موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

الرمزية في الفن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ارتبطت الرمزية (هذه اللغة السرية والكاشفة في آن واحد) بشكل محكم ودائم بالفن، وإضافة الى فن الرسم، فإن العمارة والنحت والزخرفة والفنون الاخرى على وجه التقريب جميعها غارقة في الرموز. و يقدم بعض الباحثين الفن على أنه خلق أشكال ترمز أو تكون رموزاً للمشاعر الإنسانية Art is the Creation of forms symbolic of human feelings وهنا ركزوا على التفريق بين الخلق والإنتاج. فالإنتاج يغطي الحاجة النفعية بينما الخلق الفني أو المعماري يتعامل مع المشاعر الإنسانية بتكوين رموز تشير اليها .

 

هناك ألوانا أخرى من فنون الكتابة كالقصة والمسرحية وغيرها، وهي التي يصعب اقترابها من الموسيقى كثيرا عما هو حال الشعر. فهي فنون تقوم في جوهرها على الحكاية، ولمعاني الكلمات ومدلولاتها هنا دور أكبر بكثير مما لها في الشعر، فالكلمة في الشعر قد تستخدم لموسيقيتها فقط أو لظلالها الموحية كجزء من مكونات الرمز، أما في القصة والمسرحية فالمعنى والمدلول هو الذي يلعب الدور الأول. أما الشعر فهو موضوع آخر، الشعر أقرب الى الموسيقى، فهو يملك اللغة العالمية ومن هنا ظهر تيار الرموز في الشعر.

لقد فتحت الرمزية أمام الأدب بشكل عام والشعر بشكل خاص أبواباً جديدة للتعبير بعد أن كانت تغلق عليها المسالك، وذلك بايجاد آفاق واسعة وخلق صور لم تكن على بال كاتب أو فنان، إذ خرج التعبير عن ذاته وعن مفردات التعبير الواقعي أو الرومانسي الى آفاق غير واقعية، أو وراء الواقع وربطه بأشياء خارج نفس الفنان. وبهذا لم يعد ممكنا تجاهل الرمزية سواء كعنصر طاغ يسيطر على أعمال باسرها أو كجزء من تفسير عمل أو أعمال حديثة، فإن الإنسان قد اكتشف أن حياته لا يمكن أن تخلو من رموز كثيرا ما لا يجد لها تفسير، وهو يقف أمامها حائرا يحاول الايحاء بما يشعر به وايجاد معادل له ولكنه لا يستطيع حصرها في محدودية من الأفكار والمعاني والكلمات .

وهنا يمكننا تعريف الفن بأنه أبداع أشكال قابلة للادراك الحسي بحيث تكون معبرة عن الوجدان البشري. فالفن رمز والعمل الفني صورة رمزية، وقد طبقت هذا المفهوم على فن الموسيقى في البداية، ومن بعد ذلك على كل الفنون الأخرى، حتى الفنون البدائية. فهي تعد الفن أحد الأنشطة الرمزية التي ابدعها الإنسان لكي يعبر من خلالها عن الوجدان البشري. وبهذا يمكننا التوصل الى نظرية جديدة في تفسير الفن، بوصفه رمزاً. والعمل الفني بوصفه صورة رمزية للوجدان البشري. نحن هنا نبني موقفنا في الفن على أنه هو التمييز بين الإشارة والرمز، وبين الرموز الاستدالية و التمثيلية ، بل نذهب في التمييز الى ابعد من ذلك حين نميز بين الإنسان والحيوان، على أساس ان الإنسان حيوان رامز يبتكر الرموز ويستخدمها، فضلاً عن ذلك نظرتنا الى اللغة بوصفها رمزية إستدلالية ليس في مقدورها ان تعبر عن الوجدان أو الحياة الباطنية، على هذا يكون الفن هو السبيل الوحيد للتعبير عما لا يمكن التعبير عنه بواسطة اللغة، فالفن إذن رمز Symbol والعمل الفني صورة رمزية symbolic image ومن ذلك نستطيع أن نحدد الفن على أساس أنه : أبداع أشكال قابلة للإدراك الحسي بحيث تكون معبرة عن الوجدان البشري. عند التمييز بين الرمز الفني والفن كرمز، نجد ان الرمزية الجمالية تختلف تماما عن الرمزية العامة. وان الرمز قد يستخدم في الفن دون ان يكون هناك فن رمزي، فهناك الكثيرمن الرموز التي نستخدمها في الفن، غير ان الفن رمز مفرد، لا يمكن تجزئته، كما أنه يُدرك مباشرة وككل. “فالفن الرمزي ليس رمزاً فحسب، ولكن يؤدي اكثر من الوظيفة الرمزية، ذلك لأن العمل الفني مُعبر بالطريقة التي تكون بها القضايا معبرة، كصياغة لفكرة أو مفهوم”. العمل الفني ككل هو ضرورة للوجدان، بحيث يمكن ان نطلق عليه الفن الرمزي، انه فردي وعضوي بحيث ان عناصره معبرة عن ذاتها وفي ذاتها. والفن عند (كاسيرر) ما هو إلا لغة متكونة من الرموز ثم تطورت هذه النظرية بفضل تقدم ما سمي في المنطق بدراسة الرموز ودلالتها علم الرموزsemiotics وعلم دلالتها semautic.

لقد صنع الإنسان البدائي من رسوم واشكال بعض هذه الأشياء “طواطم Totems” يلتفون حولها ويرفعونها كشعارات ترمز إلى الجماعة أو القبيلة التي ينتمون اليها، وقد كان هذا “الطواطم” بمثابة الرمز المقدس الذي يربط الرجل البدائي بأبناء عشيرته وكان ينظر إليه في احترام وخشوع دون أن يكون هناك سبب معقول يدفعه لذلك وقد وصل في ذلك على حد الاعتقاد بأنه ينحدر عن ذلك الطواطم. وكانت القبيلة التي ينتمي اليها تسمى باسمه أي أن الطواطم عنده رمزا للأب أو الجد وبديل عنه وهكذا ترتبط الرموز بحيلة الإنسان إرتباطا وثيقا، لا غنى عنها لتحقيق التفاهم والإتصال مع غيره من أبناء العشيرة أو القبيلة التي ينتمي اليها

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

مع الكاتب “آل شلبي” عبد الرحيم

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 فبراير 2019

  هل هو بوهيمي من نوع فريد، كما كان يقول لي أحيانا، عن نفسه، وهو ين...

النظر والعمل.. بين عصرين

د. حسن حنفي

| السبت, 23 فبراير 2019

  تعود أولوية النظر على العمل إلى نزعة معرفية إشراقية صوفية خالصة بدأها أفلوطين عندما ...

معارض الكتب العربية

د. حسن مدن | السبت, 23 فبراير 2019

  غدت معارض الكتب في البلدان العربية المختلفة واحدة من أهم الأحداث الثقافية في كل بلد...

كرم شقور .. تناغم الشعر مع الوجدان

شاكر فريد حسن | السبت, 23 فبراير 2019

  كرم شقور شاعر وكاتب مسرحي وممثل قدير، يشغل مدير مسرح السلام في سخنين، وهو لي...

دعوني قليلا

محمد جبر الحربي

| السبت, 23 فبراير 2019

1. دعيني قليلاً سأكتبُ شيئاً بسيطاً لأني رأيتكِ قربَ الحروفِ كفَجْرٍ وكان الزمانُ يمرُّ ...

ليلة مات سعد زغلول

د. حسن مدن | الجمعة, 22 فبراير 2019

  كان ذلك في الثالث والعشرين من أغسطس 1927، وكانت السيدة أم كلثوم مندمجة في الغ...

مسرحيّة -قهوة زعترة-والكوميديا السّوداء

جميل السلحوت | الجمعة, 22 فبراير 2019

  على خشبة المسرح الوطنيّ الفلسطينيّ في القدس شاهدت مسرحيّة "قهوة زعترة" التي ألّفها ومثّله...

عم صباحًا يا أبا نضال إلى المتماوت صبحي شحروري

شاكر فريد حسن | الجمعة, 22 فبراير 2019

عم صباحًا يا أبا نضال إلى المتماوت صبحي شحروري عم صباحًا يا أبا نض...

عن زمن ميس الريم !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

  ميس الريم صرخة رحبانية لاجل ايقاظ الوعى الوطنى و الانسانى لاجل الحب و التصاف...

ما بين ذئب البدوية وحي بن يقظان

شريفة الشملان

| الخميس, 21 فبراير 2019

  كنت أحكي لحفيدتي حكاية الذئب الرضيع اليتيم الذي عطفت عليه سيدة من البادية، أخذته ...

استرداد كتاب ضائع

د. حسن مدن | الخميس, 21 فبراير 2019

  في أوائل أربعينات القرن العشرين، سافر الشابان محمد مندور، ولويس عوض، إلى فرنسا لدراسة...

المثقّف العربي وسؤال ما العمل؟

د. صبحي غندور

| الخميس, 21 فبراير 2019

  يتأزّم الإنسان، وكذلك الأمم والشعوب، حين يصل الفرد أو الجماعة، في مواجهة مشكلةٍ ما، إل...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1003
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع1003
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1081381
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65235834
حاليا يتواجد 3327 زوار  على الموقع