موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

اليوم «الفري»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

وقفت صاحبتُنا أمام المرآة وتفحصت صورتها من قمة رأسها إلي أخمص قدميها ثم هاتفت نفسها بصوت خفيض : لم يعد ثمة مفر من الدايت. اكتنز عنقها قليلا ففقدت هذه المزية التي ميزتها في صباها حين كان يتدلى فرع الفل شاهق البياض من رقبتها فتبدو معه كما لو كانت " مانوكان " تعرض عقدا من اللؤلؤ الحر الثمين. اتسعت دائرة خصرها قليلا وهي التي كانت تشد عليه الحزام شدّا فيعطي الانطباع بأنه حدٌ فاصل بين البلوزة الشيفون المُحكَمَة وبين الچوب الأورجانزا الواسعة . ارتحلت دبلتُها الذهبية مجددا من إصبع لآخر واستقرت عند خنصرها فوصلت بذلك إلي نهاية المطاف وما عاد أمامها مكان آخر تذهب إليه. تهدَلَت ..ترَهَلَت .. تبَدَلَت ولم تعد هي هي . لم تكن هيئتها الجديدة غريبة عليها، لا بل ولم تكن هيئتها جديدة من الأساس فهذا عهدها بنفسها من وقت ليس بالقصير، كانت تعرف أنها تتحول بالتدريج إلي امرأة ممتلئة وكانت التعليقات السمجة من هذه المرأة أو تلك تتولي تنبيهها إلي أنها تفقد رشاقتها إن هي تناست أو تغاضت، لكن في مواجهة الجميع دائما ما كانت حججها جاهزة للتبرير: الحمل ، الضغط النفسي ، زحمة العمل ، الجوهر أهم . وفي بعض الأحيان كانت تبدو لا منطقية حين تقول إن الظرفاء عادة لا تنقصهم البدانة وكانت تجد في ذلك ما يُفحِم . تملصت طويلا من قرار العودة بنفسها إلي نفسها.. التملص كلمة ليست دقيقة تماما وأدق منها أن صاحبتنا لم تضع هذا الأمر ضمن أولوياتها.

 

الآن الأمر اختلف ، فها هي قد بدأت تتصرف كما لو كانت قد انتقلت فعليا وليس فقط شكليا إلي الشريحة العمرية الأعلى . ضبطت نفسها وهي توزع النُصح على من حولها وكأنها قد أوتيت الحكمة مع بضع الكيلوجرامات الزائدة التي اكتسبتها. لم يعد في إمكانها أن تطير، هل كانت فعلا تطير؟ يبدو هذا فقد كان مَن حولها يدللونها ب "نحلة" على وزن اسمها "نهلة" وكان هذا اللقب يسعدها جدا لأنه يخلع عليها قدرات خارقة لا تتوفر لسواها لكنها بالتدريج تثاقلت أكثر فأكثر وصارت مثل الجميع. راحت تبحث مؤخرا عن نساء في مثل حجمها وتستمتع معهن بشمس الشتاء المحببة ففي صحبتهن تكون على راحتها ولا يُدَاخلَها شعور بالحرج. المسألة إذن لم تعد مسألة بضع شحوم إضافية في عنق أو خصر أو إصبع لكنها أصبحت مسألة مسافة أخذت تباعد بينها وبين شخصيتها الحقيقية.

قبل أن تتخذ قرارها بالذهاب لطبيب مختص كانت لها بعض المحاولات المتفرقة التي مرت بها تقريبا كل امرأة تبحث عن الرشاقة، من أول وضع صورة امرأة بدينة على باب الثلاجة بقصد التنفير مرورا بتناول أدوية حرق الدهون وانتهاء بممارسة الرياضة على كل الأجهزة الممكنة ، لكن شيئا لم يكن يتغير بل إنها بمرور الوقت صادقت المرأة البدينة إياها ولَم تعد تنفر منها! ثم قررت أن تدخل لنفسها من مدخل مختلف، قالت إنها بحكم تركيبتها النفسية مخلوقة لا تحب الفشل.. وإنها قادرة على التأقلم مع الظروف المختلفة، ذكّرت نفسها بالشهور الأولى الصعبة من بعثتها الدراسية في اليابان عندما كانت تعافر في هذا البلد البعيد وحدها، وتتعلم لغته الجديدة وحدها، وتتحمل طقسه البارد وحدها، وتتأقلم على طباعه وطعامه وحدها ثم عادت بعد سنوات أربع مصحوبة بال "دال" الثمينة تسبق اسمها. ارتاحت لهذه الذكرى كثيرا لأنها إحدى أهم نجاحاتها في الحياة، ولأنها حطمت فيها واحدة من أهم الأساطير التي ظلت أسيرة لها سنين عددا : أسطورة التوأمة الشعورية بينها وبين الناس والعادات والأمكنة التي تعرفها وتتأقلم معها، وتساءلت ماذا يمنعها إذن من أن تحطم أيضا أسطورة بدانتها ؟

في عيادة الطبيب الشهير أخذَت صاحبتنا دورا متأخرا، وفي الأحوال العادية كان هذا الأمر كفيلا بأن يستفزها لكنها لم تتململ.. أسندَت رأسها للوراء وأغمضت عينيها ولعلها غفت قليلا وراحت تنتظر. الجلبة الشديدة من حولها لم تساعدها على الاسترخاء، والنقاش المحتدم بين النساء خطف سكينتها خطفا وما باليد حيلة. دار الحديث حول الأطباق المرشحة لليوم "الفري" وقد شملت تقريبا كل ممنوع فلم تستثن منه شيئا، قاوَمَت صاحبتنا ضحكة خبيثة وهي تستدعي المقولة الشهيرة عن أن النظام الرأسمالي يحمل في طياته بذور فنائه فمثلها تماما زيارة طبيب التخسيس التي تبدأ بالتخطيط ليوم التسيب. ظلَت مشاعرها محايدة إلى أن اقترحت إحدى السيدات في اليوم "الفري" طبق الكنافة النابلسية فاختلف الوضع كليا بالنسبة لها، فصاحبتنا تعاني ضعفا خاصا أمام هذا النوع من الحلوى الشرقية منذ تذوقته لأول مرة في الشام من سنين طويلة ولم يكن معروفا آنذاك في مصر على نطاق واسع. نبّه ذكر الكنافة النابلسية حاسة التّذوق لديها فابتلعت ريقها، وجدد ذكرياتها الحلوة عن الشام وأهل الشام فشردت ولَم تدرِ أيهما صبّ قطرات العسل المصفى في حلقها أهي الحلوى أم الذكريات.

رشّحت صاحبة الاقتراح اللذيذ أحد المحلات السورية الجديدة في مدينة ٦ أكتوبر لشراء الكنافة إياها وأسهبت في وصف النَفَس والصنعة والطعم فطار النوم من عيني صاحبتنا. اعتدلَت في جلستها ولمعت عيناها وسألت السيدة : هل يمكن أن أتطفل وأسأل حضرتك عن عنوان محل الحلويات؟ وبينما هي تدّون العنوان بكل اهتمام تخايل أمامها وجه السيدة البدينة على ثلاجتها تبتسم راضية وتشاركها الاهتمام.. أو هُيئ لها أنها كذلك!

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

مَواسِمُ الرُّعْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  [[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيل...

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

اصدار عدد أيلول من مجلة - الاصلاح - الثقافية

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  صدر العدد السادس ( أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي ت...

عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية على تراب أجدادها

اسحق قومي

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  المسيحية المشرقية ،هي ثاني ديانة سماوية ،نبعت من الشرق وأساسها الشرق،تعاليمها تكاد تكون في مجم...

إعادة النظر في الاستشراق

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  «إعادة النظر في الاستشراق» هو عنوان الكتاب الجديد لوائل حلاق الذي صدر بالانجليزية، وكما ه...

الوعي واللاوعي في عملية الإبداع

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

  يقول الروائي البريطاني المعروف إف. إس. نيبول (1932م) إن الكتابة: «تأتي من أكثر أعماق ...

في أسوان

د. حسن مدن | الاثنين, 17 سبتمبر 2018

  اعتاد الإمام الشيخ محمد عبده أن يزور مدينة أسوان في الشتاء، وأحياناً يأتيها مروراً...

قراءة في رواية "حرب وأشواق" عمواس بوَابة القدس، 2018 للروائيَّة، نزهة أبو غوش

رفيقة عثمان | الأحد, 16 سبتمبر 2018

رواية حرب وأشواق، تحتوي على مئتين وأربعة وثمانين صفحة، سردت الكاتبة أحداث دراميَّة لحرب الن...

رواية "هذا الرجل لا أعرفه" وما يدور في المجتمعات العربية

عبدالله دعيس | الأحد, 16 سبتمبر 2018

رواية (هذا الرجل لا أعرفه) للأديبة المقدسية ديمة جمعة السمان، صدرت مؤخرا عن مكتبة كل ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20427
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع122443
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر634959
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57712508
حاليا يتواجد 3594 زوار  على الموقع