موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

الكتابة بالجسد.. وليس بالكلمات

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يقدّم ديوان الشاعرة الفلسطينية فاطمة نزال بعنوان "اصعد إلى عليائك فيّ" فرضية أساسية ترتبط بذاتية المرأة، وهي أن وعي المرأة وشعورها ينبثقان من احتياجاتها الفسيولوجية وغرائزها الجسدية مما يؤثر على تجاربها الجنسية والعقل الباطني لديها.

والصوت الأنثوي القويّ الذي نسمعه في جميع قصائدها ما هو إلا استعارة طنانة، تبغي الشاعرة عن طريقها تفكيك اللغة الذكورية والممارسات الاجتماعية التي تفرض على المرأة نمطًا ممنهجا من الحياة، يتّسم بالكبت والحرمان والانهزام والتقوقع. وفي هذا تُظهر الشاعرة قوّة وجرأة في التعبير نراهما بوضوح في الألفاظ والإيحاءات الجنسية الصريحة التي تستخدمها الشاعرة، ومن أمثلة ذلك هذه المصطلحات "فض بكارة" و"رعشة" و"رجفة جسد" و"عذراء" وغيرها من الكلمات التي تشير إلى جنسانية المرأة. كما تمهّد الشاعرة أيضا الطريق لنشوء لغة أدبية خاصة بالمرأة، وهذه اللغة، كما تقول الكاتبة والمفكرة الفرنسية هيلين سيكسو، تقع خارج نطاق الخطاب الذكوري. وهذا ما تعبّر عنه الشاعرة بوضوح في قصيدتها غير المعنونة التي تفتتح بها القسم الثالث من ديوانها بعنوان "لا مستور بين طيّات الكلام":

سأمتطي صهوة فكرة جامحة

أروضها بطلاوة الحرف

أصوغ منها نصّا

يوقظ البنات الغافيات في خدر الخيال

يهرعن على شرفاته

راقصات على المعنى

منتشيات

وسابحات في ملكوت من أثير "ص 85"

أمّا "الفكرة الجامحة" التي تتحدث عنها الشاعرة من وجهة نظري فهي التعبير بحرية عن جنسانية المرأة ليس بدورها الاجتماعي الجنسي التقليدي المحدود الذي يسعى دائما لإسعاد الرجل وتلبية رغباته (مثل المرأة العذراء أو بنت الليل أو الزوجة أو الأمّ)، بل عن جنسانيتها من أجل ذاتها، ومن أجل تعزيز هويتها الأنثوية. وتدعو الشاعرة في قصيدتها كافة "البنات الغافيات" أن يستيقظن ويحررن أنفسهنّ من الأوهام التي توحي بمركزية الرجل في هذا الكون، وأن يمتطين معها صهوة فكرتها الجامحة، ويُعرّفن أنفسهنّ ليس بلغة الرجل بل بلغتهن الخاصة، لغة أجسادهن، لأنه كما تقول الشاعرة:

لا مستور بين طيّات الكلام

ابقر بطن السطر

ودع دمه يسيل على المجاز (ص 97).

لا تستحي الشاعرة من جسدها ولا تعتبره عورة، بل تفتخر بكونها امرأة لها جسد يشكل جزءا من هويتها وكينونتها. تخاطب الشاعرة الرجل بكبرياء وبنبرة ملؤها التحدي والنديّة وتقول:

حواء التي أخرجتك من الجنة

تجلس الآن هناك تقضم التفاحة

لا حاجة لورقة توت تغطي سوأتها

لا سوأة أصلا

لا ضلع أعوج "ص 100".

لا تحتاج حواء أن تغطي جسدها فهو مصدر قوة لها، وعليها أن تكون هي المسؤولة عنه، وعمّا تفعل به. ففي هذه القصيدة نجد أن الشاعرة تحرر نفسها مما يسميه فرويد "عقدة الخصاء" التي تجعل من المرأة، كما يقول فرويد وافلاطون من قبله، رجلا غير مكتمل بسبب فقدانها للعضو الذكري. وهذا ما أدى بفرويد إلى وصف حياة المرأة الجنسية بـ"القارة المُعتِمة"، مشيرا إلى تعقيداتها ورغباتها وكل ما تتضمنه من تصرفات وهواجس ودوافع. فاعتبر كثيرون أن حياة الذكر الجنسية هي بسيطة وواضحة، وما يريده الرجال جنسيا ليس بالمعقّد كالنساء. وبالفعل تنجح الشاعرة بهدم نظرية ما يمكن تسميته بالاضطهاد الجنسي للمرأة، والإطاحة بالأيديولوجيات الذكورية نحو خلق خطاب أنثوي نسوي نابع من الغرائز الطبيعية للمرأة، وليس من مصادر اجتماعية ثقافية. فهي تريد أن تحب "كما أشتهي لا كما ينبغي" "ص 43"

وفي أكثر من قصيدة نجد أن الشاعرة دائمة البحث عن ذاتها، عن "الأنا" في داخلها. فتقول في قصيدة "حنين":

عليّ أن أعثر

على أناي "ص 20"

وترجو أن تعود إلى "ظلي/ وبعض من صباي". وفي قصيدة "صدى" تذكر الشاعرة أنها لا تسمع:

سوى موجة متكسرة

على الرمل

تجتر زبدًا من أعماق الأنا "ص 25"

وفي قصائد أخرى تستجدي الشاعرة الرجوع إلى الماضي إلى صباها وطفولتها، فهي تصرخ متضرعة في قصيدة "براءة:

ردنّي طفلة...

ردنّي... ردنّي...

ردنّي إليّ... (ص 43).

فالشاعرة تريد أن ترجع طفلة وأن تحيا الماضي مرة أخرى، كي تشكل ذاتها من جديد، وكي "أعيد تشكيل السنابل في ضفيرتي/ لأرسم قلبًا لم يشقه سهم طائش/ لقصة حب بلهاء" (ص 43). هي تريد أن تحب وتشتهي على هواها؛ لأن جسدها ملك لها، تريد أن تعشق "كما أشتهي وليس كما ينبغي" "ص 43"

نستنتج مما سبق أن الشاعرة كي تكتشف ذاتها تحاول أولا الغوص في "أعماق الأنا" لديها أي في عقلها الباطني، وثانيا أن تعود إلى طفولتها وهي المرحلة التي تتشكل فيها هوية الفرد الاجتماعية والجنسية. فهوية الفرد الاجتماعية والجنسية ليست فطرية أو متأصلة في الفرد منذ ولادته، بل أنها تتطور مع تفاعل الفرد مع أسرته وافراد مجتمعه والنظم الاجتماعية السائدة، التي يفرضها الأب والأم على أبنائهما وبناتهما. وفي كثير من الأحيان ينشأ تعارضا بين ما يريده الفرد أن يكون وما يشكل هويته الحقيقة وبين ما يكتسبه الفرد وما يشكل هويته الزائفة. يظهر هذا التضاد الثنائي بوضوح في قصيدة "آلهة" التي تتحدث فيها عن أمها وتصفها بالآلهة التي "تعيد الأشياء إلى قداستها" (ص 31). لكن في نفس الوقت هي الأمّ التي تزرع في عقل ابنتها ونفسيتها "الموروث" الاجتماعي الزائف، الذي ترفضه الشاعرة وتقرر حمل صليبها على كتفها وتحدّي ما هو قائم. سوف تنزف لكن ستبقى قامتها مرفوعة نحو السماء بكبرياء وشموخ: "سأحمل الصليب على ظهري وأسير نازفة الخطا/ لكنّ قامتي تُعانق السماء" "ص 31"

تحب الشاعرة أمها كثيرا وهي تهدي ديوانها الشعري إلى روح أمّها البهية، وتصفها بأنها "كانت الأمان لروحي" (ص 32). وكما يقول فرويد الحب الأول الذي يختبره الفرد هو حب الأم. لكن في القسم الثاني من الكتاب بعنوان "ادخل دهاليزك المعتمة لترى النور" نجد أن الشاعرة قد انتقلت من حب أمها الأوليّ إلى حب الرجل إذ لم تعد بحاجة إلى حنان الأم كما كان الوضع عليه عندما كانت صغيرة تضع رأسها على حجر أمها، وتقرأ لها التعاويذ والتراتيل، بل أصبحت بعد أن كبرت وأحسّت بذاتها بحاجة إلى نوع آخر من الحب: حب يروي عطش الجسد. وعلى الرغم من اكتمالها إلا أنها تدعو الرجل لتقاسم هذا النعيم الذي يمنحه جسدها في قصيدة "اكتمال":

إنني امرأة

كل كامل متكامل

مني وبي فيّ

وأنت الند

الذي تقاسم

هذا النعيم لو دريت "ص 49"

لكن كما يقول الأستاذ رائد محمد الحواري في تعليقه على ديوان الشعر ترفض الشاعرة فكرة الهرولة وراء الرجل، "وتدعو إلى اغتنام الفرصة التي أتيحت، فلا مجال لتكرارها في المستقبل، فهي تأتي مرة واحدة، إن اغتنمها كانت له، وإن تركها كانت عليه". فالشاعرة ليست مثل زوجة فوطيفار التي تحاول إغراء يوسف بل هي امرأة متمردة لها الحق أن تقبل أو ترفض:

ما أنا بامرأة العزيز

ولا أنت بيوسف

وما إغواء حرفي

قدّ قميص كلماتك

فإن استبقت الباب فهو مشرّع

لكن لا ترجو إيابا لقلب

أوصدتُه بوجه الريح

كي لا تثرثر

بابتهالاتك

أغلقتُ سمعي

والجوارح كلها

ولست راغبة

بوصل قطعته بانهزامك " ص 37- 38"

من ناحية أخرى، تعبر الشاعرة عن رغبتها الالتصاق بالرجل، لكن دون سطوته عليها، ودون الاستسلام له، فنراها تنشد في قصيدة "معك":

لي فلسفتي.. ولي نسكي

ولي كل المحظور من لغتي

ولي أنت "ص 74"

وتضيف في نهاية القصيدة:

لي أنت وكل ما في العيش

من رغد أنت صانعه

رعاك الله يا كل أمنيتي "ص 76"

كما أنها تدعو إلى صياغة علاقة جديدة مع الرجل، وتدعوه إلى فتح صفحة جديدة في علاقته مع المرأة، والبحث عن "وعد جديد". فالمرأة لا تعيش من أجل الرجل، بل تعيش معه، وهذا ما يحدد أو يشكل صلب العلاقة بينهما وطبيعتها. تقول الشاعرة في قصيدة "مرايا" معبرّة عن الوحدة الناتجة من مثل هذه العلاقة:

انفض عن كاهلك اليأس

وابحث عن وعد جديد

أصرخ فيك، عليك، ومنك

...

أكتب أنك أحببتني حتى ثملت من كأس غوايتي "ص 73".


 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ابستومولوجيا النص بين التشكّل والتجاوز نموذج من السرد التعبيري ونص ل كريم عبد الله الناقدة والتشكيليّة التونسية : خيرة مباركي

كريم عبدالله | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  توسّعت دائرة الشعريّة العربيّة بفضل ما يظهر على الساحة الأدبية من أشكال فنيّة تتجاوز...

ديوان جديد للشاعر اليركاوي مفيد قويقس بعنوان: - عشريات ومقطوعات -

شاكر فريد حسن | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  بعد دواوينه " على ضفاف جرحي نما الزيتون والغار " و " غضب "،و"ذا...

دين الفنان جميل راتب

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  عام 1928 استطاع العالم الاسكتلندي الكسندر فلمنج أن يشتق من العفن أول مضاد حيوي و...

فيلم “الرئيس” في “دولة ما”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  قليلة الأفلام التي تبعث رسائل عديدة في آن واحد، ولا تستطيع أن تجد حشوا ف...

عشتار الفصول:111260 أعداء المسيحية المشرقية .

اسحق قومي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  1= المسيحيون أنفسهم. بقومياتهم، ومذاهبهم ،وأحزابهم ،بعصبياتهم ،وسلوكياتهم ، بعدم أخذهم بواقعية التفكير والموض...

التحرش: ضد الاختصاص (مقدمة ملف)

سماح إدريس

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

الافتتاحية لم أتخيّلْ يومًا أن أكتب عن موضوعٍ لم "أدرسْه."   أكثر من ذلك: لطالما...

الاستشراق.. والاستشراق المضاد

د. حسن حنفي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

  قام الباحثون الأوروبيون برصد الدراسات العربية والإسلامية في جامعاتهم ومراكز أبحاثهم، لاسيما الجامعات الألما...

خيري منصور

د. حسن مدن | السبت, 22 سبتمبر 2018

  يعزّ علينا، نحن قراء خيري منصور، قبل أن نكون أصدقاءه، أن نتصفح باب الرأي ...

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10568
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع79890
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر833305
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57910854
حاليا يتواجد 1885 زوار  على الموقع