موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

من الوعي الذاتي إلى الوعي المشترك : هابرماس والفلسفة التواصلية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تأسس في الثالث من فبراير عام ١٩٢٣م بفرانكفورت بألمانيا معهد الأبحاث الاجتماعية والذي عُرف فيما بعد بمدرسة فرانكفورت، والذي ضم مجموعة من المثقفين كان يرأسهم في البداية أستاذ القانون الدولي والعلوم السياسية في جامعة فبينا كارل غرونبرغ أحد أبرز زعماء المدرسة الماركسية " وكانت مهمة المعهد تنحصر في تعبيد الطريق النظري للمساهمة في الانتقال من الرأسمالية إلى الاشتراكية ". ولكن بتغيّر الإشراف على المعهد بقيادة ماكس هوركهايمر في سنة ١٩٣١م، أخذ المعهد وجهة جديدة مغايرة لما كانت عليه في السابق، " بحيث لم يعد الاهتمام منصباً فقط على نقد الاقتصاد السياسي كأداة تحليل للمجتمع الرأسمالي كما كانت ترى الماركسية، بل اعتمد مقاربات تركيبية تقوم على ربط الفلسفة بالعلوم الاجتماعية والإنسانية. وهي بمثابة الانطلاقة الحقيقية التي أفرزت لاحقاً ما عرف باسم ( النظرية النقدية ) ".

 

والذي هو يعد " مشروع مزدوج تمثلت أولى حلقاته من ناحية في بلورة فلسفة اجتماعية تتعاون مع تخصصات مختلفة، بهدف إغناء موضوعها وإشكالياتها من ناحية أخرى. "

" تمثلت غاية هذا المشروع المزدوج في الربط بين الفلسفة والعلوم الإنسانية والاجتماعية بطريقة محكمة ".

ويعتقد ممثلوا المعهد ان مشروع الأنوار أنحرف عن مساره بالإداة نفسها التي أستهل بها مشروعه وهو العقل، فالعقل بات عقل أداتي وهو الذي يستخدم فقط كأداة لتحقيق هدفه وبلوغ مراده فهو عقل براغماتي، من غير اكتراث بمضمون ما ينتجه من سلبيات في المجتمع، أي ان " العقل اختزل إلى مجرد آلة خالية من الحيوية والإبداع، آلة مستلبة تهتم بمواضيع ثانوية ".

إن النظرية النقدية أستندت إلى عدة مصادر في مشروعها النقدي، فهي بالإضافة إلى التأثيرات الماركسية، أخذت بعض أفكارها من هيجل وفرويد وشبونهاور ونيتشه ودلتاي ، بالإضافة إلى انها قامت بنقد بعض الاتجاهات الفلسفية الأخرى السائدة مثل " الوضعية " و " البراغماتية ".

وفي الحقيقة ان نقدهم لم يوجه إلى التنوير نفسه وليس إلى العقل أيضاً، وإنما هو موجه إلى المبالغة في استخدامهما، وإساءة فهمهما.

أما يورغن هابرماس المولود ( ١٩٢٩ ) والذي يعتبر من أهم الفلاسفة المعاصرين فهو من الجيل الثاني لهذا المعهد، بل يعتبر من أهم الفلاسفة المعاصرين المدافعين عن الحداثة والذي يقف في الطرف الآخر من نقاد الحداثة أمثال ميشيل فوكو وجاك دريدا وجيل دولوز وليتوار وبودرياد، والذي يعتبر مشروع الحداثة في نظره لم ينجز بعد.

وللخروج من المأزق الذي وصلت إليه الحداثة أبتكر هابرماس ما يسمى بفلسفة التواصل، هذه الفلسفة التي تشمل المجتمع والأخلاق والسياسة، استقى هابرماس مشروعه التواصلي من عدة مصادر، فهو أخذ من ماركس ولكنه أعاد بناء نظريته المادية التاريخية سوسيولوجياً للتمييز بين العمل والتفاعل " فليست فقط القيم المادية ( الاقتصادية ) هي ما ينتجه الناس ويتبادلونه.. ولكن هناك أيضاً قيم معيارية رمزية تخضع لنفس فعلي الانتاج والتبادل هو مجال التفاعل ".

وكذلك أخذ بعض الأفكار من عدد من علماء الاجتماع وخاصة ماكس فيبر، والفيلسوف الالماني الكبير هيجل والذي أخذ عنه فكرة الاعتراف المتبادل بين الذات والآخر، واخذ من هوسرل فكرة العالم المعيش، حيث يميز هوسرل بين نوعين من الحقائق وبين نوعين من العوالم. فهناك حقائق العالم المعيش وهناك أيضاً حقائق العالم الموضوعي، وأخذ من كانط " مفهوم الكلية الأخلاقية لتأسيس أخلاقيات المناقشة بديلاً عن أخلاقيات الواجب وأخلاقيات المنفعة " أما على المستوى السياسي " فوظّف هبرماس الفضاء العمومي " وأخذ من أوستن وسيرل وفيتنغشتين فلسفة اللغة العادية، وخاصة نظرية أفعال الكلام لدى أوستن وسيرل.

إن إنتشار التنوير الجماعي في رأي هابرماس يرتكز على استعمال عمومي للعقل، وتبادل حرّ للأفكار والآراء سواء بطريقة شفوية أو كتابية، ويرتكز على استخدام اللغة بالشكل الصحيح. يقول هابرماس " أن " ملفوظاً ما لا يكون حقيقياً إلا إذا ترجم حالة من الأشياء الواقعية، أو ترجم واقعاً "، ويقول في موضع آخر "يتجلى الاستعمال العام للكلام في نقل خطابنا النفسي إلى خطاب لغوي، أو تجسيد أفكارنا في كلمات متوالية " " إن الحقيقة كما يفهمها هابرماس قولٌ لا واقع، استدلال وليست تجربة ".

إن معنى الكلام وفق هابرماس والذي أخذه من جوتلوب فريجة، ليس في العالم الخارجي ولا في النفس وإنما في عالم ثالث، هو عالم المفاهيم، والذي يتم عن طريق التداول.

أما الشروط التداولية التي تعد أساساً للتواصل الواضح والسليم وفق هابرماس فهي :

الصدق، المصداقية ( الدقة )، الصلاحية المعيارية، المعقولية .

ووفق حسن مصدق في كتابه ( يورغن هابرماس ومدرسة فرانكفورت ) في شرحه لهذه الشروط. الشرط الأول يحيا بالعلاقة بين اللغة والعالم الخارجي لأن اللغة تعبير عن أحداث أو وقائع موضوعية في العالم الخارجي، وهي موجودة بالفعل في دنيا الكائنات. وكلما جاء القول متطابقاً مع الوقائع حصل الإدراك وتم الفهم. أما الشرط الثاني فيحيل إلى مصداقية الذات المتكلمة عندما تتحدث عن موضوع ما. في حين يهتم الشرط الثالث بالصلاحية المعيارية التي تندرج في علاقة اللغة بعالم القيم والحياة الإجتماعية وما يشوبها من معتقدات وأحكام، أما المعقولية يتم إنجازها بفعل جملة مركبة تركيباً صحيحاً تحترم قواعد اللغة المستعملة.

يقول حسن مصدق، يمكن اعتبار فلسفة التواصل المعيارية هاته على نقيض من الماركسية التي أولت مركز الصدارة للبناء التحتي الاقتصادي في تشكيل البناء الفوقي ورفضاً لليبرالية ونزعتها الغائية الكامنة في الربح والمردودية.

هذه الشروط التداولية للتواصل ترتكز كذلك وفق هابرماس على أخلاقيات التواصل في المناقشة .

يقول هابرماس، لقد غدا التواصل الصوت الوحيد القادر على توحيد عالم فقد مرجعياته. لنتواصل ولنتواصل بالأدوات والتقنيات التي تضعف التواصل نفسه. هذا هو جب التناقض الذي وضعنا فيه.

سعدي العنيزي

المراجع : حسن مصدق ( يورغن هابرماس ومدرسة فرانكفورت.

عمر مهيبل( إشكالية التواصل في الفلسفة الغربية المعاصرة ).

محمد بكاي ( أرخيبلات ما بعد الحداثة ).

نور الدين علوش ( فلسفة السلطة السياسية عند هابرماس ).

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

المدرسة الانطباعية أو التأثيرية : المدرسة الانطباعية في الفن التشكيلي الرسم (1 من 2)

د. عدنان عويّد

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

مدخل:   الانطباعية مدرسة أدبية وفنية، ظهرت في النصف الثاني من القرن التاسع عشر في فرن...

المطاردون : قصة قصيرة

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  حططت على صخرة في قمة جبل أجرد تطل على فراغ أرضه متجهمة قاحلة مربدة ...

يوسف جمّال في روضة الابداع

شاكر فريد حسن | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  اعرف الأستاذ يوسف جمّال منذ شبوبيتي، فكنت اقرأ له الكثير من الذكريات والصور القلمي...

قصيدة : سطوع فوانيس الحب

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

ايتها الانوار التي تشعين من جسدها قبل ان يطلع النهار كيف أبحر وقد امتلأت...

نبوخذ نصّر من وجهة نظر أخرى

وليد الزبيدي

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  جميع المصادر والكتب التي قرأناها منذ زمن تتحدث بإعجاب بالقائد البابلي الشهير نبوخذ نصّر، ...

قنابل شتاينبك الموسيقية

د. حسن مدن | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  بالقياس إلى كتّاب آخرين، كجورج أورويل مثلاً، كان موقف جون شتاينبك من «المكارثية» أكثر ن...

في حوار أجرته الاكاديمية الفرنسية: ابنة البروة الشاعرة استقلال بلادنا: كتاباتي تتحرك في ثلاث مجالات، السياسة والمجتمع والحبّ

شاكر فريد حسن | الأحد, 9 ديسمبر 2018

  تلقت شاعرة والكاتبة الفلسطينية ابنة البروة استقلال بلادنا ،اتصالا من الاكاديمية الفرنسية لإعلامها بوصول ...

البرتو مانغويل و ذلك العشق العظيم !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

  فى كتاب مانغويل(تاريخ القراءه) يجد الانسان نفسه امام ظاهره المؤرخ الاديب الذى يقودك الى رح...

مخطوطة الأديب بعد موته

د. حسن مدن | الأحد, 9 ديسمبر 2018

  يبعث على الانتباه المخطوط الأخير لأي أديب كان يعمل عليه قبل موته، خاصة إذا كا...

التجدد الحضاري.. قولاً وفعلاً

د. حسن حنفي

| السبت, 8 ديسمبر 2018

  يعني التجدد الحضاري انتقال الوعي الحضاري من فترة سابقة إلى أخرى لاحقة، من الماضي...

المَرْثِيَّةُ الرَّابِعَة (1)

محمد جبر الحربي

| السبت, 8 ديسمبر 2018

مَشَيْتُ فلا أهْلاً.. حلَلْتُ ولا سَهْلا وعِشْتُ فلا عيشٌ وكنتُ بهِ أهْلا وعِشتُ زَمَاَ...

فأر وامرأة ورجل- قصة قصيرة

ماهر طلبه

| الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  فأر على الحبل، امرأة فى ناقذة تنشر غسيلا، رجل فى جلباب ممزق يقف تحت ال...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15538
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع164510
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر500791
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61645598
حاليا يتواجد 3475 زوار  على الموقع