موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

فوتو كوبي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أتيح لي أن أشاهد فيلم فوتو كوبي لمحمود حميدة وشيرين رضا قبل أن يتم رفعه من دار السينما التي قصدتها كما حدث مع دور أخرى بعد أسبوع واحد فقط من عرض الفيلم. يدور الفيلم حول محمود صاحب محل للتصوير والتغليف والطباعة بوسط البلد ويجسد دوره الفنان الكبير محمود حميدة. انشغل بطل الفيلم منذ اللقطات الأولى بسؤال كبير هو ماذا سيتبقى منه كإنسان وكمهنة بعد أن يرحل عن دنيانا، فالبطل لم يتزوج ولم يظهر له أي قريب وبالتالي فلن يحمل اسمه أحد ولن يبقى لعائلته أثر، المخرج لم يهتم أصلا بأن يذكر لقب عائلة البطل في إشارة ربما إلى أن محمود هو آخر من تبقى على قيد الحياة من عائلته. محمود إذن كشخص مهدد بالانقراض ومهنته أيضا مهددة بالانقراض، استثمر محمود خبرته كموظف سابق في إدارة الجمع بدار الهلال ووظفها في مهنته الجديدة، لكن المشكلة أن الطلب محدود على هذه النوعية من الخدمات وأنه في عصر السايبر كافيه لم يكن يملك محمود مقومات المنافسة، هو حتى كان غير قادر على منافسة أقرانه فمحله في شارع جانبي قلما يقصده أحد لتصوير المستندات بعكس صاحب كشك التصوير المواجه للسجل المدني.

 

من هنا أبدى محمود اهتماما خاصا بتاريخ الديناصورات باعتباره مهدد مثلها بالانقراض، فهو يسأل عنها ويقرأ حولها ويبحث عبر جوجل عن كل ما يخصها. وهذه الرسالة حرص المخرج على أن يؤكدها لنا في النصف الأول من الفيلم بإلحاح وبشكل مباشر، فهناك كم معتبر من اللقطات التي توضح قلق محمود من أن يرحل فلا يذكره أحد من أول طلاء العمارة الذي يسقط على لافتة محله "محمود فوتوكوبي" فلا يزيل إلا اسم محمود وانتهاء بحديث محمود الصريح عن رغبته في ولد يخلفه. للمفارقة فإن الفيلم يناقض نفسه لأنه بينما يوضح أهمية الأبناء في تخليد ذكرى الآباء فإنه عندما عرض لقصة صفية التي لعبت دورها شيرين رضا صوّرها كأم لابن عاق بل شديد العقوق، ورغم أنني كمشاهدة لم أقتنع بهذه القسوة غير المبررة من كريم ابن صفية إلا أن الخلاصة هي أن الأولاد ليسوا شرطا للخلود، والدليل أن محمود نفسه وجد وفاء من أهل الحي يَضمن له أن تستمر ذكراه على ألسنتهم دون حاجة للإنجاب.

استمتعت بالجزء الثاني من الفيلم أكثر من الجزء الأول فدرجة المباشرة فيه أقل والإيقاع الذي يميزه أسرع، وتصوري أن المخرج وقد اطمأن إلى أن فكرته الأساسية عن المشابهة بين مصير البطل ومصير الديناصورات قد استقرت تماما في ذهن المتلقي انتقل فى الجزء الثاني ليحكي كيف تحايل محمود ليتجنب المصير المشؤوم . كان البطل يرفض بشدة أن يبيع محله أو يطوره لكنه في الأخير قرر أن يشرك صاحب السايبر كافيه في ملكية المحل فضمن بذلك لمهنته الاستمرار، ومن يدري فلعله قد يعلق على المحل لافتة جديدة يعاد كتابة اسمه عليها مع شريكه أسامة. وكان البطل يكتم حبه لصفية ثم قرر أن ينتقل من التلميح إلي التصريح مراهنا على أن يحين أجله قبلها فتظل تحكي عن سيرته، وكان يعيش على الهامش ثم فجأة نافس بقوة على رئاسة اتحاد مُلّاك العمارة.

أبدع محمود حميدة في تجسيد شخصية سميّه محمود، ونقلنا من حالة التعاطف معه وهو يرسم دوائر حول كل من يحملون اسم محمود في صفحة الوفيات أو وهو يثير سخرية شباب السايبر كافيه، إلى الابتسام معه وهو يستعد لملاقاة حبيبته بالدباديب الحمراء أو وهو يشاغب اثنين من زبائنه ( عثمان من النيچر وعثمان من السودان ) لا تأثير دراميا لهما على العمل لكنهما أشاعا جوا من البهجة. وبذلت شيرين رضا مجهودا كبيرا لتتقمص شخصية المرأة العجوز المريضة بالسرطان ولعب الماكياچ دورا مهما في إقناع المشاهد بأن صفية هي نفسها شيرين رضا فائقة الجمال، لكن أداءها لم يخل من مبالغة فهي لاهثة دوما وتضغط بشدة على الحروف. ولعل اللقطة التي أمتعتني فعلا كانت حين ارتدت شيرين ثوبها الأحمر القاني وراحت ترقص أمام المرآة على أنغام الموسيقي، وتلك مناسبة للقول إنني كواحدة من عشاق أغنية قلبي ومفتاحه فوجئت بأن هناك مقطعا مخفيا منها يقول "يا مسهر دمعي على خدودي.. كرّهني غيابك في وجودي" فشكرا لمن أضاف لي هذه المعلومة. أما مفاجأة الفيلم فقدمها لنا أحمد داش الذي جسد شخصية عبد العزيز ذلك الصبي الفهلوي خفيف الظل الذي يعمل في كل شيء وأي شيء والذي غير صورتنا الذهنية عنه كابن ذوات، وكان مجرد ظهوره في مشهد يبعث على الابتسام.

نحن أمام عمل محترم قدمه لنا الكاتب هيثم دبور والمخرج تامر عشري، عمل لا نختلف على أهمية رسالته، وهي أننا إما أن نتأقلم مع تطور الزمن أو نندثر، لكننا قد نختلف على بعض تقنيات توصيل هذه الرسالة، فشكرا لكل من شارك في الفيلم وليت بوسعنا أن نصنع من هذه النوعية المحترمة من الأفلام أكثر من.... فوتوكوبي.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

رؤية أخرى للنكبة في رواية بلد المنحوس

جميل السلحوت | الثلاثاء, 23 أكتوبر 2018

  صدرت رواية "بلد المنحوس" للأديب سهيل كيوان هذا العام 2018 عن مكتبة كل شيء ال...

لم يعد لي في هذي الحياة...

محمد الحنفي | الاثنين, 22 أكتوبر 2018

إلــــــــى: المحتفين بنضالية الأخت نزهة أيت القاضي. من أجل الاستمرار في التضحية. لم تعد لي...

يا لِنَوى البُعْدِ ياهْ!!

محمود كعوش

| الاثنين, 22 أكتوبر 2018

قال لها: صباحُكِ ومساؤكِ بسماتٌ عذبةٌ، وهمساتٌ دافئة، وشوقٌ فائض   صباحُكِ ومساؤكِ وكلُ أوقاتك...

نهاية موسم الشطرنج!

د. سليم نزال

| الاثنين, 22 أكتوبر 2018

  منذ الصباح الباكر و الهواء البارد يهب بقوة .و درجات الحرارة تنخفض اكثر فاكثر....

تحية للأسوار العكية بمناسبة مرور ٤٤ عامًا على تأسيسها

شاكر فريد حسن | الاثنين, 22 أكتوبر 2018

تحتفل مؤسسة الأسوار العكية بادارة الصديقين الحبيبين يعقوب وحنان حجازي، بالعيد ال ٤٤ لتأسيس...

الدرس الافتتاحي للفلسفة في عيدها العالمي

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 22 أكتوبر 2018

" أن تكون فيلسوفا لا يعني أن تعلم الكثير من الأشياء بل أن تكون د...

بطل سرفانتس

د. حسن مدن | الاثنين, 22 أكتوبر 2018

  أيصحّ القول إن سانكوبانزا، الفلاح البسيط رفيق دون كيخوت في رواية سرفانتس الشهيرة التي ت...

أشواك براري جميل السلحوت والعبر المستفادة

بقلم: سماح خليفة | الأحد, 21 أكتوبر 2018

يطول مخاض الصراعات في دواخلنا، ينمو الألم فيها على مخزون الذاكرة الحبلى بتجارب وأحداث ومش...

أشواك البراري وتخطّي الطفولة الذبيحة

بقلم: إسراء عبوشي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

لأول مرة أرى منّ يلصق للطفولة صفة الذّبح بقوله "طفولتي الذَبيحة" كان ذلك عندما شرف...

البهاء ومدرسة ثقافة الحياة

جميل السلحوت | الأحد, 21 أكتوبر 2018

صدر كتاب "البهاء باق فينا ومعنا" قبل أيّام قليلة عن دار الرّعاة للدّراسات والنّشر في ...

اللغة العربية.. وضرورات صيانتها من عجمة العامية بالفصحى

نايف عبوش | الأحد, 21 أكتوبر 2018

لاشك أن اللغة العربية هي احد أبرز عناصر هوية الأمة. وبإهمال الارتقاء بها، وتدني مست...

تغيير واقعنا لا يتم إلا بمنهج العلم...

محمد الحنفي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

كثيرون هم... من سعوا... ومن يسعون......

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11665
mod_vvisit_counterالبارحة54476
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع176776
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1266914
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59406359
حاليا يتواجد 4155 زوار  على الموقع