موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

حلم الصعود

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لا تعرف بالتحديد كم استمرت محاولتها الإفلات من هذا الحلم الذي استغرقَت فيه بالكامل، لم تكن تعي أصلا أنها تحلم حتى أتت اللحظة التي فتحت فيها جفنيها عنوة على الظلام الدامس من حولها فلم يُخِفها كالمعتاد ، بل بدا هذا الظلام أرفق بها من الأشعة الحارقة التي كانت تسلطها عليها شمس النهار وهي في غفوتها. انتشلَت نفسها من الحلم انتشالا ومع ذلك فإن مفارقتها الحلم لم تكن تامة، احتفظَت رغم يقظتها ببعض آثار صعودها المتعثر جبلا بلا منتهى، قلبها يخفق.. عرقها يتصبب.. ريقها يجف لكأنها فعلا كانت تعيش تجربة الصعود إلى القمة. استعاذت بالله من الشيطان الرچيم.. تناولت زجاجة المياه بجوارها وأفرغتها في جوفها وراحت تُطَمئن نفسها بأن ما مرت به انتهى.

 

في نصف حلم ونصف كابوس راحت تصعد جبلا شاهقا ينتصب في مكان غير مأهول، تتماسك وتتحامل وتوشك أن تبلغ الذروة فإذا بقوة مجهولة تدحرجها لأسفل أمتارا، لا تسقط ولا تيأس بل تفرد جناحيها أو ذراعيها لتتوازن وتواصل الصعود حتى إذا دنت من غايتها تدحرجت مجددا. تُكَرِر الأمر عدة مرات فلا هي تكف عن المحاولة ولا تراها بلغت المنتهى، أُجهِدت بشدة وتملكها رعبُ مقيم، وفِي لحظة معينة قررت أن تضع حدا لمعاناتها، احتدم الصراع داخلها ما بين النوم واليقظة، يغريها التحدي على مواصلة الحلم والصعود إلى أعلى وتترفق بها مخاوفها فتجذبها إلى أرض الواقع.. وأخيرا .. أخيرا جدا أفلتت بجلدها وصارت خارج إطار الوهم.

هي ليست من ذلك النوع من البشر الذين تتخمهم وجبة عشاء فيطاردهم على إثرها كابوس، أو ممن تتشابه عليهم السبل ثم يهتدون بعد صلاة استخارة إلى قرار. ليست من أولئك أو هؤلاء، ولا هي تعرف كيف تهرب إلى الأحلام أو فيها متى شاءت فالحلم فعل لا إرادي أو هكذا تفهمه. لذلك فإنها كثيرا ما كانت تٓعْجٓب من الشعراء إذ يُحّمِلون الأحلام فوق ما تحتمل فيخضعونها لإرادتهم ويذهبون بها إلى المدى الأبعد، فإذا بقيس لبنى يجعل من النوم رسولا يأتيه بمن يحب وقد تعذر عليه لقياه "وإني لأهوى النوم في غير حينه .. لعل لقاء في المنام يكون"، وإذا بمحمود درويش يُحوّل النوم إلى أداة لنسيان المحب "لا أنام لأحلم قالت له بل أنام لأنساك.. ما أطيب النوم وحدي"، وكأنه- أي محمود درويش- قادر بالفعل على تطويع نومه وإلانته لسلطانه إذ يقول " أنا حلمي أنا.. أنا أم أمي في الرؤي وأبو أبي وابني أنا "، وإذا بأحمد رامي يتخذ النوم رسولا للغرام.. وآه من شعر رامي حين تشدو به أم كلثوم قائلة " زارني طيفك في منامي جدد العهد اللي راح .. إنت طَوّلت ف خصامي وهو جه بالوجد باح"، وإذا بأحمد عبد المجيد يجعل النوم بشارة الحب ووعده قبل أن تتنبه له المشاعر وتتفتح على روعته المسام " أنا زارني طيفك في منامي قبل ما احبك .. طمعني بالوصل وسابني وأنا مشغول بك". هكذا تغدو للنوم والأحلام ألف وظيفة ووظيفة: وصلاً وهجرا وبشارة وتمردا، أما نزار قباني حيث كثيرا ما يختلط في شعره الحب بالسياسة فإن الأحلام تبدو في بعض قصائده مستحيلة لأن " مباحث أمن الدولة تلقي القبض على الأحلام .. وترسل أهل العشق إلى المنفي"، يستوي في ذلك أن نفهم أحلام نزار على أنها أحلام يقظة أم أحلام المنام فالمهم أن يد البطش قادرة على أن تطول تلك الأحلام وأن تفرض على أصحابها الواقع الصعب فرضا.

قليلة هي أحلامها، بل قليلة جدا، في لحظات معينة كانت تتمنى أن تضع رأسها على وسادتها لترى وجه أبيها.. كانت تحتاج أن تستدرك معه فعل ما فاتها أن تفعله في حياته فلم يكن يجئ أبدا، وحين كان الأخوة أو الأعمام يفاجئونها بأن طيفه آنسهم في المنام كانت تشعر بتقصير شديد لأنه قٓبِل دعوتهم للزيارة وهي لا تعرف أبدا كيف تدعوه.. وتدريجيا لانت واستكانت إلى أنه لا دخل لها في أحلامها. في المرات القليلة التي كانت تراودها أحلام كانت تتوحد معها بالكلية كمثل هذا الحلم الذي راحت تحاول فيه بلوغ قمة الجبل دون جدوى، وكان هذا يرهقها، المعاناة في الحلم ترهقها بالتأكيد.. لكن أيضا السعادة في الحلم كانت ترهقها لأنها وقتية ومزيفة وتصحو منها على واقع مختلف. في ذاكرتها قصة فيلم شهير كان فيه اندماج البطل مع أحلامه اندماجا تاما، فإن صارع خصومه في الحلم اشتبك معهم وزمجر ولم يتركهم إلا وقد حقق عليهم نصرا مؤزرا. بلغ به الأمر أنه كان يضع سلاحا تحت وسادته حتى إذا نساه يوما وانتقل من الخدر اللذيذ إلى السبات العميق لم يجد ما يدافع به عن نفسه، نفَذَت طعنات غادرة إلى قلبه وأشرقت عليه الشمس وهو جثة هامدة. تضحك في داخلها وهي تذكر أغنية محمد منير التي تحبها كثيرا " لو بطلنا نحلم نموت "، وتُحدِث نفسها قائلة: أحيانا يحدث العكس يا منير.. " ولو فكرنا نحلم نموت" كحال بطلنا في الفيلم إياه.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

لا تثقوا بهذا الرجل !

د. سليم نزال

| الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

  تعطلت سماعة الكمبيوتر منذ بعض الوقت و كان ذلك مساء السبت و المحلات مقفلة ...

قراءة في قصّة أطفال: "دقدوق لا تُزعج أبوك"

رفيقة عثمان | الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

  صدرت عام 2018 قصة الأطفال: "دقدوق لا تزعج أبوك"، لفداء أبو كف، عن دار ال...

يا لها النفس البشرية.. بعض شؤون وشجون

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

  يا لها النفس البشريةُ مِن عالم ثَري حَفِيٍّ، ظَاهرٍ وخَفيّ، ذي أنجادٍ وأغوار وأسرار...

أربع حواضر

د. حسن مدن | الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

  في بحث علاقة تأثر العالم الإسلامي، والعرب خاصة، بالغرب تتوقف دراسة ضمّها كتاب «الشرق...

كان الأمل في عهد الشهيد عمر...

محمد الحنفي | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

كان الشهيد عمر... ينضح... بكل آمال الشعب......

حكمة البومة

د. حسن مدن | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  في محل لبيع التذكارات في مدينة نائية، استوقفني تذكار هو عبارة عن مجسم برونزي...

طاقات إبداعية واعدة

نايف عبوش | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  في الديرة يمكن تلمس طاقات شبابية كامنة، وواعدة في المجالات الأدبية، الشعرية منها، والنثر...

الحارس والمتمرد في ” حقل الشوفان”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

  شاهدت فيلم “الحارس في حقل الشوفان” قبل عدة اشهر، بعد ذلك قرأت الرواية الشهير...

رواية “ليت” ما لها وما عليها

رفيقة عثمان | الأحد, 18 نوفمبر 2018

رواية “ليت” للكاتبة: (رهف السّعد)، 2018، مكتبة كل شيء للنشر حيفا. نسجتِ الكاتبة الشّابّة "ره...

كتاب على الرصيف

د. حسن مدن | الأحد, 18 نوفمبر 2018

ذات مرة اقتنيت كتاباً من تلك التي توصف بالكتب المستعملة، من بائع على الرصيف في ...

هل نسأل التاريخ عن دواعي الاغتيال؟...

محمد الحنفي | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لقد تم اغتيال الشهيد عمر... أمام منزله... فلماذا لا نتوجه......

الكاتب والمدينة

د. حسن مدن | السبت, 17 نوفمبر 2018

  حين أراد بياتريت سارلو دراسة أدب خورخي بورخيس، أولى عناية خاصة للتحولات، التي طرأت ع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39567
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع181726
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر1001686
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60785660
حاليا يتواجد 3849 زوار  على الموقع