موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

النوبيان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أحس صاحبنا ببرودة مفاجئة تهاجمه رغم أن الوقت كان عز الصيف، هكذا هي عادته دائما حين يشتد عليه الحزن .. تنتابه قشعريرة حادة ..تصطك أسنانه بصوت عال ويتحول جلده إلى مجموعة من المسامير المدببة. في كل المواقف التي فقد فيها أحبّة على قلبه كان يسحب أحباؤه الراحلون معهم كل الدفء من أوصاله ويتركونها عارية تصفعها الرياح ، وها هو حبيب جديد يذهب. من اليوم لن يشرب فنجان قهوته الصباحي من صنع يدي "عّم صالح" ذلك الساعي النوبي الطيب الذي ارتبط بمذاق قهوته على مدار عشرين عاما كاملة، ارتبط بهذا المذاق وربما حتى توحد إلى الدرجة التي صار معها يحكم على كل مذاق آخر للقهوة بأنه دون مذاق قهوة "عّم صالح" أو مثله، صار هذا المذاق مقياسه .

 

عندما دخل صاحبنا الشركة لأول مرة وهو شاب حديث التخرج دلّه زملاؤه على شخصين قالوا عنهما إنهما أهم مَن في الشركة "عّم صالح" و"عّم سالم " ، الأول هو المسؤول عن "ضبط مزاج " الموظفين، والثاني هو المسؤول عن حسابات البوفيه .كان الرجلان من أبناء النوبة .. نزحا إلى القاهرة معا منذ ستينيات القرن الماضي، والتحقا بالشركة في العام نفسه، وارتبطت أسرتاهما بعلاقة مصاهرة، وتشعبت علاقة الصداقة بينهما، لكنهما كانا مختلفان. كان "عّم صالح" مثل النسمة كما يقولون، قليل الكلام، خفيض الصوت، لا ينفعل أبدا مهما حدث، أما "عّم سالم" فكان على النقيض ثرثارا ، خفيف الظل، عالي الصوت، سريع الانفعال. وعندما كان يختلف الرجلان كان شجارهما يبدو كما لو كان عبارة عن مونولوج أو حوار من طرف واحد، يثور "عّم سالم" ويرغي ويزبد ويخترق صوته الأبواب المغلقة ، أما الطرف الآخر فيلتزم الصمت أو هو يهمس بما لا يسمعه أحد ولا يميزه مخلوق. كان "عّم سالم " قوي الشخصية قادرًا على فرض رأيه على من حوله، وعادة ما كان يسايره "عّم صالح" تجنبا للمشاكل. يذكر صاحبنا كيف رفض "عّم سالم" اليونيفورم الأنيق الذي وزعته الشركة لأنه محبوك على جسده و يجعل حركته أصعب، ومع أن "عّم صالح" كان له قوام ممشوق إلا أنه أخذ بدوره يتخفف من ارتداء اليونيفورم ثم لم يعد يرتديه أبدا . كانت طباع الرجلين تختلف لكنها كانت تتكامل ، فبعض المواقف كان يحتاج هدوء "صالح" وصبره وباله الطويل ، وبعضها الآخر كان يحتاج حماسة "سالم" وحميته وحتى اندفاعه ، وهكذا فعندما كان يتغيب أحدهما عن العمل كان الشعور العام لدى الموظفين هو أن إيقاع الحياة داخل الشركة يحتاج ما يضبطه، وسرعان ما تعمق هذا الاحتياج.

كان "عّم سالم " متوجها للشركة كالمعتاد، انتظر الأوتوبيس المزدحم طويلا ثم حاول أن يندس فيه مع جموع الراكبين ، تعثرت قدمه .. سقط .. لم ينتبه السائق ومضت العربات في طريقها كالمعتاد. عندما وصل صاحبنا إلي عمله وبلغه النبأ دخل في حالة إنكار كخط دفاعي أول عن سلامه النفسي، ثم استوعب وانتبه فتملكته رعشة الحزن إياها وجعلته كعصفور بلا مأوى في يوم مطير. دخل على "عم صالح" في البوفيه فوجده مطرقا ذاهلا ، مد إليه يده فإذا بالرجل يرتمي بين ذراعيه وتهزهما الرعشة اللعينة هزا . ياااااه يا "صالح" ، كل هذه الدموع ..كل هذا النشيج ..كل هذا الحب .صار الرجل وحيدا ، تحرر من سيطرة صهره إلى الأبد وامتثل لارتداء اليونيفورم الأنيق لكنه لم يتوقف عن ذكر "سالم " قط، ظلت مهارته في صنع القهوة على حالها لكن دفاتر الحسابات التي آلت إليه أوقعته في "حيص بيص" فهو لا يحسن التعامل مع الأرقام ، لم تبارح السكينة ملامحه الطيبة كالمعتاد لكن خالطها أسى مكتوم ، كانت الحياة تسير.

عندما نما لعلم "عّم صالح " أن إدارة الشركة بصدد إنهاء تعاقده وآخرين تغلب على حيائه ربما للمرة الأولى في تاريخ خدمته، وسّط صاحبنا لمفاتحة الإدارة الجديدة في أمره لكن وساطته فشلت. لم يعد "صالح " رجل المرحلة فقد كانت هناك نظرة مختلفة لتطوير خدمات البوفيه بواسطة متخصصين. توالى العد التنازلي لأيام "عّم صالح " في الشركة ، في البداية كان العدّ بالشهور ثم بالأيام وأخيرا بالساعات، ودّ صاحبنا لو يوقف آلة الزمن فما بينه وبين "صالح" أكثر جدا من مجرد حبيبات البن المطحون، لماذا يتعاملون مع موظفيهم كقطع الشطرنج ؟ لم يجب أحد. وفي اليوم قبل الأخير ل "صالح " في العمل شوهد يستند على الباب الخارجي للشركة بعد نهاية الدوام، قبل أن يتجمع المارة من حوله كان قد سقط مغشيا عليه .. لا لم يُغش عليه، توحدت علاقته بالعمل مع علاقته بالحياة وارتبطت هذه بتلك، وقبل أن تنظم له الشركة احتفالا في يوم غد كان قد أعد لاحتفال آخر مع صديقه النوبي، هل حقا هو الذي أعد؟

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

بين النظر والعمل

د. حسن حنفي

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  في علم أصول الدين، جعل المتكلمون موضوع العلم ليس الذات الإلهية بل الطبيعة والنظر...

المشروع الثقافي.. وبناء جيل جديد من المثقفين

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  ليس ثمة مصطلح مثير للالتباس كمصطلح المثقف، وليست ثمة ثقافة دون وجود مثقفين، وليس ث...

إلى معين حاطوم غداة الرحيل

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 فبراير 2019

  أيها الجميل في حضورك وغيابك بين الكلمة والحلم بدّدتَ عُمرَك بين الأدب والفلسفة تنوع ...

رحلت إلى أقاصيك البعيدة

محمد علوش

| الأحد, 17 فبراير 2019

(إلى صبحي شحروري) ذهبت بعيداً في دروب سمائك البعيدة رسمت خطا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1762
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع193794
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر975506
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65129959
حاليا يتواجد 2643 زوار  على الموقع