موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

أين المثقف المغربي من التأجيل؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


مدخل:

تأجل المؤتمر 19 لصنم الكتبة أو لم يتأجل؟ موضوع لا يعنيني؛ بشكل مباشر.

بقدر ما يعْنيني “المثقف” في صيغة تبجحه واستظهار عضلاته في الموائد والورق؛ وكذا ما في - إطار- الصنم منذ تأسيسه؛ ودون الدخول في مشروع ما نهدف إليه؛ لأن بعْضه منشور في عدة مواقع ثقافية/ فكرية - مشكورة مسبقا- لأنها ليست مغربية! وهنا نفتح قوسا عريضا: كيف يعقل لا نتوفر على موقع ثقافي صرف؛ يكُشف لنا مدى اشتغال المثقف المغربي وحيويته على التقنيات الحديثة والتفاعل مع الشبكة العنكبوتية؛ إذ باستثناء موقع [اتحاد كتاب الأنترنت المغاربة] الذي كان يحاول قدر الامكان والمستطاع؛ أن يخلق تفاعُلا ثقافيا قُحّاَ؛ لكن تم الاجهاز عليه من منظور الصيغة القانونية البديلة للصحافة الإلكترونية!

إذن إذا عُدنا لاعترافات الصحفية: ليلى الشافعي؛ في إطار نقطة أساس تهم هذا المدخل؛ ومفادها (... لذا اقترحت استغلال التكنولوجيا المتطورة والتعامل عبرها من أجل تنظيم الاجتماعات... في اللقاء التالي بدأ الجميع يتهكم مني؛ وبدأ العلام يلقبني ضاحكا بمدام هانغاوت. كُنت أعوز ذلك إلى التخلف الذي يرزح تحْته بعض الكتاب المغاربة في علاقتهم بالتكنولوجيا الحديثة...)(1) من هُنا يتبين بأن أغلبية (المثقفين) لا زالوا في مصاف التقليديين على مستوى التواصل والتفاعل؛ وهذا في حد ذاته لا يخدم الصرح الثقافي المغربي؛ في تنوعه وخصوصيته المتفردة؛ باعتبار أن المجال الورقي/ الحزبي. هو الذي أفرز جملة من الكتاب والكتبة والمستكتبين؛ ومن الطبيعي أن يكون لديهم تموقفا من الأنترنت والمواقع الثقافية العربية؛ ومن باب الأمانة ومصداقية الكتابة؛ بأن هنالك أراء تتقاطع فيما بينها؛ وفي إطارها ندرج تعليقا رائعا يقول (لولا زمن النت لبقي كهنة المعابد وحراس الحَرف جاثمين على قلوب القراء. ولى زمن الملاحق الثقافية التي كان يرأسها إكليروس الأدب، يمدون صكوك الشهرة لمن يشاؤون ويقبرون من الأسماء ما رأوا منها مناكب ستتدافع معهم على صفحات الجرائد والكتب لاحقا... ماذا ستقولون للشباب الذين لا يملكون بطاقتكم واستطاعوا الظفر بجوائز عربية كبرى بعدما ولوا وجوههم شطر دور النشر العربية غير أبهين بمعارككم الدونكيشوطية وفضائحكم اللاأخلاقية)(2) وما أعْتقد بأن صاحب هذا الطرح/ التعليق؛ لا يمتلك معطيات دقيقة حول الوضع الثقافي؛ وبالتالي يعي ما دونه؛ بأنه فعلا فزمن النت ساعد في انتشار جملة من الفعاليات الشابة؛ والتي لا علاقة لها بالمنظمات الثقافية؛ ولا تعرف حتى أين يوجد (الاتحاد) (تساءلت دائما عن عنوانين مهمين بالنسبة لي - على اعتبار أنني أدعي فعْل الكتابة؛ وإن رٌفض مني هذا الادعاء؛ فلنقل: إنني أدعي فعْل القراءة. وأقصد عنوان مقر بيت الشعر وعنوان مقر اتحاد كتاب المغرب. العجيب أنهما معا في مكان ما بالرباط! والغريب أنني وأنا ابن مدينة الرباط؛ مسقط راس وإقامة وتعلما وتسكعا بين أحقر أزقتها وأرقى شوارعها؛ لا أعرف الطريق لهذين المقرين! لن ألقي اللوم على نفسي؛ فلو أنهما كانا نشيطين استقطابيين؛ لما صارت الطريق إليهما ملّغّزة؛ مبهمة. هذا الوضع دفعني في أكثر من مناسبة تجاوز السؤال عن مَوقعيهما الجغرافي؛ من مدينة الرباط؛ إلى السؤال عن موقعيهما من المغرب الثقافي الذي ننشده، فأي بيت شعر وأي اتحاد؟)(3) وفي سياق هذا القول: ربما أغلبية “المثقفين” لا يطلعون على مِثل هاته الآراء والأفكار التي تصب بواقعية في مشهد ثقافي مرئي؛ مكشوف، وبالتالي ربما يؤمنون بمنحى ما عَبر عنه؛ الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الذي عبر: إن تنامي وسائط الإعْلام ومواقع التواصل الاجتماعي تهديدا حقيقيا للديمقراطي(4) وإن كان هذا الموضوع نوقش بحِدةٍ وجٍدّيَة في بريطانيا السنة الفارطة بالمعاهد الاعلامية والقنوات التلفزية!

وعليه؛ فوضعية (الاتحاد) التي الآن تفرض جدلا ونقاشا حادا؛ يغني المشهد الثقافي بحرارة الآراء والردود في إطارها الأدبي والفكري الرزين؛ بَدل النزقية والتسرع؛ لكن مما يؤسف له نحن أمام مشهد سلبي!

سلبية المَشهد:

معيار حضور وفعالية “المثقف” يكمن في كل ما يمس الشأن الثقافي؛ وما يهدد كيانه؛ إذ العديد من الهزات التي اصابت جسد المشهد؛ ولا حركة تصحيحية أو توضيحية لما ألت إليه أمور الشأن الثقافي؛ سواء من طرف المؤسسات الرسمية أو الجمعيات والمنظمات؛ فالذي يمكن أن يستغرب له المرء؛ عدد هائل من المنسحبين من (صنم الكتبة) استكانوا للصمت المطلق، بدل أن يبرهِنوا ويؤكدون للرأي العام أسباب انسحابهم؛ وهنالك ثلاث معطيات رئيسة للجدل والكتابة بهدوء وتعقل:

1) لماذا تأخر الاتحاد عن تجْديد مكتبه التنفيذي لأكثر من عامين؛ فهل فعلا كان في حالة شرود” تنظيمي وقانوني؟ أم “المثقفين” هم الذين في حالة شرود؟

2) تصريحات ليلى الشافعي الفضائح المالية والجنسية؟

3) تأجيل المؤتمر 19 بعْد هيللة الاستعدادات!

4) التدخل الخارجي لوضعنا الثقافي؟

نقط أساس لخلق دينامية ثقافية وإعلامية؛ ليس الهدف من ورائها الصراع الأجوف والمرضي وتصفية الحِسابات الشخصية والذاتية؛ بل لتبديد الجفاف الثقافي الذي يعرفه المشهد؛ وخلق نمائية بديلة؛ لنؤمن لم يتبق لنا سوى الشق الأدبي والفكري والإبداعي؛ الذي تحاول العولمة تصديره؛ ليعُود منمطا بقوالب أخرى أكثر فتكا للفكر الإنساني؛ هُنا المسؤولية ملقاة على عاتق كل من يعْتبر نفسه من زمرة (المثقفين) الذين تراهم يتبجحون أمام الميكروفونات وبين سطور الورق؛ بحيث نلاحظ؛ حول تأجيل المؤتمر 19؟

مقالات من المشهد

هناك مقالتين من صلب الحَدث ومن دواخل المكتب التنفيذي؛ بحيث الأولى تطرح سؤالا جوهريا [تأجيل مؤتمر اتحاد كُتاب المغرب أم تجميده؟](5) بحيث قبل الاجابة عن السؤال الذي في حد ذاته عنوان لمتن المقالة. مقالة؛ تفتح شهية الرد والتمعن في تركيبتها الناتجة عن ملامسة الأحداث عن قرب ومعاينة كذلك؛ وخاصة طرح السؤال الخارج عن سؤال العنوان هو: (لماذا تَأجَّل المؤتمر كل هَذه المدة، وقبل احتداد الحملة/ الفتنة “المزعومة”، في خرق سافر لأبجديات العمل الجمعوي؟ حين كانوا يجوبون دول العالم، ويوقعون الاتفاقيات، ويترشحون للأمانة العامة لاتحاد كُتّاب العرب، ويشرفون على تدبير شؤون الاتحاد (الإدارية والمالية، إلخ)، ويصدرون البيانات والبلاغات... ألم يكونوا يدركون أنهم “في حالة شرود” تنظيمي وقانوني؟)(6) وأعتقد أن السؤالين: في حد ذاتهما؛ يخفيان محاولة إشراك المثقفين؛ في معمعان الموضوع؛ لأنه مفعم بالتنبيهات ووضع النقط الحساسة التي تهم المثقف وعلاقته بالاتحاد؛ من أجل التفاعل الجاد لما آلت إليه (المنظمة) حتى لا تتعرض للاندثار؛ حسب قناعة صاحب المقالة؛ والتي تبرز بشكل واضح (هناك مشكل غير مسبوق، ينبغي اقتراح الحلول بشأنه، حتى لا تتعرض المنظمة للاندثار. يمكن للمرء أن يتجاوز الكثير من الأسئلة والقضايا، بالنسبة لمن لازال يرى أن هناك جدوى لاستمرار “الاتحاد” في المستقبل. وفي الطريق إلى ذلك، تقتضي اللحظة التفكير..)(7) أما المقالة الثانية(8) جاءت على أنقاض بلاغ التأجيل الذي أشار إلى (... صعوبة عقد المؤتمر حالياً في ظل التشهير المجاني القذر المتواصل، والذي يستهدف الاتحاد وأعضاء مكتبه التنفيذي وغيرهم)، مشيراً إلى أنه “لا غاية لبعضهم من وراء ذلك سوى إحباط كلّ المساعي النبيلة التي تعمل، وبكل مسؤولية وتفانٍ، على إنجاح استحقاقنا المقبل، وعلى أن ينعقد المؤتمر في أجواء تنظيمية ملائمة وبمستوى رفيع”(9) هذا بلاغ؛ ولكن الرد عليه بحق كان أكثر قوة واستماتة؛ ومارست صاحبته حق المباشر. فحتى العنوان فيه أوامر وتحدي ومن الثقة ما يكفي؛ وهذا ناتج عن تحركات صاحبة المقالة؛ ويتبين من قولها (هل ترغبين في أن تصدر المحكمة حكما بإقفال الاتحاد؟ شعَرت بالرعب من العملية. هل يمكن أن تصدر المحكمة قرارا بإغلاق الاتحاد؟ قال طبعا. لأن الأجهزة الحالية لا تمثل إلا نفسها؛ فهذه الأجهزة كانت تمثل الاتحاد خلال دورة الثلاث السنوات؛ بعتد انتهائها انتفى دورها، وكل قرارتها التي اتخذتها بعد يوم واحد من انتهاء ولايتها تعتبر لاغِية)(10) أكيد على المستوى القانوني فالأمر كذلك؛ ولكن في المكاتب السابقة كان التأجيل والتلاعب وعدم قانونية المؤتمرات؛ وتوزيع البطائق في المقاهي وما شابه ذلك! ولكن كانت الحسابات السياسوية هي التي كانت تفرض تجاوز وغض الطرف وَطيِّ الملفات اللآقانونية عن جملة من الممارسات؟ هنا الموضوع مختلف؛ لأن بعض من الملفات فاحت روائحها ومن الصعب طيها أو تجميدها إلى حد النسيان؛ لماذا؟ لأن ثقافتنا الآن أمست في أيدي جهات؛ استطاعت أن تدجن “المثقف” المغربي بالسفريات والأموال؛ وهاته أمور لا يمكن لأحد أن ينفيها أو يجادل فيها أحد. وعلى إثر حدث التأجيل؛ فهاته الفقرة يمكن أن يقرأها أي كان بقراءته؛ فهي لا تخرج عما نشير إليه (... على هامش كل لقاءاتهم وآخرها اجتماع المكتب الدائم بمدينة العين في سبتمبر- ايلول، وحضورهم افتتاح هيئة الشارقة للكتاب والمقر الدائم للاتحاد العام بالشارقة في المدة من 29 أكتوبر- 4 نوفمبر، قد حثُّوا رئيس اتحاد كتاب المغرب، بالكثير من الود، على ضرورة الإسراع بعقد المؤتمر العام وانتخابات المكتب التنفيذي التي تأخرت لأكثر من عامين، حيث انتهت مدة تفويض المكتب التنفيذي الحالي في اليوم الثامن من سبتمبر 2015)(11) وعلى إثر التأجيل؛ نلاحظ بشكل ملموس التدخل الخارجي في مسار ثقافتنا من خلال (مثقفيها) بحيث أصدر المكتب الاعلامي للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب بيانا: اطلع عليه [حبيب الصايغ] الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب؟ ولاسيما أن تصريحات الأمين العام تحتاج لنقاشات عميقة ومسؤولة. إذ يشير بالقول: (... إن تأجيل الاستحقاق الانتخابي في اتحاد كتاب المغرب قد تجاوز حده، بالشكل الذي يشكل مخالفة للمادة الثالثة من النظام الأساس التي تنص على أن الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب... ومن دون أن يقحم الاتحاد العام نفسه في الشأن المغربي الداخلي إلا بالقدر الذي يخص نظامه الأساس وآليات العمل به، وتمثيل اتحاد كتاب المغرب في الاتحاد العام، فقد قرر الأمين العام تشكيل لجنة ثلاثية...)(12) هنا نتساءل بمرارة؛ كيف لنا أن نسمح لطرف لا يعرف تفاصيل وعلائقنا الثقافية فيما بيننا؛ وكيف يحرك المشهد الثقافي والإبداعي؛ أن يشكل لجنة (للود) وكما أشرت في موضوع - اعترافات شاهد عيان - ليلى الشافعي(13) أليس هناك حكماء إن كان لدينا فعلا حكماء؛ لفض هاته الاشكاليات التي تسيء لثقافتنا ولمشهدنا؟ والمثير أنه يشير بأنه: لا يقحم الاتحاد العام نفسه في الشأن المغربي الداخلي؛ وفي نفس البيان يؤكد: بأن تأجيل الاستحقاق الانتخابي في اتحاد كتاب المغرب قد تجاوز حده؟ بمعنى أنه غير قانوني؛ وهاته الصفة وردت بالخط العريض (رئيس الكتاب العرب: تأجيل انتخابات اتحاد كتاب المغرب غير قانونى.. ويكشف: المجلس التنفيذي الحالى انتهت مشروعيته منذ عامين.. وهناك قضايا وصلت للمحاكم تدين رئيس الاتحاد.. وحبيب الصايغ يشكل لجنة للبت في الأمر)(14) فمادام المؤتمر 19 في عموميته غير قانوني؛ فلماذا أصدر المكتب الاعلامي للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب بيانا؟ فالإجابة عبر التأويل لما ورد في البيان وليس تقديم معلومات مغلوطة؛ للتشويش على البيان؛ ولنتأمل بهدوء على ما يلي (... وذلك نحو وضع التقرير على جدول أعمال الاجتماع الدوري للمكتب الدائم، الذي تستضيفه دمشق في المدة من 13 إلى 2018/1/15. ويؤكد حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، على المكانة الراسخة التي يتمتع بها اتحاد كتاب المغرب في المكتب الدائم، وفي نفوس وقلوب الأدباء والكتاب العرب)(15) شيء جميل وروعة أن تكون هنالك قلوب رحيمة على المثقف المغربي؛ ونحن مع المساعي الحميدة في صفاء الأجواء؛ ولكن بنوايا حسنة؛ ولكن مادام البلاغ تأجيل شدد بالقول على (ضرورة فسح المجال أمام أعضاء المكتب التنفيذي المتضررين، لسلك الطرق القانونية، لرد الاعتبار لأنفسهم، ضد ما طالهم من تجريح وتشهير، جراء ما تعرضوا له من حملة إعلامية تضليلية وكيدية، توخت أسلوبا بعيدا كل البعد عن مبادئ الاتحاد وعن مواثيقه وقيمه)(16) من زاوية صمت (المثقفين) عما يروج؛ كأن الأمر لا يعنيهم؛ أو في بطون البعض نار حامية؛ فبصمتهم أو اللامبالاتهم؛ يعتقدون أن لا تنجر أسماؤهم في المحاكم؛ إما كشهود أو اضناء؛ و(لا بأس من أن تتفرغوا لرفع الدعاوى القضائية، ومن أن “تُدخلوا” الاتحاد إلى “الثلاجة” إلى أجل غير مُسمى.. هَذا كل ما بوسعكم أن تقدموه، الآن، بعد أن فشل مؤتمركم غير القانوني بطنجة. من خصوصية “الاتحاد”، أنه يضمّ، في عضويته، كُتّابا... وبالتالي، فليس من المناسب وضع أولئك المثقفين في سياق من يمكن التشويش عليهم أو استغفالهم... هذ اللغة لا تجوز إلا ممن يعتبر نفسه وصيا...(17)

إذن؛ إذا ما تمت فعلا دعاوي من لدن مكتب الاتحاد المنتهية ولايته منذ2015؛ وتم إدراجها في ردهات المحاكم؛ أتساءل هل الدعاوي ستطال أصحاب التعليقات والردود التي تم تدوينها في موقع (هسبريس) لأن البعض منها يذكي ما ورد في تصريحات ليلى الشافعي؛ وكشف ملفات تبديد الأموال والجنس؛ وبعض منها كان أكثر راديكالية (حتى لو لمنا ليلي الشافعي على ما فعلته من باب احترام الحياة الخاصة لكن العلام بدا عاريا تسبقه فضائحه. اما الفضيحة الكبرى فهي مناقشته لرسالة الدكتوراه بعد عشرين سنة من تسجيلها وتم ذلك بعد ان جمع ما تيسر له من مقالات. ذلك هو أقصى جهده. وذلك أقصى ما يمكن أن يفعله العلامة)(18) حقيقة ما يقع الآن في الجسد الثقافي؛ لأمر يُندى له الجبين؛ وعار وألف عار أن نصل إلى هذ المستوى الرديء والإسفافي؛ في سلوكنا وطباعنا وتفكيرنا؟ فهل غابت الحمية؛ وروح الفعل الثقافي النبيل بمفهومه العملي والبراغماتي؛ وليس الطوباوي الحالم حتى عن بعض (المثقفين) الذين لا زال الأمل فيهم؛ وفي إشراقاتهم الفنية والإبداعية والفكرية...

*****

الإحالات:

1) مثير.. ليلى الشافعي تنشر “الفضائح المالية والجنسية” لرئيس اتحاد كتاب المغرب بصحيفة: الأول - بتاريخ - الأربعاء 18 أكتوبر 2017 -

2) "التشويش" يدفع "كتاب المغرب" إلى تأجيل المؤتمر موقع هسبريس من الرباط بتاريخ الأحد 19 نونبر 2017 تعليق من طرف - عبدو- الثلاثاء يوم 21 نونبر 2017

3) اتحاد كتاب المغرب العلام في مواجهة غضب الأنوثة: لياسين حزكر/ موقع الدراسات العليا بدون تاريخ

4) الخلفي: شبكات التواصل الاجتماعي والأنترنيت يهددان جوهر الديمقراطية: في جريدة الأحداث المغربية تغطية فطومة نعيمي بتاريخ ا لخميس 23 نوفمبر 2017

5) تأجيل مؤتمر اتحاد كُتاب المغرب أم تجميده؟ لعبد الدين حمروش في موقع - الأول - بتاريخ/ الأربعاء 22 نوفمبر 2017

6) نفسها

7) نفسها

8) ليلى الشافعي تحذر العلام: لا حق لكم في تأجيل المؤتمر ولا حتى في عقده! صحيفة آخرخبر بتاريخ 22/ نونبر/ 2017

9) البلاغ منشور في بعض المواقع المغربية ذات الشأن الإخباري؛ وبعض الصحف الورقية!

10) ليلى الشافعي تحذر العلام: لا حق لكم في تأجيل المؤتمر ولا حتى في عقده! صحيفة آخر خبر بتاريخ 22/ نونبر/ 2017

11) حبيب الصايغ: أسباب تأجيل انتخابات اتحاد كتاب المغرب كان يجب أن تكون أسبابًا للتعجيل بها - لصحيفة نبض العرب: تحرير شرين الكردي (مصر) بتاريخ 2017/11/22

12) نفسها

13) انظر للمواقع الثقافية العربية كالمثقف و ألوان عربية والحوار المتمدن...

14) انظر للبنط العريض واضح في جريدة اليوم السابع بتاريخ الأربعاء، 22 نوفمبر 2017

15) حبيب الصايغ: أسباب تأجيل انتخابات اتحاد كتاب المغرب كان يجب أن تكون أسبابًا للتعجيل بها - لصحيفة نبض العرب: تحرير شرين الكردي (مصر) بتاريخ 22/ 11/ 2017

16) اتحاد كتاب المغرب يؤجل تنظيم مؤتمره الوطني التاسع عشر: تحرير عبد المجيد ايت مينة - منشور في موقع إيلاف بتاريخ الاثنين 20 نوفمبر2017

17) تأجيل مؤتمر اتحاد كُتاب المغرب أم تجميده؟ لعبد الدين حمروش في موقع - الأول - بتاريخ/ الأربعاء 22 نوفمبر 2017

18) "التشويش" يدفع "كتاب المغرب" إلى تأجيل المؤتمر موقع هسبريس من الرباط

بتاريخ الأحد 19 نونبر 2017 تعليق - أشرف - يوم الثلاثاء 21 نونبر 2017

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23978
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع205686
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر686075
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54698091
حاليا يتواجد 3752 زوار  على الموقع