موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عائلة الشهيد صالح البرغوثي تخلي منزلها تحسّبًا لهدمه ::التجــديد العــربي:: بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم ::التجــديد العــربي:: الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس ::التجــديد العــربي:: العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد ::التجــديد العــربي:: عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام ::التجــديد العــربي:: 11.72 بليون ريال تحويلات الأجانب العاملين في السعودية خلال أكتوبر ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي: 715 بليون دولار تحويلات المغتربين عام 2019 ::التجــديد العــربي:: السعودية أميمة الخميس تحصد جائزة نجيب محفوظ في الأدب ::التجــديد العــربي:: لجنة تحكيم «أمير الشعراء» تختار قائمة الـ 20 شاعراً ::التجــديد العــربي:: زيارة المتاحف تخفف الألم المزمن ::التجــديد العــربي:: قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي::

أين المثقف المغربي من التأجيل؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


مدخل:

تأجل المؤتمر 19 لصنم الكتبة أو لم يتأجل؟ موضوع لا يعنيني؛ بشكل مباشر.

بقدر ما يعْنيني “المثقف” في صيغة تبجحه واستظهار عضلاته في الموائد والورق؛ وكذا ما في - إطار- الصنم منذ تأسيسه؛ ودون الدخول في مشروع ما نهدف إليه؛ لأن بعْضه منشور في عدة مواقع ثقافية/ فكرية - مشكورة مسبقا- لأنها ليست مغربية! وهنا نفتح قوسا عريضا: كيف يعقل لا نتوفر على موقع ثقافي صرف؛ يكُشف لنا مدى اشتغال المثقف المغربي وحيويته على التقنيات الحديثة والتفاعل مع الشبكة العنكبوتية؛ إذ باستثناء موقع [اتحاد كتاب الأنترنت المغاربة] الذي كان يحاول قدر الامكان والمستطاع؛ أن يخلق تفاعُلا ثقافيا قُحّاَ؛ لكن تم الاجهاز عليه من منظور الصيغة القانونية البديلة للصحافة الإلكترونية!

إذن إذا عُدنا لاعترافات الصحفية: ليلى الشافعي؛ في إطار نقطة أساس تهم هذا المدخل؛ ومفادها (... لذا اقترحت استغلال التكنولوجيا المتطورة والتعامل عبرها من أجل تنظيم الاجتماعات... في اللقاء التالي بدأ الجميع يتهكم مني؛ وبدأ العلام يلقبني ضاحكا بمدام هانغاوت. كُنت أعوز ذلك إلى التخلف الذي يرزح تحْته بعض الكتاب المغاربة في علاقتهم بالتكنولوجيا الحديثة...)(1) من هُنا يتبين بأن أغلبية (المثقفين) لا زالوا في مصاف التقليديين على مستوى التواصل والتفاعل؛ وهذا في حد ذاته لا يخدم الصرح الثقافي المغربي؛ في تنوعه وخصوصيته المتفردة؛ باعتبار أن المجال الورقي/ الحزبي. هو الذي أفرز جملة من الكتاب والكتبة والمستكتبين؛ ومن الطبيعي أن يكون لديهم تموقفا من الأنترنت والمواقع الثقافية العربية؛ ومن باب الأمانة ومصداقية الكتابة؛ بأن هنالك أراء تتقاطع فيما بينها؛ وفي إطارها ندرج تعليقا رائعا يقول (لولا زمن النت لبقي كهنة المعابد وحراس الحَرف جاثمين على قلوب القراء. ولى زمن الملاحق الثقافية التي كان يرأسها إكليروس الأدب، يمدون صكوك الشهرة لمن يشاؤون ويقبرون من الأسماء ما رأوا منها مناكب ستتدافع معهم على صفحات الجرائد والكتب لاحقا... ماذا ستقولون للشباب الذين لا يملكون بطاقتكم واستطاعوا الظفر بجوائز عربية كبرى بعدما ولوا وجوههم شطر دور النشر العربية غير أبهين بمعارككم الدونكيشوطية وفضائحكم اللاأخلاقية)(2) وما أعْتقد بأن صاحب هذا الطرح/ التعليق؛ لا يمتلك معطيات دقيقة حول الوضع الثقافي؛ وبالتالي يعي ما دونه؛ بأنه فعلا فزمن النت ساعد في انتشار جملة من الفعاليات الشابة؛ والتي لا علاقة لها بالمنظمات الثقافية؛ ولا تعرف حتى أين يوجد (الاتحاد) (تساءلت دائما عن عنوانين مهمين بالنسبة لي - على اعتبار أنني أدعي فعْل الكتابة؛ وإن رٌفض مني هذا الادعاء؛ فلنقل: إنني أدعي فعْل القراءة. وأقصد عنوان مقر بيت الشعر وعنوان مقر اتحاد كتاب المغرب. العجيب أنهما معا في مكان ما بالرباط! والغريب أنني وأنا ابن مدينة الرباط؛ مسقط راس وإقامة وتعلما وتسكعا بين أحقر أزقتها وأرقى شوارعها؛ لا أعرف الطريق لهذين المقرين! لن ألقي اللوم على نفسي؛ فلو أنهما كانا نشيطين استقطابيين؛ لما صارت الطريق إليهما ملّغّزة؛ مبهمة. هذا الوضع دفعني في أكثر من مناسبة تجاوز السؤال عن مَوقعيهما الجغرافي؛ من مدينة الرباط؛ إلى السؤال عن موقعيهما من المغرب الثقافي الذي ننشده، فأي بيت شعر وأي اتحاد؟)(3) وفي سياق هذا القول: ربما أغلبية “المثقفين” لا يطلعون على مِثل هاته الآراء والأفكار التي تصب بواقعية في مشهد ثقافي مرئي؛ مكشوف، وبالتالي ربما يؤمنون بمنحى ما عَبر عنه؛ الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الذي عبر: إن تنامي وسائط الإعْلام ومواقع التواصل الاجتماعي تهديدا حقيقيا للديمقراطي(4) وإن كان هذا الموضوع نوقش بحِدةٍ وجٍدّيَة في بريطانيا السنة الفارطة بالمعاهد الاعلامية والقنوات التلفزية!

وعليه؛ فوضعية (الاتحاد) التي الآن تفرض جدلا ونقاشا حادا؛ يغني المشهد الثقافي بحرارة الآراء والردود في إطارها الأدبي والفكري الرزين؛ بَدل النزقية والتسرع؛ لكن مما يؤسف له نحن أمام مشهد سلبي!

سلبية المَشهد:

معيار حضور وفعالية “المثقف” يكمن في كل ما يمس الشأن الثقافي؛ وما يهدد كيانه؛ إذ العديد من الهزات التي اصابت جسد المشهد؛ ولا حركة تصحيحية أو توضيحية لما ألت إليه أمور الشأن الثقافي؛ سواء من طرف المؤسسات الرسمية أو الجمعيات والمنظمات؛ فالذي يمكن أن يستغرب له المرء؛ عدد هائل من المنسحبين من (صنم الكتبة) استكانوا للصمت المطلق، بدل أن يبرهِنوا ويؤكدون للرأي العام أسباب انسحابهم؛ وهنالك ثلاث معطيات رئيسة للجدل والكتابة بهدوء وتعقل:

1) لماذا تأخر الاتحاد عن تجْديد مكتبه التنفيذي لأكثر من عامين؛ فهل فعلا كان في حالة شرود” تنظيمي وقانوني؟ أم “المثقفين” هم الذين في حالة شرود؟

2) تصريحات ليلى الشافعي الفضائح المالية والجنسية؟

3) تأجيل المؤتمر 19 بعْد هيللة الاستعدادات!

4) التدخل الخارجي لوضعنا الثقافي؟

نقط أساس لخلق دينامية ثقافية وإعلامية؛ ليس الهدف من ورائها الصراع الأجوف والمرضي وتصفية الحِسابات الشخصية والذاتية؛ بل لتبديد الجفاف الثقافي الذي يعرفه المشهد؛ وخلق نمائية بديلة؛ لنؤمن لم يتبق لنا سوى الشق الأدبي والفكري والإبداعي؛ الذي تحاول العولمة تصديره؛ ليعُود منمطا بقوالب أخرى أكثر فتكا للفكر الإنساني؛ هُنا المسؤولية ملقاة على عاتق كل من يعْتبر نفسه من زمرة (المثقفين) الذين تراهم يتبجحون أمام الميكروفونات وبين سطور الورق؛ بحيث نلاحظ؛ حول تأجيل المؤتمر 19؟

مقالات من المشهد

هناك مقالتين من صلب الحَدث ومن دواخل المكتب التنفيذي؛ بحيث الأولى تطرح سؤالا جوهريا [تأجيل مؤتمر اتحاد كُتاب المغرب أم تجميده؟](5) بحيث قبل الاجابة عن السؤال الذي في حد ذاته عنوان لمتن المقالة. مقالة؛ تفتح شهية الرد والتمعن في تركيبتها الناتجة عن ملامسة الأحداث عن قرب ومعاينة كذلك؛ وخاصة طرح السؤال الخارج عن سؤال العنوان هو: (لماذا تَأجَّل المؤتمر كل هَذه المدة، وقبل احتداد الحملة/ الفتنة “المزعومة”، في خرق سافر لأبجديات العمل الجمعوي؟ حين كانوا يجوبون دول العالم، ويوقعون الاتفاقيات، ويترشحون للأمانة العامة لاتحاد كُتّاب العرب، ويشرفون على تدبير شؤون الاتحاد (الإدارية والمالية، إلخ)، ويصدرون البيانات والبلاغات... ألم يكونوا يدركون أنهم “في حالة شرود” تنظيمي وقانوني؟)(6) وأعتقد أن السؤالين: في حد ذاتهما؛ يخفيان محاولة إشراك المثقفين؛ في معمعان الموضوع؛ لأنه مفعم بالتنبيهات ووضع النقط الحساسة التي تهم المثقف وعلاقته بالاتحاد؛ من أجل التفاعل الجاد لما آلت إليه (المنظمة) حتى لا تتعرض للاندثار؛ حسب قناعة صاحب المقالة؛ والتي تبرز بشكل واضح (هناك مشكل غير مسبوق، ينبغي اقتراح الحلول بشأنه، حتى لا تتعرض المنظمة للاندثار. يمكن للمرء أن يتجاوز الكثير من الأسئلة والقضايا، بالنسبة لمن لازال يرى أن هناك جدوى لاستمرار “الاتحاد” في المستقبل. وفي الطريق إلى ذلك، تقتضي اللحظة التفكير..)(7) أما المقالة الثانية(8) جاءت على أنقاض بلاغ التأجيل الذي أشار إلى (... صعوبة عقد المؤتمر حالياً في ظل التشهير المجاني القذر المتواصل، والذي يستهدف الاتحاد وأعضاء مكتبه التنفيذي وغيرهم)، مشيراً إلى أنه “لا غاية لبعضهم من وراء ذلك سوى إحباط كلّ المساعي النبيلة التي تعمل، وبكل مسؤولية وتفانٍ، على إنجاح استحقاقنا المقبل، وعلى أن ينعقد المؤتمر في أجواء تنظيمية ملائمة وبمستوى رفيع”(9) هذا بلاغ؛ ولكن الرد عليه بحق كان أكثر قوة واستماتة؛ ومارست صاحبته حق المباشر. فحتى العنوان فيه أوامر وتحدي ومن الثقة ما يكفي؛ وهذا ناتج عن تحركات صاحبة المقالة؛ ويتبين من قولها (هل ترغبين في أن تصدر المحكمة حكما بإقفال الاتحاد؟ شعَرت بالرعب من العملية. هل يمكن أن تصدر المحكمة قرارا بإغلاق الاتحاد؟ قال طبعا. لأن الأجهزة الحالية لا تمثل إلا نفسها؛ فهذه الأجهزة كانت تمثل الاتحاد خلال دورة الثلاث السنوات؛ بعتد انتهائها انتفى دورها، وكل قرارتها التي اتخذتها بعد يوم واحد من انتهاء ولايتها تعتبر لاغِية)(10) أكيد على المستوى القانوني فالأمر كذلك؛ ولكن في المكاتب السابقة كان التأجيل والتلاعب وعدم قانونية المؤتمرات؛ وتوزيع البطائق في المقاهي وما شابه ذلك! ولكن كانت الحسابات السياسوية هي التي كانت تفرض تجاوز وغض الطرف وَطيِّ الملفات اللآقانونية عن جملة من الممارسات؟ هنا الموضوع مختلف؛ لأن بعض من الملفات فاحت روائحها ومن الصعب طيها أو تجميدها إلى حد النسيان؛ لماذا؟ لأن ثقافتنا الآن أمست في أيدي جهات؛ استطاعت أن تدجن “المثقف” المغربي بالسفريات والأموال؛ وهاته أمور لا يمكن لأحد أن ينفيها أو يجادل فيها أحد. وعلى إثر حدث التأجيل؛ فهاته الفقرة يمكن أن يقرأها أي كان بقراءته؛ فهي لا تخرج عما نشير إليه (... على هامش كل لقاءاتهم وآخرها اجتماع المكتب الدائم بمدينة العين في سبتمبر- ايلول، وحضورهم افتتاح هيئة الشارقة للكتاب والمقر الدائم للاتحاد العام بالشارقة في المدة من 29 أكتوبر- 4 نوفمبر، قد حثُّوا رئيس اتحاد كتاب المغرب، بالكثير من الود، على ضرورة الإسراع بعقد المؤتمر العام وانتخابات المكتب التنفيذي التي تأخرت لأكثر من عامين، حيث انتهت مدة تفويض المكتب التنفيذي الحالي في اليوم الثامن من سبتمبر 2015)(11) وعلى إثر التأجيل؛ نلاحظ بشكل ملموس التدخل الخارجي في مسار ثقافتنا من خلال (مثقفيها) بحيث أصدر المكتب الاعلامي للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب بيانا: اطلع عليه [حبيب الصايغ] الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب؟ ولاسيما أن تصريحات الأمين العام تحتاج لنقاشات عميقة ومسؤولة. إذ يشير بالقول: (... إن تأجيل الاستحقاق الانتخابي في اتحاد كتاب المغرب قد تجاوز حده، بالشكل الذي يشكل مخالفة للمادة الثالثة من النظام الأساس التي تنص على أن الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب... ومن دون أن يقحم الاتحاد العام نفسه في الشأن المغربي الداخلي إلا بالقدر الذي يخص نظامه الأساس وآليات العمل به، وتمثيل اتحاد كتاب المغرب في الاتحاد العام، فقد قرر الأمين العام تشكيل لجنة ثلاثية...)(12) هنا نتساءل بمرارة؛ كيف لنا أن نسمح لطرف لا يعرف تفاصيل وعلائقنا الثقافية فيما بيننا؛ وكيف يحرك المشهد الثقافي والإبداعي؛ أن يشكل لجنة (للود) وكما أشرت في موضوع - اعترافات شاهد عيان - ليلى الشافعي(13) أليس هناك حكماء إن كان لدينا فعلا حكماء؛ لفض هاته الاشكاليات التي تسيء لثقافتنا ولمشهدنا؟ والمثير أنه يشير بأنه: لا يقحم الاتحاد العام نفسه في الشأن المغربي الداخلي؛ وفي نفس البيان يؤكد: بأن تأجيل الاستحقاق الانتخابي في اتحاد كتاب المغرب قد تجاوز حده؟ بمعنى أنه غير قانوني؛ وهاته الصفة وردت بالخط العريض (رئيس الكتاب العرب: تأجيل انتخابات اتحاد كتاب المغرب غير قانونى.. ويكشف: المجلس التنفيذي الحالى انتهت مشروعيته منذ عامين.. وهناك قضايا وصلت للمحاكم تدين رئيس الاتحاد.. وحبيب الصايغ يشكل لجنة للبت في الأمر)(14) فمادام المؤتمر 19 في عموميته غير قانوني؛ فلماذا أصدر المكتب الاعلامي للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب بيانا؟ فالإجابة عبر التأويل لما ورد في البيان وليس تقديم معلومات مغلوطة؛ للتشويش على البيان؛ ولنتأمل بهدوء على ما يلي (... وذلك نحو وضع التقرير على جدول أعمال الاجتماع الدوري للمكتب الدائم، الذي تستضيفه دمشق في المدة من 13 إلى 2018/1/15. ويؤكد حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، على المكانة الراسخة التي يتمتع بها اتحاد كتاب المغرب في المكتب الدائم، وفي نفوس وقلوب الأدباء والكتاب العرب)(15) شيء جميل وروعة أن تكون هنالك قلوب رحيمة على المثقف المغربي؛ ونحن مع المساعي الحميدة في صفاء الأجواء؛ ولكن بنوايا حسنة؛ ولكن مادام البلاغ تأجيل شدد بالقول على (ضرورة فسح المجال أمام أعضاء المكتب التنفيذي المتضررين، لسلك الطرق القانونية، لرد الاعتبار لأنفسهم، ضد ما طالهم من تجريح وتشهير، جراء ما تعرضوا له من حملة إعلامية تضليلية وكيدية، توخت أسلوبا بعيدا كل البعد عن مبادئ الاتحاد وعن مواثيقه وقيمه)(16) من زاوية صمت (المثقفين) عما يروج؛ كأن الأمر لا يعنيهم؛ أو في بطون البعض نار حامية؛ فبصمتهم أو اللامبالاتهم؛ يعتقدون أن لا تنجر أسماؤهم في المحاكم؛ إما كشهود أو اضناء؛ و(لا بأس من أن تتفرغوا لرفع الدعاوى القضائية، ومن أن “تُدخلوا” الاتحاد إلى “الثلاجة” إلى أجل غير مُسمى.. هَذا كل ما بوسعكم أن تقدموه، الآن، بعد أن فشل مؤتمركم غير القانوني بطنجة. من خصوصية “الاتحاد”، أنه يضمّ، في عضويته، كُتّابا... وبالتالي، فليس من المناسب وضع أولئك المثقفين في سياق من يمكن التشويش عليهم أو استغفالهم... هذ اللغة لا تجوز إلا ممن يعتبر نفسه وصيا...(17)

إذن؛ إذا ما تمت فعلا دعاوي من لدن مكتب الاتحاد المنتهية ولايته منذ2015؛ وتم إدراجها في ردهات المحاكم؛ أتساءل هل الدعاوي ستطال أصحاب التعليقات والردود التي تم تدوينها في موقع (هسبريس) لأن البعض منها يذكي ما ورد في تصريحات ليلى الشافعي؛ وكشف ملفات تبديد الأموال والجنس؛ وبعض منها كان أكثر راديكالية (حتى لو لمنا ليلي الشافعي على ما فعلته من باب احترام الحياة الخاصة لكن العلام بدا عاريا تسبقه فضائحه. اما الفضيحة الكبرى فهي مناقشته لرسالة الدكتوراه بعد عشرين سنة من تسجيلها وتم ذلك بعد ان جمع ما تيسر له من مقالات. ذلك هو أقصى جهده. وذلك أقصى ما يمكن أن يفعله العلامة)(18) حقيقة ما يقع الآن في الجسد الثقافي؛ لأمر يُندى له الجبين؛ وعار وألف عار أن نصل إلى هذ المستوى الرديء والإسفافي؛ في سلوكنا وطباعنا وتفكيرنا؟ فهل غابت الحمية؛ وروح الفعل الثقافي النبيل بمفهومه العملي والبراغماتي؛ وليس الطوباوي الحالم حتى عن بعض (المثقفين) الذين لا زال الأمل فيهم؛ وفي إشراقاتهم الفنية والإبداعية والفكرية...

*****

الإحالات:

1) مثير.. ليلى الشافعي تنشر “الفضائح المالية والجنسية” لرئيس اتحاد كتاب المغرب بصحيفة: الأول - بتاريخ - الأربعاء 18 أكتوبر 2017 -

2) "التشويش" يدفع "كتاب المغرب" إلى تأجيل المؤتمر موقع هسبريس من الرباط بتاريخ الأحد 19 نونبر 2017 تعليق من طرف - عبدو- الثلاثاء يوم 21 نونبر 2017

3) اتحاد كتاب المغرب العلام في مواجهة غضب الأنوثة: لياسين حزكر/ موقع الدراسات العليا بدون تاريخ

4) الخلفي: شبكات التواصل الاجتماعي والأنترنيت يهددان جوهر الديمقراطية: في جريدة الأحداث المغربية تغطية فطومة نعيمي بتاريخ ا لخميس 23 نوفمبر 2017

5) تأجيل مؤتمر اتحاد كُتاب المغرب أم تجميده؟ لعبد الدين حمروش في موقع - الأول - بتاريخ/ الأربعاء 22 نوفمبر 2017

6) نفسها

7) نفسها

8) ليلى الشافعي تحذر العلام: لا حق لكم في تأجيل المؤتمر ولا حتى في عقده! صحيفة آخرخبر بتاريخ 22/ نونبر/ 2017

9) البلاغ منشور في بعض المواقع المغربية ذات الشأن الإخباري؛ وبعض الصحف الورقية!

10) ليلى الشافعي تحذر العلام: لا حق لكم في تأجيل المؤتمر ولا حتى في عقده! صحيفة آخر خبر بتاريخ 22/ نونبر/ 2017

11) حبيب الصايغ: أسباب تأجيل انتخابات اتحاد كتاب المغرب كان يجب أن تكون أسبابًا للتعجيل بها - لصحيفة نبض العرب: تحرير شرين الكردي (مصر) بتاريخ 2017/11/22

12) نفسها

13) انظر للمواقع الثقافية العربية كالمثقف و ألوان عربية والحوار المتمدن...

14) انظر للبنط العريض واضح في جريدة اليوم السابع بتاريخ الأربعاء، 22 نوفمبر 2017

15) حبيب الصايغ: أسباب تأجيل انتخابات اتحاد كتاب المغرب كان يجب أن تكون أسبابًا للتعجيل بها - لصحيفة نبض العرب: تحرير شرين الكردي (مصر) بتاريخ 22/ 11/ 2017

16) اتحاد كتاب المغرب يؤجل تنظيم مؤتمره الوطني التاسع عشر: تحرير عبد المجيد ايت مينة - منشور في موقع إيلاف بتاريخ الاثنين 20 نوفمبر2017

17) تأجيل مؤتمر اتحاد كُتاب المغرب أم تجميده؟ لعبد الدين حمروش في موقع - الأول - بتاريخ/ الأربعاء 22 نوفمبر 2017

18) "التشويش" يدفع "كتاب المغرب" إلى تأجيل المؤتمر موقع هسبريس من الرباط

بتاريخ الأحد 19 نونبر 2017 تعليق - أشرف - يوم الثلاثاء 21 نونبر 2017

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين

News image

شهدت الضفة الغربية غلياناً أمنياً واستنفاراً عسكرياً للاحتلال بعد مقتل جنديين أمس في هجوم بسل...

خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم

News image

بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، جرى...

الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس

News image

رام الله - - أصيب 69 مواطنًا، الخميس، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال ومستوطنيه في ...

العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد

News image

أعلنت «دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة» العراقية أن محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة اصدرت احك...

عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام

News image

كشف عالم الفضاء المصري وعضو المجلس الاستشاري العالمي برئاسة الجمهورية في مصر فاروق الباز، عن ...

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

من دفتر الذكريات

شاكر فريد حسن | الأحد, 16 ديسمبر 2018

  تلعب الكلمة الملتزمة والقصيدة المقاومة دورًا تعبويًا وثوريًا وتحريضيًا في معارك الشعوب المناضلة لأجل ح...

لماذا نجح ثروت عكاشة؟

عبدالله السناوي

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

  لم يكن «ثروت عكاشة»، الرجل الذي ارتبط اسمه بأوسع عملية بناء ثقافي في التاري...

مظاهر الجمود الحضاري

د. حسن حنفي

| السبت, 15 ديسمبر 2018

  ترسب في الذهن الشعبي من الموروث التشريعي قدسية النص، وأن النص غاية في ذاته، ...

قصيدة :إيقاع جهات الياسمين

أحمد صالح سلوم

| السبت, 15 ديسمبر 2018

في زحمة المدينة الغارقة بتوترها والغبار ثمة إيقاع في حفلها المتوحد بين الأزقة والحوا...

مبدع في “وسائل التواصل الاجتماعي”

وليد الزبيدي

| السبت, 15 ديسمبر 2018

  الشاعر والإعلامي العراقي الأستاذ سامي مهدي يتواجد في وسائل التواصل الاجتماعي وتحديدا في الفيس ...

بيت برناردا اخر مسرحيه كتبها غارسيا لوركا فى مقاومه طغيان الجنرال فرانكو!

د. سليم نزال

| السبت, 15 ديسمبر 2018

  قتل الشاعر غارسيا لوركا فى عز الحرب الاهليه الاسبانيه عام 1936 ..كانت كتائب الجنرا...

المَرْثِيَّةُ الرَّابِعَة (2)

محمد جبر الحربي

| السبت, 15 ديسمبر 2018

خليليَّ ما كتْمِي هواها غَضَاضَةً أتحبسني ذلاً لتُمْطِرَنِي وَصْلا..؟! وما كنتُ شتَّاماً ولا كنتُ ف...

جمالُ صوت المرأة في السرديّة التعبيريّة / أولاً : - اللغة المتموجة كما في : 1- نبض حرف .. بقلم : ظمياء ملكشاهي – العراق .

كريم عبدالله | الجمعة, 14 ديسمبر 2018

أولاً : - اللغة المتموجة كما في : 1- نبض حرف .. بقلم : ظميا...

قواميس عربية فنلندية

د. حسيب شحادة

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

النافع والمضلل في جسور اللغة
القواميس العربية-الفنلندية وقاعدة ”شيء خير من لا شيء“   شهِد العَقْ...

امرأةٌ لا تجيد لغة الحب والغرام!!

محمود كعوش

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

بعد تعقُبٍ طويل لخطواتها دنوت منها بتودد وبادرتها قائلاً: رويدكِ يا هذي الجميلةُ إنني ...

المدرسة الانطباعية أو التأثيرية : المدرسة الانطباعية في الفن التشكيلي الرسم (1 من 2)

د. عدنان عويّد

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

مدخل:   الانطباعية مدرسة أدبية وفنية، ظهرت في النصف الثاني من القرن التاسع عشر في فرن...

المطاردون : قصة قصيرة

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  حططت على صخرة في قمة جبل أجرد تطل على فراغ أرضه متجهمة قاحلة مربدة ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18370
mod_vvisit_counterالبارحة48576
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع66946
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي352757
mod_vvisit_counterهذا الشهر755984
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61900791
حاليا يتواجد 3875 زوار  على الموقع