موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي:: كم بيضة يجب أن نتناولها يوميا؟ ::التجــديد العــربي:: 27 مؤلفاً يوقعون إصدارتهم اليوم على منصات معرض الرياض للكتاب ::التجــديد العــربي:: اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي::

المقاومة الثقافية في فلسطين

إرسال إلى صديق طباعة PDF


"في القدس أبنية حجارتها اقتباسات من الانجيل والقرآن

في القدس تعريف الجمال مثمن الأضلاع أزرق"

- تميم البرغوثي، كلمات-

منذ دخول الفصائل الفلسطينية في هدنة مؤقتة مع العدو الصهيوني في قطاع غزة وتراجع عمليات الكفاح المسلح في الضفة الغربية واختفاء العمل العسكري العربي المشترك ضد الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية في لبنان وسورية والأردن ومصر وفلسطين احتاج العقل الممانع إلى ابتكار آليات صمود وتصدي مغايرة بغية تفادي آفة الوقوع في الإرهاب والتشدد، ولقد ساهمت معاهدة كامب ديفيد للسلام التي أبرمها أنور السادات في ارتفاع منسوب التطبيع مع الكيان الغاصب وكادت الدولة العبرية أن تحصل على اعتراف كامل بحق الوجود من طرف العرب والمسلمين وتحصل بالتالي على مقعد مراقب في الجامعة العربية وعلى عضوية شرفية في منظمة المؤتمر الإسلامي وأن تنضم بشكل فعلي إلى كتلة عدم الانحياز.

غير أن ملحمة تموز التي سطرتها المقاومة الوطنية اللبنانية وشككت فيها دول الاعتدال العربي قد أجبرت العدو على الفرار وجر أذيال الخيبة من جنوب لبنان وينسحب أيضا من منطقة سينا مع البقاء في الجولان.

بعد ذلك دخل الشعب الفلسطيني معركة جديدة مع الاحتلال معولا على قواه الذاتية ومفجرا انتفاضات متتالية شاركت فيها قطاعات واسعة من الجماهير وتميزت بالطابع المدني والسلمي في البداية وتحولت إلى مواجهة فيزيائية بالمعنى المادي بين الطرفين في شكل أفراد ومجموعات فلسطينية منفردة واتصفت بعدم تكافؤ في القوى وفي الموازين وفي العتاد والدعم اللوجستي والانتشار الميداني على الأرض.

في ظل التراجع العربي عن دعم القضية الفلسطينية وفي ظل تقاعس العالم عن إجبار إسرائيل على منح الحقوق الشرعية للفلسطينيين وخاصة حق العودة وحق تقرير المصير وإقامة الدولة ذات السيادة على الأرض اضطر بعض الفلسطينيين إلى ابتكار أشكال جديدة من المقاومة من أجل تحيين المطالب الشرعية وإظهار بشاعة الاحتلال والتشهير بالممارسات غير الإنسانية التي يتعرض لها السكان العزل في الداخل والظروف القاسية التي يمر بها المهجرين في المخيمات في الشتات والضفة والقطاع والمدن المزدحمة.

تمثلت هذه الأشكال الجديدة التي عوضت البندقية إلى حين في استخدام الصورة والملصقات والمطبوعات والمنشورات من أجل الدعاية والإشهار ووقع استخدام الوسائط الحديثة والحواسيب الذكية وأجهزة الأنترنت وصفحات التواصل الاجتماعي للتحشيد وكسب التأييد والضغط على الدوائر الماسكة بالقرار.

لقد شملت المقاومة في البداية الفضاءات الثقافية ولعب الشعراء بالقصائد الملتزمة والنصوص النثرية التحريضية وانتقلت بعد ذلك إلى المسارح والمهرجانات والتلفزات بإنتاج أغاني وطنية وأشرطة تلفزية وسينمائية تعالج القضية الفلسطينية وفق مقاربة توثيقية وتاريخية وتقوم بفتح آفاق استراتيجية للمقاومة.

لقد برز ناجي العلي بصوره الكاريكاتورية الساحرة وشدت توقيع حنظلة الانتباه وزادت رمزيته باستشهاد موقعه واشتهرت جداريات محمود درويش وعدد من الشعراء الآخرين مثل سميح القاسم ومعين بسيسو وتميم البرغوثي وبرزت أقلام صحفية على غرار عبر الباري عطوان وجهاد الخازن وخالد الرحوب.

لقد كانت أرض فلسطين ولادة وأنجبت العديد من الطاقات المبدعة والكفاءات العالية والقامات الفكرية في جميع المجالات ومن جميع الطوائف والاتجاهات الايديولوجية ولقد ساهموا في الدفاع عن فلسطين من موقع عملهم ومن زاوية تخصصهم ونذكر هشام شرابي وادوارد سعيد وكلوفيس مقصود وناجي علوش.

لكن ما المقصود بالمقاومة الثقافية؟ وما الداعي إلى الاستنجاد بها الآن؟ لماذا وقع الاعتماد على خيار المقاومة السلمية الآن وهنا؟ وكيف يمكن تفعيلها بصورة اجتماعية واستثمارها على الصعيد السياسي؟ هل هي تعبير عن الضعف العربي أم ممارسة للتكتيك والانحناء للعاصفة؟ وماهي الآليات التي تعتمدها؟ وهل بمقدورها أن تعوض على أحسن وجه المقاومة الشاملة؟ والى أي مدى تكون قادرة على الصمود والثبات على المبادئ والمقدسات؟ وبأي معنى يكون الفن والكتابة والرسم والشعر والصحافة قادرا على فرض الحقوق التي عجزت السياسة عن افتكاكها بالقوة العسكرية والكفاح المسلح والضغط الدولي والمفاوضات الديبلوماسية الماراطونية؟ هل المقاومة الثقافية تفويت للحقوق وتنازل عن المطالب أم تعزيز واستثبات؟

والحق أن القضية الفلسطينية تحتاج إلى كل الأشكال النضالية وكل المقاومات الممكنة بما في ذلك الثقافية والإعلامية والمدنية وذلك من أجل فك الحصار عن قطاع غزة وإنهاء الانقسام الفلسطيني بين الفصائل والقوى الوطنية وترتيب البيت الداخلي واستعادة منظمة التحرير زمام المبادرة وإعطاء القدس الأولوية. فهل تكون المقاومة الثقافية خيارا استراتيجيا مدنيا من أجل انتشال القدس وفلسطين من براثن المجهول؟

 

د. زهير الخويلدي

تعريف بالكاتب: كاتب مهتم بالشأن الفلسفي
جنسيته: تونسي

 

 

شاهد مقالات د. زهير الخويلدي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية

News image

وسط إجراءات أمن استثنائية شملت منعاً للتظاهر في مناطق محددة في باريس ومدن أخرى، تنط...

مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة

News image

أكدت مصر على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الد...

الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي"

News image

ألقت الشرطة الألمانية القبض على عشرة أشخاض للاشتباه بهم في التخطيط لهجوم "إرهابي".واعتُقل العشرة بعد...

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الحق في التفلسف

أحمد شحيمط

| الأحد, 24 مارس 2019

الفلسفة للجميع وفكرة المؤرخ الروماني شيشرون أن سقراط انزل الفلسفة من السماء إلى الأرض واد...

قراءة في رواية حرب وأشواق للأديبة الفلسطينية نزهة أبو غوش

هناء عبيد

| الأحد, 24 مارس 2019

  شاءت الأقدار أن ألتقي بالأديبة القديرة نزهة أبو غوش في لقاء صدفة لم له ...

مشاريع جديدة لبيت الثقافة البلجيكي العربي

أحمد صالح سلوم

| الأحد, 24 مارس 2019

  عرض بيت الثقافة البلجيكي العربي منتجاته الثقافية بالامس في صالة جورجي تغوفو في لييج م...

وغابت شمس الروح

شاكر فريد حسن | الأحد, 24 مارس 2019

بطاقة إلى أم الاء وعدن تحت التراب بمناسبة عيد الأم منذ غيابكِ أيتها المتعر...

جمرة عشق

شاكر فريد حسن | السبت, 23 مارس 2019

  لا ظلَ إلا ظلكِ ولا حُب غير حُبُكِ ادمنتكِ...

الداخلُ والخارج..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 23 مارس 2019

1. الغيابُ حضور.. والحضورُ غياب..   لا يفهمُ هذا إلا أصحابُ الشمس....

فلسفه فى الفلسفه!

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 مارس 2019

  لطالما استهوتنى قراءة الفلسفه.حتى انى اعتبرت مرة انه كان خطا كبير انى لم ادرس ه...

ابن عربي الفيلسوف المستكشف

د. زهير الخويلدي

| الجمعة, 22 مارس 2019

"كل سفينة لا تجيئُها ريحُها منها فهي فقيرة" – ابن عربي   يتميز الفيلسوف ابن عر...

يا أمي

شاكر فريد حسن | الجمعة, 22 مارس 2019

إلى روح أمي ولجميع الأمهات بمناسبة عيد الام أماه يا نبع العطف والحنان   ي...

باب ماجاء في احتفالية الدعم!!

نجيب طلال

| الخميس, 21 مارس 2019

المـــِزلاج :   بداهة أية باب تحتاج لمزلاج (fermeture) من أجل صيانة ما بالداخل وحمايت...

عندما تقطف فاتن مصاروة صمت التراب

جميل السلحوت | الخميس, 21 مارس 2019

  صدر عام 2017 ديوان "وأقطف صمت التّراب الجميل"للشّاعرة الفلسطينيّة فاتن مصاروة، ويقع الدّيوان الذي ي...

ميساء علي السعدي العواودة وقصيدة - وطن أسمر

شاكر فريد حسن | الخميس, 21 مارس 2019

  وأنا أقلب صفحات الفيسبوك لفت نظري وشدني نص للصديقة الشاعرة ميساء علي السعدي ، ابنة ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1236
mod_vvisit_counterالبارحة28405
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع29641
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر819885
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66249966
حاليا يتواجد 2888 زوار  على الموقع