موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الجمال يكمن في التفاصيل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يقولون إن " الشيطان يكمن في التفاصيل"، يقصدون أن نتعامل مع الأشياء في عمومياتها لأننا حين ندخل في التفاصيل نكتشف أن المُشترك بيننا قليل. بالنسبة لها فإن الأمر مختلف فهي عاشقة للتفاصيل الصغيرة التي لا يراها كل أحد بالضرورة، هي تعتبر أن تلك التفاصيل تعطي المذاق الخاص للأشياء وللعلاقات الإنسانية أيضا. يحضُرُها دائما مثلُ السجاد الإيراني الفخيم الذي لا تشبه القطعة الواحدة منه سواها من القطع مهما تقاربت الأشكال والرسومات، فهذا التماوج في ألوان الطيور والورود وهذا الاختلاف في النقوش التي تزين ملابس الفرسان وسروج الجياد هو ما يصنع الفرق بين لوحة وأخرى مع أن جميعها يصور رحلة الصيد التي يشتهر بها السجاد الإيراني. هي لا تسوّي أبدا بين رجل يتقدم امرأته في الطريق وآخر يحاذيها صامتا وثالث يحادثها ورابع يصنع من أصابعها وأصابعه ضفيرة واحدة ، كلهم سائرون علي رصيف واحد وربما يقصدون الوجهة ذاتها لكن الاختلاف في درجة الحميمية لا يكشف عنه إلا التدقيق في التفاصيل. هي تؤمن بذلك وتعتقد فيه ومع ذلك أحيانا ما تهرب منها تفاصيل مهمة كثيرة .

 

لم تسأل نفسها أبدا إن كان أستاذ منير الذي يعمل مديرا للحسابات في مصلحتها الحكومية أرثوذكسيا أم كاثوليكيا أم بروتستانتيا، نعم كانت تعرف أنه مسيحي لكنها لم تسأله أبدا عن طائفته ولعلها لم تجد لذلك موجبا مع أن ذلك قد يكون له ما يوجبه. في كل المرات التي كانت تنزل فيها للدور الأرضي لتُعيّد عليه قبيل يوم ٧ يناير كان يلاقيها بابتسامة عريضة ويشكرها علي التهنئة، وفي بعض الأحيان كان يفتح درج مكتبه ليخرج علبة شوكولاتة ويصر أن تأخذ أربع حبّات منها لتوزعها علي أفراد أسرتها. كانت تجمعها بأستاذ منير علاقة وطيدة راحت سنوات العمل المشترك والعشرة الممتدة تضيف إليها أبعادا إنسانية الواحد منها تلو الآخر بدءا بالثقة وانتهاء بالارتياح. وعندما بشّرها أستاذ منير ذات يوم بأن خطأ ما قد وقع في حساب علاوتها الدورية وأنها ستنال مستحقاتها المالية بأثر رجعي أطلقت عليه وصف "وش الخير"، حتي إذا التقته في طريقها من بعد كانت تمازحه قائلة " ألا توجد أخطاء أخرى مفرحة يا أستاذ منير؟" فكان يجيبها بالنفي ويضيف ضاحكا "ربنا يجيب الزيادة بدون أخطاء يا ستي". ظنت صاحبتنا أنها تعرفه ثم تبين لها أنها مخطئة .

في العام الماضي جاء شهر ديسمبر كالمعتاد ، بدأ الزحام داخل الكنائس وأخذت فرق الكورال الكنسي تكثف تدريباتها علي ترانيم الميلاد، ازدانت واجهات الفنادق بنجوم مذهبة ومداخلها بأشجار الكريسماس المبهجة، تكرر مشهد الباعة الجائلين يمرون بين قوافل السيارات يرتدون الطواقي الحمراء فوق رؤوسهم ويلصقون اللحي البيضاء الكثة فيقتلون بعضا من ملل الانتظار، اصطفت أطباق " الأكل الصيامى" على أرفف المخابز ووجدت طريقها إلي قوائم الطعام في عدد لا بأس به من الكافيهات، انتشرت ملصقات الحفلات الفنية ورصعتها أسماء عربية كبيرة تذكرنا بأن القاهرة كانت ولا تزال حاضنة الفن العربي. جو مختلف بالكلية، صحيح أنه لا خصوصية لأعياد الميلاد في مدينة أكثر من القدس كما أنه لا مذاق لرمضان أجمل منه في مكة والمدينة لكن مع ذلك فإن احتفالات مصر "غير شَكِل " كما يقول أهلنا في بلاد الشام .

كانت صاحبتنا تعافر كعادتها في نهاية وقت الدوام في أحد أيام هذا الشهر حين هاتفها الأستاذ منير ليدعوها وزوجها لحفل زفاف ابنه الأكبر رامز، اعتذر لها بأنه لم يرسل لها بطاقة دعوة لأنه يعتبرها من أهل البيت وطلب رقم زوجها الخاص ليوجه إليه الدعوة بشكل شخصي. بعد التهنئة والتمنيات الطيبة توقفَت لثوان عند تاريخ الدعوة ٢٧ ديسمبر ثم تعطلت حاسة سمعها فلم تلتقط اسم الكنيسة، لم تكن تحتاج لذكاء كبير لتلتقط أن الأستاذ منير وأسرته يحتفلون بميلاد المسيح في ٢٥ ديسمبر وليس في ٧ يناير فاجتاحتها مشاعر هي مزيج من الدهشة والخجل. ياااااااااه يا أستاذ منير طوال هذه السنوات وأنا أؤجل تهنئتك بالعيد لنحو عشرة أيام فلا تصحح ولا تعتب ولا تقول، طوال هذه السنوات وأنا لا أرى تفاصيلك ولا أبصر خصوصيتك وأتعامل معك وكأنك مجرد جزء من كل، طوال هذه السنوات وأنا لا ألحظ غيابك في يوم عيدك ويتجاهل تقويمي الميلادي هذا التاريخ الذي هو مناسبتك أنت واحتفالك أنت، أف لهذه الزاوية الواحدة في النظر للبشر كمجاميع وكتل مسمطة ونسخ كربونية تطمس الاختلافات وتمحو التفاصيل، وبعد ذلك تدعي أنها متفتحة وتشيع بين الناس أنها ترحب بالتنوع والاختلاف، فهل تصدق أنها فعلا كذلك؟. طال صمتها حتى إذا جاءتها " آلو" الأستاذ منير تتعجل ردها ابتلعت مشاعرها وأكدت له حضورها بمشيئة الله .

ها هو ديسمبر يعود من جديد وها هو يوم ٢٥ يقترب فلا تنسى صاحبتنا واقعة العام الماضي قط ، تقترب من مكتب مدير الحسابات، تسعل متعمدة لتداري ارتباكها، تطرق الباب المقفول وتدخل دون أن يأذن لها أحد.. تقترب من أستاذ منير .. تقترب أكثر وتهنئه بصوت مرتفع وكأنها تريد أن تُسمِع نفسها " كل سنة وأنت وأسرتك بخير يا أستاذ منير" ، حتى إذا ترامى صوتها لبعض المواطنين الواقفين بالباب علا ضجيجهم وارتفعت همهماتهم " فين إحنا لسه وفين ٧ يناير" ، فلم تدرِ ساعتها أتقطب أساريرها أم تفرجها.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

أزمة كِتاب أم كُتّاب؟

د. حسن حنفي

| السبت, 21 يوليو 2018

  توالت الأزمات في العالم العربي وتشعبت، وأصبح كل شيء في أزمة: السياسة والاقتصاد والمجت...

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16129
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع279854
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر643676
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55560155
حاليا يتواجد 2471 زوار  على الموقع