موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

بعضٌ من أيام محمد سلماوى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هذه الأمسية الرائعة تأتى فى وقتها تماما، نحتاج إلى حميميتها ودفئها ورقيها لنهرب من مشاهد الدم المسفوك داخل الوطن وخارجه ، نتلهف على هذا المزيج الفريد من العطور الفرنسية ورائحة العشب الأخضر لنحقن مسامنا بهواء غير الهواء. فى الطريق إلى هذه الأمسية كان كل شيء محببا.. صاحب الحانوت الذى سألته وقد تشابهتْ علينا الاتجاهات عن الطريق إلى قصر «عائشة فهمي« فرد من فوره« عائشة هانم فهمي« وقدم العون المطلوب، الأضواء الخافتة تكشف بعض مفاتن القصر الذى جُدِد حديثا فصار بحق تحفة للناظرين، السيارات الفارهة والمتوسطة تصطف خارج القصر تشى بأن صاحب الاحتفال عابر لكل الطبقات وهذه حقيقة، دبلوماسيون ووزراء وفنانون وكُتاب وسياسيون من كل الاتجاهات وكأن صاحبنا يصنع جسرا بين الجميع وهذه حقيقة أخرى، تمر وجوه كثيرة وعيون كثيرة وتأخذنى عينا لبنى عبدالعزيز الخضراوان ثم تهربان وسط الزحام قبل أن أعترف لها أنى أحببت رسالتها من امرأة مجهولة كما لم أحب شيئا أبدا. وأخيرا عند مدخل البهو الفسيح كان محمد سلماوى يقف مرحبا وإلى جواره نازلى مدكور، عندما سنقرأ سيرة سلماوى سنعرف أكثر عن قصة حب محمد ونازلى.. سنعيش معهما الخفقة الأولى والدمعة الأولى والتحدى الأول والمولود الأول وسنتفاعل مع هذه المحطات بمشاعر تلائمها فالأسلوب يُبهج ويُبكى. اكتشفت الآن أننى فى فقرة واحدة استخدمت حرفّى الحاء والباء على كل الصور النحوية الممكنة: فعلا وصفة واسما وهذا جزء من تأثير المناخ العام للاحتفال.

 

اختار محمد سلماوى لسيرته الذاتية عنوان « يوما أو بعض يوم « وهو عنوان له أكثر من معنى، فقد يراد به أن العمر قصير وإن طال، أو أن المروى عن هذه السيرة أقل من نصفها وتحديدا من ١٩٤٥ وحتى ١٩٨١. بداية السرد ونهايته أيضا يمكن فهمهما على عدة وجوه، فالبداية ترتبط بلحظة ميلاد الكاتب الكبير والنهاية ترتبط بلحظة مقتل السادات، شروق وغروب ليسا بنمطية تعاقب الليل والنهار نفسها لكن بدلالات سياسية غير خافية فلسلماوى اتجاه وللسادات اتجاه مختلف تماما. على المنصة توسط سلماوى دكتور مصطفى الفقى ووزير الثقافة حلمى النمنم ودكتور جابر عصفور، وجاءت كلماتهم الثلاث متكاملة: تحدث الفقى عما يمثله سلماوى من قيمة رفيعة فى الساحة الثقافية المصرية والعربية والدولية وعن شخصيته الموسوعية القادرة على اقتحام الفكر ومزاملة الكبار، ودلف بِنا النمنم إلى داخل الكتاب وطاف بِين فصوله، وقدم عصفور تحليلا أدبيا للعمل الذى وصفه بأنه من أروع السير الذاتية التى قرأها فى الفترة الأخيرة.

أخذنى من تحليل عصفور ذلك التلاعب اللفظى الذى استخدمه للتمييز بين الوضع الطبقى لسلماوى ووعيه الطبقى وهذا غير ذاك، فمحمد سلماوى هو سليل العائلة الأرستقراطية التى غرس شجرتها أحد قادة فاتح مصر عمرو بن العاص، جده لوالده محمد السلماوى بك عمدة إحدى قرى محافظة كفر الشيخ وجده لوالدته محمد شتا بك التاجر الكبير الذى أهدى مونتجمرى «منشة من سن الفيل الخالص« تقديرا لدور الأخير فى الدفاع عن مصر. لكن محمد سلماوى أيضا هو من ارتبط بمبادئ ثورة يوليو رغم أن سياسات الإصلاح الزراعى والتأميم أصابت أسرته بضرر عظيم.هنا يلفت النظر أن سلماوى حاول أن يمسك باللحظة التى بدأ فيها يُعجب بالثورة وقائدها فيحكى أنه عندما سأل والده لماذا أمم ناصر شركاتهم رد عليه بأن ناصر لم يأخذ شيئا لنفسه لكنه أراد أن يصحح الخلل فى توزيع الثروة فى مصر. ومع ذلك فإن بداية إعجابه بعبدالناصر تسبق مطلع الستينيات، هو نفسه يحكى كيف تفتح وعيه الوطنى عام ١٩٥٦ فى ذروة الصراع بين ناصر وأنطونى إيدن ثم جاءت غطرسة مدير المدرسة الإنجليزى مع زميله منصور حسن ليمتد الحبل الواصل بين العام والخاص ويتحول الصراع حول قرار الصلاة فى المدرسة لجزء من الصراع على قرار تأميم قناة السويس.

الشاهد فى قضية التمييز بين الوضع الطبقى والوعى الطبقى لسلماوى أنها تعبر عن نزوعه الدائم للتمرد، كل من تسكنه روح الفن هو متمرد بالسليقة. تمرد على الدراسة العلمية والتحق بالقسم الأدبى مرددا قول نيتشه « إنى هكذا وسأظل هكذا ولتذهبوا جميعا وتشنقوا أنفسكم «، وتمرد على هيئته فقرر أن يحلق رأسه بالموسى كما يفعل الفراعنة، وتمرد على رفض أهل نازلى ارتباطها به فتزوجا وخلقا أمرا واقعا.. التمرد هنا مشترك فنازلى بدورها فنانة تشكيلية مبدعة، وتمرد على عمله الجامعى واختار العمل صُحفيا بضم الصاد كما كان يقول أستاذه رشاد رشدى من باب التهكم، وتمرد على حضن أمه التى دللته وتعلق بها للمدى الأقصى حتى إذا زج به السادات للسجن فى انتفاضة الخبز أخذه لحضن أمه حنين لا يُقاوَم. اختبر مهاراته فى التدريس والترجمة والتأليف الجامعى والكتابة المسرحية والصحافة والتمثيل وكانت مفاجأة أن نعرف أنه لعب دورا فى فيلم «شنبو فى المصيدة « وفى هذا تمرد ومغامرة.

إنها سيرة ذاتية تلمس شغاف القلب، تحرك صاحبها بحرية كبيرة بين التواريخ والأزمنة، وسخر بخفة ظل حتى من نفسه حين علم أن اسم «موني« الذى كانت تدلله به والدته مأخوذ من اسم كلب صديقتها الإيطالية ومن يوم أن علم لم يرد قط على سؤال: من أين جاء اسم مونى ؟ وسخر من أخيه الذى كان يريد اصطياد طائرات العدوان بالنبلة. سيرة كتبها قلم رشيق يجمع بين الفصحى فى الأعم وبين العامية أحيانا فتجد وصف «مكبب« جنبا إلى جنب أوصاف« انفجار النجوم وهى مازالت فى وهجها«. سيرة لن يجد قارؤها نفسه فى موقع البطل بالتأكيد لكنه سيجد نفسه فى كثير جدا من تفاصيلها.. فشكرا لسلماوى الذى أهدانا سيرته أو بعضا منها.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

قراءة في رواية: "شبابيك زينب"؛ للكاتب رشاد أبو شاور

رفيقة عثمان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في ...

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

مَواسِمُ الرُّعْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  [[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيل...

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

اصدار عدد أيلول من مجلة - الاصلاح - الثقافية

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  صدر العدد السادس ( أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي ت...

عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية على تراب أجدادها

اسحق قومي

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  المسيحية المشرقية ،هي ثاني ديانة سماوية ،نبعت من الشرق وأساسها الشرق،تعاليمها تكاد تكون في مجم...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4884
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع175340
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر687856
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57765405
حاليا يتواجد 2648 زوار  على الموقع