موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

الذكاء والسياسة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

سيطرت علينا فى الأيام الماضية حتى هيمنت طاقة هائلة. وجدت نفسى فى بدايتها منساقا نحو وضع تأمل. أتأمل فى آثار خلفتها فى نفسى قراءة مقال عرض عددا من الكتب تدور جميعها حول ليوناردو دافنشى. وقع هذا التأمل قبل أن أتخلص تماما من أصداء زوبعة صوتية حول سيرة أخرى ولكن ذاتية ومصرية. دافنشى لم يكتب بنفسه سيرة ذاتية. كتبها مئات المؤلفين والمؤرخين وعباقرة الفن والهندسة وعلوم الطيران وعلوم أخرى. كنت قد صادفت قبل قراءة عرض الكتب المتعددة عن حياة دافنشى وذكائه الخارق وعبقرتيه التى تكاد تسمو إلى مصاف الأساطير والقصص الدينى، حوارات دائرة فى المواقع الثقافية الأمريكية والأوروبية حول حق المواطن فى أن توفر له الدولة ما يثبت أن ذكاءه أعلى من ذكاء كبار المسئولين، وبالمقابل حق الرئيس أو الملك فى أن يحتفظ لنفسه بمكانة المواطن الأكثر ذكاء فى المجتمع.

 

أحببت سيرة ليوناردو دافنشى. أحببتها منذ أن عرفت أن ليوناردو دافنشى كان يحتفظ بنوتة صغيرة يسجل فيها كل ما يعن له خلال اليوم من أسئلة، كل أنواع الأسئلة. كان يسأل ومنذ طفولته عن السبب فى زرقة السماء، وفى اختلاف درجة ضغط الهواء فوق جناح الطائر عن درجة الضغط تحت الجناح. سأل: لماذا يتعب الإنسان؟ لماذا نعطس ونتثاءب ونشعر بالجوع والندم والعطش والشهوة؟ سأل عن كل شىء وحصل على إجابات. كان مخلوقا ذكيا، بل فائق الذكاء. أجاد فى كل ما فعل وكان أداؤه فى كل ما اخترع ابتداء من فنون الحرب وصنع السلاح وانتهاء بلوحتى الموناليزا والعشاء الأخير، أعمال بقيت بعد ستة قرون شاهدة على سيرته. ولم يكتب عن نفسه.

لا أشك للحظة واحدة فى أن ليوناردو كان يسعى ليتبوأ مكانة عالية جدا فى قائمة الأذكياء. بذل جهدا خارقا ليتفوق على معاصريه ويقنع الأمراء والبابوات بذكائه الحاد. استفاد فى صعوده إلى القمة من الظروف. لو كان ليوناردو سلك فى التعليم مسالك أبناء طبقته لما تميز واشتهر. كان طفلا غير شرعى يكتب بشماله، وكان كثير الشرود والتأمل. «لا شرعيته» حرمته من أن يرث مهنة أبيه موثقا عموميا ومنعته من تعلم اللاتينية لغة القصور والملوك والدبلوماسية، فكسبته البشرية والحضارة الإنسانية.

فكرت طويلا فى اقتناع أحد المؤلفين بأن وجود ليوناردو خارج سلطة الأهل ربما ساهم فى إطلاق خياله. أبدع لأنه كان حرا ولأنه أدرك مبكرا أن الذكاء يقرر مكانة الفرد فى مجتمع النخبة. يهمنى بشكل خاص هذا الأمر. نرى أناسا يسعون سعيا حثيثا منذ سنوات شبابهم للاقتراب من جماعة النخبة أملا فى الاندماج فيها. يستخدمون وسائل شتى ويلجأون لممارسة محرمات ليحصلوا على مكانة متقدمة بين الأذكياء، وهم ليسوا منهم. هذا السباق نحو مواقع الذكاء دفع أفلاطون إلى اعتبار الذكاء من الطيبات النادرة. يعتقد فلاسفة أن من الأسئلة الأهم ليس ما يفعله الأذكياء من النخب الحاكمة فى غير الأذكياء بل ما يفعله غير الأذكياء أو الأقل ذكاء فى الأذكياء أو من أجلهم. هؤلاء الأقل ذكاء يتوقع الفلاسفة منهم أن يعرضوا أنفسهم لخدمة الأذكياء «عبيدا وخدما ومخصيين ومحترفى قتل وحرب».

يؤمن سير فرانسيس جالتون بأن القدرة العقلية وراثية، يعنى يمكن زيادتها بالتلاقح المخطط والعلمى. فى رأيه، وربما فى رأى آخرين لا يعلنون، أنه لا داعى للأقل ذكاء أن ينجبوا. هكذا يتكثف فى عواصم غربية ويتوسع الحديث عن ضرورة عقد سباقات ذكاء. لا يعرف كثيرون أن عمليات عقم تجرى فى أوروبا وأمريكا للحد من أعداد الأغبياء والأقل ذكاء فى المجتمعات الغربية. تردد أن نحو عشرين ألفا فى كاليفورنيا أجريت لهم هذه الجراحة. صرنا أيضا نتفاخر بعدد الأذكياء فى فصول مدرسية لم تجر لهم مسابقات ذكاء على أسس علمية. نزعم أنهم أذكياء. يقول الرئيس ترامب أنه جمع فى حكومته «أعلى درجات الذكاء» لم تجتمع فى أى حكومة أمريكية سابقة.

سابقة فى تاريخ الديموقراطية الغربى وفضيحة مكتملة الأركان. لم يتمكن وزير الخارجية الأمريكية التحكم فى أعصابه فخرجت من فمه كلمة أخرق، صفة لرئيس الدولة التى يشرف بأن يكون وزير خارجيتها فى ظرف حساس. لم يغضب الرئيس فى تلك اللحظة. بعد أيام قليلة أعلن أنه على استعداد ليدخل مسابقة ذكاء ليتأكد الشعب أن رئيسه ليس أقل ذكاء من وزير خارجيته. دافنشى تفادى خلال علاقاته العديدة أن يقارن ذكاءه بذكاء الأمير أو البابا. كان يحفظ جيدا درس أفلاطون وتلميذه سقراط، «الذكاء للملك الفيلسوف وليس لأى إنسان عادى».

تاريخ الدبلوماسية لا يخلو من مراحل مثيرة فى العلاقة بين الرئيس ــ الملك ووزير خارجيته. تتضاعف الإثارة عندما يكون الوزير أذكى وأقدر أو هكذا يخيل إلى أحدهما. يحضرنى على الفور العلاقة بين رتشارد نيكسون وهنرى كيسنجر. لم يوجد فى الجانب الصينى أو المصرى من تسرب إليه أى درجة من الشك حول تدنى القدرات العقلية للرئيس الأمريكى مقارنة بالذكاء المبهر لوزير خارجيته. أذكر بهذه المناسبة وزراء خارجية تركوا علامات على الدبلوماسية العالمية لن تمحى. لا أحد بين شباب اليوم يذكر أمجاد الرئيس ترومان ولكن كلهم يذكرون مشروع مارشال. كثيرون من شباب الدبلوماسية المصرية لا يعرفون على وجه الدقة موقف محمد إبراهيم كامل من مفاوضات كامب ديفيد وتمرده على الرئيس السادات أو موقف إسماعيل فهمى الذى سمع وهو فى تونس أن رئيس الدولة قرر زيارة القدس قبل استشارة وزير خارجيته. أعرف أيضا من موقع قريب أن السادات اختلف مع الدكتور مراد غالب والسيد محمود رياض. كلهم فيما أعلم اعتمد على تقدير خاص لذكائه وليس على قوته. صدامات الذكاء فى ساحات الحكم تختار غالبا الرئيس ــ الملك ووزراء خارجيته، ففى هذا الحيز الضيق من علاقات السلطة يخرج أحيانا وزير الخارجية شاهرا ذكاءه ليحصل على مقعد دائم فى صفوف الخالدين.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

عن زمن ميس الريم !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

  ميس الريم صرخة رحبانية لاجل ايقاظ الوعى الوطنى و الانسانى لاجل الحب و التصاف...

ما بين ذئب البدوية وحي بن يقظان

شريفة الشملان

| الخميس, 21 فبراير 2019

  كنت أحكي لحفيدتي حكاية الذئب الرضيع اليتيم الذي عطفت عليه سيدة من البادية، أخذته ...

استرداد كتاب ضائع

د. حسن مدن | الخميس, 21 فبراير 2019

  في أوائل أربعينات القرن العشرين، سافر الشابان محمد مندور، ولويس عوض، إلى فرنسا لدراسة...

المثقّف العربي وسؤال ما العمل؟

د. صبحي غندور

| الخميس, 21 فبراير 2019

  يتأزّم الإنسان، وكذلك الأمم والشعوب، حين يصل الفرد أو الجماعة، في مواجهة مشكلةٍ ما، إل...

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32640
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع258857
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1040569
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65195022
حاليا يتواجد 3211 زوار  على الموقع