موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

أديب رفيق محمود... شاعر من بلادي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


إن الشعر الفلسطيني جزءٌ أصيل من مسيرة الشعر العربي، ولسنا حالةً خاصة أو استثنائية بسبب وضعنا الخاص كما كانت دوماً النظرة المسبقة حول الشعر الفلسطيني، والتي أدت إلى أن يصرخ محمود درويش قائلاً: (ارحمونا من هذا الحب القاسي).

أديب رفيق محمود

وان أصالة ورسوخ التجربة المعاصرة للشعر الفلسطيني تنبع من اللغة المشتركة والهّم العام والمصير الواحد، فالآلام والتحديات والطموحات واحدة على امتداد جغرافيا الوطن العربي، واختلاف المضمون الفلسطيني شيء بدهيّ، لأن المضمون يختلف من بلدٍ إلى بلد، بل ومن شاعر إلى شاعر آخر، وهذا جيد، وحالة طبيعية بلا شك.

والشعر الفلسطيني ترسّخ كثيرًا في وجدان الوطن العربي وفي العالم عبر الترجمات الواسعة التي حظيت بها بعض التجارب والأسماء المكرسة، كما ترسّخ في وجداننا الكثير من الشعر العربي والعالمي، وبالتالي فإن الصورة متبادلة ومطمْئنة إزاء مستقبل الشعر الفلسطيني، والذي سيعيش أكثر وأكثر وعبر التجارب الجديدة أيضاً كونها تجارب مبدعة ولديها مقولتها ورؤيتها وشعريتها الخاصة.

وإذا أردنا أن نتحدث عن "شاعر فلسطيني كبير"، لم يحظى بما حظي به شعراء آخرون من جيله، فإنني سأتحدث عن الشاعر أديب رفيق محمود (1933) من بلدة عنبتا، والذي أصدر قرابة 10 مجموعات شعرية وروايتان، وكتب القصيدة الأولى عن القدس بعد احتلال حزيران 67 كما ذكر صديقي الشاعر البروفيسور فاروق مواسي في دراسته الهامة (القدس في الشعر الفلسطيني)، وقصيدته بعنوان (كلمات بالأزميل على سور القدس)، حيث يسافر الشاعر في ملكوت قصيدته ليصلّي في القدس، ويقبّل البلاط ويمضي واصفًا لنا أجواء القدس:

أسير في الشوارع التي أحبّ شارعًا فشارعا

أقلب العينيْن في الجدران، في المطرز الفضفاض

في الشموع…

ثم يمضي الشاعر مستوحياً تاريخ صلاح الدين:

أواه يا مدينة السلام

يا روعة الصهيل، كبة الخيول

تعبر الأبواب في وضح النهار

هذا صلاح الدين..

إنّه يودّ لو يستلّ سيف البطل ليقاوم هذه الحضارة المحنّطة وهذا الاحتلال البغيض الذي شوه صورة وقداسة المكان المقدس، وليزيل القار، ليزجر الغراب، وفي مثل هذا الجو القاتم يعود ليستذكر جمال المدينة وروعتها:

أواه يا مدينة السلام، أين روعتك

أقول: أين بهجتك؟

حاول الشاعر أديب رفيق محمود أن يبحث عن مسارات خاصة لقصيدته، وقد ظهرت بشكل جلي تلك المضامين التي استقى منها نصوصه الشعرية، حيث وظف الأسطورة والتراث والدين والطبيعة والجغرافيا والموت والحياة والمرأة والوطن، واحتشدت قصائده بذاكرة المكان باحثاً عن التفاصيل التي يغفلها الآخرون، وهذه الظواهر كما رأى الكاتب لطفي كتانة في مقالته عن الشاعر يختزن بها قاموس الشاعر وهي موصوفة لذاتها أو أنها موظفة في صور تقرب من المعادل أو البديل الموضوعي.

وكما يقول الشاعر العراقي د. علي جعفر العلاّق: "الذاكرة تتحول إلى بئر طافح" ومن هنا فان الشاعر الفلسطيني أديب رفيق محمود بئرٌ طافحٌ بالمعرفة وذاكرته تشكل مخزون ثقافي ومعرفي هائل وظفه في بناء النص الشعر، ولا تتم كتابة الشعر بمعزل عن تلك الذاكرة/ البئر وهذا ما يجعل شعره نسيجاً محكماً تشكله وتغذيه العناصر المشكلة لذاكرة الشاعر وما تحمله من رؤى ومواقف، ومن هنا تكونت صوره الذاتية والوجدانية المقترنة بجغرافيا الوطن.

كما أن الذاكرة عملت على استعادة حكايات عاشها الشاعر كفقدان الأرض واليتم والتي تجلت في العديد من قصائد (الأعمال الكاملة) التي جاءت ﺑ517 صفحة من الحجم الكبير وتضم 154 قصيدة مختلفة الشكل والمضمون والبنية الشعرية.

وتجلت صورة "الشهيد" بصور متعددة في شعر أديب رفيق محمود، إليكم هذا المثال من قصيدة (النسر المهاجر):

"لحزنك المطلّ والغروب يسبق الشروق في سماء غربته

لنسرك الجسور لن يظلّ جاثماً

فقد يعود ذات ليلةٍ مع الرياح

ويح قلبك الرقيق لا تساءلي * متى يعود

فالرياح تعرف الشمال والجنوب

طويلةٌ هي الطريق.." (ص 268 – 269)

أو كما يقول في قصيدة (عرس الدّم):

"روحك تلتف على عنق القاتل

صرختك الحرة في أفواه الناس صلاة

قبضتك الصّلبة تقرع باب الحرية

جبهتك المرفوعة علمٌ للشجعان

دمك المنعوف على خدِّ الأرض كتابة.." (ص 271 – 272)

ينتهج الشاعر مسلك الذاتية كتجلٍ من تجليات التعبير عن الرغبة في البحث عن الكينونة في واقع متحول ومتقلب المناخات، مما يفرض على الذات أن تفتح منافذ لتضيء هذا الملتبس والمُعْتم في الذات والواقع بلغة تركن إلى الترميز والتشفير، وتستعيد ذاكرة الذات والعالم في صور تشكيلية تتميز بجماليات فنية مُبْهِرَة ومستفزة، وهذا ما يجعل الشاعر دائما في حضرة موشومة بالانفعالية، في الوقت الذي "نجد الصوفيّ يوجد في حضرة تفاعلية، وهنا مكمن الاختلاف، فالصوفيّ ينسى الذات لتندغم مع الآخر الإلهي، في حين أن هاجس الشاعر يتمثل في التعبير عن الذات، كما نجد الصوفي يخصب الوجود بسؤال الفيض، والشاعر يشحن اللغة بطاقة المشاعر والعواطف"، كما يقول في قصيدة (يقين):

"وأويت إلى صخرة

ويدي تحتضن القيثار إلى صدري

فتغّنت فوق البحر نوارس حبي للناس

وفكّت في روحي الّلغز الكامن في الشّفرة

وتبيّن لي أنّ الوجه المشرق وجه الشعب

وأن الجسد الفولاذ هو الشعب..

**

وأنّ الله هو الحق

وأنّ الشوكة في الوردة

والنحلة في الزهرة.." (ص 77)

تحفل قصائد أديب رفيق محمود بدلالات فلسفية وتاريخية وسياسية، مليئة بانصهارات "الأنا" وسؤاله، وأسئلته الفلسفية والاجتماعية، بمتن شعري رصين يستنطق الذاكرة الجمعية، وتعكس القصائد واقع حال الشعب الفلسطيني، ويصير الشاعر هنا مؤرخاً ومحرضاً، بل وناطقاً باسم الشعب في مختلف قضاياه.

الشعر من خلال استعراض تجربة الشاعر أديب رفيق محمود يشكل ضرورة إبداعية، وليس مجرد ترف عقلي عابر أو متعة تقف حد النشوة الشعرية وتذوب وتنتهي، فالإبداع عنده لا ينحت برصيد ثقافي هزيل، بل ينبع من ثقافة ورؤى فنية تصل به إلى التميّز والتفرد وهو يعبر عن المجتمع في جوانب حياته تطبع شخصية القارئ لشعره وتشعره بما يدور حوله وهذا ما يصبو إليه المتصفح للكثير من القصائد لأنه يعبر عن الإنسان البسيط، عن الأرض والطبيعة وعن الوطن والإنسانية المعذبة وعن العروبة وعن تاريخ وذاكرة البلد التي تحتضن ذكريات وطفولة الشاعر، كما في قصيدته (عنبتا):

"أحب فيك الصور القديمة

أحب فحم الليل والصبايا

أحب موالاً كأنه تميمة

في جيد نسمة الصّبا، حميمة.

 


حاراتك الغبرا على ضيقها

ميدان شمسٍ تفرش النهارا

طيرت روحي في سنا شروقها

كنحلةٍ تعبّ من رحيقها.." (ص 305)

أو كما يقول في مقطع آخر من نفس القصيدة:

"يا شامةً خضراء في وطني

يا كعبةً في الأرض أعبدها

لو مت يوماً أعطني كفني

بالعشب “يمّا” كفّني بدني" (ص 308)

يأخذنا الشاعر بعيداً بتلك اللغة البارعة البسيطة والممتنعة، كأنها جزء خارق من جماليات الوجود، نحس بها، بنداوتها وعذوبتها، وفيها ذلك المسّ الحنون الذي يشعل الروح، وفيها شيء خفيّ مبهم يلامس وجداننا حتّى نذوب فيه بنشوةٍ عذبة تأخذنا بعيداً خارج الزمان والمكان، كما يقول في قصيدة (الأم):

"كانت الأم صبية

صاغها الخالق كالصبح المنوّر

فتنةً، لوّنها فصل الربيع بالأماني

وهبت عينين في لون السماء

كل عينٍ منهما كنز عطاء..

**

كانت الأم تغنيه وتدعو

أن يمد الله في أيامه

أن يكون الغار تاجاً لجبينه.." (ص 336 – 337)

في تجربة أديب رفيق محمود نجد الشاعر والمعلم في ذات الوقت، حيث تنعكس شخصية المعلم على شخصية الشاعر الكاتب يمارس مهارة اللغة وجمالية الأسلوب بدفق شعري مذهل، يحمل ذكريات الوطن ويحاول استرجاعه بكل ما أوتي من قوة اللغة، في محاولة واضحة من الشاعر لإنعاش الذاكرة عبر المقولة الشعرية، يتصدى للنسيان وللذاكرة الحجرية ليعيد لفلسطين جذورها الأولى وهويتها الباقية الموزعة، كما في قصائده بين ماضٍ وحاضرٍ ومستقبل.

أترككم مع الشاعر أديب رفيق محمود، لعل المستقبل القريب ينصفه وتكون أشعاره وتجربته عنوان لدراسات وقراءات مستقصية تأكيداً على مكانته كشاعر مجدد ومعلم في الحركة الشعرية الفلسطينية.

تجربة ثرية لا بد من العودة إليها مراتٍ ومرات لنتناول في العديد من خصائص التجربة ومزايا القصيدة من زوايا مختلفة.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

مع الكاتب “آل شلبي” عبد الرحيم

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 فبراير 2019

  هل هو بوهيمي من نوع فريد، كما كان يقول لي أحيانا، عن نفسه، وهو ين...

النظر والعمل.. بين عصرين

د. حسن حنفي

| السبت, 23 فبراير 2019

  تعود أولوية النظر على العمل إلى نزعة معرفية إشراقية صوفية خالصة بدأها أفلوطين عندما ...

معارض الكتب العربية

د. حسن مدن | السبت, 23 فبراير 2019

  غدت معارض الكتب في البلدان العربية المختلفة واحدة من أهم الأحداث الثقافية في كل بلد...

كرم شقور .. تناغم الشعر مع الوجدان

شاكر فريد حسن | السبت, 23 فبراير 2019

  كرم شقور شاعر وكاتب مسرحي وممثل قدير، يشغل مدير مسرح السلام في سخنين، وهو لي...

دعوني قليلا

محمد جبر الحربي

| السبت, 23 فبراير 2019

1. دعيني قليلاً سأكتبُ شيئاً بسيطاً لأني رأيتكِ قربَ الحروفِ كفَجْرٍ وكان الزمانُ يمرُّ ...

ليلة مات سعد زغلول

د. حسن مدن | الجمعة, 22 فبراير 2019

  كان ذلك في الثالث والعشرين من أغسطس 1927، وكانت السيدة أم كلثوم مندمجة في الغ...

مسرحيّة -قهوة زعترة-والكوميديا السّوداء

جميل السلحوت | الجمعة, 22 فبراير 2019

  على خشبة المسرح الوطنيّ الفلسطينيّ في القدس شاهدت مسرحيّة "قهوة زعترة" التي ألّفها ومثّله...

عم صباحًا يا أبا نضال إلى المتماوت صبحي شحروري

شاكر فريد حسن | الجمعة, 22 فبراير 2019

عم صباحًا يا أبا نضال إلى المتماوت صبحي شحروري عم صباحًا يا أبا نض...

عن زمن ميس الريم !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

  ميس الريم صرخة رحبانية لاجل ايقاظ الوعى الوطنى و الانسانى لاجل الحب و التصاف...

ما بين ذئب البدوية وحي بن يقظان

شريفة الشملان

| الخميس, 21 فبراير 2019

  كنت أحكي لحفيدتي حكاية الذئب الرضيع اليتيم الذي عطفت عليه سيدة من البادية، أخذته ...

استرداد كتاب ضائع

د. حسن مدن | الخميس, 21 فبراير 2019

  في أوائل أربعينات القرن العشرين، سافر الشابان محمد مندور، ولويس عوض، إلى فرنسا لدراسة...

المثقّف العربي وسؤال ما العمل؟

د. صبحي غندور

| الخميس, 21 فبراير 2019

  يتأزّم الإنسان، وكذلك الأمم والشعوب، حين يصل الفرد أو الجماعة، في مواجهة مشكلةٍ ما، إل...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19485
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19485
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1099863
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65254316
حاليا يتواجد 4210 زوار  على الموقع