موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

«أمة اقرأ».. أتظل رهينة للماضي؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ما زلنا في «العالم الإسلامي»، منذ قرون عديدة، نطرح ونواجه سؤالاً مركباً مهماً هو: لماذا تأخرنا وتقدم الغرب؟ وكيف ننهض مجدداً من سباتنا الحضاري الطويل بشكل يواكب التحديات العالمية الحديثة؟ وفي محاولة متواضعة وسريعة للإجابة، نقول:

 

نعم، كنا ننعم بازدهار حضاري وماضٍ كان زاهياً، سبقَنا إليه الرومانُ والإغريقُ والفرس والصينيون وحضارات كثيرة أخرى سادت ثم بادت، لكن أن نبقى أسرى ذاك الماضي وتلك الحضارة ومخرجاتها، فإن ذلك جزء من العائق الذي يقف حائلاً دون منافستنا الحضارية في «عالم اليوم» الذي لا يعترف إلا بالنظر إلى الأمام.

لا تخفى على أحد إنجازاتنا العلمية، وتحديداً في الجبر والطب والكيمياء، التي يبدو أنها تلاشت منذ العصور الوسطى! فقد عشنا منذئذ ركوداً حضارياً مزمناً، بحيث أصبح كل همنا منصباً على رصد علامات قيام الساعة والاستعداد لها! وبالتالي أصبحنا عاجزين عن إحياء حضارتنا وتطويرها، بعد أن مزقنا أوردة عناصر تغذيتها. ولا نزال مكبلين بسلاسل الماضي السحيق، بل نخطط مع سبق الإصرار للاستمرار في «نعمائه»، غير عابئين باستحقاقات المستقبل. ويبدو أننا «عقدنا العزم» على البقاء عاجزين عن التحرك مليميتراً واحداً إلى الأمام، وأصبح «لسان حالنا»: لماذا نتعب أنفسنا وأذهاننا في مواضيع لن نستطيع بلوغها لا بشق الأنفس ولا براحتها، طالما أن الله سخر لنا نتاجاً ووسائل وأدوات نقطفها من بساتين الغرب الذي يسبقنا بسنوات ضوئية، ونحن بالكاد نحبوا في أثره؟! فلنأخذ ما يروق لنا من هذه الإنجازات! ولننظر مثلاً إلى الإنترنت المخترع أصلاً لضمان استمرار تدفق المعلومات وتبادلها حول العالم، وإلى استخداماته عندنا في تصفح المواقع التافهة، وفي إنشاء المواقع الأصولية والإرهابية المتشددة وغيرها!

وبالمقابل، ولم يكن الغرب لينجز قفزاته الحضارية الحديثة لو لم يعتق نفسه من إسار أفكار حضارة الإغريق والرومان وفلاسفتهم وعلمائهم ومفكريهم ومن «مسيحية» العصور الوسطى وكنيستها، لصالح ما توصل إليه العقل البشري من حقائق علمية تخدم الحضارة الإنسانية. ولو لم يحقق الغرب انعتاقه، لما أدرك أن الحقيقة لم تعد مرتبطة بالضرورة بهذه الأفكار وأولئك الفلاسفة أو حكراً عليهم. إن تحرر الغرب فكرياً هو ما حفزه على التجاوز والبناء والانطلاق. ولولا قطيعة الغرب مع ماضيه لما آل إلى ما آل إليه، ولما أدى ذلك إلى دوران وتسارع عجلة التغيير والتقدم. ما العمل إذن؟ وإلامَ سنبقى أسرى لأفكار الأموات من «جهابذتنا»؟

طالما ظللنا نحتمي بقراءة قاصرة للدين مرتَدِين عباءتها الفضفاضة بمفاهيم تقليدية محافظة معتمدة على آراء فقهاء كتبوا لزمنهم وليس لزمننا، وأعطوا لنفسهم حق تغييب العقل، وطالما نحن لم نفقه واقع الأمة الحقيقي ولم نستطع التأقلم مع المحسوس والمشاهد، فلن نكون عنصراً فاعلاً في ركب الحضارة الإنسانية ولا في عجلة التقدم. مأزقنا التاريخي والحضاري يكمن، في جزء أساسي منه، في عجزنا عن الانفكاك من أسر الماضي البعيد ونتاجه الفكري ورجالاته. وهو أمر حوّلنا لمستهلكين لمنتجات الحضارة الحديثة، ومجترين لأفكار من الماضي أصبحت «خارج التغطية».

خروجنا من هذا المأزق لا يكون إلا بإحداث نوع من الانفكاك المعرفي شبه الكامل مع الماضي، بعد أن نستلهم من أفكاره ما يحفزنا إلى التجاوز والبناء والانطلاق والتجديد، لا إلى التقليد الأعمى. وكما قال ونستون تشرشل: «إن نحن فتحنا خصومة بين الماضي والحاضر، حتما سنجد أننا خسرنا المستقبل». هكذا ساد العقل هناك، وهكذا انبثق المستقبل عندهم. العقل والعمل عنصراً «السبيل الوحيد» للفوز في عالم يقوم على التنافس، ولا حتميات في التاريخ خارج إطار تضافر العقل والفعل، وإلا فإن البديل هو الضياع والاندثار. فالتاريخ «ليس قطاراً يسير على قضبان حديدية»، كما يقول ألفن توفلر، وهو في النهاية لا يرحم المتقاعسين والمتواكلين. وها نحن نعود إلى مقولة معبرة لفيلسوفنا الكبير زكي نجيب محمود: «إني لأقولها صريحة واضحة، إما أن نعيش عصرنا بفكره ومشكلاته، وإما أن نرفضه ونوصد دونه الأبواب لنعيش تراثنا، نحن في ذلك أحرار، لكننا لا نملك الحرية في أن نوحد بين الفكرين».

القراءة في دفتر الماضي ضياع للحاضر، وتمزيق للجهد، ونسف للساعة الراهنة. قُضي الأمر، ولا طائل من تشريح جثة الزمان وإعادة عجلة التاريخ. لذلك، دعونا نغادر سجن الماضي، فنحن لا نستطيع إعادة النهر إلى مصبه، ولا الشمس إلى مطلعها، ولا الطفل إلى بطن أمه. فالريح تهب في اتجاهها بلا توقف، والماء ينهمر عبر المجرى، والقافلة تسير إلى الأمام.. فلماذا نخالف الطبيعة وسنة الحياة؟ ولماذا لا يكون ماضينا هو نفسه الحافز الذي غيّر فكر أسلافنا ونقلهم من ظلمات وغشاوة التقليد الأعمى إلى نور العقل والتطور والحضارة وآفاق المستقبل؟ أولسنا «أمة اقرأ»؟!

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

اصدار عدد أيلول من مجلة - الاصلاح - الثقافية

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  صدر العدد السادس ( أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي ت...

عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية على تراب أجدادها

اسحق قومي

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  المسيحية المشرقية ،هي ثاني ديانة سماوية ،نبعت من الشرق وأساسها الشرق،تعاليمها تكاد تكون في مجم...

إعادة النظر في الاستشراق

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  «إعادة النظر في الاستشراق» هو عنوان الكتاب الجديد لوائل حلاق الذي صدر بالانجليزية، وكما ه...

الوعي واللاوعي في عملية الإبداع

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

  يقول الروائي البريطاني المعروف إف. إس. نيبول (1932م) إن الكتابة: «تأتي من أكثر أعماق ...

في أسوان

د. حسن مدن | الاثنين, 17 سبتمبر 2018

  اعتاد الإمام الشيخ محمد عبده أن يزور مدينة أسوان في الشتاء، وأحياناً يأتيها مروراً...

قراءة في رواية "حرب وأشواق" عمواس بوَابة القدس، 2018 للروائيَّة، نزهة أبو غوش

رفيقة عثمان | الأحد, 16 سبتمبر 2018

رواية حرب وأشواق، تحتوي على مئتين وأربعة وثمانين صفحة، سردت الكاتبة أحداث دراميَّة لحرب الن...

رواية "هذا الرجل لا أعرفه" وما يدور في المجتمعات العربية

عبدالله دعيس | الأحد, 16 سبتمبر 2018

رواية (هذا الرجل لا أعرفه) للأديبة المقدسية ديمة جمعة السمان، صدرت مؤخرا عن مكتبة كل ...

الشهيد عمر كان يقاوم...

محمد الحنفي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

ما وجد الشهيد عمر... إلا ليقاوم... في أسرة......

شخصان نابلسيان: أبو بدري وأبو جعام

د. حسيب شحادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها مرجان بن أسعد بن مرجان ...

شبابيك زينب رواية الحبّ والحياة

جميل السلحوت | السبت, 15 سبتمبر 2018

  عن دار الشّروق للنّشر والتوزيع صدرت هذا العام 2018 الطبعة الثّالثة من رواية "شبابي...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13697
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115713
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر628229
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57705778
حاليا يتواجد 3051 زوار  على الموقع