موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

الثّاءُ.. الغيثُ والثَّمَر (3)

إرسال إلى صديق طباعة PDF

«أحْبَبْتُ نَفْسِيَ بَعْدَ أنْ أسْكَنْتُهَا

حُبَّ البِلادِ.. فأوْرَقَتْ بالنَّاسِ.

ورَسَمْتُها شَجَراً وكَمْ علَّمتُها

أنْ لا تَثُورَ على ندَى الكُرَّاسِ.

ولكَمْ فَرِحْتُ وقدْ رَأيْتُ ثِمَارَهَا

 

ولمَحْتُ في أفيائِها حُرَّاسِي..!»*

 

الثاءُ في الثَّوْر والثَّوْرة، أما الثوْر فقد احتلَّ مكانةً مهمةً لدى فلاحي الأرض عبر التاريخ، فنراه كمصدر قوة خارقة، وحكمة، وسمو، لدى حضارات العراق القديمة في الثيرانِ الآشورية المجنَّحة من جهة، وهو محرك الحراثةِ الأول قبل الآلة، ومصدر اعتزاز الفلاح من جهة أخرى أينما وجدت الفلاحة في الأرض عبر العالم، كما في الهند وغرب آسيا، والأمريكتين، يقول الحكيمُ اليمني «علي ولد زايد»:

«يا ثوْرنَا طالْ عمْرَكْ طولَ الهلال اليمَانِي

في آخِرِ الشَّهْر شَيْبةْ وغدوةْ ولدْ يومِ ثانِي»

وقد كان إطلاقُ اسمِ ثورٍ على الإنسانِ قيمةً لدى شجعان العرب القدامى، حتى أصبحَ مع التاريخ اليوم مذمَّةً وشتيمة..!

ونرى الثورَ متسيداً، بل يكادُ، من البراعةِ، ورأسه يظهرُ من الجزء الأيسر من جدارية «جرنيكا، غرنيكا»، Guernica بالإسبانية، وهي اللوحة العالمية للفنان الإسباني بابلو بيكاسو، وهي لوحة تعبر عن السلام في وجه الحرب، والغارة الألمانية على القرية التي تحمل اسم اللوحة، تأييداً لنظام فرانكو الفاشي على وجه التحديد، ودعماً وتثبيتاً له ضدَّ الثوار الوطنيين.

وفي الثَّوْرةِ، وهي من الفعلِ ثارَ: ثَارَ الشَّعْبُ بِالْحَاكِمِ الْمُسْتَبِدِّ: اِنْتَفَضَ وَوَثَبَ عَلَيْهِ لِيُحْدِثَ ثَوْرَةً، وثارَ على، يثورُ ثوْرةً وثوَرَاناً، فهو ثائر، والثورةُ تعني في مفهومها الأول التغيير، وهو التغيير الموجب الهادف، عبرَ إحلالِ نظام عادل محلَّ نظام متهالك ظالم، وبذلك يسبق الأنبياءُ والرسلُ كلَّ الثوار، لأنهم ثاروا على واقعهم استجابةً لأمر ووحي إلهي، حين أرادوا الخروج بمجتمعاتهم من الخرافةِ والجهل والشرك والضلالة، وازدراء الفقراء والمستضعفين، إلى النُّورِ والحق والخير والعدالة، عبر التَّبصُّرِ، وطرح الأسئلةِ، وتحكيم العقل، كما تجلى ذلك في نوحٍ عليه السلام، وإبراهيم الذي قاده شكه إلى اليقين، وبقية الأنبياء والصالحين، وصولاً إلى خاتم النبيين محمد العربيِّ الأمين، صلوات الله عليه وعلى صحبه أجمعين، الذي ثبّتَ هدياً ورسالةً أزليَّةً غيرَ آنيَّة، ما زالت تؤثر في العالمِ إلى أن يرثَ اللهُ الأرضَ ومن عليها، وهي رسالةُ محبَّة ورحمة، لا رسالةَ كره وإرهاب..!

وتاريخياً، ضمن المفاهيم السياسية والاجتماعية، تعتبر الثورة الفرنسية، أول ثورة شاملة لمجتمع ضد نظام حكم قائم ومهيمن، تتالت بعدها الثورات ضد الإقطاع، والملكيات الأوروبية، وفساد الكنيسة، التي كان يعوّل عليها في تمرير القوانين الظالمة، والضرائب، واغتصاب حقوق وأراضي الفلاحين، والطبقات الدنيا، وكذلك في تبرير الحروب، وشغل الناس بها عبر خلق أعداء دائمين يكونون مصدر الخطر، وسبب سوء الأحوال المعيشية، في عقول البسطاء.

وقد أثمرت الحروب والاستعمار والاستبداد والطغيان من جهة، ووعي الشعوب ومقاومتها من جهة أخرى، ثورات لا حصر لها عبر العالم، في القرون الثلاثة الأخيرة، تغيرت فيها خارطة العالم، ونشأت دولٌ، واختفت أخرى، ومزقت الحروب الكوكب الأزرق، وكان للعرب نصيبهم منها، فثاروا على الأتراك، في الحقبة العثمانية، التي كانت تحتقرهم، وأسهمت في تخلفهم، ومن ثم تسليم أرضهم للاستعمار الإنجليزي والفرنسي كما حدث في فلسطين على سبيل المثال، وهي الفترة التي عانى فيها العرب من التخلف والجهل، والتي كان يُسمى فيها الحكم العثماني بالرجل المريض، أو رجل أوروبا المريض.

ثم ثار العرب على الاستعمار الإنجليزي والفرنسي والإيطالي، وكانت الثورة الجزائرية مثالاً رائعاً لبطولة المقاومة والثوار، ومثالاً مزرياً للمستعمر متمثلاً في الفرنسيين، وعاراً على الإنسانية والديمقراطية والمثل التي يدّعونها..!

كما يصفها الشاعر العراقي عبد الرزاق عبد الواحد:

هذي التي المُثُلُ العُليَا على فمِها وعندَ كلِّ امتحانٍ تُبْصَقُ المُثُلُ..!

وما أنْ طرَد العربُ المستعمرين من أبوابهم، حتى عادوا ثانيةً من النوافذ عبر حروبهم الاقتصادية والإعلامية، وعبر بثِّ الفتن، وإثارة النعرات الطائفية والإثْنيةِ، وكانت ثالثةُ الأثافيَّ ثوراتِ الربيع العربي، التي أريد لها تقسيم وتجزئة المجزأ من الأراضي العربية، وصرف النظر عن القضية الأم فلسطين.

فامتداداً لمشروع «سايس بيكو»، كان مشروع اليهودي «برنارد لويس» لتقسيم كافة الدول العربية إلى دويلات، وهو ما نرى ثمرته في الخريطة العربية بعد ثورات الخريفِ والوهم، مع بقاء إسرائيل دولة قوية مهيمنة، لا يطالها حتى الثُّغاء..!

والثاءُ في الثروةِ، والثروةُ لا تتحقق للأوطان في ظل الظروف التي أتينا على ذكرها، من فوضى واقتتال وصراعات وحروب، بل هي تنفد سريعاً، ويذهب معظمها في غايات غير حاجة الوطن من بنىً تحتية وتطوير وتنمية، وغير حاجة المواطنين مِن غذاء ودواء وأمْن وتعليم وتنمية، وتصبح المعارضات الوهمية الثائرة مِن معارضي الفنادقِ إلى إرهابيي الأنفاق والخنادق، مجردَ عصابات مسلحة تنهب الوطن والمواطن، ابتداءً من جيبه، وليتها تقف عند حدود منزله وأثاثه، بل هي تحتل أحياءً وقرىً ومدناً بأكملها، وتسعى سعياً حثيثاً لحرق الأخضر واليابس، وتتفنن في تدمير كلِّ بناء أو أثر قائم، وكل أثر معرفيٍّ أو حضاريٍّ، كأنَّ الوطنَ هذا أو ذاك ليس بوطنهم، وهو فعلاً ليس بوطنهم، لأنه فعلاً وطن الشرفاء من أبنائه، لا وطن الخونة والعملاء والإرهابيين على مختلف تصنيفاتهم، وانتماءاتهم، وزورهم، ووزرهم، واعتداءاتهم الأثيمة على الآمنين من قتل وخطف وسلب وتعذيب وتهجير.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

عادل إمام يكشف العوالم الخفية

هناء عبيد

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

عوالم خفية هو المسلسل الذي أطل علينا من خلاله عادل إمام لرمضان هذا العام. هذا...

الصمت في حرم الجمال جمال

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

بالأصل لم أكن شديد الحرص على حضور الحفلات الغنائية والسيمفونية منذ بداية مشواري المهني في ...

أشواك البراري وطفولة جميل السلحوت

هدى خوجا | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

يقع كتاب “أشواك البراري- طفولتي” في 221 صفحة من الحجم المتوسط، وهو صادر عن مكت...

منظومة المظالم...

محمد الحنفي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

قلنا لكم... هضموا الحقوق... فلم تبالوا... لم تعيروا الاهتمام...   بالحقوق......

لؤلوة شتاينبك

د. حسن مدن | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  بعد أن انتهيت من قراءة رواية جورج شتاينبك «اللؤلوة» فكرت بيني وبين نفسي: كم من ...

أفافا أينوفا أساطير منسية

د. ميسون الدخيل

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  أسطورة من أساطير الأمازيغ، اليوم سأحدثكم عن حكاية قديمة قدم القرون العديدة التي مرت عل...

وطنُ التواضُع والتَّعالي

محمد جبر الحربي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

1. لا يعرفُ الفَجْرَ إلا مَنْ صحَا معَهُ فالفَجْرُ أهلي وأحبابي وأوطاني والفَجْرُ أمِّي،...

ابستومولوجيا النص بين التشكّل والتجاوز نموذج من السرد التعبيري ونص ل كريم عبد الله الناقدة والتشكيليّة التونسية : خيرة مباركي

كريم عبدالله | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  توسّعت دائرة الشعريّة العربيّة بفضل ما يظهر على الساحة الأدبية من أشكال فنيّة تتجاوز...

ديوان جديد للشاعر اليركاوي مفيد قويقس بعنوان: - عشريات ومقطوعات -

شاكر فريد حسن | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  بعد دواوينه " على ضفاف جرحي نما الزيتون والغار " و " غضب "،و"ذا...

دين الفنان جميل راتب

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  عام 1928 استطاع العالم الاسكتلندي الكسندر فلمنج أن يشتق من العفن أول مضاد حيوي و...

فيلم “الرئيس” في “دولة ما”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  قليلة الأفلام التي تبعث رسائل عديدة في آن واحد، ولا تستطيع أن تجد حشوا ف...

عشتار الفصول:111260 أعداء المسيحية المشرقية .

اسحق قومي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  1= المسيحيون أنفسهم. بقومياتهم، ومذاهبهم ،وأحزابهم ،بعصبياتهم ،وسلوكياتهم ، بعدم أخذهم بواقعية التفكير والموض...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2742
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع110859
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر864274
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57941823
حاليا يتواجد 2558 زوار  على الموقع