موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

في محاولة لاستشراف الواقع العربي ومتغيراته

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يعيش العالم العربي بعد اهتزازات فوضى "الربيع العربي" حالة غموض غير مسبوقة، مدفوعة بتأويلات تاريخية قمينة بالتأمل والتفكير.

هذا الالتباس المفاهيمي يطرح أكثر من نظرية، على مستويات عدة، في اقتفاء نموذجية التغيير النهضوي الغربي، الذي تتفاعل منجزاته العلمية والتاريخية مع السياقات العامة الحضارية والبشرية، ومحاولات تشكيل خطوط استباقية للعقل العربي الناشئ الذي اندغرت فجواته على المحيط الجديد للثورات العربية الأخيرة، المنبثقة عن أزمات اجتماعية واقتصادية وسياسية وثقافية عميقة.

في واقع كهذا لا ينفك العالم العربي ينجرف للخلف وهو يجر خيبات أمل مخيفة، بعد صراعات مريرة مع مختبرات تجريب، وتجريف لأنظمة حكم تقف على الهامش من مطامح شعوب مقهورة، تعاني قصورا فظيعا في رؤيتها للعالم ولحجم مخاطر النفوذ القوي للصورة والتكنولوجيات المعلوماتية المعاصرة، وانتقال السباق من طفرة العسكرة والسلاح إلى المسخ الهوياتي والاستعمار الطاقي والاقتصاد والمال والأعمال.

وتنعدم أحيانا الرؤية الناجعة لاستشراف واقع مهترئ منكوس، يعيش حالات إحباط وقهرية متواترة. واقع يرفض التواجد في باراديجم العولمة والآلات الكبرى لتلغيم العالم. لا يطمح للقابليات الثقافية والكونية، ومتماهي مع الاستبداد، بالحفاظ على الماضي الراسب النمطي التقليداني، بمنظومات لا تتجدد ولا تواكب تحديات السيرورات السيبرانية المتلاحقة.

في ضوء ذلك، وعلى أكثر من واجهة يجد العقل العربي نفسه محاطا بسياجات وتوهمات ناكصة، تحجب رؤيته للماهية الأممية وللمحيط العربي والإقليمي والقاري، وكذا للثقافات والتعددية الهوياتية والحضارية والديمغرافية.

ولكي لا يختفي تيار النقد الذاتي في موضوع مستقبلي قابل للتشكيل وليس شيئا معدا سلفا، لا بد من وضع تصورات عامة حول الوضعية الراهنية للعالم العربي، قبل استشفاف مدخلاتها ومخرجاتها، وتمكين الفجوة الخائلية من صياغة علامات لاستشراف مستقبل، أقل ما يمكن القول عنه، إنه مستقبل غير متحرك، ينطوي على أبعاد يعوزها إزالة اللبس والغموض قبل اقتحامها ومناولتها.

أولا العالم العربي مشتت جغرافيا وسياسيا واقتصاديا. ففي الوقت الذي يشهد فيه العالم نشوء اقتصاديات مترابطة بشكل عميق، تتفاعل مع مفهوم الكيان الكلياني المتكامل، له علاقات وتأثيرات جديدة منخرطة بشكل كبير مع التدفقات للرأسمالية المفتوحة والأسواق الاستهلاكية والحكومات الديمقراطية، تتعمق الخلافات السياسية والتاريخية والاقتصادية والحدود الاستعمارية بين بلدان العالم العربي.

ثانيا ما أحدثته ثورة الاتصالات وبزوغ عصر الكيانات الاستشعارية المزروعة، من الأجهزة فائقة الذكاء والروبوتات وآلات التفكير عكس حجم التمزق الهوياتي واللغوي والثقافي في البدان العربية. وأضحى هامش الوجود القيمي والحضاري لأمة الضاد مدفوعا بإكراهات جديرة بالتفكيك والقراءة الهادئة.

ثالثا التحولات الجديدة التي يعرفها العالم مشدودة بقوة للتوازنات الجيوسياسية والعسكرية وثقافة السوق الليبرالي المتوحش. وهو أمر يضع العالم العربي في مواجهة مباشرة مع مراكز القوى الناشئة، والتحول القومي العالمي المتسارع إلى الأنظمة السياسية القائمة على اقتصاد السوق.

رابعا ضعف القابلية الديمقراطية والانتقال الديمقراطي في البلدان العربية. وهو أمر بنيوي يرتبط ارتباطا مباشرا بالجذرية التاريخية والثقافية والهوياتية للشعوب العربية. بل إنها تشكل نموذجا أفقيا لسلطة موروثة، تنتسب لرحم البداوة وثقافة القبيلة والعرق. وهو ما يستحيل معه ضبط علاقة تدبير الشأن العمومي في السياسات الحديثة، مع جملة أنساق سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية، تمتح من قاموس علم السياسة والدولة الحديثة.

خامسا تجذر مظاهر الفساد في كل مؤسسات دول العالم العربي، وانعكاس ذلك على بنية الحكم ومؤسسات الدولة، الشيء الذي يؤثر في الإصلاح والتنمية والاستثمار، ويبدد مشاريع النهضة في كل مجالات الحياة وتشغيل الشباب والارتقاء بمكانة المرأة. وفي ذلك يعلل صموئيل هينغتنتون هذا التغول، في كتابه عن التطور السياسي، أن ثمة ظروفا وحالات ينتعش فيها الفساد الحكومي مثل النمو السريع والتحديث الذي تتعرض له بعض الدول، وذلك بسبب تغير القيم ومصادر الدخل والقوة والتوسع الحكومي، ويزيد الفساد أيضا في الدول التي تغلب فيها المصالح التجارية الأجنبية.

سادسا البحث العلمي والتطور الجامعي والأكاديمي للدول العربية يستمر في الارتكاس والتدهور، وتشهد على ذلك الأرقام والإحصائيات المؤسفة التي تسجل جملة من التراجعات والاختلالات البنيوية، إن على مستوى الميزانيات المرصودة، أو السياسات المتبعة.

فعندما نعلم أن حجم إنفاق الدول العربية مجتمعة على البحث العلمي والتطوير يبلغ بالتقريب نصف ما تنفقه إسرائيل، على الرغم من أن الناتج القومي العربي يبلغ 11 ضعفا للناتج القومي في إسرائيل والمساحة هي 649 ضعفا، فقل على أمتنا السلام.

مع العلم أن إسرائيل توجد على رأس دول العالم من حيث نصيب الفرد من الإنفاق على البحث العلمي، متبوعة الولايات المتحدة الأمريكية ثم اليابان. أما الدول العربية، إذا ما قورنت في هذا المجال، فإنها تساوي أقل من إسرائيل مائة مرة.

ويؤكد تقرير اليونسكو (المنظمة العالمية للتربية والثقافة والعلوم) للعام 2010 أنه على الرغم من الثروة التي تتمتع بها الدول العربية، فإن هذه البلدان تفتقر إلى قاعدة متينة في مجال العلوم والتكنولوجيا، كما أن كفاءة نظمها وأدائها الخاصة بالتعليم العالي لا يزال ضعيفا فيما يتعلق بشكل خاص في توليد المعرفة.

هذه باختصار الوضعية الراهنة لعالم عربي، يعيش بين دورتين زمنيتين. دورة إعادة الحلم والعيش خارج التاريخ، حيث يصعب الانتقال والتغيير ضمن قطيعة ابستمولوجية تحاكي نهضة أوروبا والشرق الآسيوي، لوجود تباينات جوهرية في العقليات والتحرر من تبعات الزمن وأنماط تشكيله للطفرات. ودورة استعادة الجذوة وتحقيق البديل، بالشكل الذي يحافظ على مقومات النهضة وسبل تدبيرها، على المستويات التاريخية والثقافية والبشرية.

إن حقيقة تأخر المسلمين، ومنهم العرب طبعا، وتقدم غيرهم ليس للأسباب نفسها التي تساق ضمن قاموس الاستبداد والتسلط والتخلف، كما هو معلوم لدى العديد من مفكري تجديد الفكري الديني. إنه أكبر من ذلك وأعظم. إنه مساءلة للعقل العربي، وأدوائه السيكولوجية والتحكمية. ولعل ذلك من ضمن مشاريع يمكن قراءة كل منها، كل من منطلق تأسيساته. وهي المشاريع التي يمكن تسميتها بنقد العقلانية العربية بفروعها الثلاثة: "نقد العقل الإسلامي" لمحمد أركون، و"نقد العقل العربي" لمحمد عابد الجابري، و"نقد العقل الغربي" لمطاع صفدي، حيث يمكن استجماع جملة أنساق ضمن باراديغم التفكير العقلاني الناهض، ومواءمته مع الواقعية العربية المنتجة لحالات الإفلاس والتردي.

عموما نحن بإزاء ذلك، وبالرغم من تداعيات هذه المظاهر ووقعها على تاريخ وحضارة أمة كانت إلى عهد قريب حاملة لمشعل العلم والنهضة في العديد من الميادين والمجالات، نتوق إلى تجاوز المعضلات والاستفادة من أخطاء الماضي والحاضر. ولن نتمكن من فعل ذلك دون تقديم وصفة لعلاجات تحتاج الصبر والجلد والنفس الطويل.

وأعتقد أن مستقبل العرب مرهون بتجسيد وحدتهم واتحادهم وتذويب خلافاتهم وتغليب المصلحة العليا عوض الدسائس والاختباء خلف الأحقاد والكراهية وسوء التقدير.

ولا يسعني هنا إلا أن أنسج خيالاتي في ارتقاء هذه الأمنيات، التي تحجب عنا أمل المصالحة والتصالح واقتضاء المصير الواحد وتحقيق النهضة.

***

Ghalmanepresse@gmail.com

https://www.facebook.com/ghalmane.mustapha

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

رؤية أخرى للنكبة في رواية بلد المنحوس

جميل السلحوت | الثلاثاء, 23 أكتوبر 2018

  صدرت رواية "بلد المنحوس" للأديب سهيل كيوان هذا العام 2018 عن مكتبة كل شيء ال...

لم يعد لي في هذي الحياة...

محمد الحنفي | الاثنين, 22 أكتوبر 2018

إلــــــــى: المحتفين بنضالية الأخت نزهة أيت القاضي. من أجل الاستمرار في التضحية. لم تعد لي...

يا لِنَوى البُعْدِ ياهْ!!

محمود كعوش

| الاثنين, 22 أكتوبر 2018

قال لها: صباحُكِ ومساؤكِ بسماتٌ عذبةٌ، وهمساتٌ دافئة، وشوقٌ فائض   صباحُكِ ومساؤكِ وكلُ أوقاتك...

نهاية موسم الشطرنج!

د. سليم نزال

| الاثنين, 22 أكتوبر 2018

  منذ الصباح الباكر و الهواء البارد يهب بقوة .و درجات الحرارة تنخفض اكثر فاكثر....

تحية للأسوار العكية بمناسبة مرور ٤٤ عامًا على تأسيسها

شاكر فريد حسن | الاثنين, 22 أكتوبر 2018

تحتفل مؤسسة الأسوار العكية بادارة الصديقين الحبيبين يعقوب وحنان حجازي، بالعيد ال ٤٤ لتأسيس...

الدرس الافتتاحي للفلسفة في عيدها العالمي

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 22 أكتوبر 2018

" أن تكون فيلسوفا لا يعني أن تعلم الكثير من الأشياء بل أن تكون د...

بطل سرفانتس

د. حسن مدن | الاثنين, 22 أكتوبر 2018

  أيصحّ القول إن سانكوبانزا، الفلاح البسيط رفيق دون كيخوت في رواية سرفانتس الشهيرة التي ت...

أشواك براري جميل السلحوت والعبر المستفادة

بقلم: سماح خليفة | الأحد, 21 أكتوبر 2018

يطول مخاض الصراعات في دواخلنا، ينمو الألم فيها على مخزون الذاكرة الحبلى بتجارب وأحداث ومش...

أشواك البراري وتخطّي الطفولة الذبيحة

بقلم: إسراء عبوشي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

لأول مرة أرى منّ يلصق للطفولة صفة الذّبح بقوله "طفولتي الذَبيحة" كان ذلك عندما شرف...

البهاء ومدرسة ثقافة الحياة

جميل السلحوت | الأحد, 21 أكتوبر 2018

صدر كتاب "البهاء باق فينا ومعنا" قبل أيّام قليلة عن دار الرّعاة للدّراسات والنّشر في ...

اللغة العربية.. وضرورات صيانتها من عجمة العامية بالفصحى

نايف عبوش | الأحد, 21 أكتوبر 2018

لاشك أن اللغة العربية هي احد أبرز عناصر هوية الأمة. وبإهمال الارتقاء بها، وتدني مست...

تغيير واقعنا لا يتم إلا بمنهج العلم...

محمد الحنفي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

كثيرون هم... من سعوا... ومن يسعون......

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7360
mod_vvisit_counterالبارحة54476
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع172471
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1262609
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59402054
حاليا يتواجد 3916 زوار  على الموقع