موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
5 مواد غذائية "ذهبية" ضرورية لصحة القلب ::التجــديد العــربي:: السعفة الذهبية في مهرجان كان من نصيب شوب ليفترز الياباني والمخرجة اللبنانية نادين لبكي تفوز بجائزة التحكيم ::التجــديد العــربي:: رؤية بصرية وقراءات نصية في ملتقى الدمام للنص المسرحي ::التجــديد العــربي:: قادة أوروبا يقدمون اقتراحات لتجنب حرب تجارية مع واشنطن ::التجــديد العــربي:: تسوية تجارية بين واشنطن وبكين تثير مخاوف فرنسا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني في المستشفى للمرة الثالثة خلال أسبوع ::التجــديد العــربي:: قائد القوات المشتركة السعودية: ساعة الحسم في اليمن اقتربت ::التجــديد العــربي:: بابا الفاتيكان يرثي لحال غزة.. اسمها يبعث على الألم ::التجــديد العــربي:: الصدر الذي تصدر تحالفه نتائج الانتخابات البرلمانية عقب لقاء العبادي: الحكومة العراقية الجديدة ستشمل الجميع ::التجــديد العــربي:: نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري" ::التجــديد العــربي:: العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات ::التجــديد العــربي:: بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان ::التجــديد العــربي:: مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات ::التجــديد العــربي:: إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة ::التجــديد العــربي:: موناكو وليون ويتأهلان لدوري الأبطال الموسم القادم ومرسيليا يكتفي بالمشاركة في الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: هازارد يقود تشيلسي للقب كأس الاتحاد الإنكليزي على حساب يونايتد ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو مدريد يتوج بطلا للدوري الأوروبي على حساب مارسيليا الفرنسي، بفوزه عليه بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: 12 مليون نازح عام 2017 ::التجــديد العــربي:: قتلى بهجوم انتحاري شمال بغداد ::التجــديد العــربي:: 62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة ::التجــديد العــربي::

الاستعمار وسياسة تجنيد المثقفين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

نفهم, أن بقايا الدول الاستعمارية, التي تحولت من شكل الاستعمار المباشر إلى أشكال استعمارية أخرى, تبقي والحالة هذه, جنودها في معسكراتهم, لكن الأشكال الجديدة تقوم بمحاولة تسييد ثقافة ونهج هذه الدولة الاستعمارية أو تلك. ومن جملة الأساليب التي تتبعها, أن تدفع لكتاب ومثقفين محليين من الدول المختلفة, أو الكتاب,الذين درسوا فيها لاستقطابهم أو الأدق قولا تجنيدهم لخدماتها.. الدول من بقايا الفهم الاستعماري لا تزال في حاجة إلى أقلام تكتب مادحةً لها, وإلى أبواقٍ تجمل سياساتها حتى تكون مفهومة ومعتنقة في هذه الدول. الظاهرة ليست جديدة بالطبع, فقد سبق وأن كُتب عنها منذ بدايات القرن الزمني الحالي, من خلال كتاب:”من يدفع للزمار .. الحرب الباردة الثقافية”, لـ فرانسيس ستونر سوندرز, فعلى مدى اكثر من عشرين عاما كانت وكالة المخابرات الأميركية, تنظم وتدير جبهة ثقافية عريضة في معركة ضارية, بدعوى حرية التعبير , وبتعريفها للحرب الباردة, بأنها معركة من أجل “الاستيلاء على عقول البشر”.

 

فبعد ان سكت هدير المدافع وازيز الطائرات ودوي القصف, أخرجت الترسانة أثقالها الثقافية, الصحف والمجلات والإذاعات والمؤتمرات ومعارض الفن التشكيلي والمهرجانات الفنية والمنح والجوائز ..الخ , وتكونت شبكة محكمة من البشر الذين يعملون بالتوازي مع الـ “CIA” لتمحو من الأذهان فكرة أن “أميركا صحراء ثقافية”, وتزرع فيها فكرة جديدة مؤداها ,أن العالم في حاجة إلى سلام أميركي وإلى عصر تنوير جديد, وأن ذلك كله سيكون اسمه “القرن الأميركي”. راديكاليون سابقون ومثقفون يساريون ممن تحطم إيمانهم بالماركسية والشيوعية, ومؤسسات وهمية وتمويل سري ضخم وحملة إقناع هائلة, في حرب دعاية ضارية تخطط لها وتديرها “منظمة الحرية الثقافية”, التي كانت بمثابة وزارة غير رسمية للثقافة الأميركية, أو لتكون “الزمار” الذي تدفع له CIA ثمن ما تطلبه من ألحان. فرنسا تحذو حذو حليفتها, فرنسا بالطبع ليست بعيدة عن هذه الظاهرة, بل حاولت وتحاول إعادة إنتاجها.

ما دعاني لكتابة هذه المقالة. مسألتان: الأولى, ما ذكره صديق لي مثقف وكاتب فلسطيني, عن صديقه الناقد الفلسطيني المشهور, (وهو مريض حاليا, شفاه الله). لقد حاز الناقد الفلسطيني على شهادة الدكتوراة, من أشهر جامعة فرنسية وهي “السوربون”, وفوجئ بعد إعطائه الشهادة بيومين باتصال هاتفي من وزارة الخارجية الفرنسية, ليتبين فيما بعد, أن من قابله, حاول تجنيده لصالح فرنسا من خلال القول “بأنه ومن خلال ما قدمت فرنسا له من خدمات, فعليه بالمقابل تقديم خدماته لها, مقابل مبلغ مالي كبير شهريا”. رفض الكاتب العرض, عاد إلى بيته, وفي صباح اليوم التالي قام بلملمة أغراضه وسافر بالقطار إلى بروكسل ومنها إلى عاصمة عربية, ولم يعد بعدها إلى فرنسا. حدث الناقد صديقنا المشترك عن قسم سري في وزارة الخارجية الفرنسية مختص بتجنيد المثقفين, ومن ضمنهم عرب, وعن قبول كثيرين بأن يكونوا في خدمة السياسات الفرنسية (التي هي سياسات أميركية استعمارية) في جوهرها من خلال ما يكتبوه.

الحادثة الثانية, مقالة قرأتها في جريدة لبنانية, بداية هذا الأسبوع , لكاتب جزائري, يذكر فيها: أنه “بعد ست سنوات على احتفال فرنسا بالذكرى المئوية لاحتلالها للجزائر, كتب أبرز المثقفين الجزائريين حينها, فرحات عباس, مقالاً بعنوان “فرنسا هي أنا” في مجلة “الوفاق”, بتاريخ 27 شباط/فبراير 1936. يقول فيه:”…لن أموت من أجل الوطن الجزائري, لأن هذا الوطن لا وجود له, ولم أكتشف هذا الوطن… لقد بحثت في التاريخ, وسألت الأحياء والأموات, وزرت المقابر, فلم يُحدّثني أحد عن هذا الوطن”….ويستطرد الكاتب .. كانت كلمات عباس تعبيرا عن أفكار “النخبة المثقفة” المطالبة بالاندماج التام للجزائريين في الأمة الفرنسية, مُنطلقاً من موقع المُنظِّر للواقع الاستيطاني الفرنسي, وليس القابل بوجوده فحسب” (كتاب “في مهب المعركة – إرهاصات ثورة” ,ص 88-90 لمالك بن نبي”. يقول الكاتب في مقالته”عندما اعتمدت الثورة بعد انطلاقها,على أبناء الارياف انتصرت, فهؤلاء لم يُصِبهُم ما أصاب أبناء المدن من فيروسات “الثقافة الاستعمارية”, ولم يعرفوا فرنسا مونتسكيو, ولا جان جاك روسو, ,ولا فولتير, ولا مبادئ الثورة عن الحرية والإخاء والمساواة, إنما ترسخ في وعيهم ما انتقل إليهم من ذاكرة أجدادهم عن أسماء مجرمين, وقتلة مثل الكولونيل مونتانياك (الذي كان مُتحمِّساً لمشروع نقل الشعب الجزائري لجزر ماركيز) أو الجنرال شانغارنيي, أو الكولونيل فوريو وغيرهم كثير, ممن مارسوا كل أنواع الوحشية والتدمير ,وليس بفضل أداء “النخبة المثقفة”, انتصرت ثورة الجزائر.

بالتأكيد, فإن ما ربط بين الحادثتين ومقالتي هذه, أن مثقفين فلسطينين وعربًا ينظرون الآن لأهمية إيجاد تسوية بين الفلسطينيين وإسرائيل, ويدعون إلى الواقعية والعلمية والعملية, وعدم الانشداد إلى “الفهم الخشبي” في المواقف, إنهم يدينون العمليات الاشتباكية مع العدو ,التي تنتهي باستشهاد المقاومين, على اعتبار”أن لا فائدة منها؟!”, تماما كما روّجوا لاتفاقيات أوسلو الكارثية, سيئة الصيت والسمعة, لكن اعتماد شعبنا ليس على هذه “النخب المثقفة”, التي جعلت هدفها ترويج “ثقافة الهزيمة والاستسلام”, وإنما على مقاومين بواسل, عرفوا ويعرفون حقيقة العدو الصهيوني, فتعاملوا, ويتعاملون, وسيظلون يتعاملون معه بالمقاومة المسلحة. اعتماد الشعب الفلسطيني يتم على مثقفين ثوريين, وما أكثرهم, يروجون لـ “ثقافة المقاومة” ويمارسونها, تماما كالشهيد غسان كنفاني, ناجي العلي, وائل زعيتر وكمال ناصر, وغيرهم كثيرون. ولعل كازانتزاكيس أبدع في إحدى رواياته, عندما دعا إلى أن يكون حتى الإنجيل, “إنجيل السلاح”, تماما كديننا الإسلامي الحنيف في دعوته إلى مقاومة أعداء الدين, تماما مثل كل الشرائع السماوية والإنسانية, تماما مثل قرارات الأمم المتحدة, التي تتيح للشعوب المحتلة أراضيها والمغتصبة إرادتها, مقاومة المستعمرين بالسلاح. مثلما تحررت الجزائر رغم استعمارها الطويل, ستتحرر فلسطين, شاء بعض المثقفين المجندين لأميركا, لفرنسا أو لبريطانيا أو للعدو الصهيوني, أم أبوا.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري"

News image

غزة - "القدس" دوت كوم - قالت "الهيئة الفلسطينية المستقلّة لملاحقة جرائم الاحتلال" في قطا...

العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات

News image

أعلن تيار "الحكمة" العراقي، الأحد، أن الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين 4 ائتلافات شار...

بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان

News image

القدس المحتلة - يسعى عضو مجلس النواب الأميركي رون ديسانتيس إلى إقرار إعلان بروتوكولي يزع...

مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات

News image

القدس-  اندلعت مواجهات في منطقة باب العمود بمدينة القدس المحتلة إثر الاعلان عن استشهاد الأ...

إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة

News image

الناصرة - عمّ الإضراب العام، يوميا، المدن والبلدات العربية في أراضي عام 48، ردً...

62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة

News image

غزة - استشهد 62 مواطناً فلسطينيا، وأصيب أكثر من 2410 آخرين على الأقل، منذ ساع...

بوتين: سفننا المزودة بالصواريخ المجنحة سوف ترابط في سوريا بشكل دائم

News image

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أنه تقرر أن تناوب السفن المزودة بصواريخ "كاليبر" المجنحة بشكل دائ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

جورج برنارد شو.. في الميجور بربارة

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 27 مايو 2018

  جورج برنارد شو George Bernard Shaw، ١٨٥٦ – ١٩٥٠. دبْلِني المولد، لندنيّ النضج والإقا...

رمضانيات.. الكتب بين الليلة والبارحة

أحمد الجمال

| الخميس, 24 مايو 2018

  حدثتكم عن افتتاح الجامع الأزهر فى رمضان سنة 361 هجرية، وأوردت بعض التفاصيل عن تأس...

حقيقة العنف ولا عنف الحقيقة

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 23 مايو 2018

  يدرك الروائي الفرنسي ألبير كامو المولود في الجزائر أن المنافسة «السياسية» أحياناً تضطّر صاحبها...

دمعة عـين لك يا جمــال العَـبراق

نجيب طلال

| الأربعاء, 23 مايو 2018

دمـــعــة:   هـا هي اليوم ورقة أخـرى من أصدقاءنا ؛ تسقـط في هـدوء وتسلم روحها ...

امرأتان

جميل مطر

| الأربعاء, 23 مايو 2018

  عرفتهما طفلتين «شقيتين» ثم فتاتين رائعتين، محط أنظار عديد الرجال وملتقى طموحاتهم وأحلى رغباته...

بمثلي تُرادُ البلاد..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 19 مايو 2018

1. مُرِّي مع الرِّفْقِ يا قُمْريَّةَ البانِ قدْ كنتُ مَيْتاً وربُّ البيتِ أحياني تلكَ...

رحيلك الموجع

شاكر فريد حسن | الجمعة, 18 مايو 2018

الى ابن عمتي وزوج أختي المرحوم محمد صالح خليل *** رحلت وارتحلت عن الدنيا...

يوميات ما قبل فناء العربان

جميل السلحوت | الجمعة, 18 مايو 2018

ليلى استيقظت ليلى ابنة ثمانية الأشهر مبكرا، انتبهت لها والدتها وهي تردّد بصوت طفوليّ حزي...

أيديولوجية الكادحين قوة للحركة...

محمد الحنفي | الجمعة, 18 مايو 2018

عندما اختار الشهيد عمر... أن تصير... أيديولوجية الكادحين......

قطة الدور الثالث

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 18 مايو 2018

  مرة أخرى تنشب هذه القطة اللعينة أظافرها في كيس القمامة المغلق بعناية وتبعثر محتويا...

مصيبة الأبناء وفرح أبناء الأحفاد

د. حسيب شحادة

| الجمعة, 18 مايو 2018

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة التي رواها سميح بن الأمين بن صالح ص...

عزالدين عناية في حوار حول الترجمة:

| الخميس, 17 مايو 2018

  بعض مؤسسات الترجمة العربية هي هدْرٌ للمال العام وأكذوبة كبيرة باسم الترجمة حاوره الصحفي ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4777
mod_vvisit_counterالبارحة23962
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع28739
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي179830
mod_vvisit_counterهذا الشهر746750
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1033312
mod_vvisit_counterكل الزوار53912494
حاليا يتواجد 1756 زوار  على الموقع