موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

المرأة المعاصرة التي جرؤت على الاقتراب من رودان:

إرسال إلى صديق طباعة PDF


منحوتات راشيل كنيبون تستعرض لحظات نقائها بعد الانفجار

عُرف "متحف فيكتوريا وألبرت"، وهو أحد أهم معالم العاصمة البريطانية، بطابعه الكلاسيكي.

لا يتعلق الأمر بالمبنى وحده ولا بمقتنياته الثابتة فحسب، بل وأيضا بعروضه المتحركة. غالباً ما كنت أفضل الدخول إليه من بابه الجانبي، هناك حيث تقف منحوتات الفرنسي أوغست رودان (1840- 1917) التي تمضي إلى العين خفيفة برقة الغزل على الرغم من قوتها الفنية التي تذكّر بعصر النهضة. رهافة رودان المستلهمة من تلذذ عميق بتحويل النظر إلى الجسد الانثوي نوعاً من ممارسة التحليق في فضاء الانوثة المطلقة، حفظت له مكانة متميزة بين الفنانين الذي لا ينتمون إلى زمن بعينه. إنه فنان الهيام الإنساني العابر للأزمنة. أعمال رودان لا تحكي بل تبشّر بالصمت بلاغة للحب. لا تحرّض بل تلهم الجمال مباشرة. شيء علوي يضعها في مكان لا يصل إليه الفن دائما. فهي لا تُمسك في لحظة تعبير محددة ولا يمكن الزج بها في سياق أسلوب متاح. لا يشبه رودان إلا نفسه. لذلك كان صادما ما قام به "متحف فيكتوريا وألبرت" حين عرض أعمالاً نحتية لفنانة بريطانية ولدت في العام 1973 في الفضاء الذي كانت أناشيد رودان الغرامية تصقل جدرانه برنينها.

لن يكون الرهان على راشيل كنيبون خاسرا أبدا. فالفنانة التي سبق لها أن عرضت أعمالها في الاكاديمية الملكية وصالات "وايت كيوب" ومركزي "باربيكان" و"كامدن" بلندن وفي متحف بروكلين بنيويورك وفي ستوكهولم وكييف وماستريخت وكوريا الجنوبية وسيدني، تستحق أن تكون موضع اهتمام عالياً، لكن أن تكرس كلاسيكيا من قبل متحف عريق مثل "فيكتوريا وألبرت" فذلك يعود إلى أن فنها يجمع بين كلاسيكية مايكل انجلو ومعاصرة آخر فناني عصر ما بعد الحداثة.

لشدة تأثير تلك الأعمال ينسى المرء أن يتحقق من المادة التي صُنعت منها تلك المنحوتات فيذهب ظنه إلى المرمر، في حين صنعت النحاتة أعمالها من الطين. نحت فخاري غير أنه يتخطى صفاته الجاهزة إلى ما يُعرف من خياله. يضحك المرء من نفسه فيهز رأسه متسائلا "أهي خزّافة إذاً؟". غير أن الحقيقة تقول شيئا آخر. "إنها واحدة من أكبر نحّاتات عصرنا ونحّاتيه".

ليس الإبهار في صياغة الجسد البشري بطريقة متقنة، وحده ما يثير الإعجاب في أعمال كنيبون. هناك أيضا طاقة تعبير كامنة عصية على أن تستنفد تجسدها ثنائية التشظي والتماسك التي تظهر من خلال السيطرة على حشود من الكائنات المقيمة في مساحة صغيرة. كائنات سائلة وصلبة في الوقت نفسه. تلتقي وتفترق في اللحظة ذاتها. هيجان مسيطر عليه نحتياً، غير أنه يضرب بالعين بفوضاه التعبيرية. تجعلنا النحاتة نرى ما لا يمكن رؤيته. خيال اللذة الذي ينبعث من لحظة ذروة اللقاء البشري.

تتدفق أشكال كنيبون بطريقة توحي كما لو أن تلك الأشكال لم تصل بعد إلى انسجامها الأخير مع مكان غير قادر على احتوائها لأنه هو الآخر يتعرض للتصدع. هناك نوع من الإذابة يتعرض لها الطرفان وهما يسعيان للوصول إلى الاكتمال من طريق ما يتخلصان منه من فائض أثقالهما. لا الأجساد ولا المكان يسمح بالوصف. توتر قائم على النقص. ذلك النقص الذي هو أشبه باللعثمة التي لا تنتمي إلى الكلام وقد فارقت الصمت.

أجساد عارية ومكان عار. لكنهما بقايا أجساد وحطام مكان ليس إلا. ما يسرّ، هو ذلك الغموض الذي يلف حركة الكائنات وسط انهيار المكان. "ما الذي يحدث هناك؟"، سؤال يقود إلى الشعور بلغزية عالم يوحي بإيروتيكيته التي لا تخلو من توق إلى التسامي، كما لو أنها تستعرض أنقى لحظات صفائها.

منحوتات كنيبون مفرطة في أناقتها على الرغم من أنها تصور لحظة انفجار، تتشظى فيها الحواس ويضيع فيها شكل المكان.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

علمتني العشق

شاكر فريد حسن | الأحد, 24 يونيو 2018

اسمك حبيبتي أعذب لحن ونشيد كم تبهرني ابتسامتك ورقتك وجمال عينيك وبحة صوتك   و...

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1771
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع31238
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر729867
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54741883
حاليا يتواجد 2424 زوار  على الموقع