موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

الثّاءُ.. الغيثُ والثَّمَر(2)

إرسال إلى صديق طباعة PDF

«جادكَ الغيثُ إذا الغيثُ همَى يا زمانَ الوصلِ بالأندلسِ

 

وروى النُّعمانُ عنْ ماءِ السَّمَا كيف يَروي مالِكٌ عنْ أنَسِ

 

فكساهُ الحُسْنُ ثوبًا معلمَا يزدهي منْهُ بأبهى مَلبسِ»*

وقد كانت حاضرةً في إنشادنا أطفالاً مع الأنصارِ بنشوةٍ وحماسةٍ، ترحيباً بالنبيِّ العربيِّ الأمين صلوات الله وسلامه عليه، وثناءً عليه، وكأننا بينهم نرفعُ الرايات بثقةٍ عالياً مع النخيل:

طلَعَ البدْرُ علينا

مِنْ ثنيَّاتِ الوداعْ

وجَبَ الشكرُ علينا

ما دعَا للهٍ دَاعْ

أيُّها المبعوثُ فينا

جئتَ بالأمْرِ المُطاعْ

طلعَ البدرُ علينا

ومِنَ النُّورِ ارتويْنا

برسولِ اللهِ قرِّي

يا رُبى يثرِبَ عيْنا

ويَثرِبُ اسم المدينة المنوَّرة قبل هجرة الرَّسول صلَّى الله عليه وسلَّم إليها، وهو اسمٌ غير مستحب، وأساسه كما في الموسوعة: « الاسم السابق للمدينة المنورة قبل الهجرة النبوية للرسول، سميت يَثْرِبَ بهذا الاسم نسبة إلى يثرب بن قاينة بن مهلائيل بن إرم بن عبيل بن عوض بن إرم بن سام بن نوح، والجدير بالذكر هو كراهية إطلاق هذا الاسم عليها، والأحرى تسميتها باسم المدينة (دون لفظ «المنورة»)، وطيبة، وبأسمائها الأخرى التي أطلقت عليها بعد الهجرة النبوية. شاع اسم يثرب قديماً ووجد في نقوش وكتابات غير عربية، فظهر في جغرافية بطليموس اليوناني باسم يثربا (YATHRIPA)، وفي كتاب اسطفان البيزنطي باسم يثرب (YATHRIP)، وظهر اسمها في نقش على عمود حجري بمدينة حران (اتربو) (ITRIBO).

استوطنتها قبيلة عبيل بقيادة يثرب التي سميت باسمه ووجدوا فيها أرضاً خصبة وشجراً وماءً حتى جاء العماليق وسكنوها بعدهم، والعماليق من أحفاد نوح خرجوا من بابل واستوطنوا ما بين تهامة ومكة وبقوا فيها إلى زمن ملكهم السميدع، ثم جاءت جرهم فأخرجتهم من المنطقة وسكنت مكة.

اكتسبت يثرب مكانتها المقدسة بعد هجرة الرسول وصحابته وأصبحت المدينة المنورة ثاني الحرمين الشريفين. تكونت فيها أول دولة إسلامية دستورها القرآن، وأصبحت أول عاصمة إسلامية لدولة يحكمها رسول مبعوث، ومن بعده الخلفاء الراشدون، حتى وفاة الخليفة الثالث عثمان بن عفان، وكان الخليفة الراشدي الرابع علي بن أبي طالب قد نقل العاصمة من المدينة للكوفة لأسباب سياسية، وبعده نقلها معاوية بن أبي سفيان لدمشق، ثم نقلها العباسيون لبغداد بعد تأسيسها».

والثَّاءُ في ثَمَّ وثَمَّةَ بفتح الثاء ظرف مكانٍ بمعنى هناك: {وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الْآخَرِينَ} (64) الشعراء، و {وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} (115) البقرة.

وفي ثُمَّ وثُمَّتَ بضمِّ الثاء: وتأتي في معانٍ كثيرةٍ منها العطف، والترتيب والتتابع والتتالي، والتراخي، والشواهد كثيرةٌ في القرآن الكريم.

والثاءُ في التراث وهو كلُّ ما خلّفه السَّلفُ من آثار في مختلف المسائل الثقافية والحضارية تتناقلها الأجيال، فترتفع وتثمرُ في العقولِ، وتثري عجلة الحضارةِ على أيدي بعضهم، وهو ما تحرصُ عليه الأمم الحيّةُ الفاعلة، وتندثرُ وتضيعُ على أيدي آخرين، وهو أيضاً ما يخلفه الميِّت لورثتهِ: {وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَمّاً} (19) {وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبّاً جَمّاً} (20) الفجر.

والثاء في الرِّثاءِ وهو تراثٌ شعريٌّ ثابتٌ في الأدب العربي، فهو بابُ إبداع، وتجلي أرواح، لكنه محزنٌ ومُرٌّ، بدءاً من رثاء الذَّات، في الماضي والحاضر، كما في مرثية مالك بن الريب:

فيا صاحبَيْ رحلِي دنا الموتُ فانزِلا

برابيةٍ إنِّي مقيمٌ لياليَا

أقيما عليَّ اليوم أو بعضَ ليلةٍ

ولا تُعجلاني قدْ تَبيَّن شانِيَا

وقوما إذا ما استُلَّ روحي فهيِّئا

لِيَ السِّدْرَ والأكفانَ عندَ فَنائيَا

وخُطَّا بأطرافِ الأسنّة مضجَعِي

ورُدَّا على عينيَّ فَضْلَ رِدائيَا

ولا تحسداني باركَ اللهُ فيكُما

مِنَ الأرضِ ذاتِ العَرضِ أنْ تُوسِعا ليَا

خُذاني فجُرَّاني بثوبِي إليكُما

فقدْ كنتُ قبلَ اليومِ صَعْباً قِياديَا

إلى رثاء الأهل والأحباب وأعلام الوطن والأمة، وقد برع في ذلك معظم الشعراء، فطاقة الحزن طاقةٌ جارفةٌ، وفي هذا الباب قصائد لا تحصى تميل إلى الحكمة، والتأمل في الحياة والموت، واشتهر منها مراثي الخنساء في أخيها صخر، ومرثية جرير في زوجته، ومرثية المتنبي في أخت سيف الدولة، ومنها هذه الأبيات الشهيرة:

وَإنْ تكنْ خُلقتْ أُنثى لقد خُلِقتْ

كَرِيمَةً غَيرَ أُنثى العَقلِ وَالحَسبِ

وَإنْ تكنْ تَغلِبُ الغَلباءُ عُنصُرَهَا

فإنّ في الخَمرِ معنًى لَيسَ في العِنَبِ

فَلَيْتَ طالِعَةَ الشّمْسَينِ غَائِبَةٌ

وَلَيتَ غائِبَةَ الشّمْسَينِ لم تَغِبِ

إلى رثاء البلدان والممالك والأوطان كما في مرثية ا لرَّندي للأندلس:

لكلِّ شيءٍ إذا ما تمَّ نقصانُ

فلا يُغرُّ بطيبِ العيشِ إنسانُ

هيَ الأمورُ كما شاهدتُها دُولٌ

مَنْ سَرَّهُ زَمنٌ ساءَتْهُ أزمانُ

وهذه الدارُ لا تُبقي على أحدٍ

ولا يدومُ على حالٍ لها شانُ

يُمزِّقُ الدهرُ حتماً كلَّ سابغةٍ

إذا نبَتْ مشْرفيًّاتٌ وخُرصانُ

وينتضي كلّ سيفٍ للفناءِ ولوْ

كان ابنَ ذي يزَنٍ والغمدَ غُمدانُ

أين الملوكُ ذَوو التيجانِ مِنْ يمنٍ

وأينَ منهمْ أكاليلٌ وتيجانُ؟

وأينَ ما شادَهُ شدَّادُ في إرمٍ

وأينَ ما ساسهُ في الفرسِ ساسانُ؟

وأينَ ما حازَهُ قارونُ من ذهبٍ

وأينَ عادٌ، وشدادٌ، وقحطانُ؟

أتى على الكُلِّ أمرٌ لا مَردَّ لهُ

حتى قَضَوْا فكأنَّ القومَ ما كانوا

وحتى رثاءِ المثل والأخلاق في يومنا الحاضر .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16336
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع140984
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر504806
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55421285
حاليا يتواجد 4245 زوار  على الموقع