موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

مكتبة الإسكندرية والحرب على التطرف

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تواصل مكتبة الإسكندرية بإيقاع تُحسَد عليه أداء رسالتها السامية والاضطلاع بمهامها المتميزة بقيادة الدبلوماسى البارع والمفكر الكبير الدكتور مصطفى الفقي ، وقد تجلى عطاؤها هذا الأسبوع بانعقاد المؤتمر الرابع لمواجهة التطرف الذى افتتحه الدكتور الفقى الأحد الماضى وامتدت أعماله إلى الثلاثاء وجمع مئات المثقفين من جميع أنحاء العالم على نحو لافت فقد مُثلت فيه إحدى عشرة دولة عربية أى نصف الدول العربية، كما شارك فى المؤتمر مثقفون من أربع دول أوربية مهمة هى ألمانيا وإيطاليا والبرتغال والمملكة المتحدة، ويلاحظ أن هذه البيانات تخص الذين قدموا أوراقاً فى المؤتمر أو رأسوا جلساته لأن وفداً صينياً على سبيل المثال قد شارك فيه وكذلك باحث من الصومال، ومن المرجح أن ثمة مزيدا لم ألحظه لاستحالة المشاركة فى جميع الجلسات كما سيجىء، وقد غطت جلسات المؤتمر الذى بدأ بجلسة عامة رائعة عن الثقافة والتقدم رأسها الدكتور جابر عصفور ثم تفرع على مدى أيامه الثلاثة إلى جلسات متوازية غطت كافة أبعاد الموضوع فتناولت كل ما يتعلق بتجليات الفن والأدب فى مواجهة التطرف دون أن تُغفل دور المؤسسات الثقافية ناهيك بجلسات خُصصت للأبعاد الإعلامية والقانونية وجدليات القوة الناعمة والأمن والرؤى السياسية والمواجهة الفكرية للتطرف وقد مكنت جلسات المؤتمر المتوازية هذه من الاستغلال الأمثل للوقت وإن حرمت المشاركين من الاستفادة من الجلسات كافة، ولا شك أن مناقشات المؤتمر التى اتسمت بالموضوعية واحترام الرأى الآخر قد قدمت إضافة رفيعة إلى التراكم المعرفى المتعلق بظاهرة التطرف على نحو يرفد جهود مكافحته بمحتوى رصين يمثل قاعدة لا غنى عنها لأى استراتيجية جادة لمواجهته. وقد أحسن منظمو المؤتمر الظن بى فكلفونى بالحديث فى الجلسة المخصصة للرؤى السياسية للتطرف فحصرت حديثى فى رؤى مكافحته وبدأت بتأكيد المبدأ السليم بأن هذه المكافحة لا يمكن أن تكتمل إلا بإستراتيجية شاملة اخترت من أبعادها ثلاثة أولها سياسى والثانى دينى والثالث ثقافي، وفى البعد السياسى أكدت أن البنية السياسية الحزبية الصحية هى خير بيئة لمكافحة التطرف غير أن بنية الأحزاب المصرية بالغة الضعف للأسف.

 

وعلى الرغم من أن ثمة قيوداً سياسية وأمنية يمكن أن تكون مسئولة عن ذلك فإن القوى السياسية لابد أن تتحمل المسئولية فى تأسيس بنية حزبية قوية مهما تكن الصعاب خاصة أن ثمة ظواهر فى الحياة الحزبية لا يمكن تفسيرها بالقيود المفروضة عليها وحدها وإلا فما الذى يفسر الانشقاقات الهائلة التى ضربت الائتلافات الشبابية لثورة يناير.

وكذلك تلك التى مزقت أحزاباً بعينها يُفترض أن أيديولوجية واحدة تجمعها، وذكرت بأن مصر عرفت ظاهرة الانشقاقات الحزبية هذه للأسف منذ ما قبل ثورة يوليو، ومن ناحية أخرى أشرت إلى البعد الخارجى فى إذكاء التطرف والأمثلة كثيرة ومهمة فى هذا الصدد كتحالف الولايات المتحدة مع «القاعدة» ضد الاتحاد السوڤيتى فى أفغانستان ونشأة «داعش» فى العراق كنتيجة لسياسات الاحتلال الأمريكى المتمثلة فى تفكيك الدولة والمجتمع فيه، وخَلُصت إلى أن المواجهة السياسية للتطرف لا يمكن أن تكتمل إذن دون بنية حزبية قوية وتصدٍ للتدخل الخارجى وليس المطالبة به كما حدث فى الحالة الليبية التى تعانى تداعيات هذا التدخل حتى اللحظة.

أما البعد الدينى فبدأت الحديث عنه بقضية تجديد الخطاب الدينى المثارة من مدة طويلة دون أن تبدو علامات إنجاز واضح فيها بدليل استمرار الحديث عنها، وأكدت أن هذا لا يعنى أنه ليس لدينا رجال دين فاهمون لصحيح الدين بل على العكس فإن ثمة قامات رفيعة فى هذا الصدد وأجيالاً جديدة تُبَشر بالخير، لكن المقصود أن هناك من رجال الدين من يحمل أفكاراً مغلوطة تمهد الطريق للتطرف، وأبديت خشيتى من أن معالجة قضية تجديد الخطاب الدينى تبدو بالنسبة لى نخبوية الطابع بمعنى أنها تركز على حوارات فكرية رصينة ومتعمقة قد لا تستطيع متابعتها والمشاركة فيها سوى نسبة ضئيلة من المواطنين

بينما ما يشغلنى هو المستوى العملى القاعدي، وضربت ثلاثة أمثلة فى هذا الصدد يتعلق أولها بأئمة المساجد.

والثانى بالمعلمين والثالث بأصحاب الفتاوى من خارج مؤسسة الفتوى الرسمية، وأكدت أن ملاحظاتى فى هذا الصدد مبنية بكاملها على المشاهدة الواقعية، وفيما يتعلق بأئمة المساجد أكدت أن نسبة ما منهم لا أستطيع علمياً تحديدها تحمل أفكاراً مغلوطة عن الدين هى التى تؤسس لثقافة دينية غير سوية تدفع المواطن المصرى فى القرى والنجوع إلى مهاجمة أشقائه فى الوطن لمجرد أنهم يؤدون الصلوات فى مكان غير مرخص أو إلى حرق الكنائس بأدنى تحريض.

أما المعلمون فينطبق عليهم الأمر نفسه بمعنى أن نسبة ما ليس بمقدورى تحديدها علمياً تحمل الأفكار المغلوطة نفسها ذات التأثير الخطير على عقول النشء، ويلاحظ أن دور المدرسة ومن قبلها المسجد لا يقل فى أهميته عن دور الأسرة بل إنه يفوقه أحياناً.

أما أصحاب الفتاوى الخصوصية فكثيراً ما أفتوا بنصائح فاسدة بخصوص التعامل مع أشقاء الوطن المختلفين فى الدين بما مثل إضراراً بأثمن ما تمتلكه مصر وهو وحدتها الوطنية، بل لقد وصل الأمر أحياناً إلى الفتوى بتكفير هذا وإباحة دم ذاك وكلها أمور بالغة الإضرار بأمن الوطن وتماسكه، وبينما شددت فى البعد السياسى على دور القوى السياسية فى تصحيح الوضع الحزبى المهلهل.

فإن المسئولية الأكبر هنا تقع على عاتق الدولة لأنها هى التى تعين أئمة المساجد والمعلمين وتتابعهم كما أن مؤسسة الفتوى الرسمية مسئولة بالضرورة عن مواجهة أى انحراف بالدين من أصحاب الفتاوى الخاصة، وقد ختمت بالحديث عن البعد الثقافى غير أنه يحتاج مقالة خاصة.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

اصدار عدد أيلول من مجلة - الاصلاح - الثقافية

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  صدر العدد السادس ( أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي ت...

عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية على تراب أجدادها

اسحق قومي

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  المسيحية المشرقية ،هي ثاني ديانة سماوية ،نبعت من الشرق وأساسها الشرق،تعاليمها تكاد تكون في مجم...

إعادة النظر في الاستشراق

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  «إعادة النظر في الاستشراق» هو عنوان الكتاب الجديد لوائل حلاق الذي صدر بالانجليزية، وكما ه...

الوعي واللاوعي في عملية الإبداع

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

  يقول الروائي البريطاني المعروف إف. إس. نيبول (1932م) إن الكتابة: «تأتي من أكثر أعماق ...

في أسوان

د. حسن مدن | الاثنين, 17 سبتمبر 2018

  اعتاد الإمام الشيخ محمد عبده أن يزور مدينة أسوان في الشتاء، وأحياناً يأتيها مروراً...

قراءة في رواية "حرب وأشواق" عمواس بوَابة القدس، 2018 للروائيَّة، نزهة أبو غوش

رفيقة عثمان | الأحد, 16 سبتمبر 2018

رواية حرب وأشواق، تحتوي على مئتين وأربعة وثمانين صفحة، سردت الكاتبة أحداث دراميَّة لحرب الن...

رواية "هذا الرجل لا أعرفه" وما يدور في المجتمعات العربية

عبدالله دعيس | الأحد, 16 سبتمبر 2018

رواية (هذا الرجل لا أعرفه) للأديبة المقدسية ديمة جمعة السمان، صدرت مؤخرا عن مكتبة كل ...

الشهيد عمر كان يقاوم...

محمد الحنفي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

ما وجد الشهيد عمر... إلا ليقاوم... في أسرة......

شخصان نابلسيان: أبو بدري وأبو جعام

د. حسيب شحادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها مرجان بن أسعد بن مرجان ...

شبابيك زينب رواية الحبّ والحياة

جميل السلحوت | السبت, 15 سبتمبر 2018

  عن دار الشّروق للنّشر والتوزيع صدرت هذا العام 2018 الطبعة الثّالثة من رواية "شبابي...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13563
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115579
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر628095
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57705644
حاليا يتواجد 3032 زوار  على الموقع