موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

نداء التجمع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كأن هذه الجلبة القوية قد أصبحت طقسا من الطقوس المتكررة في عمارتنا العامرة، جلبة لا تخطئها أذن اعتدنا سماعها على فترات متباعدة ، أصوات تحريك قطع الأثاث الضخمة من مكان إلى آخر، حوارات جانبية بين العمال تلتقطُ منها جملا للتحذير من تحطيم مرآة الكونسول النحاسي أو الألواح الزجاجية التي تخص مائدة الطعام، طرقٌ عنيف من جانب السكان على باب المصعد المُعَلَق في أحد الطوابق من ربع الساعة، ابنة الجيران الصغيرة تلامس جرس شقتنا بالكاد لتطلب منا بعض الجرائد القديمة لزوم التغليف ولو توفرت لفافات من البلاستيك يكون أفضل. هذا إذن ساكن آخر يخلي شقته ويتجه إلي الوجهة نفسها: التجمع الخامس أو التجمع فقط كما صار يقال له، ومن قبل أصبح لفظ الساحل يُغني عن وصفه بالشمالي على أساس أن كل تجمع يكون خامسا بالضرورة وكل ساحل لابد أن يكون شماليا.

 

عرفت عمارتنا ظاهرة النزوح للتجمع من نحو عشرة أعوام، لكن في العامين الأخيرين زاد معدل النزوح بشكل ملحوظ إلى الحد الذي أوشك معه السكان على الانقراض. بدأ الأمر مع ساكن الدور الأرضي والتمسنا له العذر في حينه فالطابق الأرضي ليس هو الأمثل من حيث الرؤية والهدوء، اجتمعنا عنده مساء أحد الأيام نودعه وحين غادرنا في اليوم التالي تمكن منا شعور بالانقباض ونحن نمر بشقته الخاوية . ليس من الصحيح أن هذه العمارة رُفِعَت على أعمدة من حديد فثمة أعمدة أخرى تحفظ للبناء استقامته وتماسكه.. هذه الأعمدة صنعتها سنيين العشرة الطويلة وصواني الكعك التي كنا نتبادلها في الأعياد وجلسات النقاش في أمورنا المشتركة من أول أحوال حارس العقار وحتى مصاريف الصيانة الشهرية. تحت هذه الدواسة التي تركها جارنا وذهب وضعنا مفتاح شقتنا ليستخدمه عند الضرورة وأخفيناه مرات أخرى وسط أعواد الياسمين في حوض الزهور المعلق بشرفته. وراء هذا الباب اجتمعنا أيام الزلزال وتوابعه، وبينما كان القلق يستبد بِنَا جميعا كانت زوجته الطيبة تدور علينا بأكواب الشاي بالنعناع وتعتذر في لطف عن عدم تقديم القهوة فليس لها حظ معها.

مضى جارنا في الطابق الأرضي ولم نعد نتزاور، وفي المناسبات المختلفة صار يكتب لنا عبارة محايدة من نوع " كل عام وأنتم بخير" ويضغط على زرار واحد فنتلقى تهنئته الجافة كما يتلقاها غيرنا، نحن أيضا صرنا نفعل معه ذلك. مرت أعوام على هذه الواقعة قبل أن يغادرنا جارنا في الطابق الأول، لم تكن علاقتنا به وطيدة فقد كان يميل إلى الانطواء ومنذ يعود من عمله كان يغلق بابه على أسرته فلا يفتحه إلا صبيحة اليوم التالي. ومع ذلك فحين سمعنا جلبة عمال نقل الأثاث وبدأ السكان يطرقون في عصبية على باب المصعد تجدد شعورنا بالانقباض. خَفَتَ الضوء في الطابق الأول، وحين كنا نضطر لصعود الدرج كان الجزء الأسفل من العمارة يتراءى لنا موحشا.. ما عدنا نسمع تلاوة القرآن تنبعث خافتة من وراء الأبواب. آثر الجاران أن يحتفظا بشقتيهما خاليتين فالعقارات أسعارها نار والمنطقة التي نقطن فيها لم تعد بها أي مساحة فضاء، هل كان من الأفضل لو حل سكان جدد محل الجيران النازحين ونسجنا معهم علاقات جديدة ؟ لست متأكدة من ذلك فالبدايات الجديدة تحتاج أشخاصا جديدة .. ليست نحن.

تكرر الأمر مع جار الطابق الثاني بعد عام وتحول الأمر إلى طرفة - ليست طرفة بالضبط فهذا الوصف فيه سخرية من الذات. لكن علي أية حال بتنا كلما مر بعض الوقت ولم يغادرنا جار آخر نخشى على التجمع الخامس أن يكون فقد جاذبيته لا سمح الله لكن هيهات، فما تلبث حركة التنقلات أن تثبت لنا العكس فهناك تُفتَتَح سلاسل المطاعم والأسواق التجارية والمدارس والجامعات وتقام المساجد ودور المناسبات .. إلى هناك تذهب الحياة. إعلانات التلفزيون أيضا لا تكف عن الترويج للتجمع حيث الخصوصية والمساحات الخضراء والهواء النقي، فاتها فقط أن تقول بأي تكلفة يكون النزوح وعند أي نقطة بالضبط يتوقف اللهاث وراء الهدوء والسكينة فما عادت في بر مصر واحة للهروب.

تأتي المناسبات السعيدة على عمارتنا فتبدي حدا أدنى من البهجة وتبدو أنوارها مصطنعة، تفقد العمارة تنوعها بنزوح جارتنا الأرملة المسيحية التي انتقلت لتعيش مع ابنها في كومباوند بالتجمع، وتفقد حيويتها بنزوح الأجيال الشابة التي كبرت علي أيدينا وفي عيوننا وأطفأنا لها شموع ميلادها سنة بعد سنة، الأهم أن العمارة باتت تفقد صلابتها و تتآكل أعمدتها الإنسانية ليعاد بها بناء تجمعات أخرى ووحدات أخرى .. فهل يقاوم ما بقي بيننا من الجيران نداء التجمع أم أن هذا التجمع هو ندّاهة يوسف إدريس التي أخذت من القرية ناسها وألقت بهم في خضم المدينة الكبيرة؟ لست أدري.. فعلا لست أدري.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حل الشتاء الابيض!

د. سليم نزال

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  انهض فى الصباح الباكر و انظر من خلال النافذه .الثلج يتساقط بلا توقف و الشج...

البُسْفور (2 ـ 2)

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  كم على الماءِ كتبْنا، وذَهَب.. يذهبُ الكاتبُ بالماءِ على الماءِ، ويُمحَى ما كَتَب. يذهبُ ...

الشهيد عمر يتهادى بحضور الشهداء...

محمد الحنفي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  الشهيد عمر... قبل اغتياله... كان يبدي استعداده......

"بردة الأشواق" ديوان جديد للشاعر حسن الحضري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

صدر للشاعر حسن الحضري، ديوانه السابع، بعنوان "بردة الأشواق"، عن مكتبة الآداب للنشر والتوزيع بال...

إلى الهنود الحمر في الخان الأحمر..

محمد علوش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

يا كل جهات الأرض ويا كل الأمم المتحدة والمضطهدة الخان الأحمر عربيٌ ينبت قمحاً عرب...

قصيدة : قطرات ندى على صباحك..

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

باسم الحضارات التي استغلت عبقرية الإحساس على قوامك..   باسم الثقافات التي استلهمت...

حدود قراءة محمد شحرور للموروث

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

"القرآن عربي وأنزل بلسان عربي مبين ومن أجل فهم إعجازه البلاغي لابد من التعمق في ...

الكتابة ما بين زمنين

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  لم يترك التقدم العلمي والتكنولوجي دربا من دروب الحياة المعاصرة إلا وترك بصماته الإيجابية ...

صانعة بدرجة نحاتة

فاروق يوسف

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

بياتريس نحاتة هنغارية التقيتها ذات مرة في ملتقى فني أقيم في سلطنة عُمان، بياتريس لا ...

قبل ميعاد الخواء

حسن العاصي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

غرباء ختمنا التراب وأنهينا التعب خلفنا المرايا الضريرة ابتلعت الفوانيس والأراجيح الموحشة ضجرت الانتظار ر...

ما زلنا نعيش مرحلة ما قبل الماقبل

فراس حج محمد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

الغالية المحبة، الناظرة إلى هذا الأفق، أسعدت روحا ووقتا وجمالا وشعرا وشعورا. أما بعد: ف...

اشعار تمرد نسائيه من افغانستان

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

  وحينها ادرك/ ان الدرب الوحيد/ الذي عليه ان يقطعه/ الطريق الوحيدة المتبقية/ هي التي ت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1966
mod_vvisit_counterالبارحة50805
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع211155
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر659798
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60443772
حاليا يتواجد 4593 زوار  على الموقع