موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: قتلى في هجوم للحوثيين بطائرة مسيّرة على قاعدة العند العسكرية ::التجــديد العــربي:: رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم يستقيل من منصبه بشكل مفاجئ وامريكا قد "ترشح إيفانكا ترامب" لرئاسة البنك الدولي ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي يتوقع "سماء مظلمة" للاقتصاد العالمي في 2019 ::التجــديد العــربي:: ما هي المنتخبات الأوفر حظا في التأهل لنهائيات كأس أمم آسيا؟ ::التجــديد العــربي:: مصر تستعيد قطعة تحمل اسم أمنحتب الأول من بريطانيا ::التجــديد العــربي:: هل شرب العصائر أكثر فائدة للصحة أم تناول الفاكهة؟ ::التجــديد العــربي:: «هيئة الترفيه»: الحضارة اليابانية في الدمام... والكوميديا في جدة ::التجــديد العــربي:: حماس تتسلم إدارة معبر رفح البري مع مصر ::التجــديد العــربي:: الكويت:مستعدون لاستضافة جولة جديدة من المباحثات اليمنية ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: نتابع حركة سفينة الإنزال الأمريكية في البحر الأسود عن كثب ::التجــديد العــربي:: جون بولتون: انسحاب القوات الأمريكية "يخضع لشروط" ::التجــديد العــربي:: مصر تفتتح أكبر كاتدرائية في الشرق الأوسط ورابع أكبر مسجد بالعالم ::التجــديد العــربي:: حكومة الغابون تعلن إحباط محاولة انقلاب عسكري ::التجــديد العــربي:: نائب رئيس الوزراء الإيطالي يعلن تأييده لاحتجاجات "السترات الصفراء" في فرنسا ::التجــديد العــربي:: توقيف 816 شخصاً في الاحتجاجات السودانية والبشير يحذر من أن "الاحتجاجات ستفاقم المشاكل" ::التجــديد العــربي::

حكاية سناء

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بدعوة من الدكتور محمد أبو الغار ذهبت لمشاهدة فيلم «حكاية سناء» الذى أخرجته المخرجة الشابة روچينا بسالى وعرضته جمعية «شراع للدراسات القانونية والاقتصادية والاجتماعية». الفيلم يدور حول الرائعة سناء جميل التى ما تركت مجالا من مجالات التمثيل إلا وارتادته باقتدار مشهود، صحيح أن خشبة المسرح كانت هى الساحة الأحب إلى قلبها حتى قالت عنها إن شيئا فى الدنيا لا يمكن أن يصدها عنها إلا المرض، لكن من الصحيح أيضا أن كل ظهور لها كان يأتى مُحمَّلا بإبداع خاص وأنها كانت قادرة على إحداث الأثر نفسه لدى جمهورها، أكانت وسيلة التواصل معها هى الشاشة أم الميكروفون أم خشبة المسرح. ولذلك فإن خمسة عشر عاما انقضت على غيابها لم تنجح أبدا فى ترسيخ معنى أنها لن تعود إلينا فها هى تطل علينا بين الحين والآخر بوجوهها المتعددة وشخصياتها المركبة فنكتشف أن ثمة مساحات لم نتبينها بعد فى فن ثريا يوسف عطا الله الشهيرة بسناء جميل.

 

فى بداية الفيلم يتحدث الدكتور لويس جريس عن رفيقة مشوار امتد لأربعة عقود فيقول: «إن كل ما ترويه سناء فيه شىء ناقص»، وهو بهذا يلمح إلى الغموض الذى يلف نشأتها الأولى أو قل مرحلة ما قبل التحاقها بالمعهد العالى للفنون المسرحية، أما بعد هذا التاريخ فحياتها كتاب مفتوح. لكن الجملة التى جرت على لسان لويس عوض تترك انطباعا بأن الغموض الذى لف النشأة الأولى لسناء جميل كان من اختيارها وأنها قررت فى داخلها ألا تبوح لنا نحن جمهورها بأسرار تلك النشأة على غرابتها. أسرة صعيدية تنزح من المنيا لتودِع ابنة التاسعة فى القسم الداخلى بإحدى المدارس الفرنسية وتسدد قيمة مصروفاتها الدراسية بالكامل حتى حصولها على البكالوريا ثم تختفى فلا يظهر لها أثر، خالة لا تحفل بها ولا تسأل عنها ومع ذلك تنتحل لنفسها سلطة تحديد مسارها الجامعى دون وجه حق، أخ لا نعرف أهو شقيق لها أو غير شقيق يرفض هو الآخر دراستها الفن ويصفعها بعنف فتفقد إحدى أذنيها حاسة السمع، أخت توءم تشذ عن مألوف سلوك التوائم فلا تبحث عن نصفها الآخر ولا تنجذب إليه، فما كل هذه القسوة وما كل هذا التخلى وما كل هذا الجفاء الأُسَرى الجماعى؟ لم يشفع شىء أبدا فى أن يستدر عطف أسرة سناء حتى وهى تسطع وتُقدر وتتألق، فإذا ما غادرت دنيانا فى ديسمبر ٢٠٠٢ غادرتها وحيدة بلا أهل إلا الزوج.

هذه القسوة البالغة التى صادفتها سناء حتى التقت لويس فأحبها وأحبته كانت كفيلة بأن تنتج شخصية غير سوية فكل عوامل التشوه النفسى حاضرة بقوة، لكنها للعجب لم تفعل، بل ولعلها ولدت لدى سناء الرغبة فى التحدى، تماما كما تحدت فرنسيتها بإتقان العربية، وتحدت مشاعر أمومتها بتبنى الفن، وتحدت فقرها بامتهان الحياكة، والأهم أنها تحدت نفسها بالعبور السلس من الميلودراما إلى الكوميديا ومنهما إلى الفانتازيا. وهكذا وبينما كنت أشاهد فيلم «حكاية سناء» ألح على ذلك المشهد العبقرى فى ختام فيلم «المجهول» عندما راحت سناء جميل تصرخ بأعلى صوتها وهى تلهث وراء الخادم الأبكم عادل أدهم لعلها تدركه قبل أن يلقى ابنها عزت العلايلى فى أعماق البحيرة، ألح علىّ هذا المشهد لأننى رأيتها فيه تتوحد مع دور الأم التى تستميت فى الدفاع عن ابنها وهو النموذج الذى افتقدته فى حياتها الشخصية فما رأت أمها قط بعد سن التاسعة. نعم تحدت سناء نشأتها الأولى، لكنها لم تتخلص بالتمام من مرارتها، فها هى بعد كل تلك السنين تحكى فى أحد حواراتها داخل الفيلم عن شقتها المتواضعة التى دلتها عليها الفنانة القديرة نعيمة وصفى، وتذكر أنها لم تتمكن من تجهيز هذه الشقة إلا «بحلة ووابور جاز ومُلة سرير وكنكة»، وعندما تصل للقول إنها لم تجد شيئا تضعه فوق «مُلة السرير» إلا ثيابها مما تسبب فى إصابتها بانزلاق غضروفى ترقرقت فى عينيها دموع كثيرة.

تخللت الفيلم عدة شهادات فنية عن سناء جميل كان أكثرها تأثيرا شهادة الفنان الكبير جميل راتب، فلقد بذل الرجل جهدا صحيا ضخما ليدلى بشهادته عن رفيقة دربه التى قاسمها العديد من الأعمال الفنية باللغتين العربية والفرنسية إلى حد جعل منهما ما يشبه الدويتو الفنى. كما تضمن الفيلم بعض مقاطع من أشهر الأعمال السينمائية لسناء جميل ولمحات من أهم الشخصيات التى تقمصتها وفِى مقدمتها شخصيتا « نفيسة» فى «بداية ونهاية» و«حفيظة» فى «الزوجة الثانية»، لكن فى حوار الجمهور بعد الفيلم مع المخرجة روچينا بسالى وجه إليها سؤال حول السبب وراء عدم تسليطها الضوء على التراث المسرحى شديد الثراء لسناء جميل وفيه أعمال مثل «الحصان» و«زهرة الصبار» و«الزيارة» و«رقصة الموت»، فكان ردها أن التكلفة المالية للحصول على الأعمال المسرحية كانت مرتفعة، وهذا فى الواقع رد مدهش لأن فنانة بقيمة سناء جميل كان يبدو منطقيا أن تدعم الدولة إخراج أكثر من «حكاية» عنها فحكاية واحدة لا تكفيها أبدا، ففضلا عن عطائها المسرحى والسينمائى والتلفزيونى الغنى فإن عطاءها الإذاعى كنز بذاته فلها فى هذا المضمار ما يقترب من ٢٥٠ تمثيلية.

فى مقال للناقد الفنى الكبير طارق الشناوى كتبه فى الذكرى الثامنة لرحيل سناء جميل ذكر أنها أوصت بأن يُكتب فى نعيها بجريدة الأهرام أنها « قريبة ونسيبة كل المصريين»، وبالفعل تم تنفيذ وصيتها، وكأن سناء جميل بذلك رأت أن تستبدل صلتها الروحية الحميمة مع ملايين المصريين بصلة الدم التى لم تشعر بها مع أفراد أسرتها، وأن تتحول من «زهرة الصبار» التى لا تنبُت إلا فى البيئات الجافة إلى «سيدة الإحساس» التى تُمثل فتورق فى قلوب عُشاقها أزهار ملونة بلا عدد وورود مُبهجة بلا مدى.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس

News image

أعلنت الشرطة في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم السبت، عن توقيف 43 شخصا أثناء تظاهرات "ال...

مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال

News image

قتل جيش الاحتلال الصهيوني شاباً فلسطينياً في مدينة الخليل بعد أن أطلق النار عليه أمس...

انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات

News image

قتل اثنان من رجال الإطفاء أثناء محاولة السيطرة على حريق اندلع جراء انفجار في مخب...

الكويت:مستعدون لاستضافة جولة جديدة من المباحثات اليمنية

News image

قال مسؤول كويتي، إن بلاده قد تستضيف جولة جديدة من المباحثات بين الفرقاء اليمنيين، لكن...

جون بولتون: انسحاب القوات الأمريكية "يخضع لشروط"

News image

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، إن انسحاب قوات بلاده من سوريا يخضع لشر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

قراءة في عالم التعبيري.. يوجين أونيل

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 16 يناير 2019

  يوجين أونيل “١٨٨٨ – ١٩٥٣” كاتب خدم المسرح الأميركي، واحتل مكانة مرموقة بين كتابه،...

الدولة والثقافة

د. حسن مدن | الأربعاء, 16 يناير 2019

وجهتا نظر ليستا جديدتين، ظلّ أصحابهما في حال سجال حتى اليوم حول علاقة الدولة...

عن ميرامار!

د. سليم نزال

| الأربعاء, 16 يناير 2019

  يستهوينى اسم هذا الفندق لانه عنوان رواية جميلة من روايات الزمن الجميل لنجيب محفوظ ...

قصيدة : احتراف فراشة العشق

أحمد صالح سلوم

| الأربعاء, 16 يناير 2019

في كل عصر مر على ارصفتي وجدتك تقترنين بالعشق تحترفين شكل تحولاته العاصفة او الر...

افتقدتَكِ...كَمْ افتَقَدْتِك!!

محمود كعوش

| الأربعاء, 16 يناير 2019

قال لها: تحية لكِ من أعماقِ القلبِ والروحْ !! كَمْ أشتاقُ لحضورِكِ كَمْ أشتاقْ...

الثقافة والذاكرة

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 16 يناير 2019

  ينطوي مفهوم الثقافة على بعدين أساسيين، أحدهما كوني عام، والآخر وطني، أو محلي خاص، و...

"أيقظني الديك" ... ليست مجرد رواية

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 15 يناير 2019

  الرواية الأولى التي أصدرتها الكاتبة الصاعدة رجاء البوعلي "أيقظني الديك" تأخذك في عوالم واقعية...

أقوى من العملاء

خليل توما | الثلاثاء, 15 يناير 2019

أعودُ أعودُ منتصبًا أزمجر تحت سكينهْ ويذبحني ويفرمني...

أغنية حب للمسحوقين

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 15 يناير 2019

منذ صغري وأنا أعشق الكلمة المقاومة الغاضبة...

وردة أنت تحملين الورود...

محمد الحنفي | الثلاثاء, 15 يناير 2019

  إهداء: إلى الرفيق العزيز إبراهيم حمي الذي تعودنا منه أن يتحفنا، في كل صباح، ...

روايات مرفوضة

د. حسن مدن | الثلاثاء, 15 يناير 2019

  تلقى ليو تولستوي رسالة رفض من ناشر أجنبي بعث إليه بمخطوطة روايته: «الحرب والسلا...

قصة فيلم “لبس قدك..” مسروقة

مبارك أباعزي | الأحد, 13 يناير 2019

شاهدت، وأنا نادرا ما أفعل، فيلما مغربيا مبنيا في قصته وفق مسار محكم، انضبطت فيه...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29404
mod_vvisit_counterالبارحة50667
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع174238
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي310463
mod_vvisit_counterهذا الشهر783130
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63387527
حاليا يتواجد 4274 زوار  على الموقع