موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

إحسان في ذكرى المولد والرحيل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

وكأن الأقدار شاءت أن يكون يناير من كل عام هو شهر شروق شمس إحسان عبد القدوس وغروبها، ففي 1 يناير من عام 1919 كان مولده وفي 12 يناير من عام 1990 كان رحيله. تكشف المصادفة عن أنه بعد خروجه للدنيا خرج المصريون في ثورة شعبية قادها حزب الوفد احتجاجا علي الاحتلال البريطاني وسياساته، وكأن خَلْقَ إحسان ارتبط ومنذ البداية بظاهرة التمرد. وعندما رحل عنّا إحسان ارتبط رحيله بتمرد من نوع آخر دفعت المنطقة العربية ثمنا غاليا له. كانوا قد علّمونا أن الأمن القومي العربي كلُ لا يتجزأ ثم جاء احتلال الكويت ليقلب الموازين ويفتح الأبواب أمام التدخل العسكري الأجنبي. يشتط خيالي قليلا فيهيئ لي أن مولد إحسان سبق ثورة 1919 بشهرين ومهد لها، وأن رحيله استبق الفُرقة العربية بستة أشهر وفّر منها، ولا أرى ضيرا في ذلك ففي حضرة صاحب الخيال العريض ممنوع أن يُحبَس أي خيال.

 

شكّل أدب إحسان عبد القدوس وعي أجيال متتالية منها الجيل الذي أنتمي إليه ، قرأنا له في صبانا وشبابنا وفاجأنا نحن النساء أنه يعرف الكثير عنّا، تماما كما كان نزار قباني يعرف عنّا، يبدو لي وكأن إحسان تحَدَدَ دوره في أن يجسد مشاعر النساء نثرا في قصصه ورواياته ليعود نزار ويلملمها في قصائده وأبياته. من فرط التماهي بين الخيال والواقع في أدب إحسان كان كثيرا ما يطاردني سؤال: من أنبأه بما يدور في رأسي ومن أذِن له أن يكشف خبيئتي ؟ .. أقرأ له فيساعدني أن أفهم نفسي، ولحسن الحظ أنه عندما بدأ يتكون إدراكي كان إحسان قد أنتج حصيلة ثمينة جدا من الروايات والقصص القصيرة فقمة عطائه الأدبي ارتبطت بعِقدّي الخمسينيات والستينيات، وهكذا فلم أبدأ في مطالعة أدب الآخرين إلا بعد أن التهمت كل ما احتوته المكتبة العامة في ميدان الروضة بحي المنيل من أعماله هو.

لكن بين كل ما كتب إحسان فإن لبعض أعماله منزلة خاصة جدا في نفسي، أحب "أين عمري" هذه القصة التي تحكي عن طفلة كبيرة وجدت نفسها فجأة في موقع الزوجة لكهل غيور سلبها أجمل سنين عمرها، وعندما مات الزوج قررت أن تعوض ما فاتها من طيش وانطلاق وتعيد عقارب الساعة للوراء. هذه البطلة التي تحلم بفستان الزفاف الأبيض والكعب العالي هي كل بنات الأرض، يُسمعنا الأهل منذ ولادتنا تمنياتهم الطيبة بابن الحلال ويغرسون في مخيلتنا أن باب الزوجية يفتح على جنات عدن، يُخّزنون لنا طقم الصيني والسجاجيد ونحن صغار ويحوّلونا مُلاّكا لأشياء ثمينة لا تعنينا. ليس كل زوج هو عمو عزيز بالتأكيد لكن كل بنت هي عليّة. وأحب "أنا حرة" أو قصة هذه الأمينة التي تتمرد على تقاليد المجتمع الشرقي فتقرر أن تعيش حياتها كما تريد لا كما يريد لها الآخرون، حتى إذا كبرت أدركت أن الحرية المطلقة مفسدة مطلقة وتنبهت لحرية من نوع آخر هي حرية الوطن. بين تمرد علية وتمرد أمينة قاسم مشترك هو التبرم من قيود المجتمع، البطلتان أيضا كانتا ضحيتّي قلق الأم الأرملة والعمة المحافظة من مسؤولية تربية البنات، وكلتاهما ارتبطتا في النهاية بالبطل الناصح الأمين : الدكتور خالد في " أين عمري " ، وعباس المناضل السياسي في "أنا حرة ". مجرد عقد هذه المقارنة يوضح أن إحسان حين كان يكتب عن نماذج نسائية غير تقليدية سرعان ما كان ينتقل بها إلى حيث تتوافق مع نظرة المجتمع، وقد تكرر هذا في العديد من أعماله " النظارة السوداء" و "لا أنام " و" لا تطفئ الشمس".

لكن هذا التصحيح الذي كان يمارسه إحسان لمفهوم الحرية لم يكن كافيا فليس مسموحا من الأصل الحكي عن غير المألوف، وعلى الجميع أن ينتظموا في طوابير الفضيلة النهارية حتى وإن مارسوا كل أنواع الرذيلة في جنح الظلام. وهكذا صارت الحرية التي هي القيمة الأعلى في أدب إحسان جريمته التي لا تغتفر، رفضها المحافظون اجتماعيا في "البنات والصيف" و"أنف وثلاثة عيون" واستُجوِب بسبب هذه الأخيرة وزير الإرشاد القومي في مجلس الأمة. ورفضها المحافظون سياسيا في رائعته "في بيتنا رجل" وفي "علبة من الصفيح الصدئ" وفي حواراته على "المقهى في الشارع السياسي". أكاد أقول أن إفلات باقي أعمال إحسان من المطاردة الأخلاقية والسياسية محض صدفة لا أكثر، فقد كان بوسع الانتهازيين دائما أن يدعوا وجود إسقاط سياسي لشخصية مثل حسين باشا شاكر في "شيء في صدري" أو خالد بك مدكور في "الراقصة والسياسي" على الجالسين في مقاعد الحكم، لكنهم لسبب ما لم يفعلوا. كما أن قصصا من نوع "بئر الحرمان" أو "حكاية الدكتور حسن" ليست أقل جرأة من القصص التي أقامت الدنيا ضد إحسان ولم تُقعدها، لكنها لم تسترع الانتباه وهذا فضلٌ كبير.

في 12 يناير الماضي احتفلت أسرة إحسان عبد القدوس بتوزيع الجوائز المرصودة باسمه في مجالات الرواية والقصة والنقد الأدبي، أسعدني جدا أن يتردد اسم إحسان بين جنبات دار الأوبرا فهذا مقام يليق به تماما، وأسعدني أن تعاد طباعة أدبه وقراءته والتنافس باسمه بين الأدباء المحدثين، أسعدني ذلك لأني ممن يُقدِّرون قيمة إحسان ولأننا في مواجهة سيف الازدراء المشهر في وجه الإبداع والمبدعين ليس أمامنا إلا الهروب إلى أدب إحسان وحريته.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

أشواك براري جميل السلحوت والعبر المستفادة

بقلم: سماح خليفة | الأحد, 21 أكتوبر 2018

يطول مخاض الصراعات في دواخلنا، ينمو الألم فيها على مخزون الذاكرة الحبلى بتجارب وأحداث ومش...

أشواك البراري وتخطّي الطفولة الذبيحة

بقلم: إسراء عبوشي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

لأول مرة أرى منّ يلصق للطفولة صفة الذّبح بقوله "طفولتي الذَبيحة" كان ذلك عندما شرف...

البهاء ومدرسة ثقافة الحياة

جميل السلحوت | الأحد, 21 أكتوبر 2018

صدر كتاب "البهاء باق فينا ومعنا" قبل أيّام قليلة عن دار الرّعاة للدّراسات والنّشر في ...

اللغة العربية.. وضرورات صيانتها من عجمة العامية بالفصحى

نايف عبوش | الأحد, 21 أكتوبر 2018

لاشك أن اللغة العربية هي احد أبرز عناصر هوية الأمة. وبإهمال الارتقاء بها، وتدني مست...

تغيير واقعنا لا يتم إلا بمنهج العلم...

محمد الحنفي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

كثيرون هم... من سعوا... ومن يسعون......

قصيدة:ازقة وموشحات..

أحمد صالح سلوم

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

مهما ضعيتني ازقة حبك فهناك وقت لدي اكتب عن سباحة الترنح بين الغرور وصدرك ...

بيكاسو والدير

دينا سليم

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

أغواني المكان فخرج من طوع عقلي ليستقر في ضوع الذكرى.   سوف أصحبكم إلى فرنسا ...

بطاقة إلى الصديقة الشاعرة والكاتبة بنت بلادي استقلال بلادنا في يوم ميلادها

شاكر فريد حسن | السبت, 20 أكتوبر 2018

اسمها استقلال روحها رقة وجمال من بروة الدرويش هي شاعرة الوطن الدفء   والاحساس...

هنريك إبسن (١ـ٣)

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 20 أكتوبر 2018

  أذكر أنه في منتصف الستينيات من القرن العشرين، كان الحوار في صحافتنا يدور حول هن...

دفتر وقلم

د. حسن مدن | السبت, 20 أكتوبر 2018

  لم يكن لديّ، من قبل، موقف سلبي أو متحفظ تجاه رواية «باولا» لإيزابيل الليند...

الدراسات العربية حول الاستشراق

د. حسن حنفي

| السبت, 20 أكتوبر 2018

  يصعب استيعاب الدراسات الاستشراقية الحديثة كلها، منذ القرن السابع عشر حتى العشرين، أي على مد...

طيور البرزخ

أميمة الخميس

| السبت, 20 أكتوبر 2018

  خلال محاضرة قدمها د. سعد البازعي في مركز الملك عبد العزيز الثقافي أمام جمهور ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46554
mod_vvisit_counterالبارحة54797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع46554
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1136692
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59276137
حاليا يتواجد 4739 زوار  على الموقع