موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

أن تعيشى مع ذواتك

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أتذكرها فى الملاهى ممتطية حصانا خشبيا يدور بها دورة بعد دورة على أنغام طفولة صاخبة. أتذكر شعرها الأسود وقد امتطى الريح بعد أن حررته من أسر شريط حريرى أحمر كان هناك واختفى. أتذكر نظرتها الملحة وقد توقفت الأحصنة عن الدوران لأهرع اليها أحملها من فوق ظهر حصانها وأنزل بها من « الكاروسيل». أتطلع إليها لأنعم ببعض ما يفيض من سعادتها فأرى انتباهها وقد راح فى اتجاه العجلة الحديدية العملاقة. اشتهرت العجلة منذ اختاروها لتزين الصور السياحية لهذه المدينة الرائعة المطمئنة دائما إلى مزايا موقعها فى وسط أوروبا وإلى تاريخها الخلاب.

 

تنقلت صغيرتى حتى كبرت بين مدارس فى مدن كثيرة، مدارس تتحدث لغات مختلفة وتلاميذها من شعوب متباينة فى اللون والشكل وفتلات الشعر ونعومة الجلد واتساع العيون. انتقلت إلى الجامعة ثم أخرى لتضيف إلى ما اكتسبته فى السابق خبرات أكثر فى الحياة وخلاصات من تجارب شبابها وشباب زملائها. تخصصت ثم تزوجت ثم أنجبت ثم التقينا بعد غياب طويل.

هنأتها على ما حققت على الصعيدين، صعيد الفعل وصعيد العمل. علقت على تعمدى الفصل بين الفعل والعمل. قالت لعلك أحد القلائل الذين يوجهون الشباب حديثى التخرج نحو تكثيف جهود البحث عن ذواتهم ولو على حساب البحث عن عمل. ما يحدث فى معظم الحالات هو أن شبابنا يتخرجون وفى اللحظة التالية تجدهم فى سوق العمل. لا شك فى أن الأكثرية العظمى فى أمس الحاجة، ماديا واجتماعيا، إلى الارتباط بعمل. ولكن لا شك أيضا فى أن الشاب نفسه والوظيفة التى شغلها فور تخرجه والوطن الذى استثمر كثيرا فى تعليم هذا الشاب وحمايته، كلهم حصلوا على شخص لم يتعرف بعد على ذاته، وبمعنى أدق لم يتعرف على كل «ذواته».

معظم الشبان الذين عرفتهم إذا سئلوا عما يفعلون فى حياتهم وبحياتهم يجيبون، نعمل فى شركة كذا أو وزارة كذا أو لدى عملى الخاص، لا يميزون بين الفعل والعمل لأنهم نشأوا فى بيئة تعتبر الشاب اكتمل يوم توظف. قليلون، ولكن يزدادون مع الوقت، الشبان الذين يستمرون فى البحث عن الذات. يشعرون، وربما يعرفون عن ثقة، أنهم غير مكتملين. هؤلاء القليلون يعرفون أن ذواتهم كثيرة جدا وبعضهم أظنه قرأ ما كتبه فى عام 1977 بابلو نيرودا، الشاعر الشيلانى الرائع، تحت عنوان «نحن كثيرون». يقول نيرودا ما معناه إنه «عندما أكون قد رتبت نفسى على أن أبدو أمام الآخرين مثقفا وذكيا، يفاجئنى الأبله والغبى الذى يسكن داخل شخصى فإذا به يقفز ليتصدر الحديث باسمى ويقول كلاما تافها وعبيطا وغبيا».

كلنا شهود على حالات من هذا النوع أو شركاء فيها. كم مرة دخل كل منا امتحانا شفهيا فجاءت إجاباته دون مستوى ما عرف وما حفظ. مرات عديدة تخرج من داخلنا ذات أخرى لا نعرفها تبهر الحاضرين بطلاوة لسانها وسعة مداركها وخفة ظلها. كثيرا ما أسر لى شبان، من الجنسين، أنهم ذهبوا إلى لقاء عاطفى بعد سعى طويل وجهد كبير واستعداد وتدريب، فإذا باللسان يعجز فيتلعثم وبالدم المتدفق بغزارة فى عروق الرقبة والوجه يفضح الخجل، وقطرات العرق فى عز الشتاء تنهمر وإذا بالنظرات تزوغ. هذا كله من فعل ذوات أخرى تسكنهم.

لا تسخر من كهل أو شاب يجد ويجتهد فى البحث عن الذات. الرئيس السادات نشر كتابا بعنوان البحث عن الذات. هذا الرجل اختار وهو شاب العسكرية مهنة والنضال السياسى عقيدة والتمثيل هواية والثورة هدفا. وفى مرحلة أخرى من عمره اختار الصحافة والإعلام وظيفة والعمل الإسلامى تكليفا وواجبا وتمثيل الشعب فى مجلس للأمة دورا، وفى مرحلة لاحقة قاد البلد نحو حرب ضد عدو لدود ثم فجأة إلى صلح معه. ذوات عديدة كشفتها أعماله وهواياته ومع ذلك عاش إلى آخر حياته باحثا عن ذوات لم تعلن عن نفسها. كلنا هذا الإنسان. لا أقصد السادات طبعا ولا غيره تحديدا إنما استعنت به لأنه أحد قليلين مستعدين للاعتراف بأن جدول هوياتهم ظل مفتوحا، وأنهم ربما عاشوا إلى نهاية العمر غير راضين تماما عما حققته ذواتهم غير المكتملة.

سومرست موم كان يقول إن شخصيته حصيلة اجتماع أشخاص عديدين فى شخص واحد. قال ما معناه إن الشخص الموجود الآن أمامكم له اليد العليا فى تصرفات الأشخاص الآخرين غير الظاهرين لكم وسوف يترك مكانه إن عاجلا أو آجلا لشخص آخر منهم. وفى هذا الشأن يقول سكوت فيتزجرالد إنه لا يعرف روائيا جيدا كتب سيرة حياة جيدة. ولن يحدث. الروائى الجيد هو أشخاص عديدون فى شخص واحد، فسيرة أى شخص من هؤلاء سيكتب؟ إنها الفوضى الشاملة. كتب الكاتب البرتغالى فرناندو باسوا يقول إنه عاش حياته من خلال خمسة وسبعين شخصية، كان يشعر مع كل منها أنه ولد من جديد. أعرف ناقدا عاش يعتقد أن كاتب السيرة الذاتية، أيا كانت مهنته وتاريخه، هو روائى لأنه اصطنع أو اكتشف أكثر من شخصية لنفسه خلال كتابته سيرته الذاتية وبعضها لم يكن يعلم بوجوده.

عقبت صغيرتى التى لم تعد صغيرة بقولها، كثيرا ما كنت أتوقف أمام صديقة أو زميلة تقول، وجدت نفسى. كدت فى كل مرة أسال هذه الصديقة وتلك الزميلة «أين وجدت نفسك، متى ضاعت منك، وكيف ضاعت، هل أسأت إليها، إلى نفسك أعنى، أم قررت نفسك من تلقاء ذاتها التخلى عنك لأنك صرت تفضلين نفسا أو هوية أخرى عليها؟ هل خنت عهدها فتركتك إلى غيرك؟ أنت حين تبحثين عن النفس أو الذات فأنت تعترفين فعلا وحقيقة أن ما لديك من هويات لم يعد يكفى للتعامل مع التغيرات العديدة التى تلحق بك وبنا جميعا. الحياة موجة أحداث. تلاحقنا الأحداث ونحن نكبر فى العمر. نكبر ونتغير فى الوقت نفسه، ومع كل تغيير قد نحتاج إلى إدخال تعديل على ترتيب ذواتنا أو نبحث عن ذوات جديدة.

فى بلادنا يهتمون بالأصل للتعرف على ذات أو أهم ذوات الشخص. الأمريكيون يرفضون العودة إلى الماضى، وهو الرفض المستند إلى التقدير الكبير فى الثقافة الأمريكية الذى يولونه لمبدأ العصامية. هناك فى أمريكا لا يسألون من أبوك، فى أوروبا يسألون. يقول الأمريكى، أنا أنشأ من لا شىء. أنا بلا ماضى. أنا برئ من الماضى، أحمل فى داخلى تراث البراءة والطهارة من أسطورة آدم وحواء. أسطورة البراءة الكاملة. بمعنى آخر أنا أصنع ذواتى ولا أرثها، لا يهمنى فى حياتى إلا المستقبل. لا أنظر ولن أنظر إلى الخلف.

أعود إلى المرأة « المكتملة» التى جلست معى لتذكرنى بنفسها طفلة تدور بحصانها فى عالم من الملاهى البريئة. قالت ترانى اكتملت وأنا لم أكتمل. فى داخلى ما زالت تعيش هذه الطفلة التى رأيها وحملتها ذات يوم بين ذراعيك. تدفعنى دفعا فى أحيان كثيرة لأعيش عيشتها. وبالفعل أفعل. أنا أعيش سعيدة مع ذواتى، لا أغفل حق واحدة منها ولا أخجل من أخرى وأعرف أن هناك فى داخلى ذوات أخرى لم أعشها بعد وسوف أظل أبحث عن ذوات وأصنع هويات. صديقى، صارت متعة حياتى البحث عن ذواتى.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

إلى معين حاطوم غداة الرحيل

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 فبراير 2019

  أيها الجميل في حضورك وغيابك بين الكلمة والحلم بدّدتَ عُمرَك بين الأدب والفلسفة تنوع ...

رحلت إلى أقاصيك البعيدة

محمد علوش

| الأحد, 17 فبراير 2019

(إلى صبحي شحروري) ذهبت بعيداً في دروب سمائك البعيدة رسمت خطا...

قالتْ سأتوب..!

محمد جبر الحربي

| الأحد, 17 فبراير 2019

1. لسلمى مقامَاتُ الحِجَازِ وما يُرَى مِنَ الطيرِ والأشجارِ سِرَّاً على...

العلاقة الجدلية بين التاريخ والتراث

د. عدنان عويّد

| الأحد, 17 فبراير 2019

العلاقة بين التاريخ والتراث علاقة جدلية ذات تأثير متبادل لا يمكن الفصل بينهما. فإذا كان...

أمسيةٌ أدبيّةٌ قرمانيّة في الناصرة!

آمال عوّاد رضوان

| الأحد, 17 فبراير 2019

أمسيةٌ أدبيّةٌ ثقافيّةٌ قرمانيّة أقامها منتدى الفكر والإبداع احتفاءً بالأديبة سعاد قرمان، وذلك في كلي...

ماذا حدث عندما تم اعتبار الوحي المنزل نصا مكتوبا؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 17 فبراير 2019

  "كل نص هو في موقع انجاز الكلام" بول ريكور، من النص إلى الفعل...

غياب حواضن الأدباء الجدد

وليد الزبيدي

| الأحد, 17 فبراير 2019

  مجلة الآداب البيروتية ومجلة الأقلام العراقية ومجلة نزوى العمانية ومجلات كثيرة أخرى ساهمت خلال ...

موسم خارج الشجر

حسن العاصي

| الأحد, 17 فبراير 2019

حين كان والدي شيخاً قوياً لم أكن أعلم في فيض هبوب المطر ...

ها أنا أنظر في المرآة مرة أخرى لأعتذر

فراس حج محمد

| الأحد, 17 فبراير 2019

  الحبيبة الباقية ما بقيت الروح، أسعدت أوقاتا والأشواق ترقص في نظرة عينيك، أما بعد: ...

إليها في عيد الحب

شاكر فريد حسن | السبت, 16 فبراير 2019

كل عام وأنت حبيبتي فأنت الصوت والصدى وفردوسي المفقود...

رحيل الشّاعر خليل توما

جميل السلحوت | الخميس, 14 فبراير 2019

  غيّب الموت يوم 2019/2/12 الشّاعر الإنسان الصّديق الوفيّ، خليل توما، ومع أنّ كلّ نفس ...

قراءة في ديوان "عيون القدس"

د. عزالدين ابوميزر | الخميس, 14 فبراير 2019

  قبل البدء بقراءتي أريد ان أنبّه الى مسألة مهمّة، هي نظرتي للحرف والكلمة....

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46312
mod_vvisit_counterالبارحة53578
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع46312
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر828024
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار64982477
حاليا يتواجد 4475 زوار  على الموقع