موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

أفِيقِي شَآمُ و الغُوطَةُ الغنَّاء

إرسال إلى صديق طباعة PDF

دمشقُ.. دمشقُ..

أَما زالَ يغريكِ ذَوْبُ الكلامِ نُضَارا..

فتَمْشينَ شَهراً، وتَبكينَ دَهراً..

ويُشعِلُ فيكِ حَنينُكِ نارا؟!

أَحِنُّ إليكِ.. أَخافُ عليكِ..

 

وأَلْمحُ في اللَّيلِ آثارَ نُورِكِ..

 

فَوقَ الهِضابِ، دِثارا..

وفوقَ انسدالِ ذوائبِ حَوْرِكِ في المَاءِ،

أَلْمَحُ دمعَ العَذارى.

نشيجٌ، مَدى البَرِّ، هُنَّ،

ويُشْعِلْنَ في الحُرِّ، وَجْداً ونَارا..

تَضيقُ بهِنَّ القِفارُ، يَضِقْنَ بِها،

ويَبقَين في القَهْرِ، بؤسَ القيودِ، وبُؤْسَ الحَيارى.

ويُلقِينَ في الناسِ أَلفَ سُؤالٍ، عَن الشَّامِ..

كيفَ تصيرُ شِعارا..

وكيفَ تسيلُ بهنَّ الدُّروبُ،

وتبقى صُراخَ العِدا، والسُّكارى..

فيُعلِنَّ للكونِ موتَ الشَّهامةِ،

موتَ الرِّجالِ..

وما يَمْلأُ المَرءَ عَارا.

- 2-

وألمَحُ، يا شامُ، ضَوءاً هناكَ،

بحُضْنِ الحَواري.. سَنا مِسْرَجَة،

خيالَ عَمَارٍ.. غُبارَ رِجالٍ..

وأَشياءَ تَبدوا لَنا مُحْرِجَة..

خيالاتُ مَنْ يا تُرى.. يا شَآمُ..

خيالاتُ ماذا، ومَنْ، ولمَاذا..

على مَتْنِ مَرْجَتِكِ المُرْهِجَة..؟!..

أزحفُ حديدٍ، وإقبالُ عيدٍ، ورَعدُ نشيدٍ..

وخيلُ النَّشَامى، تُرى مُسْرَجة؟!

أَشُبِّه لي يا تُرى، يا دمشقُ؟!

أَشُبِّه لي.. أَمْ تُراهُ سَرابُ ضِياء..

سَرابُ عَمارٍ.. سَرابُ رجالٍ..

وأَنَّك في الدُّنَا مِضْرَجَة.؟!

تَمُدِّينَ بُسْطَ الرَجاءِ..

وليسَ هنالكَ مِنْ مٌرْتَجَى.

تُراكِ، تَلاشَى صَباحُكِ، عَزْمُكِ، ضوؤكِ..

حلَّ الظَّلَامُ، بساحِكِ،

صِرْتِ سُبَاتاً، ورُحْتِ إلى غُربةٍ، مُدْلِجَة؟!

أَسِيلِي الكُلُومَ بَياناً، دمشقُ..

وكُوني كَما أَنتِ، يا جَنَّةً مُبْهِجَة..

ويا دار عزٍّ، ويا موئلٍاً مُرتَجى.

- 3-

بريقاً خَفيفاً، كلَمْعةِ سَيفٍ صَقيلٍ، لَمَحْتُ..

أَسَيْفَاً لِخالدَشُفْتُ، وشَفَّتْ بِهِ الَأزْمِنَة؟!

يكادُ يُكسِّرُهُ الغَزْوُ، غَزْوُ الطُّغَاةِ،

وأَمْوِيّكِ، تَحْتَلُّهُ الأَلْسِنَة..

وثوبَ الغِفَارِيِّ خِلْتُهُ، يَرْشَحُ بؤساً ويأْساً،

يُعَلِّقُهُ العَسْكَرُ، رَدْعاً، على المِئذَنَة..

ومِسْرَجَةً لابنِ عبدِ العَزيزِ،

تَنُوسُ، وتَشْهَقُ مُسْتأذِنَة..

فلا زيتَ فيها،

ولا مَنْ يقولُ اشْعلُوها،

ولا مَنْ يبادرُ، فعلَ الغَيَارَى، إلى أنْسَنَة..؟!

وعندَ السّفوحِ التي أثقَلَتْها الجِراحُ..

رأَيتُ شِعاراً، وزَهراً، وناراً..

ومَثوىً، على رَبْوةٍ، من ضياءٍ..

رأيت شَهيداً، على صَهْوةٍ من فَضاءٍ..

يضِجُّ بأقوالِه المُحْزِنَة،

يصيحُ بنا.. “يا سُكارى:

“خُذوا مِنْ دَمِي ثَوبَ عَزْمٍ، وأَحيوا الدِّيارا..

ولا يقْتُلَنْ واحدٌ نفسَهُ، فيُرضي العَدوَّ جَهارا..

ويُفْلِسُ، يُطفِئُ شَمعَةَ روحِهِ،

يغدو، لَدَى الرَّوْعِ، شِبْهَ طيور الحَبَارى.. ؟!

تعالوا إلى دَمنا واقرأوهُ، تَرونَ وضوحَ الدُّروبِ، وضوحَ العِبارَة.

فما بَأْسُنا، إن يكن بيْنَنا، سوى قَتْلِنا، يا سُكارَى..

أَفيقوا، أَفيقوا، أَفيقوا..

“طَما الخَطْبُ”، ها هوَ..

يُرْسِلُ أَلْفاً، وأَلْفَ إشارة.”.

يصيح الشَّهيدُ، يقول..

ولا مَنْ يُجيبُ الشَّهيدَ،

ولا مَنْ يَراها البلادَ، دَمارا..

ولا من يَراها سَبايا، تُعَرَّى، العَذارى.؟!

ولا مَنْ يَرى نفسَه، ثَوْبَهُ، في الدِّماءِ..

ولا مَنْ يرى في الكلامِ، إثَارَة.

دمشق..

بَكَيْتُ بكاءَ الحَيارَى..

بتيه الدُّروب، ولفحِ الصَّحارَى..

أَأنْتِ بثوبِ الدِّماءِ، وثوب السَّوادِ..

وتُطْفَا عيونُ بَنيكِ..

وتبقينَ صَمتاً، سِتارا؟!

كفاكِ التزامَ السُّكوتِ، وسكبَ الدُّموعِ،

كفاكِ فرارا..

وقولي.. يكن، يا دمشق..

فأَنتِ عَلَّمْتِ ما قد يكونُ..

وكيفَيُصاغُ الظَّلامُ نَهارا،

وكيفِ تكونُ الشَّآمُ العزيزةُ، للعزِّ داراً،

وللعُربِ، نوراً، ونارا.

- 4-

دمشق..

أخاف عليكِ الضِّياع..

أكاد أراهُ الضِّياع..

ومَن ضاعَ يا شام يُفنِي، ويَفنَى،

ومَن ضاعَ يا شامُ ضَلَّ وباعَ..

ومَن باعَ يا شامُ خَانَ وضَاع..

ومَن أدمنَ الصَّمتَ، في النّائباتِ، كَأدمَنَ موتاً..

فصمتٌ وموتٌ، كصاعٌ بصَاع.

تَعَوَّدَ قومٌ سكوت العَذارى،

وأدمن قومٌ لبوسَ القِناعِ،

وقطعَ التواصلِ بينَ اللسانِ وبين البيانِ..

وبينَ الضَّميرِ، وبينَ الذِّراع..

تعوَّد شعبي مضغٌ الكلام، اجترارَ الكلامَ،

وأَنْ يَستطيبَ الخِداعَ،

ويَحيا عليه، بما يُسْتَطاع..

ويُعليهِ باباً، ويبنيهِ دَارا..

ويغزو به العالمِينَ، جَهارا…

ويا هولَ يا شَامُ أن يُفتَحَ السُّوقُ..

سوق الكَلامِ، وسوقُ الخِداعِ..

فنهجُالخَديعَةِ يُخفي صَغَارا..

ويا هَولَ يا شَامُ أن يُصْبحَ الدَّمُّ ماءً،

وأَنْ يُصبحَ الناسُ لِلْمَا أَسَارى

يَغورُ ضُحاكِ، ويَبكي حِماكِ على مَنْ حَمَاكِ،

وتبكي عيونُ العَذارى.

أَفيقي شَآم.. أَفيقي.. فإنَّ سُباتَك طال وسَارَ

وأَحرَقَ قلبَ أُباتِكِ، أَشْعلَ ماضِيكِ نَارا،

وصارَ، لكلِّ البُناةٍ، “نِداءُ العُروبةِ” عَارا.؟!

أفيقي.. أفيقي..كَفاكِ اصْطِباراً..

كفاك انبهاراً، كفاك إنهيارا.

//الغُوطَةُ الغَنَّاء:

في الغُوطَةِ الغَنَّاءِ، فيما كانَ مِنْ زمان..

ذَاتَ مَساءٍ دافئٍ، يفيضُ بالحَنان..

مَشَيْتُ في بُستان..

نَرْجِسُه وَسْنان،

في ظِلِّ نارنجٍ، على أكتافِهِ،

عِطْرٌ،وعِرْزَالٌ، ومَهْدٌ للهوى..

يَغفو، ويَحلُم، في أَمَان.

وجَدْولٌ في حُضنهِ جَذلان..

يَحكي حَكايا العِشْقِ، للفِتيان،

لِمَنْ تفتَّحَ وردُها، ومَنْ بِها ولْهان..

بينَ عُيونِ الماِء، والخُضْرَةِ، والوجهِ الحَسن.

في ذلك المَكان.. يغفو المُعَنَّى آمناً،

ويحلُمُ الزَّمان.

- 2 –

في ذلكَ البُستان،

في كان، يا ما كان..

تطيرُ بي أُرجُوحةٌ سِحريّةٌ، مُطلَقة العِنان..

تقاربُ السَّماءَ في تَجْوالِها،

تمسُّها، مسَّ الأشعّةِ وَرقَةَ الرَّيحان،

وفوقَ صَدْرِالمَاءِ، ياسَمين،

وفي السَّما نجمانِ، حائرانِ، يرْقُبان.

هناكَ في بحْبوحةِ الحَنان،

تَوَسَّدَت عيني المُنى..

مَرَّتْ أَمامي غادةٌ، تضجُّ بالألوان،

رَيحانةٌ، يتبعُها الرَّيحان..

كغُصنِ بانٍ أَخْضَرٍ رَيَّان..

يُرَقِّصُ الأَلْحان..

جُلْنارُها، نهرانِ هادئانِ، يَسْبيان..

ويسكبانِ السِّحرَ في البَيان،

ومقلتاها.. كوكبا كونٍ، من الأكوان..

من لُؤْلُؤٍ إهابُها، يَزِينُهُ المرجان..

قوامُها رَيَّان..

ويهتدي بنورِها، الحَيْران.

مثلَ رفيفِ الحُلْمِ مَرَّتْ، غابةُ المرجان..

هَفَّ النسيمُ، ثُمَّ عادَتْ كالقَمَر،

في النِّصف من نيسان..

في كفِّها ضَمَّاتُ بَيْلَسان..

تحنو على وردٍ تَلَفَّعَ بالنَّدى، وَسْنان.

سالَتْ عبيراً، أَتبَعتْه هامِسَ البيان:

“شاياًبنعناعٍ تُريدُ،

أَمْ شُعاعاً من نبيذٍ، في لَمَا الرُّمان..

أَمْ ضحكةً للشَّمسِ في فجرِ الهوى.. أَمْ..”؟!..

وأشرَقَت نِيران.

أَومَأتُ.. لكنْ قبلَ ما..

غابَتْ قليلاً بين أَغصانِ الشَّجَر..

خِلْتُ الحَجَر..

يَجري وراها حَافياً.. ونصفُه عريان..

يجنُّ إذ تخطو على بعض الثرى..

“يريد أَنْ يبقى لها خَدَّان؟!”.؟؟

عادَتْ، كما زهْوِ القَمر،

في النِّصفِ من نيسان..

في كفِّها فنجان..

شايٌ بنعناعٍ، وشيءٌ يُشْبِه الرُّمان..

مذاقه من جَنَّة الرّضوان..

أَسكرني، حَيَّرني،

أَدهشني بيانُها، وشايُها،

أشعلَني الرُّمَّان،

صًيَّرَني كأَنَّني “مُغامرٌ “من سَالِفِ الزَّمان..

ونجمةٌ قطبيةٌ هِيأَتْ لَهُ، هِيءَ لَهَا..

هَلَّتْ لِتَروي غُلَّةَ الظَّمْآن.؟!

ما أَكرَمَ الزْمان..

ما أَكرَمَ الزَّمان.

ما أَكرَمَ الزَّمان..

- 3-

ها كلُّ شَيئٍ، ها هنا مَكانُه..

في غُوطَةٍ، كانتْ لنا بُستان.

لكنَّما فَقَدَتِ البَهاءَ، والأَمان.

بُستانُها عُريان، وطَيْرُها عَطْشان..

يا ظلّهُا، قيظُ الظَّما،

في عينِها الحِرْمان،

والنارُ ما أَبقَت بهِا، إلا سَوادَ الليلِ، والغِربان..

وبُومةً تصيحُ في خرائب العمران. ؟!

فيا له بُستانُنا،

ويا لَها من غُوطَةٍ، كانتْ لنا بُستان..

ومتعةً، وبهجةً.. يَسْلو بهاالسِّلوان..

ما أَعْجَبَ الزَّمان..

ما أَغْرَبَ الإنسان.؟!

وكان.. يا ما كان..

في حَاضِرِ الزَّمان..

في غوطةٍ كانتْ لنا بُستان..

وأَصْبَحَتْ مَراتِعَ الغِرْبان.

سَماؤها غَضَبْ،

وظِلُّها نَصَبْ،

وأَرضُها تعب..

إنسانها جوعان..

من دمها.. من دَمِنا، يغمُرُها طُوفان..

وهانَ فيها الوقتُ، والعمران، والإنسان..

نَهْنَهَهَا الهَوَان..

نَهْنَهَهَا الهَوَان..

يا عجَبَاً.. يا عَجَبَاً..

ما أَعْجَبَ الزَّمان..

ما أعْجَبَ الإنسان..

ما أَغْرَبَ الإنسان.

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

علمتني العشق

شاكر فريد حسن | الأحد, 24 يونيو 2018

اسمك حبيبتي أعذب لحن ونشيد كم تبهرني ابتسامتك ورقتك وجمال عينيك وبحة صوتك   و...

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16434
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع16434
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر715063
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54727079
حاليا يتواجد 2697 زوار  على الموقع