موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

الثّاءُ.. الغيثُ والثَّمَر(2)

إرسال إلى صديق طباعة PDF

«جادكَ الغيثُ إذا الغيثُ همَى يا زمانَ الوصلِ بالأندلسِ

 

وروى النُّعمانُ عنْ ماءِ السَّمَا كيف يَروي مالِكٌ عنْ أنَسِ

 

فكساهُ الحُسْنُ ثوبًا معلمَا يزدهي منْهُ بأبهى مَلبسِ»*

وقد كانت حاضرةً في إنشادنا أطفالاً مع الأنصارِ بنشوةٍ وحماسةٍ، ترحيباً بالنبيِّ العربيِّ الأمين صلوات الله وسلامه عليه، وثناءً عليه، وكأننا بينهم نرفعُ الرايات بثقةٍ عالياً مع النخيل:

طلَعَ البدْرُ علينا

مِنْ ثنيَّاتِ الوداعْ

وجَبَ الشكرُ علينا

ما دعَا للهٍ دَاعْ

أيُّها المبعوثُ فينا

جئتَ بالأمْرِ المُطاعْ

طلعَ البدرُ علينا

ومِنَ النُّورِ ارتويْنا

برسولِ اللهِ قرِّي

يا رُبى يثرِبَ عيْنا

ويَثرِبُ اسم المدينة المنوَّرة قبل هجرة الرَّسول صلَّى الله عليه وسلَّم إليها، وهو اسمٌ غير مستحب، وأساسه كما في الموسوعة: « الاسم السابق للمدينة المنورة قبل الهجرة النبوية للرسول، سميت يَثْرِبَ بهذا الاسم نسبة إلى يثرب بن قاينة بن مهلائيل بن إرم بن عبيل بن عوض بن إرم بن سام بن نوح، والجدير بالذكر هو كراهية إطلاق هذا الاسم عليها، والأحرى تسميتها باسم المدينة (دون لفظ «المنورة»)، وطيبة، وبأسمائها الأخرى التي أطلقت عليها بعد الهجرة النبوية. شاع اسم يثرب قديماً ووجد في نقوش وكتابات غير عربية، فظهر في جغرافية بطليموس اليوناني باسم يثربا (YATHRIPA)، وفي كتاب اسطفان البيزنطي باسم يثرب (YATHRIP)، وظهر اسمها في نقش على عمود حجري بمدينة حران (اتربو) (ITRIBO).

استوطنتها قبيلة عبيل بقيادة يثرب التي سميت باسمه ووجدوا فيها أرضاً خصبة وشجراً وماءً حتى جاء العماليق وسكنوها بعدهم، والعماليق من أحفاد نوح خرجوا من بابل واستوطنوا ما بين تهامة ومكة وبقوا فيها إلى زمن ملكهم السميدع، ثم جاءت جرهم فأخرجتهم من المنطقة وسكنت مكة.

اكتسبت يثرب مكانتها المقدسة بعد هجرة الرسول وصحابته وأصبحت المدينة المنورة ثاني الحرمين الشريفين. تكونت فيها أول دولة إسلامية دستورها القرآن، وأصبحت أول عاصمة إسلامية لدولة يحكمها رسول مبعوث، ومن بعده الخلفاء الراشدون، حتى وفاة الخليفة الثالث عثمان بن عفان، وكان الخليفة الراشدي الرابع علي بن أبي طالب قد نقل العاصمة من المدينة للكوفة لأسباب سياسية، وبعده نقلها معاوية بن أبي سفيان لدمشق، ثم نقلها العباسيون لبغداد بعد تأسيسها».

والثَّاءُ في ثَمَّ وثَمَّةَ بفتح الثاء ظرف مكانٍ بمعنى هناك: {وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الْآخَرِينَ} (64) الشعراء، و {وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} (115) البقرة.

وفي ثُمَّ وثُمَّتَ بضمِّ الثاء: وتأتي في معانٍ كثيرةٍ منها العطف، والترتيب والتتابع والتتالي، والتراخي، والشواهد كثيرةٌ في القرآن الكريم.

والثاءُ في التراث وهو كلُّ ما خلّفه السَّلفُ من آثار في مختلف المسائل الثقافية والحضارية تتناقلها الأجيال، فترتفع وتثمرُ في العقولِ، وتثري عجلة الحضارةِ على أيدي بعضهم، وهو ما تحرصُ عليه الأمم الحيّةُ الفاعلة، وتندثرُ وتضيعُ على أيدي آخرين، وهو أيضاً ما يخلفه الميِّت لورثتهِ: {وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَمّاً} (19) {وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبّاً جَمّاً} (20) الفجر.

والثاء في الرِّثاءِ وهو تراثٌ شعريٌّ ثابتٌ في الأدب العربي، فهو بابُ إبداع، وتجلي أرواح، لكنه محزنٌ ومُرٌّ، بدءاً من رثاء الذَّات، في الماضي والحاضر، كما في مرثية مالك بن الريب:

فيا صاحبَيْ رحلِي دنا الموتُ فانزِلا

برابيةٍ إنِّي مقيمٌ لياليَا

أقيما عليَّ اليوم أو بعضَ ليلةٍ

ولا تُعجلاني قدْ تَبيَّن شانِيَا

وقوما إذا ما استُلَّ روحي فهيِّئا

لِيَ السِّدْرَ والأكفانَ عندَ فَنائيَا

وخُطَّا بأطرافِ الأسنّة مضجَعِي

ورُدَّا على عينيَّ فَضْلَ رِدائيَا

ولا تحسداني باركَ اللهُ فيكُما

مِنَ الأرضِ ذاتِ العَرضِ أنْ تُوسِعا ليَا

خُذاني فجُرَّاني بثوبِي إليكُما

فقدْ كنتُ قبلَ اليومِ صَعْباً قِياديَا

إلى رثاء الأهل والأحباب وأعلام الوطن والأمة، وقد برع في ذلك معظم الشعراء، فطاقة الحزن طاقةٌ جارفةٌ، وفي هذا الباب قصائد لا تحصى تميل إلى الحكمة، والتأمل في الحياة والموت، واشتهر منها مراثي الخنساء في أخيها صخر، ومرثية جرير في زوجته، ومرثية المتنبي في أخت سيف الدولة، ومنها هذه الأبيات الشهيرة:

وَإنْ تكنْ خُلقتْ أُنثى لقد خُلِقتْ

كَرِيمَةً غَيرَ أُنثى العَقلِ وَالحَسبِ

وَإنْ تكنْ تَغلِبُ الغَلباءُ عُنصُرَهَا

فإنّ في الخَمرِ معنًى لَيسَ في العِنَبِ

فَلَيْتَ طالِعَةَ الشّمْسَينِ غَائِبَةٌ

وَلَيتَ غائِبَةَ الشّمْسَينِ لم تَغِبِ

إلى رثاء البلدان والممالك والأوطان كما في مرثية ا لرَّندي للأندلس:

لكلِّ شيءٍ إذا ما تمَّ نقصانُ

فلا يُغرُّ بطيبِ العيشِ إنسانُ

هيَ الأمورُ كما شاهدتُها دُولٌ

مَنْ سَرَّهُ زَمنٌ ساءَتْهُ أزمانُ

وهذه الدارُ لا تُبقي على أحدٍ

ولا يدومُ على حالٍ لها شانُ

يُمزِّقُ الدهرُ حتماً كلَّ سابغةٍ

إذا نبَتْ مشْرفيًّاتٌ وخُرصانُ

وينتضي كلّ سيفٍ للفناءِ ولوْ

كان ابنَ ذي يزَنٍ والغمدَ غُمدانُ

أين الملوكُ ذَوو التيجانِ مِنْ يمنٍ

وأينَ منهمْ أكاليلٌ وتيجانُ؟

وأينَ ما شادَهُ شدَّادُ في إرمٍ

وأينَ ما ساسهُ في الفرسِ ساسانُ؟

وأينَ ما حازَهُ قارونُ من ذهبٍ

وأينَ عادٌ، وشدادٌ، وقحطانُ؟

أتى على الكُلِّ أمرٌ لا مَردَّ لهُ

حتى قَضَوْا فكأنَّ القومَ ما كانوا

وحتى رثاءِ المثل والأخلاق في يومنا الحاضر .

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

عادل إمام يكشف العوالم الخفية

هناء عبيد

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

عوالم خفية هو المسلسل الذي أطل علينا من خلاله عادل إمام لرمضان هذا العام. هذا...

الصمت في حرم الجمال جمال

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

بالأصل لم أكن شديد الحرص على حضور الحفلات الغنائية والسيمفونية منذ بداية مشواري المهني في ...

أشواك البراري وطفولة جميل السلحوت

هدى خوجا | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

يقع كتاب “أشواك البراري- طفولتي” في 221 صفحة من الحجم المتوسط، وهو صادر عن مكت...

منظومة المظالم...

محمد الحنفي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

قلنا لكم... هضموا الحقوق... فلم تبالوا... لم تعيروا الاهتمام...   بالحقوق......

لؤلوة شتاينبك

د. حسن مدن | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  بعد أن انتهيت من قراءة رواية جورج شتاينبك «اللؤلوة» فكرت بيني وبين نفسي: كم من ...

أفافا أينوفا أساطير منسية

د. ميسون الدخيل

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  أسطورة من أساطير الأمازيغ، اليوم سأحدثكم عن حكاية قديمة قدم القرون العديدة التي مرت عل...

وطنُ التواضُع والتَّعالي

محمد جبر الحربي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

1. لا يعرفُ الفَجْرَ إلا مَنْ صحَا معَهُ فالفَجْرُ أهلي وأحبابي وأوطاني والفَجْرُ أمِّي،...

ابستومولوجيا النص بين التشكّل والتجاوز نموذج من السرد التعبيري ونص ل كريم عبد الله الناقدة والتشكيليّة التونسية : خيرة مباركي

كريم عبدالله | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  توسّعت دائرة الشعريّة العربيّة بفضل ما يظهر على الساحة الأدبية من أشكال فنيّة تتجاوز...

ديوان جديد للشاعر اليركاوي مفيد قويقس بعنوان: - عشريات ومقطوعات -

شاكر فريد حسن | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  بعد دواوينه " على ضفاف جرحي نما الزيتون والغار " و " غضب "،و"ذا...

دين الفنان جميل راتب

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  عام 1928 استطاع العالم الاسكتلندي الكسندر فلمنج أن يشتق من العفن أول مضاد حيوي و...

فيلم “الرئيس” في “دولة ما”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  قليلة الأفلام التي تبعث رسائل عديدة في آن واحد، ولا تستطيع أن تجد حشوا ف...

عشتار الفصول:111260 أعداء المسيحية المشرقية .

اسحق قومي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  1= المسيحيون أنفسهم. بقومياتهم، ومذاهبهم ،وأحزابهم ،بعصبياتهم ،وسلوكياتهم ، بعدم أخذهم بواقعية التفكير والموض...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3031
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع111148
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر864563
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57942112
حاليا يتواجد 2477 زوار  على الموقع