موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الحداثة المشوّهة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عندما ننقد الحداثة لا يعني أننا ندعو إلى التخلي عنها وعن قيمها، أو ندعو بالعودة إلى ما قبلها، أو ندعو إلى العودة إلى العصور الوسطى ، ثم إننا لا ننقدها من منطلق ديني، وكذلك لا ننقدها من منطلق ما بعد حداثي بغية تفكيك وتقويض أسسها ومبادئها التي قامت عليها كما يفعل مفكري وفلاسفة ما بعد الحداثة، إنما ننقدها من وجهة نظرنا نحن العرب أي من وجهة نظر غير غربية، ننقد تأثيراتها السلبية على شعوبنا ودولنا، فكما التبني الخاطئ للدين يضر بالمجتمعات والدول كذلك التبني الخاطئ للحداثة يضر بالمجتمعات والدول، ربما يستغرب بعض الحداثيين، ويتساءل، وهل للحداثة تأثير سلبي على شعوبنا؟ جوابي، نعم للحداثة تأثير سلبي ومضر لشعوبنا إذا فُهمت ومورست بشكل خاطئ.

 

الحداثة مجموعة قيم ومبادئ ومفاهيم ومصطلحات وأفكار بدأت بالظهور منذُ عصر النهضة الأوربي واستمرت إلى عصر التنوير حتى وصلت إلى القرن التاسع عشر وإلى ما يعرف بمسمى الحداثة بعد ذلك، وهي نشأت في الأساس بالدول الأوربية، أي انها نشأت في أمكنة وأزمنة معينة غير الدول التي انتشرت فيها، ثم انتقلت إلى بقية دول العالم، الحداثة ليست واحدة في دولها التي نشأت بها، فهي حداثات، فكل دولة أوربية تختلف ظروف نشأت الحداثة لديها عن ظروف الدول الأخرى، فمثلاً حصل الإصلاح الديني في ألمانيا قبل بقية الدول الأوربية الأخرى، أو مثلاً تطور العلم والصناعة في بريطانيا وفرنسا قبل ألمانيا والدول الأوربية الأخرى، أو مثلاً تطورت الديمقراطية في بريطانيا قبل الدول الأوربية الأخرى، وهكذا كل دولة من هذه الدول لها حداثتها الخاصة وظروف نشأتها.

عرفت الدول العربية وشعوبها الحداثة بعد حملة نابليون على مصر عام ( ١٧٩٨م )، والذي أحضر معه مجموعة من العلماء والمهندسين والجغرافيين، بالإضافة إلى بعض المستشرقين، وأحضر معه مطبعة تطبع باللغة العربية، وأثناء الاحتلال عمل على إنشاء بعض الأنظمة والقوانين التي لم تكن معروفة من قبل وعمل على تطوير التعليم والإصلاح الزراعي التي أدت بدورها إلى تطوير الدولة، ثم عندما حكم مصر محمد علي باشا، عام ( ١٨٠٥م ) عمل على الأخذ بمنجزات الحداثة الأخرى وعمل على إرسال البعثات للنهل من العلوم التجريبية وغيرها من العلوم في الدول الأوربية، وعمل على تطوير الجيش واستيراد المعدات الخاصة به، واستيراد الصناعات الحديثة في كافة المجالات المتاحة، ثم انتشر هذا الأمر في بقية الدول العربية.

ولكن ماذا نعني بالحداثة المشوهة؟ نقصد بالحداثة المشوهة، من جهتين، ١- من جهة أننا لم نأخذ إلا بالجزء المادي والتقني منها ولم نأخذ بالمبادئ والأفكار والقيم والمفاهيم التي أنشأتها، أي أننا لم نأخذ بفكرة فصل الدين عن الدولة، أو الديمقراطية وفصل السلطات، وحقوق الإنسان، وحرية الافراد، وتحقيق العدالة، وغيرها من المفاهيم التي لولاها لما قامت الحداثة، ٢- ومن جهة ثانية هناك من تبنى الحداثة بقضها وقضيضها، أي أخذ كل شيء منها بقيمها الإيجابية والسلبية، القيم السلبية التي باتت حتى في الدول التي نشأت لديها موضع نقد من علماءها ومفكريها، والتي تنذر بتفكك المجتمعات هناك، إضافة إلى أن هذا الحداثي العربي أو ذاك يريد بهذا الفعل أن ينسلخ من جذوره العربية وينسلخ من هويته وذلك بمحاولة تخليه عن كل ما يربطه بأصله وجذوره، بل ان من هؤلاء من يدعو ويطالب بعودة الاستعمار، باعتبار اننا نحن العرب لا ينظمنا إلا الاستعمار الغربي، لا يعلم هذا الحداثي انه بإلغاء هويته والتماهي مع الغربي سيفقد قيمته كإنسان ويصبح مسخ فاقد لهويته، وبصبح لا هو عربي ولا هو غربي، نحن بحاجة إلى الحداثة وهي ضرورة لنا ولكن ليست على حساب هويتنا وقيمنا ومبادئنا، أنظر إلى اليابان مثلاً تبنت الحداثة واخذت بالمبادئ والأسس التي قامت عليها مثل الديمقراطية وفصل السلطات وحرية الافراد وحقوق الانسان وغيرها ولكنها لم تتخلى عن هويتها، الياباني يفتخر بهويته ويشجع منتجات وصناعات بلده، ويشتري منتج بلاده حتى إذا كان المنتج المماثل الأجنبي أرخص إذا كان قادراً على ذلك.

بينما العربي لا يعترف بصناعته إذا كان هناك شيء من صناعة، بل أنه يسخر منها، لأن العربي في الحقيقة فقد ثقته بنفسه وبقيمه، لن تستفيد مجتمعاتنا العربية إذا كانت تتبنى الحداثة بهذا الشكل المشوّه، لذا لا بد من إعادة النظر في هذا الأمر.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

أزمة كِتاب أم كُتّاب؟

د. حسن حنفي

| السبت, 21 يوليو 2018

  توالت الأزمات في العالم العربي وتشعبت، وأصبح كل شيء في أزمة: السياسة والاقتصاد والمجت...

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16560
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع280285
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر644107
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55560586
حاليا يتواجد 2546 زوار  على الموقع