موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي:: الإفراج عن المديرة المالية لشركة هواوي بكفالة ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق ::التجــديد العــربي:: ذكرى ميلاد أديب نوبل نجيب محفوظ الـ107 ::التجــديد العــربي:: الكشف عن مقبرة ترجع لعصر الأسرة الـ18 بكوم أمبو ::التجــديد العــربي:: مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية ::التجــديد العــربي:: 74 مليون مسافر عبر مطار دبي خلال 10 أشهر ::التجــديد العــربي:: لهذا السبب أكثروا من تناول الخضار والفاكهة ::التجــديد العــربي:: القهوة قد تحارب مرضين قاتلين! ::التجــديد العــربي:: بعد قرار المغرب المفاجئ.. مصر تتأهب للترشح لاستضافة كأس أمم إفريقيا ::التجــديد العــربي:: فوز ليفربول على ضيفه نابولي 1 / صفر ضمن بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ::التجــديد العــربي:: ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي::

المرأة المعاصرة التي جرؤت على الاقتراب من رودان:

إرسال إلى صديق طباعة PDF


منحوتات راشيل كنيبون تستعرض لحظات نقائها بعد الانفجار

عُرف "متحف فيكتوريا وألبرت"، وهو أحد أهم معالم العاصمة البريطانية، بطابعه الكلاسيكي.

لا يتعلق الأمر بالمبنى وحده ولا بمقتنياته الثابتة فحسب، بل وأيضا بعروضه المتحركة. غالباً ما كنت أفضل الدخول إليه من بابه الجانبي، هناك حيث تقف منحوتات الفرنسي أوغست رودان (1840- 1917) التي تمضي إلى العين خفيفة برقة الغزل على الرغم من قوتها الفنية التي تذكّر بعصر النهضة. رهافة رودان المستلهمة من تلذذ عميق بتحويل النظر إلى الجسد الانثوي نوعاً من ممارسة التحليق في فضاء الانوثة المطلقة، حفظت له مكانة متميزة بين الفنانين الذي لا ينتمون إلى زمن بعينه. إنه فنان الهيام الإنساني العابر للأزمنة. أعمال رودان لا تحكي بل تبشّر بالصمت بلاغة للحب. لا تحرّض بل تلهم الجمال مباشرة. شيء علوي يضعها في مكان لا يصل إليه الفن دائما. فهي لا تُمسك في لحظة تعبير محددة ولا يمكن الزج بها في سياق أسلوب متاح. لا يشبه رودان إلا نفسه. لذلك كان صادما ما قام به "متحف فيكتوريا وألبرت" حين عرض أعمالاً نحتية لفنانة بريطانية ولدت في العام 1973 في الفضاء الذي كانت أناشيد رودان الغرامية تصقل جدرانه برنينها.

لن يكون الرهان على راشيل كنيبون خاسرا أبدا. فالفنانة التي سبق لها أن عرضت أعمالها في الاكاديمية الملكية وصالات "وايت كيوب" ومركزي "باربيكان" و"كامدن" بلندن وفي متحف بروكلين بنيويورك وفي ستوكهولم وكييف وماستريخت وكوريا الجنوبية وسيدني، تستحق أن تكون موضع اهتمام عالياً، لكن أن تكرس كلاسيكيا من قبل متحف عريق مثل "فيكتوريا وألبرت" فذلك يعود إلى أن فنها يجمع بين كلاسيكية مايكل انجلو ومعاصرة آخر فناني عصر ما بعد الحداثة.

لشدة تأثير تلك الأعمال ينسى المرء أن يتحقق من المادة التي صُنعت منها تلك المنحوتات فيذهب ظنه إلى المرمر، في حين صنعت النحاتة أعمالها من الطين. نحت فخاري غير أنه يتخطى صفاته الجاهزة إلى ما يُعرف من خياله. يضحك المرء من نفسه فيهز رأسه متسائلا "أهي خزّافة إذاً؟". غير أن الحقيقة تقول شيئا آخر. "إنها واحدة من أكبر نحّاتات عصرنا ونحّاتيه".

ليس الإبهار في صياغة الجسد البشري بطريقة متقنة، وحده ما يثير الإعجاب في أعمال كنيبون. هناك أيضا طاقة تعبير كامنة عصية على أن تستنفد تجسدها ثنائية التشظي والتماسك التي تظهر من خلال السيطرة على حشود من الكائنات المقيمة في مساحة صغيرة. كائنات سائلة وصلبة في الوقت نفسه. تلتقي وتفترق في اللحظة ذاتها. هيجان مسيطر عليه نحتياً، غير أنه يضرب بالعين بفوضاه التعبيرية. تجعلنا النحاتة نرى ما لا يمكن رؤيته. خيال اللذة الذي ينبعث من لحظة ذروة اللقاء البشري.

تتدفق أشكال كنيبون بطريقة توحي كما لو أن تلك الأشكال لم تصل بعد إلى انسجامها الأخير مع مكان غير قادر على احتوائها لأنه هو الآخر يتعرض للتصدع. هناك نوع من الإذابة يتعرض لها الطرفان وهما يسعيان للوصول إلى الاكتمال من طريق ما يتخلصان منه من فائض أثقالهما. لا الأجساد ولا المكان يسمح بالوصف. توتر قائم على النقص. ذلك النقص الذي هو أشبه باللعثمة التي لا تنتمي إلى الكلام وقد فارقت الصمت.

أجساد عارية ومكان عار. لكنهما بقايا أجساد وحطام مكان ليس إلا. ما يسرّ، هو ذلك الغموض الذي يلف حركة الكائنات وسط انهيار المكان. "ما الذي يحدث هناك؟"، سؤال يقود إلى الشعور بلغزية عالم يوحي بإيروتيكيته التي لا تخلو من توق إلى التسامي، كما لو أنها تستعرض أنقى لحظات صفائها.

منحوتات كنيبون مفرطة في أناقتها على الرغم من أنها تصور لحظة انفجار، تتشظى فيها الحواس ويضيع فيها شكل المكان.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن

News image

أعلنت السعودية اتفاقاً لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ويضم السعودية و مصر و ...

الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق

News image

أعلنت الأمم المتحدة أن طرفي الصراع اليمني في محادثات السلام بالسويد تسلما أربع مسودات اتف...

مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية

News image

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على حاجة لبنان إلى حكومة منسجمة لمواجهة الاستحقاقات الق...

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

المدرسة الانطباعية أو التأثيرية : المدرسة الانطباعية في الفن التشكيلي الرسم (1 من 2)

د. عدنان عويّد

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

مدخل:   الانطباعية مدرسة أدبية وفنية، ظهرت في النصف الثاني من القرن التاسع عشر في فرن...

المطاردون : قصة قصيرة

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  حططت على صخرة في قمة جبل أجرد تطل على فراغ أرضه متجهمة قاحلة مربدة ...

يوسف جمّال في روضة الابداع

شاكر فريد حسن | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  اعرف الأستاذ يوسف جمّال منذ شبوبيتي، فكنت اقرأ له الكثير من الذكريات والصور القلمي...

قصيدة : سطوع فوانيس الحب

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

ايتها الانوار التي تشعين من جسدها قبل ان يطلع النهار كيف أبحر وقد امتلأت...

نبوخذ نصّر من وجهة نظر أخرى

وليد الزبيدي

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  جميع المصادر والكتب التي قرأناها منذ زمن تتحدث بإعجاب بالقائد البابلي الشهير نبوخذ نصّر، ...

قنابل شتاينبك الموسيقية

د. حسن مدن | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  بالقياس إلى كتّاب آخرين، كجورج أورويل مثلاً، كان موقف جون شتاينبك من «المكارثية» أكثر ن...

في حوار أجرته الاكاديمية الفرنسية: ابنة البروة الشاعرة استقلال بلادنا: كتاباتي تتحرك في ثلاث مجالات، السياسة والمجتمع والحبّ

شاكر فريد حسن | الأحد, 9 ديسمبر 2018

  تلقت شاعرة والكاتبة الفلسطينية ابنة البروة استقلال بلادنا ،اتصالا من الاكاديمية الفرنسية لإعلامها بوصول ...

البرتو مانغويل و ذلك العشق العظيم !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

  فى كتاب مانغويل(تاريخ القراءه) يجد الانسان نفسه امام ظاهره المؤرخ الاديب الذى يقودك الى رح...

مخطوطة الأديب بعد موته

د. حسن مدن | الأحد, 9 ديسمبر 2018

  يبعث على الانتباه المخطوط الأخير لأي أديب كان يعمل عليه قبل موته، خاصة إذا كا...

التجدد الحضاري.. قولاً وفعلاً

د. حسن حنفي

| السبت, 8 ديسمبر 2018

  يعني التجدد الحضاري انتقال الوعي الحضاري من فترة سابقة إلى أخرى لاحقة، من الماضي...

المَرْثِيَّةُ الرَّابِعَة (1)

محمد جبر الحربي

| السبت, 8 ديسمبر 2018

مَشَيْتُ فلا أهْلاً.. حلَلْتُ ولا سَهْلا وعِشْتُ فلا عيشٌ وكنتُ بهِ أهْلا وعِشتُ زَمَاَ...

فأر وامرأة ورجل- قصة قصيرة

ماهر طلبه

| الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  فأر على الحبل، امرأة فى ناقذة تنشر غسيلا، رجل فى جلباب ممزق يقف تحت ال...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم55076
mod_vvisit_counterالبارحة47009
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع251057
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر587338
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61732145
حاليا يتواجد 5707 زوار  على الموقع