موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

«تبغ وزيتون».. حكايات «الزمن الجميل»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

مقولة شهيرة كتبها الشهيد غسان كنفاني في إحدى رسائله إلى غادة السمان، قال فيها: «إن قيمة كل كلماتي كانت في أنها تعويض صفيق وتافه لغياب السلاح». والشهيد كنفاني كما نعلم هو أحد المنظرين الأوائل لـ«العنف الثوري» الفلسطيني في مواجهة الصهيونية، والتصاقه (كمثقف في الأساس) بالعمل الفدائي لم يكن في البداية ارتباطاً تنظيمياً، بل كان ارتباطاً وثيقاً بفكره السياسي، وبقناعاته، وبالنهج الذي دافع عنه حتى لحظة استشهاده، وهو أن نضال الشعوب لا يكون حقيقياً بلا مقاومة فعلية.

 

كتاب «حوار مع معين الطاهر.. الكتيبة الطلابية: تأملات في التجربة»، الذي أعده كل من إلياس خوري وميشال نوفل، كان بمثابة شهادة مباشرة من شاهد عيان، بل من قائد مباشر، عن تجارب مناضلي «الكتيبة الطلابية» الفتحاوية التي تحولت فيما بعد إلى «كتيبة الجرمق» في قوات العاصفة، واليوم يجيء كتاب معين الطاهر «تبغ وزيتون.. حكايات وصور من زمن مقاوم»، والذي يسجل في فصوله الثلاثة عشر سيرةً ذاتية جماعية، هي سيرة معين الطاهر التي تبدأ برفض هزيمة يونيو 1967، وبالتالي الانضمام لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، ثم تصبح سيرة تنظيم «فتح» الطلابي، في الأردن ثم في لبنان، وصولاً إلى ممارسة النشاط العسكري المنظم مع تأسيس السرية الطلابية، ثم «كتيبة الجرمق»، والذي شكل جزءاً من تيار استثنائي في الثورة الفلسطينية عموماً.

«الطاهر» يعيدنا إلى ذلك الوقت حين أرشد فيه المثقف البندقية، وباتت هي الأساس لمقارعة الاحتلال. تلك البندقية التي حملها على أكتافهم رجال واجهوا الواقع بشجاعة خالصة، وكأنني بقصصهم تتحول اليوم إلى ملاحم تراثية، وجدت لنفسها مكاناً في صفحات الكتاب لتعرفنا بما أنجزوه في أوقات المواجهات الحقيقية، بل وبكل التضحيات الممكنة، وفي الحقيقة الكتاب ليس سيرة ذاتية منغلقة على نفسها، بقدر ما هو إضاءة على سيرة جماعية مكتملة بشخوصها وحوادثها. ولعل من أجمل ما هدف إليه الكتاب الحديث عمن أسماهم «الشهداء الأحياء»: «وهم من زالوا بين ظهرانينا لم يُكتب لهم الاستشهاد، وإن كانوا قاب قوسين أو أدنى منه، لامست الشهادة شغاف قلوبهم ثم ارتدت إلى غيرهم»، وهو في شهادته يروي عن بعض هؤلاء الجنود المجهولين، وفي السياق ذاته يتطرق الطاهر، فضلاً عن قصص أخرى، إلى شخصية الشهيد «علي أبو طوق» كنموذج لمن يناضل في سبيل تحرير الأرض (فلسطين) من أقرب نقاط التماس المتاحة له، في الجنوب اللبناني، بعيداً عن المكاسب الشخصية، و«أبو طوق» هو في الأصل أحد مؤسسي وقادة «كتيبة الجرمق»، وحين يكرس الطاهر صورة أبو طوق، القائد العسكري المؤمن بمبادئه، يستكمل بإظهار (أبو طوق) الإنسان، الذي يسعى للحياة لنفسه ولغيره، فالإنسان هو القضية، وهذه من أهم الخلاصات التي يتذكرها جيل «الكتيبة الطلابية» التي أوجدت مساحة لسجال الأفكار وتفاعلها ضمن تجربة عسكرية مؤسسة على المسلكية الثورية وتطوير الذات وبناء المقاتل الفدائي المثقف، فالأساس هو البناء، وأول البناء بناء الإنسان، النقيض للموت.

لقد ركز «الطاهر» في مؤلفه على وصف المعارك الكثيرة وتفاصيلها، في لبنان، وداخل فلسطين التاريخية، قبل الحرب الأهلية في لبنان وخلالها، وقبل الاجتياح الإسرائيلي وخلاله، ثم في الفترة التي أعقبت كل ذلك أيضاً، لكن من أبرز ما يلفت النظر في الكتاب، ما تحدث فيه الطاهر عن عمليات غير معروفة، قامت بها «كتيبة الجرمق» بعد الاجتياح الإسرائيلي لبيروت.

غير أن المؤلف يسارع إلى الإعلان عن هدفه من وضع الكتاب: «كان طموحي في الأساس أن نتمكن من كتابة ذاكرة جماعية يساهم فيها كل من شارك في بنائها بجزء ولو يسير منها». هذه الذاكرة الجماعية لم تظهر فقط في عمل «الكتيبة» العسكري، بل في تلك الحميمية بين عناصرها (أبطالها)، فهم «مقاتلون من أجل الحرية» يستمدون قوتهم من معنى الحياة وقيمتها.

يركز الكتاب على توثيق ما قدمه رواد هذه التجربة النضالية الفلسطينية، الذين كان لهم دور مميز في «الزمن الجميل» للثورة الفلسطينية فيما مضى. ومع أن الجوانب التي يمكن الوقوف عندها في الكتاب عديدة، لكن ربما من أجمل ما ورد فيها قصة ذلك الصمود في قلعة شقيف في الجنوب اللبناني التي توضح تفاصيلها الكثيرة روح الثورة الفلسطينية بكل مشاركيها من فلسطينيين وعرب آخرين، حيث يقدم المؤلف تفاصيل مهمة جداً عن هذا الصمود، عبر عملية تحصين القلعة وتجهيزها بل وإعادة تجديدها، وكيف اشتركت القوات والفصائل القتالية، ووحدة الهندسة، والميليشيا، والتنظيم الطلابي، ومجموعات المتطوعين، والمشغل المركزي، وطلاب الجامعات وطالباتها، وفصائل عسكرية، ومرافقون للقائد العام (ياسر عرفات) في ذلك الصمود.

ما أحوجنا، في هذا الوقت الباهت لكل هذه المعاني الناصعة التي تستدعي حكايات بطولية شائقة عن رواد مناضلين قدموا تضحيات بحسب قدراتهم المتفاوتة في سبيل فلسطين وضربوا أروع الأمثلة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الشهيد عمر يتهادى بحضور الشهداء...

محمد الحنفي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  الشهيد عمر... قبل اغتياله... كان يبدي استعداده......

"بردة الأشواق" ديوان جديد للشاعر حسن الحضري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

صدر للشاعر حسن الحضري، ديوانه السابع، بعنوان "بردة الأشواق"، عن مكتبة الآداب للنشر والتوزيع بال...

إلى الهنود الحمر في الخان الأحمر..

محمد علوش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

يا كل جهات الأرض ويا كل الأمم المتحدة والمضطهدة الخان الأحمر عربيٌ ينبت قمحاً عرب...

قصيدة : قطرات ندى على صباحك..

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

باسم الحضارات التي استغلت عبقرية الإحساس على قوامك..   باسم الثقافات التي استلهمت...

حدود قراءة محمد شحرور للموروث

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

"القرآن عربي وأنزل بلسان عربي مبين ومن أجل فهم إعجازه البلاغي لابد من التعمق في ...

الكتابة ما بين زمنين

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  لم يترك التقدم العلمي والتكنولوجي دربا من دروب الحياة المعاصرة إلا وترك بصماته الإيجابية ...

صانعة بدرجة نحاتة

فاروق يوسف

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

بياتريس نحاتة هنغارية التقيتها ذات مرة في ملتقى فني أقيم في سلطنة عُمان، بياتريس لا ...

قبل ميعاد الخواء

حسن العاصي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

غرباء ختمنا التراب وأنهينا التعب خلفنا المرايا الضريرة ابتلعت الفوانيس والأراجيح الموحشة ضجرت الانتظار ر...

ما زلنا نعيش مرحلة ما قبل الماقبل

فراس حج محمد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

الغالية المحبة، الناظرة إلى هذا الأفق، أسعدت روحا ووقتا وجمالا وشعرا وشعورا. أما بعد: ف...

اشعار تمرد نسائيه من افغانستان

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

  وحينها ادرك/ ان الدرب الوحيد/ الذي عليه ان يقطعه/ الطريق الوحيدة المتبقية/ هي التي ت...

قصيدة "دودة الحب" للشاعر أحمد العجمي : بين الصدمة والتأمل

عبدالله جناحي

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

القصيدة النفاذة للشاعر احمد العجمي (( لماذا كل هذا الكلام عن أمراض الشمس؟! مدّو...

قصيدة : حانة فلامنكو..

أحمد صالح سلوم

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

دعيني العن هذا الشرق الذي ملأ صباحاتي بعقد الديانات.. فلم اتعرف على مشاعرك المزرك...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15560
mod_vvisit_counterالبارحة50485
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع118624
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر567267
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60351241
حاليا يتواجد 3779 زوار  على الموقع