موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

من قتل ناجي العلي؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أسئلة التاريخ المعلقة على مجهول، لا تسقط بتقادم السنين وغياب أبطال الحدث عن مسارح الحياة.

 

قبل ثلاثين سنة اغتيل في أحد شوارع لندن بمسدس كاتم للصوت رسام الكاريكاتير الفلسطيني «ناجي العلي» ، وكان ذلك حدثاً مزلزلاً في العالم العربي.

 

بقدر تعبير رسوماته عن المأساة الفلسطينية في الشتات والمخيمات وخلف الجدار وداخل ما تبقى من وطن يقاوم اكتسب شعبية استثنائية امتدت إلى العالم العربي كله.

هو ابن جيل عاين نكبة (1948) ونزح مع من نزحوا إلى المنافي واحتفظ وجدانه الصبي بمشاهد المأساة.

من نفس المعاناة ولدت ظاهرة شعراء الأرض المحتلة وروائييهم الكبار، وكان فريداً بميدانه الفني، فلا أحد ينازعه المكانة التي وصل إليها.

عندما تسأل اليوم عمن يتحدث باسم الجرح الفلسطيني ويمتلك قوة الإلهام العام؛ فإنك أمام ما يشبه التجريف الكامل.لم يكن اغتيال «العلي» حدثاً عابراً، فقد اهتزت معانٍ كبرى وسممت البيئة السياسية.

شيء ما عميق كسر في المعادلة الفلسطينية، اتصل تحت السطح بما جرى بعده في «أوسلو» من تنازلات فادحة.

الرموز تسبق أحياناً الحوادث. وقد كانت شخصية الطفل الفلسطيني «حنظلة»، التي ابتدعها تعبيراً عن رفض كل تنازل أو استخفاف بأي حق، مقلقة لقوى وشخصيات نافذة بقدر ما هي ملهمة للفلسطينيين العاديين.

«‬لا أعرف متى تعرفت على ناجي العلي، ولا متى أصبحت رسومه ملازمة لقهوتي الصباحية الأولى، ولكنني أعرف أنه جعلني أبدأ قراءة الجريدة من صفحتها الأخيرة».‬‬ «‬قل إنه هو الذي صار يحدد مناخ صباحي، كأنه فنجان القهوة الأول.. إنه الحدس العظيم والتجربة المأساوية، فلسطيني واسع القلب، ضيق المكان، سريع الصراخ وطافح بالطعنات».‬‬ هكذا وصفه مبدع فلسطيني آخر هو الشاعر «محمود درويش» في واحدة من أعمق نثرياته ألماً، كان يدافع عن نفسه متأخراً بعض الشيء.

حاصرت «عرفات» التهمة الخطيرة، وكان تزامن الرسم مع الاغتيال صلب حيثيات الاتهام.

الاتهام نفسه، حاصر «درويش» على خلفية رسم كاريكاتيري آخر، قبل الاغتيال مباشرة، وصفه ب«محمود خيبتنا الأخيرة» باستيحاء عنوان قصيدته «بيروت خيمتنا الأخيرة» اعتراضاً على ما دعا إليه من فتح حوارات مع اليسار «الإسرائيلي».

«‬كلّمته معاتباً فقال لي: لقد فعلت ذلك لأني أحبك، ولأني حريص عليك من مغبة ما أنت مقدم عليه... أخرج مما أنت فيه لأرسمك على الجدران».‬‬ «‬كان غاضباً على كل شيء، قلت له: مهما جرحتني فلن أجرحك بكلمة، لأنك قيمة فنية نادرة.. أذكر تلك المكالمة لأن صناعة الشائعات السامة قد طورتها من عتاب إلى تهديد، طورتها ونشرتها إلى حد ألزمني الصمت، فقد ذهب الشاهد الوحيد دون أن يشهد أحد أنه قال ذلك».‬‬ لم يخف «درويش» اختلافه مع نهج «العلي»، ف«قلبه على ريشته، ولأن ريشته سريعة الانفعال والاشتعال لا تعرف لأي شيء حساباً، ولأنه يحس بأن فلسطين ملكيته الخاصة التي لا يحق لأحد أن يجتهد في تفسير ديانتها، فهي لن تعود بالتقسيط، لن تعود إلاّ مرة واحدة من النهر إلى البحر.. وإلاّ فلن يغفر لأحد ولن ينجو أحد من تهمة التفريط».

في هذه الصياغة نزعتان متناقضتان بين مبدعين كبيرين، أولاهما حادة ومباشرة وغير مستعدة لأي مساومة.. وثانيتهما براجماتية تطلب التوازن بين المبدأ والواقع.‬‬‬قد يكون «درويش» لوح بشيء من التهديد في الاتصال الهاتفي النادر بينهما، لكنه يصعب تخيل تورطه في تلك الجريمة التي هزته من أعماقه: «إن ناجي العلي لنا، ومنا، ولنا.. ولنا».‬ بعبارة بليغة أخرى: «ليس من حق سفاحي الشعب الفلسطيني أن يسرقوا دمعنا، ولا أن يخطفوا منا الشهيد»... ف«حين استشهد ناجي العلي سقطت عن قلبي أوراق الأغاني لتسكنه العتمة».‬ في تلك المرثية المتأخرة، التي تزاوج فيها الحزن العميق على رحيل موهبة جامحة والتبرؤ النهائي من أن يكون طرفاً في الجريمة وبعض النقد لنهج «ناجي» في الفن والحياة يستلفت الانتباه أنه وجّه دفة الاتهام إلى «إسرائيل».‬ «كان الأعداء يسترقون السمع إلى هذا الخلاف، كانوا يضعون الرصاص في المسدس، كانوا يصطادون الفرصة».‬

«إن اغتيال ناجي العلي في لحظة الخلاف العائلي العابرة هو جريمة نموذجية أتقن الأعداء صناعتها».‬

هذا احتمال وارد، لكنه ليس مؤكداً.‬ بشهادة الوقائع لم يكن الخلاف عائلياً ولا عابراً بقدر ما كان عميقاً في المناهج والتصورات.‬ الاتهامات الظنية سيدة الموقف، لها أساس في سياق الحوادث، لكنها لا تصلح بذاتها عنواناً على الحقيقة.‬ بعد سنة من اغتيال «ناجي العلي» نشر شاعر العامية المصري «عبدالرحمن الأبنودي» ديواناً كاملاً في رثائه بعنوان: «الموت على الأسفلت» تنبأ فيه بأنه لن تكون هناك إجابة على سؤال التاريخ المعلق: «ولو اتقتلت.. أوعى تسأل مت بأنهي يد».‬ وبعد أربع سنوات أخرى تعرض اسم الضحية المغدور بها إلى تنكيل معنوي وإعلامي ممنهج وواسع في مصر، ونكل بذات الوقت بالفنان «نور الشريف» وتم التشهير به على خلفية إنتاج وبطولة فيلم سينمائي يحمل اسم «ناجي العلي» من إخراج «عاطف الطيب».‬ تجاوز الهجوم كل حدٍّ واتهم «الشريف» بالخيانة الوطنية لدفاعه عن القضية الفلسطينية، دون أدنى دليل حيث نشر أنه تلقي (3) ملايين دولار من منظمة التحرير الفلسطينية لإنتاج هذا الفيلم.‬ لم يكن ذلك صحيحاً من قريب أو بعيد، فقد طلبت قيادة المنظمة رسمياً من الرئيس الأسبق «حسني مبارك» منع عرض الفيلم في مهرجان القاهرة، خشية أن يكون تضمن اتهاماً لها، وهو ما لم يشر إليه الشريط السينمائي.‬ لا يملك أحد توجيه اتهام على مثل هذه الدرجة من الخطورة دون أن يكون هناك ما يثبت.‬ البحث عن الحقيقة في اغتيال «ناجي العلي» هو بحث من نوع آخر عن القضية الفلسطينية، المأساة والمقاومة والانكسار كأن النكبة تعيد إنتاج نفسها.‬

بعد سنوات «أوسلو» أدرك «درويش» بضمير الشاعر صحة ما حذر منه «حنظلة»، فهتف من قلبه حزيناً على ما آلت إليه قضية عمره: «من سينزل أعلامنا: نحن أم هم؟ ومن سوف يتلو علينا معاهدة الصلح، يا ملك الاحتضار، كل شيء معدُّ لنا سلفاً، من سينزع أسماءنا عن هويتنا: أنت أم هم؟».‬ كان ذلك نوعاً من رد الاعتبار لما حذر منه رسام جرى النيل منه في أحد شوارع لندن.‬‬

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

أزمة كِتاب أم كُتّاب؟

د. حسن حنفي

| السبت, 21 يوليو 2018

  توالت الأزمات في العالم العربي وتشعبت، وأصبح كل شيء في أزمة: السياسة والاقتصاد والمجت...

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18888
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع282613
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر646435
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55562914
حاليا يتواجد 2365 زوار  على الموقع