موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

من الوعي الذاتي إلى الوعي المشترك : هابرماس والفلسفة التواصلية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تأسس في الثالث من فبراير عام ١٩٢٣م بفرانكفورت بألمانيا معهد الأبحاث الاجتماعية والذي عُرف فيما بعد بمدرسة فرانكفورت، والذي ضم مجموعة من المثقفين كان يرأسهم في البداية أستاذ القانون الدولي والعلوم السياسية في جامعة فبينا كارل غرونبرغ أحد أبرز زعماء المدرسة الماركسية " وكانت مهمة المعهد تنحصر في تعبيد الطريق النظري للمساهمة في الانتقال من الرأسمالية إلى الاشتراكية ". ولكن بتغيّر الإشراف على المعهد بقيادة ماكس هوركهايمر في سنة ١٩٣١م، أخذ المعهد وجهة جديدة مغايرة لما كانت عليه في السابق، " بحيث لم يعد الاهتمام منصباً فقط على نقد الاقتصاد السياسي كأداة تحليل للمجتمع الرأسمالي كما كانت ترى الماركسية، بل اعتمد مقاربات تركيبية تقوم على ربط الفلسفة بالعلوم الاجتماعية والإنسانية. وهي بمثابة الانطلاقة الحقيقية التي أفرزت لاحقاً ما عرف باسم ( النظرية النقدية ) ".

 

والذي هو يعد " مشروع مزدوج تمثلت أولى حلقاته من ناحية في بلورة فلسفة اجتماعية تتعاون مع تخصصات مختلفة، بهدف إغناء موضوعها وإشكالياتها من ناحية أخرى. "

" تمثلت غاية هذا المشروع المزدوج في الربط بين الفلسفة والعلوم الإنسانية والاجتماعية بطريقة محكمة ".

ويعتقد ممثلوا المعهد ان مشروع الأنوار أنحرف عن مساره بالإداة نفسها التي أستهل بها مشروعه وهو العقل، فالعقل بات عقل أداتي وهو الذي يستخدم فقط كأداة لتحقيق هدفه وبلوغ مراده فهو عقل براغماتي، من غير اكتراث بمضمون ما ينتجه من سلبيات في المجتمع، أي ان " العقل اختزل إلى مجرد آلة خالية من الحيوية والإبداع، آلة مستلبة تهتم بمواضيع ثانوية ".

إن النظرية النقدية أستندت إلى عدة مصادر في مشروعها النقدي، فهي بالإضافة إلى التأثيرات الماركسية، أخذت بعض أفكارها من هيجل وفرويد وشبونهاور ونيتشه ودلتاي ، بالإضافة إلى انها قامت بنقد بعض الاتجاهات الفلسفية الأخرى السائدة مثل " الوضعية " و " البراغماتية ".

وفي الحقيقة ان نقدهم لم يوجه إلى التنوير نفسه وليس إلى العقل أيضاً، وإنما هو موجه إلى المبالغة في استخدامهما، وإساءة فهمهما.

أما يورغن هابرماس المولود ( ١٩٢٩ ) والذي يعتبر من أهم الفلاسفة المعاصرين فهو من الجيل الثاني لهذا المعهد، بل يعتبر من أهم الفلاسفة المعاصرين المدافعين عن الحداثة والذي يقف في الطرف الآخر من نقاد الحداثة أمثال ميشيل فوكو وجاك دريدا وجيل دولوز وليتوار وبودرياد، والذي يعتبر مشروع الحداثة في نظره لم ينجز بعد.

وللخروج من المأزق الذي وصلت إليه الحداثة أبتكر هابرماس ما يسمى بفلسفة التواصل، هذه الفلسفة التي تشمل المجتمع والأخلاق والسياسة، استقى هابرماس مشروعه التواصلي من عدة مصادر، فهو أخذ من ماركس ولكنه أعاد بناء نظريته المادية التاريخية سوسيولوجياً للتمييز بين العمل والتفاعل " فليست فقط القيم المادية ( الاقتصادية ) هي ما ينتجه الناس ويتبادلونه.. ولكن هناك أيضاً قيم معيارية رمزية تخضع لنفس فعلي الانتاج والتبادل هو مجال التفاعل ".

وكذلك أخذ بعض الأفكار من عدد من علماء الاجتماع وخاصة ماكس فيبر، والفيلسوف الالماني الكبير هيجل والذي أخذ عنه فكرة الاعتراف المتبادل بين الذات والآخر، واخذ من هوسرل فكرة العالم المعيش، حيث يميز هوسرل بين نوعين من الحقائق وبين نوعين من العوالم. فهناك حقائق العالم المعيش وهناك أيضاً حقائق العالم الموضوعي، وأخذ من كانط " مفهوم الكلية الأخلاقية لتأسيس أخلاقيات المناقشة بديلاً عن أخلاقيات الواجب وأخلاقيات المنفعة " أما على المستوى السياسي " فوظّف هبرماس الفضاء العمومي " وأخذ من أوستن وسيرل وفيتنغشتين فلسفة اللغة العادية، وخاصة نظرية أفعال الكلام لدى أوستن وسيرل.

إن إنتشار التنوير الجماعي في رأي هابرماس يرتكز على استعمال عمومي للعقل، وتبادل حرّ للأفكار والآراء سواء بطريقة شفوية أو كتابية، ويرتكز على استخدام اللغة بالشكل الصحيح. يقول هابرماس " أن " ملفوظاً ما لا يكون حقيقياً إلا إذا ترجم حالة من الأشياء الواقعية، أو ترجم واقعاً "، ويقول في موضع آخر "يتجلى الاستعمال العام للكلام في نقل خطابنا النفسي إلى خطاب لغوي، أو تجسيد أفكارنا في كلمات متوالية " " إن الحقيقة كما يفهمها هابرماس قولٌ لا واقع، استدلال وليست تجربة ".

إن معنى الكلام وفق هابرماس والذي أخذه من جوتلوب فريجة، ليس في العالم الخارجي ولا في النفس وإنما في عالم ثالث، هو عالم المفاهيم، والذي يتم عن طريق التداول.

أما الشروط التداولية التي تعد أساساً للتواصل الواضح والسليم وفق هابرماس فهي :

الصدق، المصداقية ( الدقة )، الصلاحية المعيارية، المعقولية .

ووفق حسن مصدق في كتابه ( يورغن هابرماس ومدرسة فرانكفورت ) في شرحه لهذه الشروط. الشرط الأول يحيا بالعلاقة بين اللغة والعالم الخارجي لأن اللغة تعبير عن أحداث أو وقائع موضوعية في العالم الخارجي، وهي موجودة بالفعل في دنيا الكائنات. وكلما جاء القول متطابقاً مع الوقائع حصل الإدراك وتم الفهم. أما الشرط الثاني فيحيل إلى مصداقية الذات المتكلمة عندما تتحدث عن موضوع ما. في حين يهتم الشرط الثالث بالصلاحية المعيارية التي تندرج في علاقة اللغة بعالم القيم والحياة الإجتماعية وما يشوبها من معتقدات وأحكام، أما المعقولية يتم إنجازها بفعل جملة مركبة تركيباً صحيحاً تحترم قواعد اللغة المستعملة.

يقول حسن مصدق، يمكن اعتبار فلسفة التواصل المعيارية هاته على نقيض من الماركسية التي أولت مركز الصدارة للبناء التحتي الاقتصادي في تشكيل البناء الفوقي ورفضاً لليبرالية ونزعتها الغائية الكامنة في الربح والمردودية.

هذه الشروط التداولية للتواصل ترتكز كذلك وفق هابرماس على أخلاقيات التواصل في المناقشة .

يقول هابرماس، لقد غدا التواصل الصوت الوحيد القادر على توحيد عالم فقد مرجعياته. لنتواصل ولنتواصل بالأدوات والتقنيات التي تضعف التواصل نفسه. هذا هو جب التناقض الذي وضعنا فيه.

سعدي العنيزي

المراجع : حسن مصدق ( يورغن هابرماس ومدرسة فرانكفورت.

عمر مهيبل( إشكالية التواصل في الفلسفة الغربية المعاصرة ).

محمد بكاي ( أرخيبلات ما بعد الحداثة ).

نور الدين علوش ( فلسفة السلطة السياسية عند هابرماس ).

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

منظومة المظالم...

محمد الحنفي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

قلنا لكم... هضموا الحقوق... فلم تبالوا... لم تعيروا الاهتمام...   بالحقوق......

لؤلوة شتاينبك

د. حسن مدن | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  بعد أن انتهيت من قراءة رواية جورج شتاينبك «اللؤلوة» فكرت بيني وبين نفسي: كم من ...

أفافا أينوفا أساطير منسية

د. ميسون الدخيل

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  أسطورة من أساطير الأمازيغ، اليوم سأحدثكم عن حكاية قديمة قدم القرون العديدة التي مرت عل...

وطنُ التواضُع والتَّعالي

محمد جبر الحربي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

1. لا يعرفُ الفَجْرَ إلا مَنْ صحَا معَهُ فالفَجْرُ أهلي وأحبابي وأوطاني والفَجْرُ أمِّي،...

ابستومولوجيا النص بين التشكّل والتجاوز نموذج من السرد التعبيري ونص ل كريم عبد الله الناقدة والتشكيليّة التونسية : خيرة مباركي

كريم عبدالله | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  توسّعت دائرة الشعريّة العربيّة بفضل ما يظهر على الساحة الأدبية من أشكال فنيّة تتجاوز...

ديوان جديد للشاعر اليركاوي مفيد قويقس بعنوان: - عشريات ومقطوعات -

شاكر فريد حسن | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  بعد دواوينه " على ضفاف جرحي نما الزيتون والغار " و " غضب "،و"ذا...

دين الفنان جميل راتب

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  عام 1928 استطاع العالم الاسكتلندي الكسندر فلمنج أن يشتق من العفن أول مضاد حيوي و...

فيلم “الرئيس” في “دولة ما”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  قليلة الأفلام التي تبعث رسائل عديدة في آن واحد، ولا تستطيع أن تجد حشوا ف...

عشتار الفصول:111260 أعداء المسيحية المشرقية .

اسحق قومي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  1= المسيحيون أنفسهم. بقومياتهم، ومذاهبهم ،وأحزابهم ،بعصبياتهم ،وسلوكياتهم ، بعدم أخذهم بواقعية التفكير والموض...

التحرش: ضد الاختصاص (مقدمة ملف)

سماح إدريس

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

الافتتاحية لم أتخيّلْ يومًا أن أكتب عن موضوعٍ لم "أدرسْه."   أكثر من ذلك: لطالما...

الاستشراق.. والاستشراق المضاد

د. حسن حنفي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

  قام الباحثون الأوروبيون برصد الدراسات العربية والإسلامية في جامعاتهم ومراكز أبحاثهم، لاسيما الجامعات الألما...

خيري منصور

د. حسن مدن | السبت, 22 سبتمبر 2018

  يعزّ علينا، نحن قراء خيري منصور، قبل أن نكون أصدقاءه، أن نتصفح باب الرأي ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28078
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97400
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر850815
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57928364
حاليا يتواجد 3943 زوار  على الموقع