موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

الجمال يكمن في التفاصيل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يقولون إن " الشيطان يكمن في التفاصيل"، يقصدون أن نتعامل مع الأشياء في عمومياتها لأننا حين ندخل في التفاصيل نكتشف أن المُشترك بيننا قليل. بالنسبة لها فإن الأمر مختلف فهي عاشقة للتفاصيل الصغيرة التي لا يراها كل أحد بالضرورة، هي تعتبر أن تلك التفاصيل تعطي المذاق الخاص للأشياء وللعلاقات الإنسانية أيضا. يحضُرُها دائما مثلُ السجاد الإيراني الفخيم الذي لا تشبه القطعة الواحدة منه سواها من القطع مهما تقاربت الأشكال والرسومات، فهذا التماوج في ألوان الطيور والورود وهذا الاختلاف في النقوش التي تزين ملابس الفرسان وسروج الجياد هو ما يصنع الفرق بين لوحة وأخرى مع أن جميعها يصور رحلة الصيد التي يشتهر بها السجاد الإيراني. هي لا تسوّي أبدا بين رجل يتقدم امرأته في الطريق وآخر يحاذيها صامتا وثالث يحادثها ورابع يصنع من أصابعها وأصابعه ضفيرة واحدة ، كلهم سائرون علي رصيف واحد وربما يقصدون الوجهة ذاتها لكن الاختلاف في درجة الحميمية لا يكشف عنه إلا التدقيق في التفاصيل. هي تؤمن بذلك وتعتقد فيه ومع ذلك أحيانا ما تهرب منها تفاصيل مهمة كثيرة .

 

لم تسأل نفسها أبدا إن كان أستاذ منير الذي يعمل مديرا للحسابات في مصلحتها الحكومية أرثوذكسيا أم كاثوليكيا أم بروتستانتيا، نعم كانت تعرف أنه مسيحي لكنها لم تسأله أبدا عن طائفته ولعلها لم تجد لذلك موجبا مع أن ذلك قد يكون له ما يوجبه. في كل المرات التي كانت تنزل فيها للدور الأرضي لتُعيّد عليه قبيل يوم ٧ يناير كان يلاقيها بابتسامة عريضة ويشكرها علي التهنئة، وفي بعض الأحيان كان يفتح درج مكتبه ليخرج علبة شوكولاتة ويصر أن تأخذ أربع حبّات منها لتوزعها علي أفراد أسرتها. كانت تجمعها بأستاذ منير علاقة وطيدة راحت سنوات العمل المشترك والعشرة الممتدة تضيف إليها أبعادا إنسانية الواحد منها تلو الآخر بدءا بالثقة وانتهاء بالارتياح. وعندما بشّرها أستاذ منير ذات يوم بأن خطأ ما قد وقع في حساب علاوتها الدورية وأنها ستنال مستحقاتها المالية بأثر رجعي أطلقت عليه وصف "وش الخير"، حتي إذا التقته في طريقها من بعد كانت تمازحه قائلة " ألا توجد أخطاء أخرى مفرحة يا أستاذ منير؟" فكان يجيبها بالنفي ويضيف ضاحكا "ربنا يجيب الزيادة بدون أخطاء يا ستي". ظنت صاحبتنا أنها تعرفه ثم تبين لها أنها مخطئة .

في العام الماضي جاء شهر ديسمبر كالمعتاد ، بدأ الزحام داخل الكنائس وأخذت فرق الكورال الكنسي تكثف تدريباتها علي ترانيم الميلاد، ازدانت واجهات الفنادق بنجوم مذهبة ومداخلها بأشجار الكريسماس المبهجة، تكرر مشهد الباعة الجائلين يمرون بين قوافل السيارات يرتدون الطواقي الحمراء فوق رؤوسهم ويلصقون اللحي البيضاء الكثة فيقتلون بعضا من ملل الانتظار، اصطفت أطباق " الأكل الصيامى" على أرفف المخابز ووجدت طريقها إلي قوائم الطعام في عدد لا بأس به من الكافيهات، انتشرت ملصقات الحفلات الفنية ورصعتها أسماء عربية كبيرة تذكرنا بأن القاهرة كانت ولا تزال حاضنة الفن العربي. جو مختلف بالكلية، صحيح أنه لا خصوصية لأعياد الميلاد في مدينة أكثر من القدس كما أنه لا مذاق لرمضان أجمل منه في مكة والمدينة لكن مع ذلك فإن احتفالات مصر "غير شَكِل " كما يقول أهلنا في بلاد الشام .

كانت صاحبتنا تعافر كعادتها في نهاية وقت الدوام في أحد أيام هذا الشهر حين هاتفها الأستاذ منير ليدعوها وزوجها لحفل زفاف ابنه الأكبر رامز، اعتذر لها بأنه لم يرسل لها بطاقة دعوة لأنه يعتبرها من أهل البيت وطلب رقم زوجها الخاص ليوجه إليه الدعوة بشكل شخصي. بعد التهنئة والتمنيات الطيبة توقفَت لثوان عند تاريخ الدعوة ٢٧ ديسمبر ثم تعطلت حاسة سمعها فلم تلتقط اسم الكنيسة، لم تكن تحتاج لذكاء كبير لتلتقط أن الأستاذ منير وأسرته يحتفلون بميلاد المسيح في ٢٥ ديسمبر وليس في ٧ يناير فاجتاحتها مشاعر هي مزيج من الدهشة والخجل. ياااااااااه يا أستاذ منير طوال هذه السنوات وأنا أؤجل تهنئتك بالعيد لنحو عشرة أيام فلا تصحح ولا تعتب ولا تقول، طوال هذه السنوات وأنا لا أرى تفاصيلك ولا أبصر خصوصيتك وأتعامل معك وكأنك مجرد جزء من كل، طوال هذه السنوات وأنا لا ألحظ غيابك في يوم عيدك ويتجاهل تقويمي الميلادي هذا التاريخ الذي هو مناسبتك أنت واحتفالك أنت، أف لهذه الزاوية الواحدة في النظر للبشر كمجاميع وكتل مسمطة ونسخ كربونية تطمس الاختلافات وتمحو التفاصيل، وبعد ذلك تدعي أنها متفتحة وتشيع بين الناس أنها ترحب بالتنوع والاختلاف، فهل تصدق أنها فعلا كذلك؟. طال صمتها حتى إذا جاءتها " آلو" الأستاذ منير تتعجل ردها ابتلعت مشاعرها وأكدت له حضورها بمشيئة الله .

ها هو ديسمبر يعود من جديد وها هو يوم ٢٥ يقترب فلا تنسى صاحبتنا واقعة العام الماضي قط ، تقترب من مكتب مدير الحسابات، تسعل متعمدة لتداري ارتباكها، تطرق الباب المقفول وتدخل دون أن يأذن لها أحد.. تقترب من أستاذ منير .. تقترب أكثر وتهنئه بصوت مرتفع وكأنها تريد أن تُسمِع نفسها " كل سنة وأنت وأسرتك بخير يا أستاذ منير" ، حتى إذا ترامى صوتها لبعض المواطنين الواقفين بالباب علا ضجيجهم وارتفعت همهماتهم " فين إحنا لسه وفين ٧ يناير" ، فلم تدرِ ساعتها أتقطب أساريرها أم تفرجها.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

بين النظر والعمل

د. حسن حنفي

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  في علم أصول الدين، جعل المتكلمون موضوع العلم ليس الذات الإلهية بل الطبيعة والنظر...

المشروع الثقافي.. وبناء جيل جديد من المثقفين

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  ليس ثمة مصطلح مثير للالتباس كمصطلح المثقف، وليست ثمة ثقافة دون وجود مثقفين، وليس ث...

إلى معين حاطوم غداة الرحيل

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 فبراير 2019

  أيها الجميل في حضورك وغيابك بين الكلمة والحلم بدّدتَ عُمرَك بين الأدب والفلسفة تنوع ...

رحلت إلى أقاصيك البعيدة

محمد علوش

| الأحد, 17 فبراير 2019

(إلى صبحي شحروري) ذهبت بعيداً في دروب سمائك البعيدة رسمت خطا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31062
mod_vvisit_counterالبارحة50459
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع183783
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر965495
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65119948
حاليا يتواجد 2641 زوار  على الموقع