موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عائلة الشهيد صالح البرغوثي تخلي منزلها تحسّبًا لهدمه ::التجــديد العــربي:: بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم ::التجــديد العــربي:: الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس ::التجــديد العــربي:: العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد ::التجــديد العــربي:: عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام ::التجــديد العــربي:: 11.72 بليون ريال تحويلات الأجانب العاملين في السعودية خلال أكتوبر ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي: 715 بليون دولار تحويلات المغتربين عام 2019 ::التجــديد العــربي:: السعودية أميمة الخميس تحصد جائزة نجيب محفوظ في الأدب ::التجــديد العــربي:: لجنة تحكيم «أمير الشعراء» تختار قائمة الـ 20 شاعراً ::التجــديد العــربي:: زيارة المتاحف تخفف الألم المزمن ::التجــديد العــربي:: قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي::

الثّاءُ.. الغيثُ والثَّمَر (3)

إرسال إلى صديق طباعة PDF

«أحْبَبْتُ نَفْسِيَ بَعْدَ أنْ أسْكَنْتُهَا

حُبَّ البِلادِ.. فأوْرَقَتْ بالنَّاسِ.

ورَسَمْتُها شَجَراً وكَمْ علَّمتُها

أنْ لا تَثُورَ على ندَى الكُرَّاسِ.

ولكَمْ فَرِحْتُ وقدْ رَأيْتُ ثِمَارَهَا

 

ولمَحْتُ في أفيائِها حُرَّاسِي..!»*

 

الثاءُ في الثَّوْر والثَّوْرة، أما الثوْر فقد احتلَّ مكانةً مهمةً لدى فلاحي الأرض عبر التاريخ، فنراه كمصدر قوة خارقة، وحكمة، وسمو، لدى حضارات العراق القديمة في الثيرانِ الآشورية المجنَّحة من جهة، وهو محرك الحراثةِ الأول قبل الآلة، ومصدر اعتزاز الفلاح من جهة أخرى أينما وجدت الفلاحة في الأرض عبر العالم، كما في الهند وغرب آسيا، والأمريكتين، يقول الحكيمُ اليمني «علي ولد زايد»:

«يا ثوْرنَا طالْ عمْرَكْ طولَ الهلال اليمَانِي

في آخِرِ الشَّهْر شَيْبةْ وغدوةْ ولدْ يومِ ثانِي»

وقد كان إطلاقُ اسمِ ثورٍ على الإنسانِ قيمةً لدى شجعان العرب القدامى، حتى أصبحَ مع التاريخ اليوم مذمَّةً وشتيمة..!

ونرى الثورَ متسيداً، بل يكادُ، من البراعةِ، ورأسه يظهرُ من الجزء الأيسر من جدارية «جرنيكا، غرنيكا»، Guernica بالإسبانية، وهي اللوحة العالمية للفنان الإسباني بابلو بيكاسو، وهي لوحة تعبر عن السلام في وجه الحرب، والغارة الألمانية على القرية التي تحمل اسم اللوحة، تأييداً لنظام فرانكو الفاشي على وجه التحديد، ودعماً وتثبيتاً له ضدَّ الثوار الوطنيين.

وفي الثَّوْرةِ، وهي من الفعلِ ثارَ: ثَارَ الشَّعْبُ بِالْحَاكِمِ الْمُسْتَبِدِّ: اِنْتَفَضَ وَوَثَبَ عَلَيْهِ لِيُحْدِثَ ثَوْرَةً، وثارَ على، يثورُ ثوْرةً وثوَرَاناً، فهو ثائر، والثورةُ تعني في مفهومها الأول التغيير، وهو التغيير الموجب الهادف، عبرَ إحلالِ نظام عادل محلَّ نظام متهالك ظالم، وبذلك يسبق الأنبياءُ والرسلُ كلَّ الثوار، لأنهم ثاروا على واقعهم استجابةً لأمر ووحي إلهي، حين أرادوا الخروج بمجتمعاتهم من الخرافةِ والجهل والشرك والضلالة، وازدراء الفقراء والمستضعفين، إلى النُّورِ والحق والخير والعدالة، عبر التَّبصُّرِ، وطرح الأسئلةِ، وتحكيم العقل، كما تجلى ذلك في نوحٍ عليه السلام، وإبراهيم الذي قاده شكه إلى اليقين، وبقية الأنبياء والصالحين، وصولاً إلى خاتم النبيين محمد العربيِّ الأمين، صلوات الله عليه وعلى صحبه أجمعين، الذي ثبّتَ هدياً ورسالةً أزليَّةً غيرَ آنيَّة، ما زالت تؤثر في العالمِ إلى أن يرثَ اللهُ الأرضَ ومن عليها، وهي رسالةُ محبَّة ورحمة، لا رسالةَ كره وإرهاب..!

وتاريخياً، ضمن المفاهيم السياسية والاجتماعية، تعتبر الثورة الفرنسية، أول ثورة شاملة لمجتمع ضد نظام حكم قائم ومهيمن، تتالت بعدها الثورات ضد الإقطاع، والملكيات الأوروبية، وفساد الكنيسة، التي كان يعوّل عليها في تمرير القوانين الظالمة، والضرائب، واغتصاب حقوق وأراضي الفلاحين، والطبقات الدنيا، وكذلك في تبرير الحروب، وشغل الناس بها عبر خلق أعداء دائمين يكونون مصدر الخطر، وسبب سوء الأحوال المعيشية، في عقول البسطاء.

وقد أثمرت الحروب والاستعمار والاستبداد والطغيان من جهة، ووعي الشعوب ومقاومتها من جهة أخرى، ثورات لا حصر لها عبر العالم، في القرون الثلاثة الأخيرة، تغيرت فيها خارطة العالم، ونشأت دولٌ، واختفت أخرى، ومزقت الحروب الكوكب الأزرق، وكان للعرب نصيبهم منها، فثاروا على الأتراك، في الحقبة العثمانية، التي كانت تحتقرهم، وأسهمت في تخلفهم، ومن ثم تسليم أرضهم للاستعمار الإنجليزي والفرنسي كما حدث في فلسطين على سبيل المثال، وهي الفترة التي عانى فيها العرب من التخلف والجهل، والتي كان يُسمى فيها الحكم العثماني بالرجل المريض، أو رجل أوروبا المريض.

ثم ثار العرب على الاستعمار الإنجليزي والفرنسي والإيطالي، وكانت الثورة الجزائرية مثالاً رائعاً لبطولة المقاومة والثوار، ومثالاً مزرياً للمستعمر متمثلاً في الفرنسيين، وعاراً على الإنسانية والديمقراطية والمثل التي يدّعونها..!

كما يصفها الشاعر العراقي عبد الرزاق عبد الواحد:

هذي التي المُثُلُ العُليَا على فمِها وعندَ كلِّ امتحانٍ تُبْصَقُ المُثُلُ..!

وما أنْ طرَد العربُ المستعمرين من أبوابهم، حتى عادوا ثانيةً من النوافذ عبر حروبهم الاقتصادية والإعلامية، وعبر بثِّ الفتن، وإثارة النعرات الطائفية والإثْنيةِ، وكانت ثالثةُ الأثافيَّ ثوراتِ الربيع العربي، التي أريد لها تقسيم وتجزئة المجزأ من الأراضي العربية، وصرف النظر عن القضية الأم فلسطين.

فامتداداً لمشروع «سايس بيكو»، كان مشروع اليهودي «برنارد لويس» لتقسيم كافة الدول العربية إلى دويلات، وهو ما نرى ثمرته في الخريطة العربية بعد ثورات الخريفِ والوهم، مع بقاء إسرائيل دولة قوية مهيمنة، لا يطالها حتى الثُّغاء..!

والثاءُ في الثروةِ، والثروةُ لا تتحقق للأوطان في ظل الظروف التي أتينا على ذكرها، من فوضى واقتتال وصراعات وحروب، بل هي تنفد سريعاً، ويذهب معظمها في غايات غير حاجة الوطن من بنىً تحتية وتطوير وتنمية، وغير حاجة المواطنين مِن غذاء ودواء وأمْن وتعليم وتنمية، وتصبح المعارضات الوهمية الثائرة مِن معارضي الفنادقِ إلى إرهابيي الأنفاق والخنادق، مجردَ عصابات مسلحة تنهب الوطن والمواطن، ابتداءً من جيبه، وليتها تقف عند حدود منزله وأثاثه، بل هي تحتل أحياءً وقرىً ومدناً بأكملها، وتسعى سعياً حثيثاً لحرق الأخضر واليابس، وتتفنن في تدمير كلِّ بناء أو أثر قائم، وكل أثر معرفيٍّ أو حضاريٍّ، كأنَّ الوطنَ هذا أو ذاك ليس بوطنهم، وهو فعلاً ليس بوطنهم، لأنه فعلاً وطن الشرفاء من أبنائه، لا وطن الخونة والعملاء والإرهابيين على مختلف تصنيفاتهم، وانتماءاتهم، وزورهم، ووزرهم، واعتداءاتهم الأثيمة على الآمنين من قتل وخطف وسلب وتعذيب وتهجير.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين

News image

شهدت الضفة الغربية غلياناً أمنياً واستنفاراً عسكرياً للاحتلال بعد مقتل جنديين أمس في هجوم بسل...

خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم

News image

بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، جرى...

الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس

News image

رام الله - - أصيب 69 مواطنًا، الخميس، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال ومستوطنيه في ...

العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد

News image

أعلنت «دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة» العراقية أن محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة اصدرت احك...

عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام

News image

كشف عالم الفضاء المصري وعضو المجلس الاستشاري العالمي برئاسة الجمهورية في مصر فاروق الباز، عن ...

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

- مباغتًا جاء حبك - للشاعرة ريتا عودة

شاكر فريد حسن | الاثنين, 17 ديسمبر 2018

  حمل إلي البريد هدية من الصديقة الشاعرة ريتا عودة المقيمة في عروس الكرمل حيفا، ...

الكاهن إسحاق بن عمران يزور مسرحًا في لندن

د. حسيب شحادة

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي سردها راضي بن الأمين بن صالح ص...

المدرسة الانطباعية/ التأثيرية في الأدب (2 من 2 )

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

  بعد أن انتقل مصطلح الانطباعية من الرسم إلى الأدب، لم تتغير في الواقع صيغة ا...

توليد الجدل

د. حسن مدن | الاثنين, 17 ديسمبر 2018

  يشتكي مفكر كبير هو التونسي هشام جعيط مما يصفه ب «غياب المتابعة النقدية المستم...

من دفتر الذكريات

شاكر فريد حسن | الأحد, 16 ديسمبر 2018

  تلعب الكلمة الملتزمة والقصيدة المقاومة دورًا تعبويًا وثوريًا وتحريضيًا في معارك الشعوب المناضلة لأجل ح...

لماذا نجح ثروت عكاشة؟

عبدالله السناوي

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

  لم يكن «ثروت عكاشة»، الرجل الذي ارتبط اسمه بأوسع عملية بناء ثقافي في التاري...

مظاهر الجمود الحضاري

د. حسن حنفي

| السبت, 15 ديسمبر 2018

  ترسب في الذهن الشعبي من الموروث التشريعي قدسية النص، وأن النص غاية في ذاته، ...

قصيدة :إيقاع جهات الياسمين

أحمد صالح سلوم

| السبت, 15 ديسمبر 2018

في زحمة المدينة الغارقة بتوترها والغبار ثمة إيقاع في حفلها المتوحد بين الأزقة والحوا...

مبدع في “وسائل التواصل الاجتماعي”

وليد الزبيدي

| السبت, 15 ديسمبر 2018

  الشاعر والإعلامي العراقي الأستاذ سامي مهدي يتواجد في وسائل التواصل الاجتماعي وتحديدا في الفيس ...

بيت برناردا اخر مسرحيه كتبها غارسيا لوركا فى مقاومه طغيان الجنرال فرانكو!

د. سليم نزال

| السبت, 15 ديسمبر 2018

  قتل الشاعر غارسيا لوركا فى عز الحرب الاهليه الاسبانيه عام 1936 ..كانت كتائب الجنرا...

المَرْثِيَّةُ الرَّابِعَة (2)

محمد جبر الحربي

| السبت, 15 ديسمبر 2018

خليليَّ ما كتْمِي هواها غَضَاضَةً أتحبسني ذلاً لتُمْطِرَنِي وَصْلا..؟! وما كنتُ شتَّاماً ولا كنتُ ف...

جمالُ صوت المرأة في السرديّة التعبيريّة / أولاً : - اللغة المتموجة كما في : 1- نبض حرف .. بقلم : ظمياء ملكشاهي – العراق .

كريم عبدالله | الجمعة, 14 ديسمبر 2018

أولاً : - اللغة المتموجة كما في : 1- نبض حرف .. بقلم : ظميا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31611
mod_vvisit_counterالبارحة52619
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع132806
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي352757
mod_vvisit_counterهذا الشهر821844
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61966651
حاليا يتواجد 4835 زوار  على الموقع