موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

«أمة اقرأ».. أتظل رهينة للماضي؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ما زلنا في «العالم الإسلامي»، منذ قرون عديدة، نطرح ونواجه سؤالاً مركباً مهماً هو: لماذا تأخرنا وتقدم الغرب؟ وكيف ننهض مجدداً من سباتنا الحضاري الطويل بشكل يواكب التحديات العالمية الحديثة؟ وفي محاولة متواضعة وسريعة للإجابة، نقول:

 

نعم، كنا ننعم بازدهار حضاري وماضٍ كان زاهياً، سبقَنا إليه الرومانُ والإغريقُ والفرس والصينيون وحضارات كثيرة أخرى سادت ثم بادت، لكن أن نبقى أسرى ذاك الماضي وتلك الحضارة ومخرجاتها، فإن ذلك جزء من العائق الذي يقف حائلاً دون منافستنا الحضارية في «عالم اليوم» الذي لا يعترف إلا بالنظر إلى الأمام.

لا تخفى على أحد إنجازاتنا العلمية، وتحديداً في الجبر والطب والكيمياء، التي يبدو أنها تلاشت منذ العصور الوسطى! فقد عشنا منذئذ ركوداً حضارياً مزمناً، بحيث أصبح كل همنا منصباً على رصد علامات قيام الساعة والاستعداد لها! وبالتالي أصبحنا عاجزين عن إحياء حضارتنا وتطويرها، بعد أن مزقنا أوردة عناصر تغذيتها. ولا نزال مكبلين بسلاسل الماضي السحيق، بل نخطط مع سبق الإصرار للاستمرار في «نعمائه»، غير عابئين باستحقاقات المستقبل. ويبدو أننا «عقدنا العزم» على البقاء عاجزين عن التحرك مليميتراً واحداً إلى الأمام، وأصبح «لسان حالنا»: لماذا نتعب أنفسنا وأذهاننا في مواضيع لن نستطيع بلوغها لا بشق الأنفس ولا براحتها، طالما أن الله سخر لنا نتاجاً ووسائل وأدوات نقطفها من بساتين الغرب الذي يسبقنا بسنوات ضوئية، ونحن بالكاد نحبوا في أثره؟! فلنأخذ ما يروق لنا من هذه الإنجازات! ولننظر مثلاً إلى الإنترنت المخترع أصلاً لضمان استمرار تدفق المعلومات وتبادلها حول العالم، وإلى استخداماته عندنا في تصفح المواقع التافهة، وفي إنشاء المواقع الأصولية والإرهابية المتشددة وغيرها!

وبالمقابل، ولم يكن الغرب لينجز قفزاته الحضارية الحديثة لو لم يعتق نفسه من إسار أفكار حضارة الإغريق والرومان وفلاسفتهم وعلمائهم ومفكريهم ومن «مسيحية» العصور الوسطى وكنيستها، لصالح ما توصل إليه العقل البشري من حقائق علمية تخدم الحضارة الإنسانية. ولو لم يحقق الغرب انعتاقه، لما أدرك أن الحقيقة لم تعد مرتبطة بالضرورة بهذه الأفكار وأولئك الفلاسفة أو حكراً عليهم. إن تحرر الغرب فكرياً هو ما حفزه على التجاوز والبناء والانطلاق. ولولا قطيعة الغرب مع ماضيه لما آل إلى ما آل إليه، ولما أدى ذلك إلى دوران وتسارع عجلة التغيير والتقدم. ما العمل إذن؟ وإلامَ سنبقى أسرى لأفكار الأموات من «جهابذتنا»؟

طالما ظللنا نحتمي بقراءة قاصرة للدين مرتَدِين عباءتها الفضفاضة بمفاهيم تقليدية محافظة معتمدة على آراء فقهاء كتبوا لزمنهم وليس لزمننا، وأعطوا لنفسهم حق تغييب العقل، وطالما نحن لم نفقه واقع الأمة الحقيقي ولم نستطع التأقلم مع المحسوس والمشاهد، فلن نكون عنصراً فاعلاً في ركب الحضارة الإنسانية ولا في عجلة التقدم. مأزقنا التاريخي والحضاري يكمن، في جزء أساسي منه، في عجزنا عن الانفكاك من أسر الماضي البعيد ونتاجه الفكري ورجالاته. وهو أمر حوّلنا لمستهلكين لمنتجات الحضارة الحديثة، ومجترين لأفكار من الماضي أصبحت «خارج التغطية».

خروجنا من هذا المأزق لا يكون إلا بإحداث نوع من الانفكاك المعرفي شبه الكامل مع الماضي، بعد أن نستلهم من أفكاره ما يحفزنا إلى التجاوز والبناء والانطلاق والتجديد، لا إلى التقليد الأعمى. وكما قال ونستون تشرشل: «إن نحن فتحنا خصومة بين الماضي والحاضر، حتما سنجد أننا خسرنا المستقبل». هكذا ساد العقل هناك، وهكذا انبثق المستقبل عندهم. العقل والعمل عنصراً «السبيل الوحيد» للفوز في عالم يقوم على التنافس، ولا حتميات في التاريخ خارج إطار تضافر العقل والفعل، وإلا فإن البديل هو الضياع والاندثار. فالتاريخ «ليس قطاراً يسير على قضبان حديدية»، كما يقول ألفن توفلر، وهو في النهاية لا يرحم المتقاعسين والمتواكلين. وها نحن نعود إلى مقولة معبرة لفيلسوفنا الكبير زكي نجيب محمود: «إني لأقولها صريحة واضحة، إما أن نعيش عصرنا بفكره ومشكلاته، وإما أن نرفضه ونوصد دونه الأبواب لنعيش تراثنا، نحن في ذلك أحرار، لكننا لا نملك الحرية في أن نوحد بين الفكرين».

القراءة في دفتر الماضي ضياع للحاضر، وتمزيق للجهد، ونسف للساعة الراهنة. قُضي الأمر، ولا طائل من تشريح جثة الزمان وإعادة عجلة التاريخ. لذلك، دعونا نغادر سجن الماضي، فنحن لا نستطيع إعادة النهر إلى مصبه، ولا الشمس إلى مطلعها، ولا الطفل إلى بطن أمه. فالريح تهب في اتجاهها بلا توقف، والماء ينهمر عبر المجرى، والقافلة تسير إلى الأمام.. فلماذا نخالف الطبيعة وسنة الحياة؟ ولماذا لا يكون ماضينا هو نفسه الحافز الذي غيّر فكر أسلافنا ونقلهم من ظلمات وغشاوة التقليد الأعمى إلى نور العقل والتطور والحضارة وآفاق المستقبل؟ أولسنا «أمة اقرأ»؟!

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

بين النظر والعمل

د. حسن حنفي

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  في علم أصول الدين، جعل المتكلمون موضوع العلم ليس الذات الإلهية بل الطبيعة والنظر...

المشروع الثقافي.. وبناء جيل جديد من المثقفين

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  ليس ثمة مصطلح مثير للالتباس كمصطلح المثقف، وليست ثمة ثقافة دون وجود مثقفين، وليس ث...

إلى معين حاطوم غداة الرحيل

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 فبراير 2019

  أيها الجميل في حضورك وغيابك بين الكلمة والحلم بدّدتَ عُمرَك بين الأدب والفلسفة تنوع ...

رحلت إلى أقاصيك البعيدة

محمد علوش

| الأحد, 17 فبراير 2019

(إلى صبحي شحروري) ذهبت بعيداً في دروب سمائك البعيدة رسمت خطا...

قالتْ سأتوب..!

محمد جبر الحربي

| الأحد, 17 فبراير 2019

1. لسلمى مقامَاتُ الحِجَازِ وما يُرَى مِنَ الطيرِ والأشجارِ سِرَّاً على...

العلاقة الجدلية بين التاريخ والتراث

د. عدنان عويّد

| الأحد, 17 فبراير 2019

العلاقة بين التاريخ والتراث علاقة جدلية ذات تأثير متبادل لا يمكن الفصل بينهما. فإذا كان...

أمسيةٌ أدبيّةٌ قرمانيّة في الناصرة!

آمال عوّاد رضوان

| الأحد, 17 فبراير 2019

أمسيةٌ أدبيّةٌ ثقافيّةٌ قرمانيّة أقامها منتدى الفكر والإبداع احتفاءً بالأديبة سعاد قرمان، وذلك في كلي...

ماذا حدث عندما تم اعتبار الوحي المنزل نصا مكتوبا؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 17 فبراير 2019

  "كل نص هو في موقع انجاز الكلام" بول ريكور، من النص إلى الفعل...

غياب حواضن الأدباء الجدد

وليد الزبيدي

| الأحد, 17 فبراير 2019

  مجلة الآداب البيروتية ومجلة الأقلام العراقية ومجلة نزوى العمانية ومجلات كثيرة أخرى ساهمت خلال ...

موسم خارج الشجر

حسن العاصي

| الأحد, 17 فبراير 2019

حين كان والدي شيخاً قوياً لم أكن أعلم في فيض هبوب المطر ...

ها أنا أنظر في المرآة مرة أخرى لأعتذر

فراس حج محمد

| الأحد, 17 فبراير 2019

  الحبيبة الباقية ما بقيت الروح، أسعدت أوقاتا والأشواق ترقص في نظرة عينيك، أما بعد: ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3557
mod_vvisit_counterالبارحة49600
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105819
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر887531
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65041984
حاليا يتواجد 3614 زوار  على الموقع