موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

عن تدوين تاريخ النويدرات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كتب أحدهم: «التاريخ يجب أن يصبح في يوم من الأيام روح التعليم... فهو معرفة الماضي الإنساني»، من طرف متصل يؤكد الشاعر والفيلسوف الفرنسي بول فاليري «إن التاريخ هو المادة الأكثر خطراً التي أنتجتها كيمياء العقل» أما الفيلسوف الإنجليزي فرنسيس بيكون فيذكر أن «قراءة التاريخ تلقّن الناس دروساً في الحكمة»، ويضيف آخر «المؤرخون أعظم الناس فائدة وأعمق المدرسين أثراً»، فيما يشدد المستشار الألماني بيسمارك على «إن الذكي هو من يتعلم من تجاربه هو، ولكن الأشد ذكاء هو الذي يتعلم من تجارب الآخرين، وإن التاريخ هو معرض تجارب الآخرين».

 

ومنه، هل يكون شباب النويدرات اليوم أشد ذكاء من جيل من سبقوهم حين ينبشون ويفتشون في تجاربهم ويتعلمون منها؟ ربما، ففي مقاربات بحثية واعية لأهمية التفتيش في الذاكرة التاريخية عن حقيقة نشأة قرية النويدرات وتاريخها، لم ينتظر الجيل الذي شكل بذرة التغير ونواته في مجتمع القرية ومن أتى من بعده من جيل؛ لم ينتظروا لأن يأتي إليهم من يدون تاريخ قريتهم بشأن نشأتها وتكوينها وتسميتها وأحداثها وشخصياتها، وكيف تأسس التعليم فيها، وما مرت به من مظاهر التغير في سياق مراحل تطور المجتمع، لم ينتظروا وانطلقوا من ماضي قريتهم وعبر حاضرها لفهم حقيقة التاريخ ومجرياته.

في إطار التعرف الجاد على تاريخ القرية وذكرياتها الجميلة عقد «نادي النويدرات الثقافي» قبل أيام ندوة بعنوان «النويدرات تاريخياً واجتماعياً وثقافياً». تحدث في الندوة كل من الأكاديمي عبدعلي محمد حسن الذي أشار إلى أن مسار هذا البحث استغرق وقتاً طويلاً، وقد اعتمد فريق العمل على مصادر ووثائق مكتوبة من شخصيات أجنبية مهتمة بشأن البحرين من أصحاب النفوذ السياسي أو الملتصقين بهم، ومن تدوينات علمية ووثائق منسوخة منذ القرن الرابع عشر الهجري، حيث نشطت حركة نسخ الكتب التاريخية والدينية على يد نخبة ثقافية من القرية، فضلاً عن الروايات والحكايات الشعبية، وما اختزن في العقل الجمعي من حقائق تاريخية.

كما تطرق إلى مرحلة تشكل القرية التي صاحبتها هجرة جماعية من قرى عدة، وخلص إلى أن قرية النويدرات ليست قديمة، وأن عمرها لا يتجاوز ثلاثة قرون ونصف، أما تسميتها فهو محط جدل، مشيراً إلى اجتهادات تفسيرية عدة وجد بعضها سطحياً وغير منطقي، فيما فرضية بعضها الآخر علمي وأقرب للحقيقة كفرضية، وقد اعتمد في عرضه على ثلاث روايات يتداولها أهالي القرية، أولها نسبة النويدرات إلى شخص يدعى «نويدر»، والثانية أن النويدرات تعنى الرطب المتميز، والثالثة فهي تفسير جغرافي لغوي.

أما بالنسبة للمؤرخ منصور محمد سرحان، فتحدث في سياق تأثر القرية بالحوادث العربية والقومية عن التعليم فيها، والذي أخذ مساره منذ أربعينيات القرن الماضي، مشيراً إلى تأثيراته في عملية التحول النوعي التي دفعت بجيل شباب القرية في ذلك الوقت للتوجه إلى اكمال تعليمهم العالي بالانتساب، مشدداً على ما تميزت به النويدرات من اندفاع أبنائها بهمة ورغبة للتعليم، انعكس على ما حققه قطاع كبير منهم من إنجازات علمية ومهنية، كما سرد حكاية تأسيس نادي القرية، والتأكيد على سمته الثقافية، وكذلك تأثير مجاورة القرية جغرافياً لمصنع تكرير النفط، وعمل بعض أبنائها في شركة بابكو، فضلاً عن قصة افتتاح أول مدرسة للبنات في القرية في مطلع سبعينيات القرن الماضي، حيث اشترط وزير التربية وقتها الحصول على عريضة موقعة من أهالي القرية بالموافقة على إرسال بناتهم للتعلم في المدرسة وقد تم ذلك، إذ إن التعصب لجهة تعليم الفتيات كان منتشراً آنذاك في بقية القرى وبعض مناطق البحرين بحسب شهادته.

مع خاتمة المشهد الجميل الذي تتبعناه عبر سردية المحاضرين عن تاريخ نشأة قرية النويدرات، ولكي تساهم عملية التأريخ التي يقوم بها الباحثون والمهتمون في تشكيل وعي معرفي ومرجعي عن القرية يكون له تأثير عميق ويمتد من جيل إلى جيل، تبقى الحاجة ملحة للتأكيد على أهمية فهم تاريخ الحوادث التي مرت بها القرية وأهلها بشكل مترابط وأكثر دينامية وبعيداً عن الشكل الجامد، كما لابد من تجنب بتر تطور الحوادث وتدفقها ومعالجتها، بعيداً عن سياق الصراعات والتناقضات التي حدثت في تاريخ المجتمع البحريني عامة، ذلك لأن الحوادث تبقى موجودة في ذاكرة أهل القرية الجمعية، وفي حكاياتهم وحاضرهم الذي يمثل في نهاية المطاف امتداداً لتاريخ أجدادهم في هذا الوطن، وما حدث إليهم في أزمنة الماضي.

ختاماً مهم التذكير أن التطرق إلى موضوع تعليم المرأة في القرية، تم بشكل هامشي وقد غابت سيرة المرأة الإنسانة عن حوادث التاريخ المروي، وكعادة ما يحدث في مجتمعاتنا العربية التي تحكمها عقلية ذكورية، فلم نستمع إلى حكايات الجدات، ولم نتعرف على شهادات الأمهات ومعاناتهن ولا مساهماتهن وأدوارهن في الأسرة الكبيرة أو المتوسطة أو الصغيرة التي تطرق إليها الباحث عبدعلي، ولم نتعرف على أبرز الشخصيات النسائية في القرية، وماذا حققن من إنجازات تعليمية ومهنية، فكل ما استمعنا إليه قصص الرجال وحكايات انتصاراتهم في التعليم والعمل. المرأة غائبة مبتعدة ومبعدة عن سلسلة الحوادث، وإن وجدت فيها فهو بصورة انتقائية، ويكاد هذا الأمر يمثل ظاهرة عامة في المجتمع المحلي والعربي، وهو يشكل تحدياً كبيراً أمام النساء أنفسهن ومعضلة عميقة تواجهها مجتمعاتنا المحلية، لم لا؟ وهي الغائبة الحاضرة في كل منحى من مناحي الحياة، وتمثل كما يقولون نصف المجتمع.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

بين النظر والعمل

د. حسن حنفي

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  في علم أصول الدين، جعل المتكلمون موضوع العلم ليس الذات الإلهية بل الطبيعة والنظر...

المشروع الثقافي.. وبناء جيل جديد من المثقفين

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  ليس ثمة مصطلح مثير للالتباس كمصطلح المثقف، وليست ثمة ثقافة دون وجود مثقفين، وليس ث...

إلى معين حاطوم غداة الرحيل

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 فبراير 2019

  أيها الجميل في حضورك وغيابك بين الكلمة والحلم بدّدتَ عُمرَك بين الأدب والفلسفة تنوع ...

رحلت إلى أقاصيك البعيدة

محمد علوش

| الأحد, 17 فبراير 2019

(إلى صبحي شحروري) ذهبت بعيداً في دروب سمائك البعيدة رسمت خطا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14765
mod_vvisit_counterالبارحة50459
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع167486
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر949198
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65103651
حاليا يتواجد 2803 زوار  على الموقع