موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ملحمة الفضاء الاوبرالية الجديدة:

إرسال إلى صديق طباعة PDF

حرب النجوم/ الجيداي الأخير (2017):

فيلم عميق ومعبر ومليء بالمجاز والحكم وحافل بالأكشن والمغامرات والمؤثرات والكائنات وقد عشقه النقاد ولم يعجب معظم المشاهدين...

أجمع معظم النقاد العالميين على عظمة هذا الفيلم وفرادته ضمن افلام السلسلة الشهيرة من حيث غناء مشاهد الأكشن القتالية والحركية، والحبكة المتداخلة المدروسة جيدا، وتقمص الشخصيات التي قدمت افضل ما عندها، والمؤثرات الحركية الخاصة، والموسيقى التصويرية، كما بأنواع المخلوقات البشرية والحيوانية العجائبية الطريفة والمتجهمة والمشوهة وكذلك الاندرويدات والأدوات والدروع والمركبات والطائرات القتالية والمركبات الفضائية المبتكرة، وكذلك روعة تصميم مشاهد ومواقع الانتاج، ولن ننسى الكم الكبير من التدفق العاطفي التفاعلي بين الأبطال بطرفيهم الخير والشرير وحتى المحايد، والفيلم نال ثناء نقديا 92% عكس مراجعات المشاهدين التي كانت متدنية نسبيا 54%، ويعد نموذجا للاوبرا الفضائية الفريدة الحافلة بالتقلبات والمنعطفات والمفاجاءآت، والتي تتدفق بالحنين والجاذبية والمتعة البصرية المشهدية اللاهثة، والتي لا تجعلنا نشعر بطول الشريط الذي يتجاوز الساعتين ونصف تقريبا، وقد اعتبره معظم النقاد كأفضل فيلم في السلسلة الشهيرة منذ "الإمبراطورية تضرب ثانية"...

استعراض الشخصيات والوظائف والأدوار

وهذا الفيلم تحديدا من الأفلام الذي يفضل فيها اولا استعراض أهم الشخصيات البطولية (والحيوانية والروبوتية) بدقة منذ البداية، حتى نتمكن من استيعاب مجريات الامور والأحداث المتواترة الحابسة للأنفاس ومنها:

* مارك هاميل بدور سكاي ووكر، معلم الجيداي المنعزل في جزيرة بحرية نائية (الجزيرة الايرلندية: سكيلنغ ميشيل) مع أطفال صغار وحيوانات "اكسوتية" غرائبية ضخمة مدجنة، وطيور ملونة صغيرة وطريفة ومتحدثة، انه ابن الراحل آناكين سكاي ووكر، الذي قتل في الفيلم السابق "استيقاظ القوة"، وربما يكون "هاميل" قد انجز أفضل ادواره هنا على الاطلاق.

* كاري فيشر تعود بدور "جنرال ليا اورجانا"، تعود لقيادة المقاومة، وتظهر هنا مريضة وتحتاج لعلاج طبي متواصل لكي تستعيد عافيتها، وبالفعل فقد توفيت في نهاية العام الفائت بعد اتمام دورها في هذا الفيلم، تعبر "ليا" عن أملها باستمرار المقاومة بعد دحرها، عندما تخبر "ري" في المشاهد الختامية بأن "للتمرد كل ما يحتاجه للنهوض من جديد"!.

* آدم درايفر بدور "كيلورين سنوك"، القائد العام الجسور، والذي ولد باسم "بين سولو"، وقد ابدع بتأدية الدور بتقمص أخاذ، وربما يصلح مستقبلا لتأدية دور "هامليت".

* دايزي ريدلي بدور البطلة الشجاعة "ري"، بائعة الخردوات السابقة في الكوكب الصحراوي، انضمت للمقاومة عشوائيا للبحث عن "سكاي ووكر" واقناعه للخروج من عزلته والانضمام للمقاومة، مثلت بجدية حرفية بعيدا عن الفانتازيا.

* النجم الأسمر "جون بويجا" بدور "فين"، كمهاجم كوماندو سابق انضم للمقاومة بعد ان كان جنديا نظاميا، يفتخر بكونه "حثالة المقاومة"، لم يكن تمثيله مقنعا!

* اوسكار اسحق بدور "بوداميرون" كمقاتل طائرة قتالية بارع لأحد الأجنحة الفضائية التابع للمقاومة، مثل بحرفية رفيعة كعادته.

* آندي سركيس (ارمني الأصل وبريطاني الجنسية) يقوم بدور القائد العام الغامض (المرشد الأعلى) "سنوك" للمرتبة الاولى التابع للنظام، وقد ابدع بتقمص الدور كعادته (حرب لأجل كوكب القردة).

* لوبيتا نايونغ بدور العجوز الخالدة الساحرة والحكيمة المتعاطفة بدور "ماز كاناتا"، وصديقة قديمة "لهان سولو"، وللشمبانزي الطريف الذكي "شيباكا"، بصوته الغريب الناعم ومهاراته القتالية ودعمه المخلص، وبطرافة مشهد تردده بأكل دجاجة مشوية شهية!

* دوم نال جليسون بدور الجنرال "وكس"، القائد السابق في قاعدة النجوم القاتلة.

* أنتوني دانييل بدور الأندرويد الذكي "سي- 3 بي او"، يعمل لخدمة "ليا اورجانا".

* جوين كريستي بدور الكابتن "فاسما"، قائدة المرتبة الاولى لقوات العاصفة.

* كيلي ماري تران (ذات الملامح الصينية)، بدور "روز تيكو" المخلصة للمقاومة والتي تعمل في الصيانة، وتقع في حب "فين" (جون بويجا)، وتمنعه بحركة مفاجئة من الاقدام على هجوم انتحاري مدروس على فوهة مدفع المرتبة الاولى، الذي كان يستعد لقذف حممه باتجاه بوابة مغارة المقاومة المنجمية في المشاهد الأخيرة، بررت ذلك بقولها أن الأولوية هي "لإنقاذ من نحبهم، بدلا من هدر الحياة فداء وتضحية للمقاومة"، وعندما اصيبت وجرحت بادر فين للعناية بها، كما لاحظت ري تعاطفه ومحبته لها خفية... كان تمثيلها جديا ومتوسط الاقناع.

* لورا ديزن كنائبة الأدميرال "أملين هولدو" "النزقة المتسرعة"، كضابط طموح في المقاومة.

* ثم النجم المكسيكسي البارع والكاريزمي: بينسيو دل تورو كشخصية شوارعية "مافيوزية" بدور "دي- جي"، لص وسارق مبتز وماهر بفك الشفرات، حيث يربط شخصيته الشريرة بالنصل قائلا "اذا ما استوليت عليه عنوة بواسطة النصل فقد يقطعك، اما اذا استوليت عليه بليونة بواسطة المقبض، فقد يكون مفيدا جدا لك"!

مغزى مشاهد النهاية وحصر الشخصيات وتنوع الكائنات

* مشاهد النهاية في هذا الفيلم كانت معبرة وتماما وحافلة بالأكشن والمشاهد القتالية كما بالحكم والمجاز، وخاصة عندما تواجد سكايووكر امام بوابة قلعة المنجم، وامر سنوك قواته بأن تنهال القذائف والحمم النارية باتجاهه لابادته، ولكن تبين استحالة ذلك لأن وجوده كان "اسقاطا شبحيا"، وقد ظهر في المكان والزمان لاعطاء الفرصة لبقايا المقاومين المحشورين في المنجم للهروب، ثم تحدث مبارزة نهائية بينه وبين خصمه بالسيوف الضوئية، ينتصر فيها سنوك وتختفي شخصية سكايووكر الحقيقية كنتيجة لهذا الاجهاد، وخلال تلك الفترة يجد المقاومون طريقهم للهروب، مستعينين بثعالب بلورية خاصة ظهرت في المشاهد الأخيرة، حيث تدلهم على طريق الهروب وتنزاح الصخور من امامهم، استعدادا ربما لمواجهة مستقبلية حاسمة جديدة مع جحافل المرتبة الاولى، كما بدا عدم التكافؤ واضحا منذ البداية من حيث العدد وجاهزية المعدات القتالية وخاصة الطائرات الفضائية المهاجمة، كما بدا مشهد مواجهة فين الانتحارية بطائرته البدائية صوب المدفع الناري الضخم الموجه نحو بوابة المنجم حابسا للأنفاس ومعبرا، والذي تفشله في اللحظات الأخيرة الميكانيكية "روز تيكو" بقصد...

* لاحظت أن الفيلم يتضمن جملة اعراق واجناس بشرية في مقدمتها الاوروبي الأبيض المهيمن حيث معظم الشخصيات، وكذلك الأفريقي والأصفر وممثلا عن امريكا الجنوبية وحتى ارمينيا، فيما تختفي عن المشهد المستقبلي الأجناس السلافية والعربية والهندية وغيرها، فهل هذا مقصود ام تقصير برسم الشخصيات، وخاصة انه يتحدث عن مستقبل فضائي ساحق ويتحدث عن جميع البشر، كما لاحظت السمات النازية واضحة في حركات ضباط وجنود "المرتبة الاولى"، فهل هذا استدعاء تاريخي ام توقع صائب باندماج القوة الرأسمالية المتوحشة الضارية مستقبلا مع منهجية العسكرية النازية التي ما زالت تستحوذ على عقول سينمائيي هوليوود في الكثير من الأفلام الخيالعلمية والحركية وحتى الدرامية التاريخية؟ ثم لاحظت هنا انعدام استخدام اسلحة الدمار الشامل بكل صنوفها في المستقبل الفضائي للبشرية، فهل هذه توقعات تفاؤلية ذكية ام مجرد هواجس خيالية، وقد اعجبتني حقا اشكال العربات "الديناصورية" القتالية التي ظهرت في مشاهد المعارك الأخيرة، كبديلة ربما عن الدبابات التقليدية.

* لا ادري ما المغزى من اقحام مشهد جحافل الخيل الغرائبية الوحشية وهي تقتحم مدينة فضائية عصرية هكذا بهذا الشكل "العارم والهائج"، وتخرب كل ما تواجهه من معالم حضارية، وكأنه استدعاء لا معنى له لمشاهد افلام المغامرات المثيرة والكاوبوي القديمة، كما لا افهم مغزى اظهار هذا الكم الكبير من الكائنات المسخية المتعايشة مع البشر حضاريا، ولا كثرة الحيوانات المدجنة الغرائبية والطيور الصغيرة الببغائية الطريفة والتي تشبه طائر "البومة"، وكأنا نشاهد فيلم تحريك كرتوني، وبدت بعض المشاهد هنا وكأنها استعراض لفذلكات المؤثرات الخاصة لا غير ومجانية بل وتهريجية، وربما موجهة تحديدا للأطفال لترويج الشريط، وبيع نماذجه وشخصياته تجاريا، وقد يكمن المغزى باظهار التنوع الحيواني الحيوي في ذلك الزمان الفلكي البعيد، وقد شاهدنا سكايووكر في جزيرته البحرية المنعزلة يحلب حيوانا ضخما غريب الشكل، كما يسمي بعض الأطفال اللذين يقطنون معه احد الكهوف بالمطعم، ولم يشر الفيلم لطبيعة وانواع الغذاء السائدة في ذلك الزمان ولا لتواجد غابات مورقة مطيرة للمحافظة على التوازن البيئي...

حكم مقتبسة من السلسلة الفضائية

يحفل هذا الفيلم وأفلام السلسلة الاخرى بكم كبير مجازي ومباشر من الحكم والمقولات البليغة أستعرضها ملخصة فيما يلي:

لتكن القوة في جانبك، هناك شيء موجود منذ الأزل وقد استيقظ الآن، الفشل هو اعظم معلم، لست من أي مكان، دع الماضي يموت، لماذا انت هنا؟ ثق بنفسك: افعل او لا تفعل، ولكن لا تجرب، اغتنم الفرصة واتخذ اجراءات حاسمة، لا شيء مستحيل وحاول ثانية بلا يأس، تجاهل الأشياء الصغيرة، فنحن كائنات مضيئة، ونحن كبشر نملك طاقة روحية رهيبة، بل نحن أكثر من مجرد خلايا فيزيائية ملموسة، لذا علينا احيانا تجاوز حدود اجسادنا وعقولنا والاستفادة من الامكانات الخفية "السحرية"، اشعر ولا تفكر دائما بل ثق احيانا بغرائزك واحاسيسك، كن حذرا لما تريد وتقبل الواقع وعدم التطابق مع توقعاتك احيانا، تعلم من اخطائك، ثم كن لطيفا دائما: فالخوف يقود للغضب، وهذا للكراهية ثم للمعاناة، اما الحكمة فتاتي غالبا مع التقدم بالعمر، ثم مرة اخرى (فشعار فيلم استيقاظ القوة/ 7 هو): لتكن القوة معك وحليفتك!

***

Having taken her first steps into the Jedi world, Rey joins Luke Skywalker on an adventure with Leia, Finn and Poe that unlocks mysteries of the Force and secrets of the past

Director

Rian Johnson

Writers

Rian JohnsonGeorge Lucas -based on characters created by

Stars

Daisy RidleyJohn BoyegaMark Hamill

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24052
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع205760
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر686149
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54698165
حاليا يتواجد 3750 زوار  على الموقع