موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

الثّاءُ.. الغيثُ والثَّمَر (4)

إرسال إلى صديق طباعة PDF


«لا نصْرٌ تيَامَنَ،

لا ثِقاتٌ خُلَّصٌ يُهدونَ للتَّاريِخِ بِيضَ رِقَاعِهِمْ.

ما اخْضَرَّتِ الدُّنيا على إيقاعِهِمْ

هذا مُثَارُ النَّقْعِ:

تلكَ على اليَمينِ مَقابرُ الزَّمنِ الجَميلِ،

وتلكَ شُهْبُ قلاعِهِمْ»*

والثَّاءُ في الثقافة، وقد أثَّر المفهومُ الخاطئُ لها لدى السلطات العربية منذ قرون، إلى تشويهها، وقتل روح الإبداع في شتى فروعها، حتى أصبح نتاجها رتيباً مكروراً، غير قادر على التماهي مع ثقافات العالم، حاله حال السياسة العربية المتخبطة، بل هي انزلقت في منزلقاتها. وبدل أن يكونَ دورها تثبيت الهوية، وتجذير التراث الحضاري، والحفاظ على الآثار، ومشاركة هذه الكنوز مع العالم، وتنمية الحقول الفكرية والمعرفية، وتنشيط حركة الكتاب والترجمة، ومراكز الدراسات والبحوث، ودعم الإبداع والمبدعين، وتبني الموهوبين في شتى مجالات الثقافة، وفتح نوافذ الحوار الحُرِّ الهادف مع الذات والآخَر، وبث روح التسامح والتراحم والمحبة والسلام، وتثبيت قيم الحق والخير والعدالة والمساواة، كانت الأولوية للحذف والمحو والنفي، وتكريس الصوت الواحد، وتسفيه المقابل، وتهميش الرأي الآخَر، إضافةً إلى الحجْر والمنْع والحجْب، وخلق مناخٍ للصراعات العقيمة، والاستقواء بالسلطة أيا كانت، لدعم هذا الطرف أو ذاك، دون التفكير في النتائج والآثار المترتبة على ذلك، والأمَرُّ، دون التفاتٍ إلى الخطرِ الحقيقي، العدوِّ الحقيقي المتربص بالهوية والكيان.

بل أدهى من ذلك، فقد حدث، وما زال يحدثُ، أن اعتُبر المثقف، لا العدو، عدوَّاً للأوطان، وأنه يمثل خطراً أكبر من الصهيونية ذاتها، فسعت دول وجماعات إلى اجتثاث المثقفين، وعزلهم، وإقصائهم، وتشويه سمعتهم، والانتقاص من إنجازاتهم.

وقد عاش كثيرٌ من العلماء والأطباء والمحامين والمفكرين والأدباء والشعراء العرب كالغرباء في أوطانهم، أو غرباء عن أوطانهم، بحثاً عن التقدير، أو الأمن، أو لقمة العيشِ، أو كل ذلك.

وظل ما يطفو على السطح من ثقافات، هو في الغالب ثقافة سُلُطات، تجترُّ ولا تبتكر، وتحذفُ ولا تضيف. تكرِّسُ المكرَّس، وتعيد تأسيس المؤسَّس أصلاً، وظلَّ السجال الدائر العقيم ثابتاً في تجزئةِ المجزَّأ، وتصنيف المصنَّف.

وبدل أن تكون الثورات في عالمنا العربي ثوراتٍ في العلوم والتقنية، والاستثمار في خيرات الأرض كالزراعة في السودان ومصر واليمن والشام، والتعدين والصناعة، والسياحة، وقطف ثمار المواقع الجغرافية الفريدة، وغير ذلك كثير.

كانت الثوراتُ ثوراتِ جماعاتٍ وعصاباتٍ إرهابية لها أجنداتٌ خاصة، ومعارضات فنادق طارئة، تدعي كلها العلم والمعرفة بمصلحة الأمة والناس، ولمَّا أماطتْ لثامها، أو هي لم تمطه، ظهر على أرض الواقع أنها تنفي العقل، وتنفي الدولة، وتنفي مفهوم الوطن والوطنية، بل هي تنفي الحياة بكل تفاصيلها، حين تحمل في ثناياها الموت والدمار والتخريب والتهجير، ونسف كل ما تحقق، وتثبيط روح الوطنية والهوية والانتماء، وهكذا، حتى أصبحت الثكنات ومعها المساجد والجامعات والمدارس والمصانع والمطارات، أهدافا للتفجير والتدمير، أو ساحاتٍ لسجن الأهل واختطافهم، وإعدامهم، فقط لأنهم مواطنون عزَّل يشهدون أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، ويحبون أوطانهم بفطرتهم، وطريقتهم الجميلة، قبل ظهور هذه الجماعات المتنافرة المتناحرة المتناثرة، متغيرة الولاءات.

«يا ثَوْراتِ الهَدْمِ،

ويا ثَوْراتِ المَاءِ يُفَسَّرُ، بعدَ الخَيْبَةِ، بالمَاءْ.

إنَّ التَّغييرَ..

وَهَمَّ التَّغييرِ بِنَاءْ..! »*

وكان ما كان، وما نشاهد من سقوطٍ لمنظومة الدول العربية في معظمها، ومن تفشي ظواهر الإرهاب والطائفية والإثنية، وانهيارٍ لبنىً كثيرةٍ منها البنية التحتية، بل انهيار دولٍ بأكملها في ثوانٍ في عمر الأحداث التاريخية، بعد صراعٍ مع الوهم لسنوات، وضمورٍ لمشاريع التنمية، في معظم ما تبقى، ومعظم ذلك بسبب الثغرات والثقوب الكبيرة في بنية الثقافة والفكر العربي، وفي قطاعات التعليم والإعلام.

وأصبح كثيرٌ من الحواضر والعواصم والمدن العربية خرائبَ وأجداثاً، وأثراً بعد عين.

وبعد أن كانت الثُّريَّا حلماً وهمَّاً، صارت وهْمَاً، وصار الثرى أقصى مجالات النظر والرؤية.

في المقابل نجح العدوُّ على الضفّةِ الأخرى، في تفعيل الثقافةِ والفكر لخدمة وجوده وهويته، وشرعنةِ اغتصابهِ للأراضي والحقوق العربية.

فقد نجحت الصهيونية في بث صورتين متلازمتين لليهودي، وللإسرائيلي:

الأولى لليهودي المضطهد من قبل النازيِّة، وما وقع عليه من ظلمٍ وقتلٍ وتعذيب وتهجير، مع تكريسٍ للمحرقة، والعداءِ للسّاميّةِ.

والثانيةِ للإسرائيليِّ الديموقراطيِّ المنتصرِ، ولدولةِ إسرائيلِ الفتيّةِ القويّة.

وقد استخدم الصهاينة الثقافة عبر السينما، وصناعة الأفلام في هوليوود، والدول الأوروبية، وعبر التشكيل والموسيقى ومجمل الفنون، وعبر الكلمةِ حين أدركوا سرَّ قوتها، فسيطروا على الإعلام العالمي.

وكذلك عبر سطوة السلاح والقوة الضاربة في فلسطين ومحيط محيطها.

*****

* المقاطع المقوسة للشاعر كاتب المقال.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

عن زمن ميس الريم !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

  ميس الريم صرخة رحبانية لاجل ايقاظ الوعى الوطنى و الانسانى لاجل الحب و التصاف...

ما بين ذئب البدوية وحي بن يقظان

شريفة الشملان

| الخميس, 21 فبراير 2019

  كنت أحكي لحفيدتي حكاية الذئب الرضيع اليتيم الذي عطفت عليه سيدة من البادية، أخذته ...

استرداد كتاب ضائع

د. حسن مدن | الخميس, 21 فبراير 2019

  في أوائل أربعينات القرن العشرين، سافر الشابان محمد مندور، ولويس عوض، إلى فرنسا لدراسة...

المثقّف العربي وسؤال ما العمل؟

د. صبحي غندور

| الخميس, 21 فبراير 2019

  يتأزّم الإنسان، وكذلك الأمم والشعوب، حين يصل الفرد أو الجماعة، في مواجهة مشكلةٍ ما، إل...

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29527
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255744
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1037456
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65191909
حاليا يتواجد 3816 زوار  على الموقع