيئة وجوه تضحك أو تحب أو تبكي أو تندهش كما صار يحدث لاحقا، لكن مثلما ألغي السيد مارك زوكربيرج خصوصيات البشر وجعلهم يدمنون مشاع العواطف والأخبار والصور كذلك فإن القرب الشديد بين الجيران آذي خصوصياتهم.

 

في هذه الشرفة المواجهة لشرفة صاحبتنا كانت تسكن عائلة بيشوي: أب وأم واثنان من الأبناء. قد يبدو غريبا بعض الشيء القول إن أسرة ما تسكن شرفة لكن هذا تعبير دقيق عن واقع الحال. نظرة أولى على الشرفة تنبئك عن مهنة الأب فالمانكونات البلاستيكية المشوقة مرصوصة بعناية في إحدى زوايا الشرفة، أحيانا تهفهف عليها البلوزات الشيفون وأحيانا أخرى أخرى تكسوها الجاكتات المصنوعة من الصوف السميك ، وفي أوقات الكساد وضيق ذات اليد كانت المانوكانات تظل عارية لكن نظيفة فأبو بيشوي لم يكن يسمح لمصدر رزقه أن يكسوه الغبار قط . من قبل أن تعرف صاحبتنا أن الأسرة في الشقة المواجهة لها أسرة مسيحية كان الصليب الخشبي الأسود الكبير المثبت علي جدار الشرفة كاشف لديانتها، وحين كانت السعفة المجدولة تظهر أسفل الصليب كان هذا ينبه من غيبّته مشاغل الحياة إلي أن عيد الفصح يقترب وأن شم النسيم علي الأبواب. بشكل خاص كانت الشرفة هي المحل المختار لأبي بيشوي ، فيها كان يشرب الشاي كل صباح وكل عصر، وفيها كان يعمل .. يقص ويخيط ويتفنن، وفيها كان يجالس أم بيشوي يثرثران أوقات الصفا ويعتزلها حين يختلفان فيعطي ظهره إلي باب الشرفة ويتكئ علي السور ويشرد في عبوس. انتبهت صاحبتنا الآن فقط إلي أنها لم تُعرِّف الزوجين باسميهما بل عرّفتهما منسوبين إلي اسم الابن :بيشوي، والواقع أن هذا نابع من أن كلا الزوجين كان يُعرَّف نفسه بهذه الصفة وكأنه لم يكن لهما وجود قبل أن يري بيشوي النور، وفيما بعد أضيف سبب جديد لهذا الأمر تزوجت الابنة وهاجر بيشوي وخلا البيت علي الزوجين، وهكذا بدا الانتساب إلي الابن المهاجر وكأنه الحبل السُّري الذي يربط بين الأبوين وبين ابنهما عبر القارات.

مع أن علاقة صاحبتنا بجيرانها في الشرفة المقابلة كانت علي ما يرام إلا أن إقامة أبي بيشوي الدائمة في هذه الشرفة كانت تسبب لها بعض الإحراج ، لم يكن بوسعها أن تفتح شيش شرفتها علي آخره فهذا كان ينقله فورا إلي داخل غرفتها ويطلعه علي تفاصيلها .. الفراش ..خزانة الملابس ..التلفزيون ..الشماعة الخشبية الطويلة .. والفوضى المنضبطة التي تلازمها. في بداية حياتها لم تكن تعرف كيف تتعامل مع هذا الوضع فلقد خرجت من بيت ما أن تُفلت خيوط الضوء الرفيعة من طبقات الظلام حتي يفتح أهله نوافذهم علي مصراعيها لتجديد الهواء، استقر في وعيها أن الضوء والهواء متلازمان إلي أن أجبرها مسكنها الجديد علي أن تغيّر ما تربت عليه. حافظت علي شيش شرفتها مواربا إلا فيما ندر، تسمح فرجته الصغيرة بدخول نسمات الهواء وتحفظ لها نطاقا محدودا من حرية الحركة، وبمرور الوقت تأقلمت علي هذا الوضع الجديد وطوت صفحة النوافذ المفتوحة علي آخرها.

في أحد صباحات هذا الشتاء التقطت صاحبتنا عبر شيش شرفتها الموارب ذلك البلوڤر الرمادي الذي كان يرتديه دائما أبو بيشوي فوق بيجامته، يغير ملابس النوم ولا يغير هذا البلوڤر أبدا والأرجح أن لديه أكثر من واحد بنفس اللون والشكل، كثير من الناس يفعلون ذلك، لم تهتم . في صباح آخر كانت تزيل آثار عاصفة ترابية غريبة علي شهر يناير وحانت منها التفاتة للشرفة المقابلة فلم يكن هناك، أدهشها غيابه لكن لم تهتم. عندما توالت الأيام ولم يظهر أبو بيشوي بدأت تهتم، هل سافر لزيارة بيشوي ؟ هل يلازم الفراش؟ هل هي مجرد مصادفة ؟ استبعدت الاحتمال الأخير فعلي مدار جيرتها الطويلة لهذه الأسرة لم ينقطع ولم يغب ولم يختف. زحفت الثياب السوداء علي حبال أم بيشوي وملأتها من الحد إلي الحد، انقبض قلبها لكنها كذّبت مخاوفها، من قال إنه هو ؟ . التقت عيناها بعيني أم بيشوي وسألت : من ؟ ردت المرأة بصوت مخنوق : سامح ، ممممم سامح ؟ أيوه أبو بيشوي! أذهلتها السيدة .. ألجمتها .. ألقت بها في قاع بئر تصارع الذكريات وذهبت . اليوم الذي عرفت فيه صاحبتنا اسم أبي بيشوي هو اليوم الذي غادر فيه الشرفة إلي غير رجعة . انتهز جارها فرصة زيارتها أهلها في وجه بحري وانسل تاركا وراءه مانوكاناته وكوبه وبلوڤره الرمادي ، بكوهُ في غيابها .. شيعوه في غيابها .. لكنها الآن تفتقده معهم.

لن تعود تخشي أن تفتح شيشها علي مصراعيه ليدخل الهواء ويملأ رئتيها كما كانت تتمني ، ومع ذلك لن تفتحه علي مصراعيه وستبقيه مواربا كما كان.. نعم لن تفتحه لأن عادة جديدة هزمت عادة قديمة والأهم لأن مشهد الشرفة المقابلة بدون هذا الجار القديم يؤلم.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

قراءة في رواية: "شبابيك زينب"؛ للكاتب رشاد أبو شاور

رفيقة عثمان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في ...

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

مَواسِمُ الرُّعْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  [[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيل...

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

اصدار عدد أيلول من مجلة - الاصلاح - الثقافية

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  صدر العدد السادس ( أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي ت...

عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية على تراب أجدادها

اسحق قومي

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  المسيحية المشرقية ،هي ثاني ديانة سماوية ،نبعت من الشرق وأساسها الشرق،تعاليمها تكاد تكون في مجم...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4853
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع175309
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر687825
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57765374
حاليا يتواجد 2634 زوار  على الموقع