موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

مكتبة الإسكندرية والحرب على التطرف

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تواصل مكتبة الإسكندرية بإيقاع تُحسَد عليه أداء رسالتها السامية والاضطلاع بمهامها المتميزة بقيادة الدبلوماسى البارع والمفكر الكبير الدكتور مصطفى الفقي ، وقد تجلى عطاؤها هذا الأسبوع بانعقاد المؤتمر الرابع لمواجهة التطرف الذى افتتحه الدكتور الفقى الأحد الماضى وامتدت أعماله إلى الثلاثاء وجمع مئات المثقفين من جميع أنحاء العالم على نحو لافت فقد مُثلت فيه إحدى عشرة دولة عربية أى نصف الدول العربية، كما شارك فى المؤتمر مثقفون من أربع دول أوربية مهمة هى ألمانيا وإيطاليا والبرتغال والمملكة المتحدة، ويلاحظ أن هذه البيانات تخص الذين قدموا أوراقاً فى المؤتمر أو رأسوا جلساته لأن وفداً صينياً على سبيل المثال قد شارك فيه وكذلك باحث من الصومال، ومن المرجح أن ثمة مزيدا لم ألحظه لاستحالة المشاركة فى جميع الجلسات كما سيجىء، وقد غطت جلسات المؤتمر الذى بدأ بجلسة عامة رائعة عن الثقافة والتقدم رأسها الدكتور جابر عصفور ثم تفرع على مدى أيامه الثلاثة إلى جلسات متوازية غطت كافة أبعاد الموضوع فتناولت كل ما يتعلق بتجليات الفن والأدب فى مواجهة التطرف دون أن تُغفل دور المؤسسات الثقافية ناهيك بجلسات خُصصت للأبعاد الإعلامية والقانونية وجدليات القوة الناعمة والأمن والرؤى السياسية والمواجهة الفكرية للتطرف وقد مكنت جلسات المؤتمر المتوازية هذه من الاستغلال الأمثل للوقت وإن حرمت المشاركين من الاستفادة من الجلسات كافة، ولا شك أن مناقشات المؤتمر التى اتسمت بالموضوعية واحترام الرأى الآخر قد قدمت إضافة رفيعة إلى التراكم المعرفى المتعلق بظاهرة التطرف على نحو يرفد جهود مكافحته بمحتوى رصين يمثل قاعدة لا غنى عنها لأى استراتيجية جادة لمواجهته. وقد أحسن منظمو المؤتمر الظن بى فكلفونى بالحديث فى الجلسة المخصصة للرؤى السياسية للتطرف فحصرت حديثى فى رؤى مكافحته وبدأت بتأكيد المبدأ السليم بأن هذه المكافحة لا يمكن أن تكتمل إلا بإستراتيجية شاملة اخترت من أبعادها ثلاثة أولها سياسى والثانى دينى والثالث ثقافي، وفى البعد السياسى أكدت أن البنية السياسية الحزبية الصحية هى خير بيئة لمكافحة التطرف غير أن بنية الأحزاب المصرية بالغة الضعف للأسف.

 

وعلى الرغم من أن ثمة قيوداً سياسية وأمنية يمكن أن تكون مسئولة عن ذلك فإن القوى السياسية لابد أن تتحمل المسئولية فى تأسيس بنية حزبية قوية مهما تكن الصعاب خاصة أن ثمة ظواهر فى الحياة الحزبية لا يمكن تفسيرها بالقيود المفروضة عليها وحدها وإلا فما الذى يفسر الانشقاقات الهائلة التى ضربت الائتلافات الشبابية لثورة يناير.

وكذلك تلك التى مزقت أحزاباً بعينها يُفترض أن أيديولوجية واحدة تجمعها، وذكرت بأن مصر عرفت ظاهرة الانشقاقات الحزبية هذه للأسف منذ ما قبل ثورة يوليو، ومن ناحية أخرى أشرت إلى البعد الخارجى فى إذكاء التطرف والأمثلة كثيرة ومهمة فى هذا الصدد كتحالف الولايات المتحدة مع «القاعدة» ضد الاتحاد السوڤيتى فى أفغانستان ونشأة «داعش» فى العراق كنتيجة لسياسات الاحتلال الأمريكى المتمثلة فى تفكيك الدولة والمجتمع فيه، وخَلُصت إلى أن المواجهة السياسية للتطرف لا يمكن أن تكتمل إذن دون بنية حزبية قوية وتصدٍ للتدخل الخارجى وليس المطالبة به كما حدث فى الحالة الليبية التى تعانى تداعيات هذا التدخل حتى اللحظة.

أما البعد الدينى فبدأت الحديث عنه بقضية تجديد الخطاب الدينى المثارة من مدة طويلة دون أن تبدو علامات إنجاز واضح فيها بدليل استمرار الحديث عنها، وأكدت أن هذا لا يعنى أنه ليس لدينا رجال دين فاهمون لصحيح الدين بل على العكس فإن ثمة قامات رفيعة فى هذا الصدد وأجيالاً جديدة تُبَشر بالخير، لكن المقصود أن هناك من رجال الدين من يحمل أفكاراً مغلوطة تمهد الطريق للتطرف، وأبديت خشيتى من أن معالجة قضية تجديد الخطاب الدينى تبدو بالنسبة لى نخبوية الطابع بمعنى أنها تركز على حوارات فكرية رصينة ومتعمقة قد لا تستطيع متابعتها والمشاركة فيها سوى نسبة ضئيلة من المواطنين

بينما ما يشغلنى هو المستوى العملى القاعدي، وضربت ثلاثة أمثلة فى هذا الصدد يتعلق أولها بأئمة المساجد.

والثانى بالمعلمين والثالث بأصحاب الفتاوى من خارج مؤسسة الفتوى الرسمية، وأكدت أن ملاحظاتى فى هذا الصدد مبنية بكاملها على المشاهدة الواقعية، وفيما يتعلق بأئمة المساجد أكدت أن نسبة ما منهم لا أستطيع علمياً تحديدها تحمل أفكاراً مغلوطة عن الدين هى التى تؤسس لثقافة دينية غير سوية تدفع المواطن المصرى فى القرى والنجوع إلى مهاجمة أشقائه فى الوطن لمجرد أنهم يؤدون الصلوات فى مكان غير مرخص أو إلى حرق الكنائس بأدنى تحريض.

أما المعلمون فينطبق عليهم الأمر نفسه بمعنى أن نسبة ما ليس بمقدورى تحديدها علمياً تحمل الأفكار المغلوطة نفسها ذات التأثير الخطير على عقول النشء، ويلاحظ أن دور المدرسة ومن قبلها المسجد لا يقل فى أهميته عن دور الأسرة بل إنه يفوقه أحياناً.

أما أصحاب الفتاوى الخصوصية فكثيراً ما أفتوا بنصائح فاسدة بخصوص التعامل مع أشقاء الوطن المختلفين فى الدين بما مثل إضراراً بأثمن ما تمتلكه مصر وهو وحدتها الوطنية، بل لقد وصل الأمر أحياناً إلى الفتوى بتكفير هذا وإباحة دم ذاك وكلها أمور بالغة الإضرار بأمن الوطن وتماسكه، وبينما شددت فى البعد السياسى على دور القوى السياسية فى تصحيح الوضع الحزبى المهلهل.

فإن المسئولية الأكبر هنا تقع على عاتق الدولة لأنها هى التى تعين أئمة المساجد والمعلمين وتتابعهم كما أن مؤسسة الفتوى الرسمية مسئولة بالضرورة عن مواجهة أى انحراف بالدين من أصحاب الفتاوى الخاصة، وقد ختمت بالحديث عن البعد الثقافى غير أنه يحتاج مقالة خاصة.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ما بين ذئب البدوية وحي بن يقظان

شريفة الشملان

| الخميس, 21 فبراير 2019

  كنت أحكي لحفيدتي حكاية الذئب الرضيع اليتيم الذي عطفت عليه سيدة من البادية، أخذته ...

استرداد كتاب ضائع

د. حسن مدن | الخميس, 21 فبراير 2019

  في أوائل أربعينات القرن العشرين، سافر الشابان محمد مندور، ولويس عوض، إلى فرنسا لدراسة...

المثقّف العربي وسؤال ما العمل؟

د. صبحي غندور

| الخميس, 21 فبراير 2019

  يتأزّم الإنسان، وكذلك الأمم والشعوب، حين يصل الفرد أو الجماعة، في مواجهة مشكلةٍ ما، إل...

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

بين النظر والعمل

د. حسن حنفي

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  في علم أصول الدين، جعل المتكلمون موضوع العلم ليس الذات الإلهية بل الطبيعة والنظر...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1978
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع228195
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1009907
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65164360
حاليا يتواجد 2831 زوار  على الموقع